الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
ثقافة وفنون
فنانون وفاعلون اجتماعيون مغاربة يجيبون على سؤال: كيف يمكن للتلفزيون أن يساهم في بناء شخصية المواطن؟
فنانون وفاعلون اجتماعيون مغاربة يجيبون على سؤال: كيف يمكن للتلفزيون أن يساهم في بناء شخصية المواطن؟
فنانون وفاعلون اجتماعيون مغاربة يجيبون على سؤال: كيف يمكن للتلفزيون أن يساهم في بناء شخصية المواطن؟


04-24-2013 05:32 AM
من سعيد فردي:

تُعتبر فترة الطفولة والمراهقة من أخطر المراحل التي يمر منها الكائن البشري في سياق نموه الذهني وفي صيرورة تطوره العقلي وتأثره الوجداني، ويكون للمناخ العام الذي يسود في المجتمع على المستوى التعليمي والثقافي والإعلامي دور حاسم في ضمان اجتياز هذه المرحلة بنجاح وفي إعداد النشء للانخراط في مرحلة البناء والإنتاج التي يحتاج إليها المجتمع.
وبما أن التلفزيون أداة إعلامية فعالة في بناء شخصية المواطن منذ مرحلة الطفولة وإلى غاية مرحلة البلوغ.. فما هي إذن، طبيعة البرامج والإنتاجات الموجهة لفئتي الأطفال والمراهقين، بين 8 سنوات و16سنة، التي يمكن أن يُساهم من خلالها هذا الجهاز في تهيئ جيل قادر على تحمل مسؤولياته بوعي وكفاءة في مختلف مجالات الحياة؟
طرحنا هذا السؤال على فاعلين في ميادين متعددة، فكانت التصريحات التالية.

محمد قصايب
مصور ومخرج تلفزيوني

المطلوب برامج ليست تقليدا ممسوخا لبرامج غربية

أعطيت أوصاف كثيرة للتلفزيون منذ أن وضع أول سؤال:هل التلفزيون إذاعة مرئية أو سينما في البيت؟قبل أن يتم التوصل في الأخير إلى أن التلفزيون غول أقوى من الدكتاتورية والثيوقراطية.. في بداية الستينات وفي المقابلة الرئاسية وجها لوجه بين نيكسون وكيندي، الذين استمعوا إلى الراديو، قالوا نيكسون انتصر. والذين شاهدوا التلفزة آمنوا بأن كيندي انتصر. ومن هنا تطور مفهوم التلفزيون من أداة إلى سلطة. في أحداث 1968 في فرنسا نصح شارل باسكوا الجنرال دوكول بأن يخاطب الفرنسيين عبر الراديو، والانقلاب على شاوسيسكو كان وراءه التلفزيون، إلى أن شاهدنا أحداث ما يصطلح عليه بالربيع العربي ودور التلفزيون فيه.
بالفعل، التلفزيون يصنع الآن الرأي العام ويخلق مثقفين تلفزيونيين، ولهذا من البديهي أن يكون له تأثير على شريحة الأطفال والمراهقين لأنها الفئة العمرية التي تعيش نار وحرقة طرح الأسئلة مع التقليد لكل مظاهر الحياة، ولذا نجد هذه الشريحة تميل إلى مشاهدة الرسوم المتحركة والرياضة والموسيقى وبعض الأفلام التي تخاطب دواخلهم أو تضحكهم.
أعتقد أنه حان الوقت أن يتكيف التلفزيون المغربي مع العصر ونفكر في برامج تهتم بهذه الشريحة بمشاركة واستشارة مهنيين وعلماء وفنانين ومفكرين لخلق برامج غير مملة، ولا ثقيلة ولا هي تقليد ممسوخ لبرامج غربية أكل الدهر عليها وشرب. إذن الرهان جد جد صعب لخلق جيل ينافس أجيال الغرب بأصالة ومعاصرة.

خديجة الكبابرة
إعلامية

يجب إعادة النظر في نوعية ومضمون البرامج المقترحة للجمهور الناشئ

تشكل وسائل الإعلام السمعي والمرئي قوة مؤثرة على سلوكيات الفرد وأفكاره وكذا آرائه واتجاهاته كما تلعب دورا هاما في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية للمجتمع. وللبرامج التلفزية بالخصوص تأثير كبير على أفراد المجتمع خاصة الأطفال والمراهقين وهم أكثر فئات الجمهور حساسية، لأنه عندما يتفاعل الطفل أو المراهق مع شخصية ما فإنه يميل في الغالب إلى تقليدها والاقتداء به.
ولهذا يجب الحرص على إنتاج برامج تتلاءم مع احتياجات هذا الجمهور الناشئ بحيث تمزج بين الجانب التحسيسي والتربوي والترفيهي .
وتبقى مسؤولية القائمين على وسائل الإعلام عامة والتلفزيون خاصة في كيفية تقديم منتوج إعلامي في مستوى التحديات التي تفرضها الرهانات السوسيو اقتصادية الراهنة في ظل الانفتاح الإعلامي على الفضائيات والإنترنيت مع التزامها بالمرجعية الدينية، وهي تعاليم الإسلام واحترامها لخصوصية المجتمع المغربي بشتى مكوناته الثقافية واللغوية.
يتوجب على المسؤولين إعادة النظر في نوعية ومضمون البرامج المقترحة للجمهور الناشئ وكذا مواعيد بثها، وتتمثل أشكال التعبير التلفزيوني في فقرات وثائقية وإخبارية وتربوية، مسلسلات درامية، برامج كوميدية، برامج رياضية، مسابقات التحفيز والإبداع.
يجب كذلك تصنيف البرامج بحسب الفئات العمرية : برامج موجهة للأطفال وأخرى موجهة للمراهقين مع وضع معايير لاختيار هذه البرامج (على مستوى المشاهد أو الألفاظ ) تعتمد أسلوبا واضحا في التربية والتأطير بطريقة مبسطة بعيدة كليا عن دروس الوعظ والإرشاد حتى يتسنى للطفل استيعاب الرسائل الموجهة إليه بأسلوب ترفيهي مكمل لما يتلقاه في الدراسة.
وحتى يتسنى للبرامج التلفزية المبرمجة للنشء تحقيق التوعية والتربية والترفيه يجب استبعاد كل ما يمكن أن يسيء للأطفال بشكل عام، كمشاهد العنف (عنف لفظي كان أو عنف مرئي) أو التمييز على مستوى الجنس أو اللون أو العرق وتبني خطاب مبني على التربية على حقوق الإنسان والتربية على المواطنة.

عبد اللطيف بوعياد
صحافي- إذاعي الرئيس المؤسس لرابطة الشعر الغنائي بالمغرب

نريد برامج تلفزية للطفل تكون
لمنتجيها كفاءة مهنية في التربية والتهذيب

موضوع معقد تتضافر فيه جهود كل القوى الحية في المجتمع المغربي من آباء ومربين وفاعلين جمعويين وإعلاميين .شريحة الشباب المغربي الذي هو في مرحلة من النمو العقلي تحتاج إلى عناية في أي بلد متطور أو في طريق النمو كالمغرب الذي تأثر بالعولمة الضارية، لكونه قريبا من أوروبا ومتجذر في الحضارة الإفريقية متعددة اللغات والعوائد المجتمعية ، ويتأثر شبابه على المستوى التعليمي والتثقيفي والإعلامي وأجواؤه منفتحة على كل الدول من خلال ما تقدمه من برامج تلفزية تعبر عن طبيعة شعبها وقيمها وحضارتها.
للإعلام دور إيجابي في طبيعة البرامج والإنتاجات الموجهة لفئتي الأطفال والمراهقين الذين يتتبعون كل البرامج التلفزية التي تكون منتقاة بعناية ومنتجوها لهم كفاءة مهنية في التربية والتهذيب، وتخصيص فترات معينة للبث لكل جيل على حدة ويساهم في تأثيث هذه البرامج الفاعلون المعنيون كل في تخصصه، حتى يكون الجيل القادم على بينة من العواقب الوخيمة التي تواجه الشباب في مجالات الحياة . هذا الشباب الذي سيكون عماد المستقبل في تسيير الشأن العام للبلاد إذا لم نسلحه بوسائل ودعامات الرؤيا الفاحصة للمواطنة الحقة التي تعتمد على حب الوطن الذي يكون متقدما في جميع الأصعدة وفي مرتبة عالية من التقدم والازدهار.. وهذا مجهود يجب على الدولة أن تعطيه الأولوية وخصوصا وزارة الشباب التي تؤطره وتوجهه في مجالات عدة تخص عيش هذه الشريحة المهمة من ساكنة المغرب التي يعول عليها في المستقبل لتحمل المشعل لازدهار البلاد وتقدمها.

فطيمة عطاري
رئيسة منظمة بلا حدود الإنسانية وجمعية بلادي للمهاجرين المغاربة

قنواتنا التلفزية ملزمة بأن تلائم برامجها الموجهة للطفل مع البرامج التربوية في المدرسة

لا يختلف اليوم اثنان على أهمية الدور الفاعل لكافة وسائل الإعلام في تنشئة الأجيال. وبفضل انتشار الفضائيات وظهور شبكة الانترنت وعولمة الصوت والصورة أصبح إعلام الطفل يشهد تناميا ملحوظا، وصار أكثر قربا من الطفل داخل البيت، وقد حمل هذا الانتشار السريع معه أساليب جديدة وأكثر تطورا لاستمالة الطفل والمراهق والسيطرة على عقلهما وسلوكياته.
التوسع المذهل في تجارة التسلية الموجهة للأطفال وللمراهقين يخفي الكثير من المخاطر والسلبيات، فجل الشركات المنتجة والعاملة في هذا القطاع هي شركات غربية توجه نشاطها ثقافة غربية وفهم غربي لمعاني التسلية واللعب والترفيه والتربية.
على قنواتنا إذن أن تحدد في مشاريع برامجها التي تعنى بالطفل والناشئة، الرسالة التي تتوخى توجيها أو تمريرها للمتلقي / المشاهد الطفل والمراهق واختيار الأوقات المناسبة للبث والعرض.
على قنواتنا التلفزية أن تلائم برامجها مع البرامج التربوية في المدرسة.وأن تحدد أوقات الاستقبال الإعلامي المناسب للطفل. مع حماية الطفل من الإعلام السلبي قدر الإمكان والعمل بشكل متواصل ودوري على تطوير برامجها الإعلامية (المتلفزة) لخدمة الجانب التربوي، والتنويع في المواد الإعلامية المقدمة للطفل، وكذلك الاهتمام بالمستوى الفني وطرائق العرض للمواد الإعلامية، مع الانفتاح على صياغة بعض البرامج الإعلامية من داخل المؤسسات التعليمية والتربوية.

نور الدين ميفراني
صحفي / مراسل أوروسبور عربية بالمغرب

الطفل في حاجة إلى برامج ترفيهية ومسلسلات كارتونية شخصياتها مستوحاة
من التاريخ والواقع المغربي

تستعد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون والقناة الثانية صورياد والقنوات الإذاعية الخاصة لتطبيق دفاتر التحملات التي أقرتها الحكومة الجديدة وصادقت عليه الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، والتي أثارت جدلا واسعا في أوساط المهتمين بالإعلام الوطني وعرف عدة احتجاجات على وزارة الاتصال وحكومة عبد الإله بنكيران.
ومن أهم القرارات التي ستدخل حيز التنفيذ تلك المتعلقة ببرامج الأطفال والمراهقين في القنوات المغربية والتي تطرح عدة تساؤلات في ظل حساسية هذه الفئات وضرورة التعامل معها وفق أسس علمية دقيقة تمكن البرامج الموجهة لها من القيام بدورها كاملا في التوجيه والتشجيع على الإبداع ونشر ثقافة مغربية جديدة مستمدة من تاريخنا المتنوع والغني ومن التجارب العالمية المتطورة .
و يثير دفتر التحملات الجديد حول الموضوع عدة تساؤلات خصوصا في ظل الإشراف شبه المباشر للحكومة على القنوات المغربية وبالتالي إشرافها بشكل أو بآخر على كل البرامج الموجهة للأطفال والمراهقين من خلال القناة الجديدة الخاصة بالطفل والأسرة التي ينوي القطب الإعلامي العمومي إحداثها بشراكة مع وزارة الأسرة والتضامن والمرأة والتنمية الاجتماعية ، وهو ما قد يعني نشر فكر معين ووحيد دون الاهتمام بالتنوع السياسي والثقافي للمجتمع المغربي .
وتعاني القنوات المغربية بمختلف أشكالها من غياب شبه تام للبرامج الوطنية الموجهة للأطفال والمراهقين، باستثناء بعض البرامج المعدودة على رؤوس الأصابع والتي تحتاج إلى بذل مجهود كبير من أجل خوض التنافس الذي تفرضه عدة قنوات عربية وأجنبية ، كما تثير البرامج المستوردة والتي تبثها القنوات المغربية عدة تساؤلات واحتجاجات نظرا لعدم توافقها مع الفكر المغربي واحتياجات المجتمع المغربي التي تبقى بالأساس توجيه أطفالنا ومراهقينا نحو فهم مشاكل البلد وحاجياته في خلق إنسان قادر على العطاء و الإبداع و العلم بذل نشر ثقافات بلدان مختلفة لا تجمعنا معهم أي قواسم مشتركة .
ويجمع عدة باحثين في مجال الطفولة والشباب أن القنوات المغربية تفتقد للوسائل والإمكانيات لإنتاج برامج موجهة للطفولة والشباب وغياب تصور واضح حول الموضوع ، كما يعاني مبدعون في هذا المجال من التهميش أو من غياب الإمكانيات لإنتاج برامج خاصة وموجهة نحو الطفولة والشباب وفق تصور مغربي .
فالبرامج الضرورية الموجهة للطفولة تقتضي مزيجا من الترفيه وتحسين الذوق والتشجيع على الإبداع والتعلم من خلال برامج ترفيهية ومسلسلات كارتونية شخصياتها مستوحاة من التاريخ والواقع المغربي، بينما الموجهة للمراهقين والشباب تحتاج لجهاد كبير فعلي لكون ما علق بمجتمعنا من فوضى يقتضي أن تقاتل كل التيارات بقوة وبوحدة في محاولة لخلق جيل جديد يساير التطور العلمي في العالم ولكن أيضا يتحمل مسؤوليته في بناء بلده في مختلف المجالات، جيل يستطيع أن يقاوم ويحافظ على خصوصية المجتمع المغربي المتنوع ويعطي للشخصية المغربية قوة ومناعة، لكن أيضا يساهم في توسيع ثقافة التعدد والحوار والديمقراطية والعمل والتعلم .

مينة زميرة
ربة بيت ومصممة أزياء

التلفزيون يساهم في صنع سلوك الفرد

لا أظن أن الإعلام السمعي البصري يخدم الأطفال والشباب ويواكب تطلعاتهم وميولاتهم، وشبابنا انكبوا على الانترنت يشبعون حاجياتهم في التثقيف والفرجة والتواصل ما دام هذا إعلامهم الوطني لا يلبي حاجياتهم في مواكبة كل ما هو جديد.
التلفزيون هو من أهم العوامل التي تساهم في صنع سلوك الفرد وهو يعتبر أكثر تأثيرا على الأفراد من المدرسة. وبالنسبة لي، الإعلام له تأثير كبير على حياة المواطن، وخصوصا فئة الأطفال والمراهقين منهم، لأنهم في طور تكوين شخصيتهم، ويحتاجون لكثير من الاهتمام والإرشاد لذلك فإننا نتمنى من الإعلام بكل أنواعه أن يساهم في إرشادهم، وذلك بعدة برامج هادفة تكون مؤطرة من طرف فاعلين وأطر عليا تحترم آراءهم ويستطيعون من خلالها أن يقدموا رسالة كاملة وواضحة للشباب للنهوض بروح المواطنة لديهم والمساهمة الايجابية في إدماجهم داخل المجتمع. على إعلامنا التلفزيوني أن يأخذ هذا في الاعتبار، لأن أطفال اليوم هم رجال ونساء الغد.

هشام فوزي الإدريسي
مطرب، ملحن، مقدم برامج وأستاذ التربية الموسيقية

يجب أن تلعب البرامج الموجهة للأطفال والشباب دور التثقيف والترفيه وترسيخ قيم المواطنة

يخطئ من يعتقد أن التربية والتكوين حكرا على المؤسسات التعليمية فقط، أو على الأسرة فقط، بل هناك أكثر من متدخل في هذا الإطار، ويمكن هنا الحديث عن دور الشارع ودور وسائل الإعلام والاتصال بمختلف أنواعها من صحف ومجلات وانترنيت وإذاعة و تلفزيون، التلفزيون الذي يمكن القول بأنه الأكثر متابعة وبالتالي الأكثر وقعاً وتأثيراً في الناشئة، ومن هنا تأتي أهمية ما يقدم على الشاشة الصغيرة ودوره في بناء شخصية الأطفال والشباب .
هذه البرامج هي عموما من نوع الرسوم المتحركة وبرامج المسابقات الثقافية والرياضية، وبرامج الاستكشاف العلمي وبرامج الطبيعة، ومسلسلات الشباب إضافة إلى البرامج التعليمية الخاصة بمختلف المستويات الدراسية، والتي من المفروض أن تعمل على تعزيز الشعور بالانتماء لدى ناشئتنا وبالاعتزاز بحضارتنا وتاريخنا، وأن تبني الفكر النقدي للأطفال وترفع من مستوى التذوق الفني والجمالي لديهم، وتؤهلهم للمساهمة في بناء الحضارة الإنسانية المبنية على قبول الاختلاف واحترام الآخر، هذه البرامج يجب أن تمنح للأطفال والشباب فرصة فهم أفضل وأعمق لذواتهم بدنيا ونفسيا بغية الاعتناء بها، وتيسير تأقلمهم مع محيطهم وتفاعلهم الإيجابي معه من أجل اندماج أفضل. ولهذا الغرض فإنه يتعين على كل من بيده مسؤولية برمجة برامج الأطفال أن يستحضر جسامة المسؤولية وأن يراعي في اختياراته تقديم منتوج تلفزي ينبذ العنف ويزرع المحبة في هذه القلوب البريئة والأرض الخصبة الخيرة.
يمكن إذاً إيجاز الحديث بالقول بأن البرامج الموجهة للأطفال والشباب يجب أن تلعب دور التثقيف والترفيه و كذلك ترسيخ قيم المواطنة والقيم الدينية والاجتماعية الأصيلة والمنفتحة، والتي تعتبر صمام الأمان لكل مجتمع يصبو إلى أن يعيش أبناؤه في سلم اجتماعي وبروح إيجابية وأمل في مستقبل مشرق.

محمد بوهلال
نقابي/ موظف بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء

على قنواتنا أن تبتعد عن الأساليب التقليدية
في عملية إنتاج البرامج الموجهة للأطفال والمراهقين

اليوم، الإعلام التلفزيوني الذي يحترم نفسه، يسعى لأن يكون في مستوى العصر الذي نعيشه ببرامج تضع لها قنواتنا خططا وأهدافا محددة، ويعمل على تحديد لكل برنامج فئاته العمرية التي يستهدفها. كما أن أهمية استخدام أساليب غير تقليدية في عملية الإنتاج البرامجي للأطفال والمراهقين ضروري للغاية، من خلال الإقلال من صيغ التقديم المباشر داخل الأستوديو والتركيز على التصوير والتسجيل الخارجي، بإعداد الكفاءات والكوادر الإعلامية القادرة على الإنتاج، وبالخصوص إنتاج مسلسلات تربوية درامية يكون هدفها تكريس الممارسات الإيجابية.
وبخلاصة، على البرامج التلفزيونية الموجهة للطفل أن تساعد هذا المتلقي الاستثنائي الذي هو الطفل والمراهق على تعلم الأخلاق والمثل العليا، من خلال لغة عربية (إعلامية) سليمة وبسيطة، جمهور الطفل المستهدف، وأن تغرس فيه المواطنة الصالحة والأخلاق الفاضلة والسلوك القويم، وتغرس في وجدانه بذور المحبة والتسامح ونبذ العنف والكراهية.

القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1122


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة