الأخبار
أخبار سياسية
البراك، التزاوج المقيت بين الاسلام السياسي والقبلية
البراك، التزاوج المقيت بين الاسلام السياسي والقبلية
البراك، التزاوج المقيت بين الاسلام السياسي والقبلية


04-25-2013 07:17 AM
تجربة مسلم البراك مع 'الوطنية' تذكرنا كيف أن من المهم أن لا يتحول الوطن إلى مجرد أنشودة نتغرد بها في الصباح ثم نتنكر لها في المساء.




بقلم: حمد المزروعي

مثير للاستغراب والدهشة ما يحدث بالكويت الشقيقة اليوم، مثير للاستغراب أن بلد الحريات تمسخ فيها الحرية وتبتذل حتى تختلط بالكذب والتمويه والادعاءات، ثم يجد كل هذا من يصفق له ويؤيده ويباركه، باعتباره حراكاً شعبياً خالصاً لتحقيق المصلحة العامة، في حين أنه يمثل فقط أجندة مسلم البراك والذين تحالفوا معه، سواء أكانوا جماعة دينية سياسية، تسعى لمكاسب انتخابية ترسخ وضعها أمام الحكومة، أو مجاميع قبلية يرون في وقوفهم خلف البراك استمرارية لمكاسب جنوها من خلال تزعمه لما يعرف سابقاً باسم كتلة نواب الخدمات، وهو مصطلح سياسي كويتي بامتياز، حيث ينحسر دور نواب الشعب ليصبحوا نواب القبيلة فقط وليس الشعب كل الشعب يدافعون عن مصالحها وليس عن مصلحة الوطن ويمثلون ناخبيهم فقط لا غير ولا يمثلون الكويت ككل.

مثير للاستغراب كذلك هذا التزاوج المقيت بين الاسلام السياسي والقبلية في أكثر صورها نفياً للآخر وإقصاء للشركاء في الوطن. ومثير للألم في النفس أن نتخيل الكويت التي عرفناها منارة للحريات والإبداع والتقدم، تنكفئ إلى الوراء بفعل فاعل، ونجد هؤلاء وأولئك يمتطون الثورات العربية لتحقيق أجنداتهم الشخصية أو الحزبية أو القبلية لا فرق فالوطن هو الخاسر الأكبر من تصرفات هؤلاء الذين يتعاملون مع الكويت وكأنه غنيمة حرب وليس كوطن للجميع.

لا شك أن البراك قد تصدر المشهد اليوم في الكويت، فوكالات الأنباء العربية والأجنبية أصبحت تلقبه بالمعارض البارز، وهذا هو اللقب الجديد بعد أن أعطى لنفسه لقب ضمير الشعب، وجاءت عملية صناعة نجومية البراك أشبه بنجومية الأفلام الأكشن، تضمنت اعتصامات، وهروب من تنفيذ حكم قضائي، ومطاردة ثم ادعاءات باقتحامات للمنازل تلاها تهديد ووعيد. والطريف أن كل هذه المشاهد كانت منقولة على الهواء مباشرة بالفضائيات وسط تصفيق وهتافات الجمهور الذي حضر المسرحية التي لا زالت فصولها مستمرة.

حالة الاحتقان اليوم في الكويت تستدعي من كل الكويتيين تقديم مصلحة الوطن على مصلحة الفرد أو الجماعة أو القبيلة، والوقوف عند حكم القانون، وأن لا يتجاوزه أحد مهما بلغ شأنه أو شعبيته، وأن لا يتحول الوطن إلى مجرد أنشودة نتغرد بها في الصباح ثم نتنكر لها في المساء. الوطنية ليست ذريعة للحصول على المكاسب السريعة، بل هي إيمان أولاً وبعد ذلك يأتي الإخلاص والبذل والعطاء ورد الجميل. تعلمت هذا منذ صغري في بيتنا من والدي وفي مدرستي. وقرأت أن جيلا سبقني تعلمه في المدرسة الابتدائية يوم أن كانت مدارس الإمارات تدرس مناهج كويتية. تعلمنا كيف نحب الوطن... وتعلمنا أن الوطن دائماً يأتي أولاً.



حمد المزروعي

كاتب من الإمارات
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 759

التعليقات
#647524 [more al mansouree]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2013 03:39 AM
مقال اكثر من رائع ونثمن ونقدر كل كلمة فية ،وهذا ان دل فإنما يدل على مداء عمق ووعي الاخ كاتب المقال ببعدة الاقليمي والعربي ومحاولة التحليلية للواقع في دولة اخت نتشارك معها الامال والهواجس والمصير ونحن في صراع مستميت مع تيار الاسلام السياس الذي يحاول نزع تلك الوشايج الدموية والثقافية واستبدالها بوشايج وصلات مفصلة بفهم اخواني ، وبذلك الفهم الاخواني يمكن ان نملك مصير اهلا ودولنا الي ايران وغيره لان المشروع الاخواني هو مشروع ملالي ويعتبر في سياسة المرحلة عدو عدوي صديقي وبحكم ان الانظمة العربية وعلي وجة الخصوص الانظمة المستقرة سياسياً واقتصادين هي العدو الاول الاخوان وام ااملالي لذلك نحالف شياطين الملالي والاخوان هدفه الاول والاخير الاانا هو تقويض الاستقرار في كل البلاد العربية التي تعتبر نموذج في الاستقار السياسئ والاجتماعي واااقتصادي ..للاخ المعلق الرجاء قل خيرا او اصمت لانها حقيقة والحق يقال انا الحكومات التي تصفه بلقبلية هي اكثر من دمقراطية من خلال ما شهدناه ولمسناءه الكويت التي تتحدث عن قبلية حكامها انظر الي التعلم والمدنية التي جاءة بها هذه الحكومة وقارن بينها وبين دمقراطيات لم تورث شعوبهت الي الجهل والفقر...ولا تقل لي الثروة والبترول هو السبب ولوكان كذلك لستمتع بهي الشيوح وتركو شعوبهم في جهل لايعلمون شي عن ميدور..الخليج الان يدار بكوكبة من ابناءه المستنيرين والمتعلمين والمتمسكين بحكامة وبارضهم وشعوبهم....وفقك الله الاستاذ كاتب المقال والي الامام وابقو عشرة علي تماسككم ولحمتكم وعلي هذا العمل الرايع الذي تحقق في بلادكم وذلك يجعل كل عربي بل مسلم بل انسان فخور بماتحقق لي بلادكم وندعو االه ان يرفع البلاء عن بلادناء


#647084 [حسان]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2013 01:11 PM
ومتي كانت الكويت غير ذلك!!! قبيلة كبيرة او تجمع قبلي يتاجر ويفاكر ويفاخربقبيلته التي يبارك زعامتها ويتشارك التبريكات المواطن والشيوخ!!في حرية مفصلة علي الاصيل القبلي بينما يرزح المسحوقين من البدون تحت رحي التهميش والابعاد والتفرقة!! قال واحة للحرية!!! حرية الشيوخ المتخمين!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة