الأخبار
منوعات سودانية
دموع التماسيح.. منتهى الانتهازية
دموع التماسيح.. منتهى الانتهازية



04-02-2013 08:06 AM


الخرطوم

لفتت انتباهي قصة سردها احدهم باحد المواقع الاسفيرية الاجتماعية، وكانت تشير الى دموع التماسيح وتحكي تفاصيلها عن وفاة رجل، فجاء صديقه الوسيم إلى زوجة صديقه ليعزيها.. فلما قام بالواجب وهم بالرحيل.. نظر إلى الزوجة الجميلة وقال باكياً: هل أستطيع أن احتفظ ببعض مقتنيات زوجك كتذكار؟ فقالت وهي تنشج باكية: بالطبع تستطيع، فسأل وهو يمسح دمعه عما يمكن أخذه فسألته الزوجة وعيناها مغرورقتان بالدموع.. هل أصلح أنا؟ فقال الصديق بالطبع تصلحين.. وكان ما كان وتزوجا .. وظلا يزوران في الخفاء قبرين ويترحمان على من فيهما ويدعوان لهما بالبركة، ولم ينسيا أن يسكبا كميات من الدموع لتعزيز الموقف، فقد كان هو يدعو لزوجته التي ماتت كمداً من فعلته.. وهي تدعو الله لزوجها الذي عرفها برجل ملأ عينها.. ولعل ما حملته القصة ان الدموع التي سكبت غير حقيقية وهذه ما يعرف بدموع التماسيح.
دموع التماسيح ليست حكراً على النساء او الرجال، وانما تتعلق بالمواقف التي تفتقد للمصداقية وهي اقرب للتمثيل، ويستخدمها من فقد كل الحيل التي تعزز موقفه، وإن كان من المعروف ان دموع الرجال غالية ولكنهم يلجأون الي تصنع الدمع في حالات الضرورة، ويقول بابكر حامد انه ذات مرة اقبل على الارتباط بامرأة دون علم زوجته، وكان يود الزواج منها، ولكن قبل ان يكتمل الامر علمت زوجته مما جعله في موقف حرج للغاية. ويضيف بابكر «لم ابك ندماً ولكن لكي اخرج من هذه الورطة وعواقبها الوخيمة التي كانت ستدمر اسرتي»، فالدموع في هذه اللحظة عززت موقفي واجبرت زوجتي على التراجع لأنها لم تر دموعي من قبل».
وقالت معالي احمد ان دموع التماسيح واضحة ويمكن تمييزها، وهنالك علامات وإشارات تدل على كذب وخداع الدموع، وتعابير الوجه اول دليل لأنها مرآة صادقة للانفعالات وتتغير بشكل كبير عند الشروع في الكذب أو البكاء المُصطنع. ويكون الشخص الذي يلجأ لدموع التماسيح غير متماسك ومتوتراً بعض الشيء، وحركاته تدل على الاضطراب مثل حك الذقن والأنف أو تمرير اليد على الشعر، واحياناً الأمر لا يستحق البكاء والدموع العادية، لأن الدموع الصادقة تنساب هادئة ناعمة، واختتمت معالي حديثها بأن دموع التماسيح لا تنطلي عليها.
مهاد عمر قالت إن دموع التماسيح من أجمل «المخارجات»، وهي تستخدمها كثيراً خاصة وان والدها لا يحب ان يري دموعها، وتقوم باستغلال هذا الأمر لصالحها حينما يمنعها والدها من حضور حفلات صديقاتها واعياد الميلاد وتلك المناسبات التي يرى انه لا جدوى من حضورها، وتضيف مهاد أن المرأة أكثر من يستخدم دموع التماسيح «في الهينة والقاسية» والدموع سلاح قوي، ومع ذلك هنالك اشخاص «لو انشرطت من البكا ما بعبروك».. ضحكت وقالت: «ري خطيبي».

الصحافة



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1377


التعليقات
#626807 Sudan [النمرالمقنع]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 05:21 PM
اسي دا كلام دا؟ عدم شغلة بس


#626772 Netherlands [تمساح الدميره .]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 04:08 PM
والله انا عاوز واحد اكون شاف دموع التماسيح
وهل لهذا الحيوان الشرس قلب حتي يبكي.
ممكن نقول دموع كسيييييييير التلج.


#626330 Sudan [ود تلودي]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 10:04 AM
اذا كان دموع التماسيح بتخارج من ورطة فمرحب بها



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة