الأخبار
أخبار سياسية
مائة ألف دولار لقتل مراسلي الجزيرة والعربية!
مائة ألف دولار لقتل مراسلي الجزيرة والعربية!



04-02-2013 07:26 AM


د. عوض السليمان

بثّ التلفزيون الرسمي السوري مقابلة هاتفية مع رجل أعمال سوري مقيم في الكويت اسمه فهيم صقر. الرجل الذي اتصل بتلفزيون الأسد عرض مائة ألف دولار على أي شخص يقوم باعتقال أو قتل أي مراسل من مراسلي الجزيرة أو العربية في البلاد مبرراً ذلك بأن المحطتين المذكورتين تشاركان في تشويه صورة سورية وتساهمان في سفك الدم السوري.
وبعد هذا التحريض المباشر من المنطقي ان يتوخى مراسلو الجزيرة والعربية وغيرها من المحطات، أقصى درجات الحذر بعد هذا التحريض. ليست المسألة أن أحداً من السوريين سيبيع كرامته من أجل المال. فالسوريون هم من ترك الأولاد والديار والأموال ليقاتل في سبيل إسقاط النظام الدكتاتوري. والحذر ضروري على المراسلين الصحفيين في سورية فقد تكون هذا المقابلة المريبة تمهيد بقصد الاعتداء على الصحفيين واعتقال بعضهم وقتله، ثم يتذرع النظام بأنه بريء من الجريمة، على أساس أن هناك من عرض الأموال في لحظة غضب واستجاب له بعض الناس في لحظة غضب أيضاً، ولا نستبعد أن يحاضر مسؤولو النظام الاعلاميون فينا عن حرية الكلمة والتعبير.
الإعلام عدو الأنظمة الدكتاتورية الأول، تأثيره يشبه إلى حد بعيد تأثير المقاتلين الذين يجابهون آلة النظام العسكرية بالسلاح. ولا تقوم للدكتاتورية قائمة إذا عاش الإعلام، فهما عدوان في معركة مستمرة، بدأت فصولها منذ وصول حزب البعث إلى السلطة. ولطالما حاول رأس النظام أن يقضي على العيون الإعلامية كلها حتى يسقط هذه الثورة، مقلداً في ذلك ما فعل أبوه حافظ الأسد.
المسألة تختلف اليوم، فقد تطورت وسائل الإعلام حتى غدا المواطن العادي قادراً على رصد أي حدث مهما صغر، وأصبح المواطن السوري صحفيا بامتياز، يكاد لا يختلف عن المهنيين المحترفين في وسائل الإعلام الكبرى. ولهذا سعى الأسد للقضاء على هذا المواطن الصحفي بأي طريقة كانت. وقد لاحظنا ذلك من أول يوم للثورة، حيث كان يتم استهدف الإعلاميين دون غيرهم حتى فاق عدد شهداء الإعلام في سورية خلال سنتين، شهداء الإعلام في عدة قارات ولسنوات عديدة.
ليس لنا أن ننسى، ماري كولفن، وجيل جاكييه، وتامر العوام، وبراء البوشي، وغيرهم كثير. والاعتداء على علي فرزات، والتحريض على قتل غادة عويس. وقتل ناشطي الإعلام في المدن السورية، وتهجير الصحفيين أصحاب الكلمة الحرة وسيطرة الأسد على وسائل الإعلام السورية كلها، وتعيين الصحفيين على أساس الولاء والنفاق.
نتوقع من الكويت أن تتحرك على الفور ضد فهيم صقر وتتخذ بحقه الإجراءات المناسبة كونه يحرض على القتل بشكل مباشر. ونتوقع من المراسلين الصحفيين في سورية أن يكونوا أكثر حيطة وانتباهاً وتغييراً لمواقعهم. كما نتوقع إدانة سريعة من منظمات الصحفيين المحلية والعربية والدولية لهذه التصريحات.

كاتب من سورية يقيم في فرنسا
القدس العربي



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1990


التعليقات
#627037 [الروسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 12:39 AM
حقير


#626399 [assaf]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 10:54 AM
بعد هذا (الكلب ) عيش في الكويت, عجب؟؟؟؟؟؟؟


#626315 [اسماعيل محمدذين]
5.00/5 (2 صوت)

04-02-2013 09:55 AM
اولا نشر الخبر بهزه الصياغه الحرفيه كازب تماما انا شخصيا حضرت المقابله لتلفزيون السوري وكانت القناه السوريه مستضيفه علي الهواء مباشرة مراسلها في حلب شادي حلوه وعندما تداخل رجل الاعمال من الكويت قال حرفيا انه سيكافئ من يلقي القبض لمراسلي الجزيره والعربيه وان يسلمهم للجهات المختصه ولم يقل يقتلهم فعندما قرات الخبر اعلاه زادت قناعتي بان اخوان الشر وراء الكوارث التي تحدث للامه الاسلاميه اللهم اجعل كيدهم في نحرهم وعلي راسهم اميرهم بتاع موزه


ردود على اسماعيل محمدذين
Sudan [alaa] 04-02-2013 05:36 PM
شكرا اسماعيل علي مواكبتك وفهمك للتطورات التي تحدث في سوريا والهدف منها
ان الهدف من استهداف سوريا هو إضعاف التحالف السوري الإيراني وحزب الله ، تركيا بموقفها المعادي لسوريا ودعمها للمعارضة السورية ودعم المسلحين من مختلف الجنسيات ، تهدف تركيا لتجسيد دور لها في المنطقة ضمن التغيرات المستجدة الذي هدف المشروع الأمريكي الصهيوني لإحداثه خاصة ان تركيا عضو في حلف الناتو ومرشحه للانضمام للاتحاد الأوروبي وتربطها علاقات استراتجيه مع إسرائيل ، ان هدف أمريكا من مشروعها للشرق الأوسط هو التعويض عن خسارتها في العراق المرتبط بالعامل الجيوسياسي حيث ان أمريكا تهدف إلى بسط نفوذها وهيمنتها الكاملة على شرق المتوسط والمنطقة الممتدة من الخليج إلى المتوسط وهي من أهم المناطق ذات التداخل بين القوى البرية والبحرية ، وهذه المنطقة تشكل جزء حساس للغاية لتحديد مصير العالم التي طرحها المارشال دو سيفيرسكي عن القوى الجوية ، المنطقة العربية هي معبر يربط قارتي أسيا وإفريقيا وأوروبا ، وهي مفتاح الدفاع الجوي عن قارتي إفريقيا وأوروبا ، ان أمريكا تسعى لزيادة وجودها العسكري في المنطقة بدلا من العمل على التوافق مع السياسات الروسية والصينية وهي تسعى لإعادة رسم نظام عالمي جديد يعتمد معايير القانون الدولي والسلم العالمي وتجنب الحروب ، واشنطن استغلت ألازمه السورية وقامت بنشر الدرع الصاروخي في تركيا الأمر الذي اعتبرته روسيا تهديدا لأمنها ، وقامت بالمقابل بإجراء مناورة بحريه لأربع أساطيل تمتد من المتوسط للبحر الأسود ضمن استعراض للقوى الروسية سبقها المناورات البحرية الايرانيه التي شملت مناطق بحريه واسعة وتجربة على عتاد عسكري إيراني ضمن محاولات السيطرة على مضيق هرمز ، قامت سوريا بنشر منظومة صواريخ اسكندر ألحديثه ، في القرن الماضي تم التوصل لاتفاق يالطا أدى إلى تحقيق التوازن الدولي والحفاظ على المصالح الدولية والاقليميه ، وحرصت كل من روسيا وأمريكا على تطبيق اتفاق يالطا التي رسمت حدود الوجود الجيوبولتكي لكل منهما ، في تلك الاتفاقية تم إخراج الشرق الأوسط من معادلة الأحلاف العسكرية النشيطة والمباشرة وبقيت المنطقة العربية منطقة نفوذ وتحالفات سياسيه ذات سقف محدد عسكريا ، أمريكا تسعى اليوم لإنتاج يالطا جديدة لا جل ضمان مصالحها ونفوذها في المنطقة باستثناء سوريا التي استعصت على المشروع الأمريكي الصهيوني وسوريا ترتبط مع روسيا بعلاقات استراتجيه لها أبعاد فنيه وتقنيه وعسكريه وهو ما يتعارض مع ما تسعى أمريكا لتحقيقه للسيطرة والهيمنة على سوريا ، في بداية ألازمه السورية اشترطت واشنطن على القيادة السورية التخلي عن تحالفها مع إيران والالتحاق بمجلس التعاون الخليجي مقابل عودة الاستقرار الداخلي لسوريه ضمن الشروط والمواقف الامريكيه ، موقف سوريا المقاوم والممانع والرافض إلى فك التحالف مع إيران وروسيا وقوى المقاومة فوت على أمريكا وحلفائها فرصة إسقاط المنطقة وأدى إلى تغير في الموازين الاقليميه والدولية وهو ما يدفع أمريكا للتوصل إلى اتفاق يالطا جديد تضمن من خلاله أمريكا مصالحها واستقرار أنظمة حلفائها في المنطقة ضمن الحفاظ على موارد الطاقة خاصة وان سوريا تشكل أهم معبر لخطوط الطاقة المتجهة إلى القارة الاوروبيه ، روسيا تتحكم بإمداد خطوط الغاز لأوروبا ، سوريا بمواقفها وعلاقاتها ألاستراتجيه مع روسيا تكونا قد أفشلتا مشروع أنابيب نابوكوا الذي ينقل الغاز من إيران إلى أوروبا عبر تركيا وتمريره عبر سوريا ، وان هذا احد أهم الدوافع لمعاداة تركيا لسوريه ووقوف قطر لجانب تركيا في معاداتها لسوريه لان الغاز القطري لا بد له من المرور عبر الأراضي العراقية والسورية وصولا إلى تركيا الأمر الذي حفز القطري للمشاركة في المشروع التآمري لاستهداف سوريا وإسقاطها توطئة للتحكم في المشروع الأمريكي للشرق الأوسط الجديد ضمن المصالح التي تحافظ على امن إسرائيل وهيمنتها وسيطرتها ألاقتصاديه على اقتصاديات دول المنطقة ، لقد أيقنت أمريكا بفشل مخططها نتيجة استحالة الحل العسكري بسبب قوة وتماسك الجيش العربي السوري وولائه لقيادته وتخوف الغرب من نتيجة التدخل العسكري في الشأن السوري خوفا من اندلاع نزاع إقليمي ، إضافة للموقف الروسي الصيني الداعم للموقف السوري ، وفشل المجموعات المسلحة من إحداث تغيير داخلي يؤدي لإنشاء مناطق آمنه ضمن محاولات التغيير الذي كانت تنشده أمريكا لتحسين شروط تفاوضها على سوريا ، فشل تحقيق اختراق على الصعيد الداخلي السوري أدى لإضعاف الموقف التفاوضي الأمريكي وتهديد سوريا لإشعال المنطقة برمتها في حال استمرت المؤامرة التي تستهدف سوريا هذه المواقف جميعها من قادت للتغيير في الموقف من ألازمه السورية و تدفع بها للحل السياسي لتيقن الاداره الامريكيه استعصاء سوريا على المشروع الأمريكي وخطورة انعكاس ألازمه السورية على الوضع الإقليمي والمصالح الامريكيه في المنطقة وما يشكله استمرارية الصراع على سوريا من خطر يتهدد المصالح الامريكيه وحلفائها من صومله للازمه السورية ما يستدعي التوصل إلى اتفاق على غرار اتفاق يالطا بما يضمن المصالح الروسية الصينية ضمن التغير المستجد للصراع الدولي ويقود للحفاظ على المصالح الاقليميه التي أصبحت سوريا بموقفها وموقعها احد أهم القوى في التوازنات الاقليميه في المنطقة فهل حل ألازمه السورية يؤدي لحل حلة على صعيد المفاوضات الاسرائيليه الفلسطينية وهل العام الحالي يشهد انفراج في حل القضية الفلسطينية أم ان المنطقة جميعها في طريقها لتصعيد أزماتها بما ينعكس على امن الإقليم برمته والذي قد تشعل حربا تقود لمشاركة قوى الإقليم بما يشمل إيران وسوريا وحزب الله وإسرائيل وحلفائها تقود لحرب إقليميه لإعادة ترسيم وتقسيم المنطقة برمتها.
* الحملة التي يقودها المشروع الأمريكي الصهيوني بجميع ادواته الإخوان المتأسلمون و(قطر[قناة الجزيرة] والسعودية[قناةالعربية] وتركيا)الي انحدار بأذن الله.
* المشروع الامريكي الصهيوني كبير وخطير علي المنطقة العربية ومن نتائجة الآنية والملاحظة ان يترك (بعض) الفلسطينيين الجهاد في ارض فلسطين ليذهب ويقاتل في سوريا ضد جيشها وشعبها، وسوريا كانت ولا زالت الحاضنة والداعمة للمقاومة والقضية الفلسطينية !!!.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة