الأخبار
أخبار سياسية
وزير خارجية الإمارات: إيران تخطئ كثيرا في حق العرب
وزير خارجية الإمارات: إيران تخطئ كثيرا في حق العرب
وزير خارجية الإمارات: إيران تخطئ كثيرا في حق العرب


04-02-2013 07:32 AM



الشيخ عبد الله بن زايد يدعو طهران لتصحيح مواقفها بشأن جزر الإمارات والالتزام بتعهداتها الدولية النووية وعدم التدخل في شؤون الدول العربية.




الخليجيون موحدون تجاه ايران

الدوحة ـ أكد الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي أن "العلاقات العربية الإيرانية يعتريها الكثير من الأخطاء من الجانب الإيراني"٬ ومن بينها احتلال الجزر الإماراتية الثلاث٬ طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى "وعدم وضوح أهداف وتفاصيل المشروع النووي والتدخل في الشأن الداخلي لبعض الدول العربية".

وترفض ايران هذا الطلب الإماراتي رفضا قاطعا ودائما ما يتسبب هذا الخلاف بتوترات دبلوماسية بين طهران وابو ظبي.

وشدد المسؤول الاماراتي في حديث لوكالة الانباء القطرية نشرته الاثنين٬ على أنه يتعين على إيران "تصحيح مواقفها باتجاه بناء علاقات مع الدول العربية قائمة على الثقة من خلال الجنوح إلى الاستجابة لمطالبنا بخصوص إنهاء قضية الجزر بالمفاوضات المباشرة أو اللجوء للتحكيم الدولي.

وعن مدى رضى دولة الإمارات العربية المتحدة عن الدعم الخليجي في قضية احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاثة٬ قال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان "إن مقاربتنا الدائمة للتعامل مع ملف الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) يقوم بشكل مبدئي ثابت على ضرورة اللجوء إلى المفاوضات أو التحكيم الدولي٬ كما أننا لا ننظر للمسألة على أنها مسألة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران فقط٬ وإنما يمتد تأثيرها إلى دول الإقليم٬ وباعتبار أن الجزر تقع في منطقة حيوية٬ وأن 40 بالمائة من طاقة العالم تمر بالقرب منها، تصبح قضية لها تأثير في السلام والأمن الدوليين".

وأضاف الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أنه من خلال الرؤية "ناشدنا إيران باستمرار الاستماع لصوت العقل لإنهاء هذه القضية٬ غير أن إيران تواجهنا بمواقف تصعيدية٬ لذلك نحن نتشارك مع إخواننا في دول مجلس التعاون في موقف موحد من التصرفات الإيرانية وفي مقدمتها قضية الجزر".

وتزعم إيران إنها تريد روابط طيبة مع الإمارات، لكن شأنها شأن الشاه تصر على ملكيتها للجزر الإماراتية الثلاث وتجاهلت دعوة أبوظبي للتحكيم أو التوصل إلى حل دبلوماسي.

واحتل شاه إيران الذي كان مدعوما من الولايات المتحدة جزر أبوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى عام 1971 بعد انسحاب القوات البريطانية من المنطقة وقبيل استقلال إمارات الخليج السبعة عن بريطانيا وقيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكانت إمارتا الشارقة ورأس الخيمة هما اللتان تحكمان الجزر سابقا.

وقال "بالطبع نحن راضون بشكل كامل عن الموقف الخليجي من هذه القضية باعتبار أن هذه القضية هي قضية خليجية وعربية في الوقت ذاته بقدر ما هي قضية إماراتية٬ ونأمل من إيران الاستجابة للموقف الخليجي الموحد للوصول إلى حل قضية الجزر٬ وبما ينعكس إيجابيا على العلاقات الخليجية الإيرانية في مختلف المجالات".

ودعا وزير الخارجية الإماراتي إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية في شأن ملفها النووي في إطار الدعوة التي تتبناها الدول العربية لتطبيق فكرة جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل والتخلي عن تدخلاتها في الشؤون الداخلية لعدد من الدول العربية".

ويثير ملف ايران النووي المثير للجدل مخاوف خليجية ودولية حقيقية من احتمال ان تكون طهران تخفي وراء رفضها استقبال بعثات التفتيش الدولي برنامجا عسكريا لصنع السلاح النووي، وهو ماقد يؤدي إلى سباق تسلح نووي في المنطقة.

وتتهم البحرين الدولة الخليجية الصغيرة التي تشهدا احتجاجات شيعية متواصلة ايران بالتدخل في شؤونها من خلال بث جواسيسها لتحريض أتباعها من الشيعية البحرينيين الموالين إليها على تقويض استقرارها وحثهم على عدم الركون لدعوات الحوار التي أطلقتها الحكومة البحرينية.

وكانت مصادر سعودية قد أكدت بدورها القاء السلطات السعودية القبض على شبكة تجسس أتهم اعضاؤها بالتجسس لفائدة ايران.

وردا على سؤال حول رؤيته لموضوع إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل وموقف إسرائيل من معاهدات حظر السلاح النووي٬ قال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان "إننا في الوقت الذي نجدد فيه التزامنا بكل متطلبات عدم الانتشار النووي٬ نجدد دعمنا للجهود الرامية إلى جعل منطقة الشرق الأوسط٬ بما في ذلك منطقة الخليج العربي٬ منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل٬ ونطالب إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي وإخضاع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة٬ بالتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية٬ وتنفيذ التزاماتها الدولية وتبديد كافة المخاوف والشكوك حول برنامجها النووي".

وأعرب عن الامل في ايجاد حل سلمي لهذه الأزمة "يضمن إبعاد التوتر والأزمات عن منطقتنا ويضمن شفافية البرنامج النووي الإيراني ويؤكد طبيعته السلمية".

ميدل ايست أونلاين



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 516


التعليقات
#626383 [assaf]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 10:47 AM
إيران مرض يستحيل إزالته إلا بل كي....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة