الأخبار
منوعات سودانية
من ذكريات الأيام الخوالي التمبارا والبقنية موروثات جار عليها الزمان
من ذكريات الأيام الخوالي التمبارا والبقنية موروثات جار عليها الزمان



04-02-2013 08:04 AM


الخرطوم: تهاني عثمان :

ثقافات مختلفة تتشرب بها كل بقعة من بقاع ارض السودان، تختلف وفق اختلافات القبائل والموروثات والتقاليد، وتتحكم في كل ذلك عوامل الطبيعة وعطاء الارض التي تكون سبباً في اتباع اهل المنطقة ثقافة غذائية محدودة، وان كان التواصل والمواصلات قد قربت كثيراً في الروابط، بالإضافة الى توسع دائرة الترابط.. الا ان ذلك لم يمنع اقتران البيئة بثقافتها، وقبل حوالى نصف قرن من الزمان كانت المناسبات الاجتماعية خاصة الافراح لها استعدادات خاصة من ضمنها المشروبات التي تستخدم في هضم الطعام، والتي استعيض عنها حديثاً بالمشروبات الغازية، وكان سكان الاقاليم خاصة في ذلك الزمان يصنعون «التمبارا» التي تصنع من الذرة وفق بيئة الاقليم الاوسط، و «البقنية» التي يتفنن في صنعها اهالي الشمالية، و «الشربوت» الذي اصبح مشروباً سودانياً شبه قومي حتى من لا يشربه لا يجهله.
وتبدأ حاجة حليمة حديثها لـ «الصحافة» متحسرة على زمانها الجميل وأيامها الطيبة التي مضت حين قالت: «في زمنا كان الناس بنادوا الاهل والحبان والجيران في أي شيء من خطوات المناسبة، وفي العرس كان اماتنا بسون الشربوت والتمبارا عشان يهضموا اللحوم، والزمن داك كان الناس بتكرم الضيوف بالضبيحة عشان خاطر العين الزايدة، وكان عيش الذرة البعملو منو التمبارا بحضروهو مع حاجات العرس، واهم حاجة انو ما يكون عيش جديد لانو العيش الجديد الزريعة بتاعتو ما بتنجح، ويوم يجو يبلو العيش للزريعة ينادوا الجيران، والحياة كلها مناداة، ويضبحوا والناس اتلموا، وكان بسووها اهل العريس، وتجهيز الزريعة بيكون مسؤولية ام العريس وفي حالة غيابها لاي ظرف تكون مسؤولية اقرب قريباتها خالة العريس او عمتو، ويوم المناسبة بعد الغدا لازم تكرم ضيوفك بالتمبارا عشان يهضموا الغدا، وفي مشروبات بتكون مخصوصة للناس القريبين والغالين و «مكشوفين الحال»، وديل بيكونوا معروفين فلان وفلانة ديل بشيلو حالك ان اديتهم حاجة مميزة».
وتقول حاجة بتول بت خير السيد: «معظم الناس البيعملوا الشربوت والبقنية والتمبارا كانوا ناس الاقاليم، وفي المدن الكبيرة ما كانت بتتعمل، ومرات بسوها خاصة وبدوها لي ناس معينين لأنهم بخافوا من كشف الحال، لأنو فهم ناس زمان انو الما بسقيك التمبارا بعد الغدا ما اكرمك، الا هسى الاقاليم ذاتا بقت زي المدن، والناس بقت بتحب الجاهز في أي حاجة، والتلفزيون اخد زمن الناس كلو.. وهسي الكسرة وحلة الملاح بقن في تلتلة، وما في زمن مع المسلسلات دي، والواحدة ما عايزه تفوتها لقطة واحدة، عشان كده مافي زول فاضي لي شغلة كتيرة زي دي». وتقول ست البنات بت الفضل: «المناصير والشوايقة من أكتر الناس المشهورين بالبقنية، وكانوا بيعملوها لما الناس كان عندهم زمن وفايقين شوية، لأنو شغلتها كثيرة ومحتاجة لعمل كتير وزمن كتير، ودايماً حقت العرس بشتغلنها النسوان الكبار العندهن خبرة عشان تطلع مجيهة، وما بدوها لي أي زول، وبدايتها بتبداها مره تكون ما طلقوها قبل كده ولا اترملت عشان تكون فأل خير للعرسان».
وعن اللحظة التي يبدأ فيها توزيع التمبارا والشربوت للمعازيم، تقول حليمة بت الخليفة: «بعد الغداء مباشرة يبدأ فتح الازيار او «التيبار» كما يسميه اهلنا في الجزيرة، وهذه الخطوة تتم وفق طقوس محددة، حيث يبدأ والد العريس أو عمة الفرعة، وهي مهمة ذكورية بحتة، وتكون الأزيار مغطاة بقطعة من القماش الابيض لحظة الفرعة وتبدأ زغاريد النساء، والصبية الصغار يقومون بمهمة نقل المشروبات إلى الضيوف والمعازيم ويتولون توزيعها لهم، ويستشهد الكثير من الناس بفائدة التمبارا على وجه الخصوص في معالجة مشكلات الكلي والتهابات مجاري البول، لاحتوائها على زريعة العيش التي تؤدي إلى كثرة التبول.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 743


التعليقات
#626270 [الكعوك]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2013 09:26 AM
الحمد لله انقرضت هذه العادات الضارة.....لأن هذه المشروبات عبارة عن خمور بأسماء مثل التمبارا والمريسة والبقنية وهي خمور بلدية سكرتها مابتفك بسهولة والغرض منها ليس هضم الأكل بل الإحساس بحالة الفرح الوهمي المصاحبة للسكر


ردود على الكعوك
Saudi Arabia [عابر] 04-02-2013 10:43 PM
خمور شنو يا خوي الحاجة المابتعرفا ما تفتي فيها ..
الى الآن ما زالت والدي مواظبة على عمل البقنية والشربوت في المناسبات ، ويشربها الجميع ، يوم واحد مافي زول راسو لف ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة