الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي كعادته كان مصالحاً غير مشاركاًً ... وجورج بوش الأب كان مديراً لـCIA ونصح نميري بالتخلي عن جماعة الإخوان المسلمين
الصادق المهدي كعادته كان مصالحاً غير مشاركاًً ... وجورج بوش الأب كان مديراً لـCIA ونصح نميري بالتخلي عن جماعة الإخوان المسلمين
الصادق المهدي كعادته كان مصالحاً غير مشاركاًً ... وجورج بوش الأب كان مديراً لـCIA ونصح نميري بالتخلي عن جماعة الإخوان المسلمين
سنهوري


ملف انتفاضة مارس / أبريل المجيدة مع أمين حزب البعث العربي الاشتراكي
04-11-2013 01:40 PM
حوار :أميمة عبدالوهاب :

أسئلة كثيرة لا زالت قيد الاستفهام حول انتفاضة رجب أبريل 1985 المجيدة من صنعها؟.. وكيف هُييء الشارع السوداني لها؟.. من هم أبطالها الحقيقيون؟.. هل هم من برزت أسماؤهم في كتب التاريخ فقط، أم أن هناك من كانوا يتحركون خلف الكواليس؟.. كيف ومتى وأين تكون تجمع الشعب السوداني؟.. ولِمَ لم يشارك فيه حزب الأمة القومي.. ولِمَ تأنى الحزب الشيوعي في ذلك؟.. ولماذا ومن هم من كونوا تنظيماً موازٍ له؟.. من هم الضباط داخل القوات المسلحة الذين أوشوا بتحركات الجناح العسكري لتجمع الشعب لمنعها من الانحياز لجانب الشعب السوداني؟.. من أين انطلقت الشرارة الأولى للانتفاضة ومتى وكيف؟.. للامانة لن تجد عزيزنا القاريء كل الإجابات لتقديرات نراها ويراها الآخرون.. ولكن هي حتماً محفوظة في صدور الرجال!!
بدءاً حدثنا أستاذ سنهوري عن خلفيات الصراع الذي أدى إلى الانتفاضة التي أسقطت نظام الرئيس الراحل محمد جعفر نميري؟
انتفاضة مارس أبريل الشعبية المجيدة هي تتويج لنضال جماهيري بدءاً من بداية انقلاب 25 مايو، الذي طرح في بدايته برنامجاً وطنياً تقدمياً التف حوله معظم جماهير الشعب السوداني، ولكن كان للقوى الديمقراطية التقدمية رأي في هذا البرنامج، وذلك لانتقاصه البعد الديمقراطي، وكان البعد الديمقراطي في ذلك الوقت هو البعد الثوري، بمعنى حرية القوى المنسجمة مع هذا البرنامج وإشاعة الديمقراطية التي تمكنها من التعبير عن مصالح الشعب وحركته في الاتجاه نحو الأمام، وفي ذلك الحين كان هناك انقسام بين معسكري القوى التقدمية والقوى الرجعية ولكل إمتداداته العربية والدولية ولكن القوى التقدمية لم تقف عند أعتاب تلك المرحلة وكانت تعتبرها مرحلة انتقالية لإعادة الديمقراطية في السودان، ومن هنا بدأ الصراع بين المجموعة التقدمية ومجموعة 25 مايو من العسكر، وتمثل ذلك الصراع في مؤتمر فكري عقد بالخرطوم وسمي الملتقى الفكري وشاركت فيه عناصر من الحركة الثورية العربية، انتهى هذا الصراع بإقصاء 3 من أعضاء مجلس قيادة الثورة وهم الشهداء فاروق حمدالله وبابكر النور وهاشم العطا بقرارات سميت بقرارات 16 نوفمبر 1970م، وبدأ نظام مايو في محاولة بناء حزب من أعلى السلطة تم التمهيد له بتشكيل ما سميت بكتائب مايو للشباب، ثم ملتقى فبراير الذي عززته عناصر اتحادية بدخولها فيه، هذا الصراع أدى لقيام بعض الضباط بقيادة الحزب الشيوعي بحركة 19 يوليو وهي حركة استعجلت حسم الصراع بين الجماهير وبين النظام، لأنه في تلك اللحظة لم يكن معظم الجماهير قد وصلت لقناعة بأن هذا النظام يتدحرج في اتجاهات ديكتاتورية ويعتمد على أجهزة مباحثية وأمنية عوضاً عن اعتماده على قاعدة من الجماهير الشعبية، لذلك لم تجد حركة 19 يوليو تأييداً واسعاً إلا من قبل القوى التقدمية في البلاد مع بعض التحفظات بما في ذلك تحفظات من داخل الحزب الشيوعي. وبعد عودة المرحوم نميري في 22يوليو 1971 انقلب 180 درجة وتبنى برنامجاً يمينياً في اتجاه التصالح مع الغرب الاستعماري، ومع مواجهاته في الجزيرة أبا وما قبلها مع بعض قوى اليمين السياسي صار يواجه في آن واحد معسكري اليمين واليسار أو القوى التقدمية والقوى الرجعية، والتقى هذان المعسكران في انتفاضة شعبان الطلابية المجيدة ولكنهما افترقا بعد هذه الانتفاضة، فاعتمدت الجبهة الوطنية التي كانت تتكون من الاتحادي الديمقراطي بقيادة الشريف حسين الهندي والإخوان المسلمين والصادق المهدي، وانشأوا معسكرات في ليبيا وقاموا بحركة 2 يوليو 1976م وكانت آخر حركة قوية للجبهة الوطنية والتي سميت بحركة المرتزقة وكان قد سبقها انقلاب حسن حسين في سبتمبر 1975م، وبفشل هذه العملية سعى السيد الصادق المهدي للخروج من الجبهة ومصالحة النظام، فالتقى بالمرحوم نميري في بورتسودان والتحقت به حركة الإخوان المسلمين بقيادة دكتور حسن الترابي...
مقاطعة: هل شارك السيد الصادق في نظام مايو؟
- السيد الصادق المهدي كعادته كان مصالحاً غير مشارك، وهو درج على أن لا يكمل مشواره سواء في المصالحة أو في المعارضة أو في الحكم، فدائماً ما يقف في منتصف الطريق، بينما سار الإخوان المسلمون إلى نهاية الطريق وتصالحوا مع نظام نميري واستفادوا منه في تأسيس مؤسساتهم المالية وتنظيماتهم الشعبية والسياسية والنسوية وفي التغلغل في المجتمع وفي جهاز الدولة، وفي تحويل تنظيمهم الذي كان نخبوياً إلى تنظيم صار يعبر عن مصالح فئات اجتماعية متعددة والتي بدأت تنشط في النصف الثاني من الحقبة المايوية.
وكيف كان دور البعث في هذه الحقبة؟
- بعد مصالحة السيد الصادق المهدي للنظام اتجه الشريف حسين الهندي إلى التحالف مع حزب البعث العربي الاشتراكي ومع القوى الوطنية السودانية في مواجهة النظام، وبدأت تبرز الحركات المطلبية النقابية في مختلف القطاعات الجماهيرية، وفي ذلك الوقت اتهم المرحوم نميري حزب البعث بأنه المحرض لتلك الحركات المطلبية والقى خطابه الشهير في عام 1978والذي خصصه للهجوم على حزب البعث العربي الاشتراكي، وأبدى في ذلك الخطاب استغرابه من بناء هذا الحزب لخلايا داخل منطقة جبال النوبة، وكأنما هي ليست جزءاً من السودان وأبناؤها ليسوا من شعبه، المهم وفي نهاية عام 1981م ومطلع 1982م اندلعت انتفاضة واسعة جداً شملت العديد من المدن السودانية مما هز النظام هزة عنيفة اضطر معها الرئيس جعفر نميري إلى حل مجلس الوزراء والقيادة العامة ومجلس الشعب والاتحاد الاشتراكي وأبعد عبد الماجد حامد خليل ومعه 28 من قيادات القوات المسلحة ولم تبقَ هناك سلطة إلا جعفر نميري وحده، وبدا النظام وكأنه على شفا الانهيار ولكنه استمر رغم ذلك وجرى على هامش مجلس عزاء المرحوم الشريف حسين الهندي حوار بين حزب البعث والمرحوم حاج مضوي ونبعت عنه فكرة إنشاء تجمع الشعب السوداني كتنظيم يضم كل القوى السياسية في البلد، وتوسعت قاعدة الحوار وشملت المرحوم مبارك الفاضل شداد والمرحوم الدكتور محمد عثمان عبد النبي والأستاذ علي محمود حسنين أطال الله في عمره وآخرين من الحزب الاتحادي الذي كان موزعاً على مراكز وأقطاب بينها بعض الخلافات ولكنها جميعها التقت في فكرة بناء تجمع للشعب السوداني، ومن خلال هذا التجمع انطلق تحالف بين حزب البعث والحزب الاتحادي وتم استقطاب المرحوم محمد المهدي الخليفة رئيس تضامن غرب السودان وصمويل أرو رئيس حزب سانو وحزب الأمة جناح الهادي المهدي وبعض الشخصيات الوطنية، فتشكل تجمع الشعب السوداني وأنشأ له أجنحة وسط الأطباء والمحامين والمعلمين والمهندسين والعمال وبشكل خاص وسط عمال السكة حديد، إلى جانب جناح وسط القوات المسلحة سمي بالجناح العسكري لتجمع الشعب السوداني، وهذا الجناح لم يكن من الضباط البعثيين فقط ولكن أسهم الحزب الاتحادي ببعض العناصر وكانت يضم عناصر مستقلة ذات وزن كبير، وبعد تكون التجمع ومن عام 1982م إلى 1985م كانت المعركة ضارية ضد نظام مايو وتصاعدت هذه المعركة عندما سنت قوانين سبتمبر والتي سميت ظلماً وجوراً بقوانين الشريعة الإسلامية، وفي ذلك الحين كانت نقابة السكة حديد قد حلت ويجري العمل لإعادة تكوينها، ونشط البعثيون والاتحاديون في هذه النقابة وكادوا أن يسيطروا على كل الهيئات النقابية العمالية ولكن لم ينعقد مؤتمرها العام إلى أن جاءت انتفاضة مارس أبريل الشعبية المجيدة وتصاعد الصراع وزادت حدته بعد نشوء حركة التمرد في الجنوب بقيادة العقيد جون قرنق وسميت حركة تحرير شعب السودان، وكان النظام يهدد المعارضة بأن إسقاطه يعني فصل الجنوب بشكل تلقائي، لذا حرص تجمع الشعب السوداني للعمل من خلال صمويل أرو على كسب جبهة جنوب السودان إلى جانب حزب سانو للتجمع بحيث تتم المحافظة على وحدة القطر والتوصل إلى حل ديمقراطي سلمي لمشكلة الجنوب، وتوافقت الأحزاب المكونة لتجمع الشعب السوداني على برنامج وطني ديمقراطي تقدمي يعالج كافة القضايا بما فيها القضية الاقتصادية والاجتماعية عبر انحيازه لمصلحة الأغلبية الكادحة من أبناء الشعب السوداني.
هل اتصلتم بالقوى السياسية الموجودة لإشراكها في تجمع الشعب السوداني.. وكيف كان موقفها منه؟
- جرى الاتصال بكل الأحزاب والقوى السياسية للدخول في تجمع الشعب السوداني وكان المسؤول عن الاتصال بها هو الأستاذ علي محمود حسنين ورفض الصادق المهدي الدخول فيه وتأنى الحزب الشيوعي في الدخول، وفي عام 1984م قام الأستاذ أمين مكي مدني والتجاني الكارب وعمر عبدالعاطي بالعمل على تشكيل مركز موازٍ لتجمع الشعب السوداني وبدأوا الاتصال بمحمد إبراهيم خليل وسيد أحمد الحسين وبعض العناصر من القوى السياسية الأخرى، وسيد أحمد الحسين لم يكن ناشطاً في الفترة الأولى التي تشكل فيها تجمع الشعب السوداني وبالتالي لم يكن ضمن العناصر التي تمثل الحزب الاتحادي الديمقراطي لذا لم يرد اسمه من قبل الاتحاديين للحوار معه حول تجمع الشعب السوداني ولكن ظهر اسمه في نهاية عام 1984م ومطلع 1985م من خلال اتصالات أمين مكي مدني بأطراف أخرى...


عفواً للمقاطعة: ماذا سمي هذا التنظيم؟
- لم يصلوا إلى تسميته لأن مساعي تكوين هذه الجبهة لم تنجح ولم تقم.
لما لم ينضموا إلى تجمع الشعب السوداني ما داموا معارضين للنظام؟
- كنا نعتقد أن هذا التنظيم تم تكوينه بإيعاز غربي أمريكي وكان هذا التنظيم قد كون تنظيماً عسكرياً موازٍ كنا نسميه التنظيم الأمريكي داخل القوات المسلحة.
ولأي غرض كونه الغرب وأمريكا؟
- بهدف مقاومة الجناح العسكري لتجمع الشعب السوداني ولاستباقه في تغيير النظام...
عفواً: إذن هو صنع لحماية نظام نميري من السقوط؟
- لا.. هو تنظيم معارض للحيلولة دون سقوط نظام نميري بواسطة قوى وطنية ديمقراطية وتقدمية ولصياغة بديل لا يتعارض مع مصالح الغرب وأمريكا في المنطقة.
هل كان هناك هذان التنظيمان فقط؟
- لا.. لم تكن هذه هي قوى المعارضة الوحيدة في البلاد، فعلى صعيد القوات المسلحة كان هناك تنظيم داخل المدرعات بقيادة الرائد عمر عبد المجيد عرف بتنظيم الروادو أنشيء هذا التنظيم الجريء لإسقاط نظام المرحوم نميري لكنه انكشف وطردت عناصره من القوات المسلحة وظلت في المعتقلات إلى سقوط النظام.
كيف كانت نهاية التنظيم الموازي لتجمع الشعب السوداني؟
- عبر في يناير 1985 عن فشله في تكوين جبهة موازية، ثم ظهرت مجموعة أمين مكي مدني مساء 5 أبريل فيما استمرت جبهة تجمع الشعب السوداني ناشطة، وللتاريخ وليس انحيازاً لحزب البعث فقد كان ومن مركزه المستقل يقوم بنشاط واسع جداً في الفترة من 1982م إلى 1985م وكان تقريباً أكثر الأحزاب حضوراً في الساحة السياسية والفاعلية ضد نظام نميري من خلال جريدة الهدف والتي كانت تصدر بانتظام كل شهر وبأعداد ضخمة جداً تصل أحياناً إلى 40 ألف نسخة يتخاطفها الناس، وكانت توزع بأسلوب العمل السري ومن خلال بيانات الحزب التي كانت تصدر كل أسبوع تقريباً ومن خلال شعارات الحائط، كانت المعركة بين البعث والنظام معركة ضارية وقدم البعثيون فيها أعداداً كبيرة من المعتقلين الذين تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب، ولممارسة مزيد من الإرهاب قام النظام بتقديم أربعة من البعثيين إلى ما سمي بمحكمة الردة بهدف تكفيرهم وتصفيتهم كما صفى فيما بعد الأستاذ محمود محمد طه، وذهب نميري بفكر البعث إلى المحكمة بغرض تكفيره من خلال المحكمة ولكن فتح عليه ذلك أبواب جهنم في كل الوطن العربي، حيث تكونت هيئة للدفاع من محامين ومستشارين من كل أنحاء الوطن العربي.

ومتى كونت محاكم الردة؟
- بعد سن قوانين سبتمبر وهو قد سنها بهدف اكتساب مشروعية دينية تطيل أجل بقائه في السلطة بعد فقد مشروعية التنمية التي كان يعتمد عليها في كسب الشعب، فبعد أن فشلت لجأ نميري لمشروعية الغطاء الديني والشريعة الإسلامية والشعارات الإسلامية، فكان أن تدخل المرحوم الرشيد طاهر بكر ونصح النميري بإيقاف محاكمة البعثيين بتهمة الردة واستجاب النميري وأوقف محكمة طه المكاشفي الكباشي وهي كانت أكبر المحاكم إرهاباً قام فيها المكاشفي بقطع رقاب وأيادي عدد كبير من الناس.
بماذا عرفت تلك المحاكم؟
- عرفت باسم محاكم الطواريء، وكان للمرحوم الرشيد حادثة سابقة، فبعد هجوم النميري على البعثيين في السودان وقطع علاقته مع العراق تأثر السودان من ذلك كثيراً فاتصل الرشيد بأحد أقاربنا للتوسط وإعادة العلاقات مع العراق، فقلنا له إن السودان هو الذي قطع العلاقات والعراق جاهز للإستجابة إذا ما طلب منه ذلك، لأنه ليس طرفاً في الصراع بين حزب البعث في السودان ونظام نميري وإن العراق يقيم علاقاته مع كل الدول العربية وفقاً لميثاق جامعة الدول العربية، وبالفعل اتصل السودان بالعراق وتمت إعادة العلاقات.
وما هو السبب الحقيقي لقطع تلك العلاقات؟
- الهجوم على حزب البعث...
إذن مارس العراق ضغطاً وتدخلاً في الشأن الداخلي؟
- لا العراق لم يقطع العلاقات.. كما لم يتدخل كدولة فيما يتعلق بمحكمة الردة.
ولكن ذلك يفسر سبب قطع العلاقات.. أليس كذلك؟
- لا قطع العلاقات كان سابقاً في عام 1979م بعد هجوم نميري على الحزب ونميري هو الذي قطعها وليس العراق.
وهل تم تنفيذ أحكام ضد البعثيين قبل تدخل العراق؟
- مئات البعثيين اعتقلوا من مختلف مناطق السودان لكن لم يقدموا لمحاكم ولكن من المؤكد لو اكتمل مخطط محكمة الردة لإمتد ذلك لإدانة كل البعثيين المعتقلين وغير المعتقلين لكنه فشل واستمر الصراع بين النظام وقوى المعارضة وكان في قلبها حزب البعث العربي الاشتراكي، وبإعدام الأستاذ محمود محمد طه اعتبر البعثيون أن المعركة مع النظام قد وصلت نهاياتها، فبدأ التحرك من عطبرة وليس من جامعة أم درمان الإسلامية كما يعتقد البعض.

ومتى كان تاريخ التحرك من عطبرة وكيف؟
- في فبراير بتحرك عمال السكة حديد والهيئات النقابية لأن النقابة لم يكن قد اكتمل انتخابها والتحقت بهم جماهير الشعب في عطبرة ومن هناك انطلقت شرارة الانتفاضة، في الأثناء زار جورج بوش الأب السودان وكان مديراً لـCIA ونصح نميري بالتخلي عن جماعة الإخوان المسلمين وقام نميري باعتقالهم.
وبدأ التحرك في مستشفى الخرطوم وكانت وقفة أطبائها بقيادة الدكاترة سيد محمد عبدالله وداؤد وخالد شاع الدين الذي اقترح الدخول في الاضراب السياسي والعصيان المدني.
عصيان عام أم خاص للمستشفيات فقط؟
- كان عصياناً عاماً ولكن انطلقت شرارة البداية من مستشفى الخرطوم التحاقاً بانتفاضة عطبرة، في هذا الوقت أصدر حزب البعث بيانه الشهير الذي أكد فيه أن هذه الانتفاضة هي خاتمة الانتفاضات ضد نظام نميري وهي انتفاضة الحسم وليست كسابقاتها من انتفاضات في شعبان 1973م ويناير 1982م، فسرعان ما توسعت دائرتها والتحقت بها قطاعات واسعة من الشعب في العاصمة والأقاليم وبدأت الجماهير تخرج في مسيرات بمئات الآلاف، في هذه الفترة كان لتجمع الشعب السوداني وحزب البعث دور كبير في تصليب الانتفاضة من خلال البيانات وشعارات الحائط والتي أدت إلى إحباط النظام وتحدي أجهزته القمعية وكسر هيبته وبشكل خاص منذ مايو 1984م.
وما هي ردة فعل الرئيس نميري؟
- كان في ذلك الوقت في أمريكا وحاول مساعدوه احتواء الانتفاضة بكل الوسائل أبو القاسم محمد إبراهيم وعبدالرحمن سوار الذهب الذي كان وزيراً لدفاع نميري، وتاج الدين في القيادة العامة وغيرهم، ولكن رغم ذلك توسعت دائرة الانتفاضة خاصة داخل القوات المسلحة من خلال التنظيم الوطني «الجناح العسكري لتجمع الشعب السوداني»، والذي قام بتعبئة كل الوحدات للانحياز للشعب السوداني والتخلي عن المرحوم نميري.
ما هو موقف سوار الذهب حتى تلك اللحظات؟
- سوار الذهب كان هو وتاج الدين متمسكين بالدفاع عن نظام نميري براً بقسمهما ومبايعتهما للمرحوم النميري إماماً للمسلمين.
وكيف تم حسم الموقف؟
- عندما خرجت الجماهير في كل الساحات في السودان وكانت في انتظار انحياز القوات المسلحة لها، تمترست قيادة القوات المسلحة خلف الولاء لنظام نميري، فبدأت حركة واسعة داخل الجيش مما أدى للوشاية بها وبتحرك الجناح العسكري لتجمع الشعب السوداني داخل القوات المسلحة.

ملف انتفاضة رجب أبريل المجيدة مع أمين حزب البعث العربي الاشتراكي «2-2»
أسئلة كثيرة لا زالت قيد الاستفهام حول انتفاضة رجب أبريل 1985 المجيدة من صنعها؟.. وكيف هُييء الشارع السوداني لها؟.. من هم أبطالها الحقيقيون؟.. هل هم من برزت أسماؤهم في كتب التاريخ فقط، أم أن هناك من كانوا يتحركون خلف الكواليس؟.. كيف ومتى وأين تكون تجمع الشعب السوداني؟.. ولِمَ لم يشارك فيه حزب الأمة القومي.. ولِمَ تأنى الحزب الشيوعي في ذلك؟.. ولماذا ومن هم من كونوا تنظيماً موازٍ له؟.. من هم الضباط داخل القوات المسلحة الذين أوشوا بتحركات الجناح العسكري لتجمع الشعب لمنعها من الانحياز لجانب الشعب السوداني؟.. من أين انطلقت الشرارة الأولى للانتفاضة ومتى وكيف؟.. للامانة لن تجد عزيزنا القاريء كل الإجابات لتقديرات نراها ويراها الآخرون.. ولكن هي حتماً محفوظة في صدور الرجال!!
من هم الذين أوشوا بتحركات ضباط التنظيم الوطني الجناح العسكري لتجمع الشعب السوداني ؟
- اللواء«أ»...«أ ».... و....... بعد ان أبلغه العقيد ..... بهذه التحركات المرحوم..
وكيف عرف العقيد بها ؟
فاتحه بذلك اللواء الشهيد كرار.
وماذا كان رده ؟
-وافق على التعاون بنقل كتيبتين من جبل أولياء للقيادة العامة على أن لايشارك شخصياً في العملية ؟
* ولماذا أوشى« أ» بهم ؟
-هو طلب ان يكون ضمن التنظيم لكن رفض قبول طلبه .
*لماذا ؟
- لأنه لم يكن موثوقاً به.
*وماذا بعد أن علمت القيادة العامة بهذه التحركات ؟
-قامت بوضع الشهداء الفريق خالد الزين ، واللواء محمد عثمان حامد بلول ، واللواء محمد عثمان حامد كرار في الإقامة الجبرية وحاصرت منازلهم ، ولكن تحركت بعض وحدات القوات المسلحة ومارست ضغطاً على القيادة العامة واجبرتها على التراجع عن هذه الخطوة ، ووجهت هذه الوحدات انذاراً للقيادة العامة بالإنحياز للشعب السوداني فى موعد أقصاه صبيحة 6 أبريل وإلا سوف تقتحم القيادة العامة .

* من الذي كان يقود الجناح العسكري لتجمع الشعب السوداني ؟
-قادة أكفاء منهم الشهيد خالد الزين وشهداء آخرين ، إشتشهدوا فيما بعد منهم قاسم محمد أحمد ،وبشير الطيب. وآخرين .هددوا القيادة العامة بالزحف مما أجبرها على الإنصياع بعد تدخلات داخلية وخارجية ، وأعلنت إنحيازها للشعب، ولكنها نصبت من نفسها سلطة إنتقالية دون تفويض من أحد ، مما أدخل الضباط الوطنيين بالقوات المسلحة في صراعٍ جديدٍ لإنهاء الفترة الإنتقالية في موعدها بعد عام .
*إلى من كانت تنحاز هذه المجموعة التى كونت السلطـة الإنتـقالية ؟
- كانت منحازة لنظام نميري ..
* بمعنى أنهم كانوا يخططون لإعادته للحكم أم ماذا ؟
- لا لم يكن بمقدورهم فعل ذلك.. لا داخل القوات المسلحة.. ولا خارجها ، ولكنهم حافظوا على بقايا نظام نميري ، وذلك امتد الى أن حدث إنقلاب 30 يوليو ، لأن حكومات الصادق المتعددة بعد الإنتفاضة لم تقم بتصفية ركائز وآثار مايو، ولم تقدم شيئاً لتغيير واقع حال السودان بما يجعل الجماهير تشعر أن هذا النظام التعددي هو الذي يعبر عن أمانيها وتطلعاتها ، و في الحقيقة فان الفترة التي أعقبت الانتفاضة - إتسمت بالعجز والفشل على جميع الأصعدة، ولم تحقق أي إنجاز يذكر!! فالسلام لم يتحقق بل إستمرت الحرب، واستمرت الأزمة الإجتماعية والإقتصادية، بل وتفاقمت .
* حكومة السيد الصادق- أسهمت إذن في إجهاض الديمقراطية ! رأيك ؟
- في الفترة الإنتقالية لم تتم تصفية ركائز نظام مايو، ولا آثاره و قوانينه،وظلت كل هذه الأشياء موجودة.. فقط توفرت الحريات العامة السياسية والتي دافعت عنها القوى الوطنية، والقوى التقدمية، ضد محاولات التغول عليها من خلال مشاريع مثل قانون الأحزاب ، وميثاق شرف للنقابات وغيرها ، ولكنها جميعاً قوبلت بالرفض والمعارضة من قبل القوى السياسية ، أما فترة حكومة السيد الصادق فلم تحقق اية إنجاز .بل إنها لم تمتثل بإيجابيات الأنظمة الديكتاتورية حتى ، فعلى الأقل نظام نميري شيد طريق بورتسودان والدمازين وبدء طريق الغرب والذي لم يكتمل إلى يومنا هذا !! كما أنشأ مصانع للسكر، والمشاريع الزِّراعية في الدندر والرهد والفاو وغيرها ، بينما لم يتحقق شيئ يُذكر في عهد السيد الصادق ، بل كانت هناك ضائقة في العيش ! مما أدى لإنتفاضة الخبز والسلام، وهذا الفشل الذريع، والعجز في إدارة الأزمة الوطنية، وإنشغاله بالصراع مع الحزب الإتحادي، عوضاً عن الإنشغال بقضايا الشعب وهمومه وطموحاته وآماله ما مهد الطريق لإنقلاب 30 يونيو .


- وماهو دوركم في هذه المرحلة ؟
- قمنا بالتحذيرات منذ عام 1985م ، وفضح محاولات الترتيب لإنقلاب يقوده العقيد عمر البشير لإجهاض الديمقراطية، ولكن السيدين لم يفعلا شيئاً بل تعاملا مع الأمر بإهمال تام، ولم يقوما بأية خطوة إيجابية لحماية النظام الديمقراطي، بل على العكس تماماً تم إبعاد 11 من الضباط الذين شاركوا في تحرك القوات المسلحة للإنحياز للشعب! وعلى رأسهم الشهيد الفريق خالد الزين، واللواء محمد عثمان حامد بلول، والعقيد قاسم محمد احمد «شـهداء حركة 28 رمضان -1990م »، وكان من المفترض إبعاد اللواء محمد عثمان حامد كرار ولكن لدوره البطولي في الحرب بالجنوب فقد تزامن القرار مع توصية من قيادة القوات المسلحة بالجنوب لذا اضطروا إلى استبعاده من قائمة الإحالة للتقاعد ولكنه أُبعد بطريقة ذكية بتعيينه حاكماً للاقليم الشرقي عن الحزب الإتحادي الديمقراطي .
* تعني من سابق حديثك أن حزب الامة والسيد الصادق المهدي والاسلاميين لم يكن لهم دور بارز فـي الإنـتفاضة المجيدة ؟
- الإسلاميون ضُربوا في الأسبوعين السابقين للإنتفاضة واعتقال نميري لهم ليس لأنهم عارضوه ولكن النظام هو الذي أقصاهم.
* يقال إن نميري كان خطابه الأخير شديد الإستفزاز لجماهير الشعب السوداني مما أسهم في إيجاد حالةٍ من الغبن عليه وسط العامة ؟
- هو ليس الأخير وإنما قبل الأخير في عام 1984م ألقى خطاباً حول أن الشريعة الإسلامية تمنع التجسس والتحسس وقال:« نعم الشريعة تمنع ذلك ولكن نحن سوف نتجسس ونتحسس «وننط فوق البيوت»ولكن حالة السخط لم ترتبط بخطابٍ بعينه وإنما تراكم السخط إزاء مجمل سياسات وممارسات نظام مايو.
* البعثيّّون تأذوا كثيراً من نظام المرحوم نميري0هل كان هناك قصاص من عناصره القمعية والأمنية بعد سقوط نظامه ؟ سيما وأسمعك تترحّم على نميري كلما ورد اسمه في فقرة من الحوار، وأوصيتني بذلك ؟
- هو قد توفي ولايجوز عليه غير الدعاء له بالرحمة ، أما بخصوص الآخرين الذين مارسوا التعذيب ضد البعثيين نحن قدمناهم للمحاكمة بعد الإنتفاضة و تمت إدانتهم.
* أخيراً هلً نقول إنّ الإنتفاضة صنعها البعثيون ؟
- لانقول ذلك، ولكـن نقـول إن البعثيين لعبوا دوراً طليعياً فيـها إذ تصاعدوا ومعـهـم قـوى تجـمع الشعب السوداني بالنضـال منـذ عام 1982 م إلاّ أنهم في الفترة مـن 1984م وحتى 1985م كانوا فـي حالةٍ أشبه بالحرب مع نـظام مايو، وكانت كل قوى الأمن مكـرّسةً لملاحقتـهم، وكان السيد صـمويل أرو يقدم لنا تقـارير عما يـدور في المكتب السياسي للإـتحاد الإشتراكي حول ردود فـعل الرئاسة، وأجهـزه الأمـن تجاه نضال البعثيين وبشكل خاص بعد ضربة وكر الفتيحاب.

آخر لحظة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1562


التعليقات
#635508 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2013 03:25 AM
يعنى الراجل الفى الصورة دا اسمه (استاذ)وابوه اسمه سنهورى ....؟؟


#635362 [marla boy]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 08:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم،،

قال تعالى: (قل اللهم مالك الملك، تؤتى الملك من تشاء، وتنزع الملك ممن تشاء، وتعز من تشاء، وتذل من تشاء، بيدك الخير أنك على كل شيئ قدير) صدق الله العظيم،،

الموضوع : قريش (2) [ سري للغاية ] [نسخة طبق الأصل]

كنا قد تناولنا فى قريش (1) ميلاد قريش جديد وبعض البرامج إلا أن التطورات التى تشهدها البلاد والمستجدات السياسية بأبعادها الداخلية والخارجية تتطلب وقفة تذكير بالأهداف ومراجعة الخطط وتعزيز الإنجازات فى سبيل تحقيق غايتكم السامية .

وكما تعلمون فقد حل الجعليون والدناقلة والشايقية بينا وبين حكم السودان لمدة تناهز القرن ، وهم مهما تدثروا بثياب العروبة هجين أصبح عرق وثقافة جزء لا تتجزأ من النسيج النوبي المتمصر ، وستظل تلك الفئة تتشبث بحكم البلاد إلى الأبد ، إذ بلغنا أن أطراف هذا الثلاثى قد أقسموا مؤخراً على أن تبقى السلطة تداولا بينهم .

يمر قريش بمرحلة مخاض حرجة والمطلوب من الجميع ، وخاصة الطريفيين التسامى على الانتماءات الفكرية والطائفية سبيل تحقيق الأهداف النبيلة والمحافظة على الإنجازات التى تحققت حتى الآن ، وضرورة العمل الدؤوب لبلوغ الغايات التى نراها عبر الالتزام بالتالي:-

أ- الموعد العام 2020 م على حد أقصى . ب- الهدف قريش (2) .

ج- الهدف المرحلى : ولايات الغرب الستة . د- الحطط والبرامج والوسائل .

• داخليياً:-

1/ إيفاء اهتمام خاص بالتعليم أفقياًورأسياً وأعداد كوادر عالية التأهيل فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والإعلامية والأمنية والعسكرية .

2/ إقامة مؤسسات اقتصادية.

3/ الانخراط الواعى فى القوات المسلحة والاجهزة الأمنية .

4/ مواصلة خطة إظهار التعاون مع السلطة القائمة .

5/ امحافظة على علاقات العمل القائمة مع بعض الشخصيات المحورية من أبناء الثالوث فى قيادة الدولة.

6/ التنسيق المحلى مع أبناء العمومة فى الوسط والشرق .

7/ التأكد على أهمية قبائل التماس وحث الدولة على المزيد من دعمها وتسليحها وتدريبها [الدفاع الشعبى – المجاهدين –قوات السلام] .

8/ حث جميع القادرين من الأهل الانخراط فى قوات السلام .

9/ المحافظة على قنوات التفاهم مع الدينكا .

10/ التقيد التام ببنود عملية شاهين لجنوب كردفان .

11/ احتواء نذر الفتنة بين النهود والفولة ومناشدة الأهل فى أرجاء الوطن الناي عن الصراعات الداخلية التي تبدد الطاقات .

12/ عدم أثارة موضوع البترول قبل استخراجه الفعلى .

13/ احتواء أثار وتداعيات حادث نيالا فى أضيق نطاق والسعي للإفراج عن الفرسان .

14/ تأمين المراعي الكافية للرعاة فى السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى .

15/ محاربة الأعراف الخاصة بحيازة الأرض [ حواكير .. ديار .. الخ ] بشتى الوسائل .

16/ إبراز دورنا القومي فى التصدي للقبائل غير العربية في الغرب كامتداد طبيعي للتمرد .

17/ توسيع فجوة الثقة بين المركز وأبناء القبائل غير العربية بدفع القيادات المنتقاة من أبناء الزرقة إلى المزيد من التطرف في التعبير عن الظلم الواقع على الغرب ومجاراتهم بوعى فى النعرات الجهوية والعنصرية .

18/ السعى للحصول على المزيد من المناصب الدستورية فى المركز والولايات .

19/ الحفاظ على إنجازات برامج الجاموس لغرب دارفور بتداعياته المحسوبة .

20/ على الطريفي (2) والطريفي (3) مواصلة العمل لتمكن القرشيين فى دارفور .

21/ الاستعداد لأى انتخابات ولائية في الولايات السية .

22/ الحرص على الانضباط والنأي عن السلوكيات الطائشة كالحديث عن دولة البقارة .

23/ ضرورة اهتمام القيادات بالإعلام الإيجابي .

24/ تبقي القيادة البارزة من القرشيين فى المؤتمر الوطنى 3 من بين قريش 3 ووضع القرار حسب متقتضيات الحل .

• خارجياُ :

1/ تقوية التنسيق والتشاور مع القرشيين فى دول الجوار .

2/ تطوير التفاهم الاستراتيجي مع الجماهيرية على مدى ماأختطته [ البقلاني أصيل والشيخ أبن عمر] .

3/ تطوير برامج سباق الهجن والاستفادة منه وتوثشق الروابط مع الأشقاء في دول الخليج ..

وبالله التوفيق ،،،


#635356 [Abdelazim H. A. Karrar]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 08:13 PM
Correction: Col. Mohammed Ahmed Gassim and Not Col. Gassim Mohammed Ahmed


#635296 [الضكر]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 05:40 PM
في تزييف لحقائق تاريخيه يعلمها الجميع وان حزب البعث هو الجناح الرئيس لحافظ الأسد وصدام حسين ونميري كان بعثي ثم شيوعي ثم التف حوله الترابي


ردود على الضكر
Sudan [مواطن] 04-12-2013 12:57 AM
أولا : حافظ الأسد لم يكن بعثيا بل انقلب على الرئيس السوري الراحل أمين الحافظ وخدع
الشعب السوري بأنه بعثي والدليل على ذلك موالاته لايران في حربها ضد العراق وانضمامه
للتحالف الغربي - الخليجي ضدالعراق مع حسني مبارك في حرب الخليج الثانية 1990 ..
ثانيا : جعفر نميري لم يكن بعثيا ولا شيوعيا .
ثالثا : حزب البعث العربي الاشتراكي لا يرتبط بالأشخاص ولا ينتهي بموت أحد منهم فهو حزب متجدد
وأمينه العام الآن بعد رحيل صدام حسين عزة الدوري ..


#635295 [سودان]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 05:35 PM
الانتفاضات بتاعت اكتوبر وابريل قام بيها اساتذة وطلاب جامعة الخرطوم مع النقابات..وكل مرة الزفة بتاعت الاحزاب دي جات متأخرة بعد مااستوت ليستلموها.


#635291 [Mizoo]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 05:30 PM
التحيا لك استاذ السنهوري .. والتحية لكل الوطنيين و الشرفاء ..


#635275 [العنقالي]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 05:07 PM
لقاء طووويل, واكيد فيو شىء مهم , رغم انو التاريخ دا زهجنا منو
ببساطة لانو التاريخ لا ولن يعيد نفسو مع هذه النسخة العجيبة من الشعب السوداني
اختمال اقرأ الباقى مرة تانية
بخصوص ابو الصا دا, هومش قالو كتب الشنو كدا ماعارف بتاع الانتفاضة؟
بعنى كان قاعد لمن الناس هدموا النظام قام جا بقى كدا؟
طلعتو روحنا الله يطلع روحكم


#635215 [وليد ادم]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 03:19 PM
بالله دا لقاء أم إعلان مدفوع الثمن؟................... صحافة اخر زمن.............


#635181 [awad]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 02:39 PM
تحليل ساذج من استاذ ساذج:
نميري 16 سنة
و الانقاذ 23 سنة
الصادق المهدي تلات سنوات
كيف يقدر يعمل تنمية زيهم ؟؟؟


#635177 [awad]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 02:35 PM
(السيد الصادق المهدي كعادته كان مصالحاً غير مشارك،)أ سنهوري
ياخي دا اخد حكم اعدام من النميري كيف يكون "مصالحا كعادته" يعني؟؟؟؟


#635176 [asd]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2013 02:33 PM
هذا كذب صريح
حزب البعث ليس له اى دور فى انتفاضه 6 ابريل
اللهم الا الكتابه فى الحيط
كل حزب البعث فى السودان لا تزيد عضويته عن 100 شخص
التجمع تكون فى اول 85 من النقابات ثم لحقتهم الاحزاب


ردود على asd
Sudan [مواطن] 04-11-2013 03:15 PM
العبرة ليست بالعدد!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة