الأخبار
منوعات
عينا علي الزرقاوين فيلم إيطالي يستكشف أزمة الهوية لدى المهاجرين
عينا علي الزرقاوين فيلم إيطالي يستكشف أزمة الهوية لدى المهاجرين
عينا علي الزرقاوين فيلم إيطالي يستكشف أزمة الهوية لدى المهاجرين


04-24-2013 05:38 AM
نيويورك - إيموك بيبياك - على خلفية أوروبا التي يزداد فيها تعدد الثقافات ، يستكشف فيلم "عينا علي الزرقاوين" الصراعات بين الهويات العرقية والدينية والقومية بعيني شاب مصري مسلم ينشأ في إيطاليا ويدعى "علي".


وعرض الفيلم ، الذي أخرجه كلاوديو جيوفانيسي ، لأول مرة مساء أمس الاثنين في مهرجان تريبيكا السينمائي في نيويورك.

وتلقي هذه الدراسة الإيطالية لمسألة الانتماء الضوء على الصعوبات التي يواجهها المهاجرون ، كما أنها ركزت على قضية محددة وتجنبت التعميمات والصور النمطية.

يدور الفيلم حول أسبوع مهم في حياة علي /16 عاما/ ، يبدأ فيه الصراع بين هويته القومية والدينية في تدمير حياته تقريبا.

وتوثق القصة مشكلة جوهرية في حياة المهاجر ، وتظهر كيف أن تمسكه بشق من هويته يمكن أن يتسبب في حرمانه التام من شق آخر.

يبدأ علي رحلته مع التشرد على مدار أسبوع عندما ترفض أمه المسلمة المحافظة قبول علاقته مع فتاة إيطالية وتقول له ببساطة: "نحن مختلفون" ، في إشارة إلى اختلاف القيم الدينية والأخلاقية.

وسرعان ما يجد الفتى نفسه في الشارع ، ويرفض العودة إلى المنزل ليلقن والدته درسا ، حتى لو كان ذلك يعني نومه في شقة مكتظة مع أحد أصدقائه المسلمين أو قضاءه الليل على أحد المقاعد.

ورغم ذلك ، سرعان ما يدرك علي أنه لا يستطيع العودة إلى المنزل حتى لو أراد ذلك بسبب خلافه مع المهاجرين الرومان الذين يتربصون به ، الأمر الذي يزيد من الصراع بشأن الهوية القومية.

تتطور الأحداث إلى حد أن يكافح علي للبقاء على قيد الحياة ، ويدرك حينئذ أنه وحده بعد أن تخلى عنه أصدقاؤه واحدا تلو الآخر للنجاة بحياتهم.

ويضطر علي إلى مواجهة مشكلاته وحده ، سواء تلك الكامنة داخل هويته المعقدة أو القوى الخارجية التي تهدد بتدميره.

ويسلط الفيلم ، الذي تتحدث شخصياته بثلاث لغات مختلفة هي الإيطالية والعربية والرومانية ، الضوء على اللغة باعتبارها عاملا مثيرا للانقسام ، ويظهر أن الافتقار إلى لغة مشتركة يمكن أن ينثر بذور الريبة بين الناس.

وتسعى شخصيات الفيلم باستمرار إلى طلب الترجمة ، ولكن الوسطاء أمثال علي المفترض أنهم متعددو اللغات والثقافات يواجهون العزلة لعدم وضوح انتماءاتهم للآخرين.

وبينما يسلم علي بالعداء المتزايد تجاهه من مختلف الأطياف الاجتماعية ، يتمسك الفتى بهويته الإسلامية ، إذ يدرك أن تحقيق التوازن والمساواة بين هويته الإيطالية والمصرية مجرد وهم ، تماما مثل العدستين اللاصقتين الزرقاوين اللتين يغطي بهما عينيه ذاتا اللون البني الداكن.

وينتهي الفيلم بإلقاء الضوء على تقطع أوصال العلاقات وظهور مقعد شاغر على مائدة طعام أسرة علي ، في إشارة إلى القوى المتضاربة التي تتسابق لتشكيل هوية الفتى علي.

هدهد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 424


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة