الأخبار
أخبار إقليمية
السودان يفوز بمناظرات الجامعات بانتصاره للثورات العربية
السودان يفوز بمناظرات الجامعات بانتصاره للثورات العربية
السودان يفوز بمناظرات الجامعات بانتصاره للثورات العربية


04-25-2013 08:03 AM
السودان يفوز بمناظرات الجامعات بانتصاره للثورات العربية السودان يفوز بمناظرات الجامعات بانتصاره للثورات العربية
أحرزت جامعة الخرطوم كأس البطولة الدولية الثانية لمناظرات الجامعات باللغة العربية، وفازت بالمركز الأول في البطولة بعد منافسات دامت على مدار 4 أيام متواصلة، فيما كان المركز الثاني من نصيب جامعة السلطان قابوس العمانية، ونال المركز الثالث الجامعة الأردنية.
تتويج السودان جاء بعد أن كان فريقها «وصيف» النسخة الأولى من البطولة التي انطلقت عام 2011.
واتسم فوز السودان بمفارقة تناغمه مع موضوع المناظرة النهائية الذي دار حول فشل الثورات العربية، وهو ما عده عدد من الحضور بفوز للثورات العربية وتفاؤل بمستقبلها.
شارك في البطولة 44 فريقاً جامعياً يمثلون 27 دولة عربية وغير عربية، حيث تشارك جامعات من معظم الدول العربية، إلى جانب جامعات من الولايات المتحدة الأميركية، وكندا، وبريطانيا، وتركيا، وأستراليا، وماليزيا.
وكان الدكتور عابد السامعي -رئيس قسم البرنامج العربي بمركز مناظرات قطر- قد ثمن جهود المتناظرين والمشاركين والمحكمين.
وأَضاف في كلمته في المناظرة الختامية: «مر عامان على انطلاق ثورات الربيع العربي، وبعد عامين على انطلاق الثورات بدأت تتضح المعالم وبدأنا نرى نتائجها، وأصبحت النتائج محل نقاش وأخذ ورد، والبعض يراها نجاحاً وآخرون يرونها فشلاً، ويستشهد كل فريق بحجج وأحداث، وموضوع مناظرة الليلة يناقش هل نجحت الثورات العربية في تحقيق الأهداف المرجوة منها؟ أم أنها فشلت في ذلك؟». وأوضح أن نص قضية المناظرة «يؤمن هذا المجلس أن ثورات الربيع العربي قد فشلت».
وتابع مفسرا «قد يتساءل البعض كما هو حادث في القاعة، لماذا طرح القضية التي يبدو كأنها تنحاز لرأي على آخر، ونردد أننا في المناظرات نصيغ القضية بطريقة جاذبة، ولا يعبر نص القضية عن قناعات المنظمين أو المتناظرين، والنص قابل للإثبات أو النفي ودور الموالاة إثبات صحة موقفها من القضية، والمعارضة دورها معارضة القضية».
وقال السامعي إن فريق الموالاة من جامعة السلطان قابوس يضم الطلاب «صفاء الخروصية، المعتصم المعمري، شروق الجرادي»، فيما يتكون فريق المعارضة من جامعة الخرطوم من الطلاب «أواب أحمد، أمجد عبدالرحمن، محمود المعتصم».
وذكر السامعي أن لجنة التحكيم يرأسها هو، وبعضوية محمد سلمان، وحسن حمادي، ووضحة الهاجري، ومحمد سعداوي، وفهد السبيعي، وإبراهيم القرقوري، ونور الدين أبو طالب، وجهاد عمر، ومحمد سمير.
ولفت إلى أن قراراً سيكون بالأغلبية إذا لم يحصل الإجماع بين المحكمين، لافتا إلى أن كل متحدث لديه 5 دقائق لإلقاء خطابه. وقال «المتحدث الأول للموالاة صفاء الخروصية من جامعة السلطان قابوس من سلطنة عمان».
من جانبها قالت الخروصية «غايتنا إقامة الحجة ودفع الشبهة من القول والرأي الفاسد والثورات العربية تتابعت في آخر 3 أعوام، وهدفت لإسقاط الأنظمة في الدول العربية، موقفنا نؤيد ونؤمن أن الثورات العربية فشلت لما خلفته من آثار على كافة الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والسياسية، وعدم وضوح الرؤية، وغيرها، وحججنا الدماء العربية أصبحت رخيصة، ورملت النساء بعد مئات القتلى، وأدى ذلك إلى وجود طبقة ثائرة وأخرى غير ثائرة، مما أدى إلى وجود صراع طبقي وويلات اجتماعية وقبلية ودينية، وفي محور الأمن فإن الصراعات التي حدثت أدت إلى تشجيع الجرائم وهروب السجناء».
ورد عليها المتحدث الأول في فريق المعارضة قائلا «نعارض الموقف لأن فريق المعارضة لم يبين ماذا يعني بالفشل، وتحدث عن حجج الطبقية، ودعونا نواجه مساوئنا بشجاعة، وهل يمكن أن تنتج القبلية في عامين أم أنها نتائج سنين طويلة، حيث خرجت إلى السطح وهل تريدون تغييرا بلا ثمن، الدماء تساوي الحرية، من التجني أن نحكم على الشعوب بالفشل قبل أن تكمل مسيرتها، والثورات تأخذ وقتاً ونستغرب أن نزيل الفساد في فترة قصيرة، ومن المستحيل أن نظن التدهور عامل فشل، فالثورة الفرنسية عانت، حتى قادة الثورة أعدموا بالمقاصل، وأعادت الثورة إنتاج نفسها ولم ينتقص ذلك من مسيرتها، ووجود فشل بسيط لا يعني الفشل، وماليزيا توافق شعبها على النهوض، وتركيا والبرازيل وكلهم استغرقت النهضة فيهم فترات طويلة حتى تم التغيير».
أما المتحدث الثاني من الموالاة المعتصم المعمري فقال «الثورات نزعة عربية قديمة تدعو لتغيير كل شيء إلا أن نغير أنفسنا، ونقول لو أن كل واحد منا غير نفسه ما احتجنا إلى ثورة، وكل مواطن يدعي أنه ثائر، والفساد مخفي، لا يمكن الحكم على الناس أنه فاسد أو غير فاسد، ومن أنت حتى تقرر سعر الدم؟ وسياسياً واضح أنها لعبة سياسية بين الدول الكبرى، فلم يتدخلوا في سوريا. وفي المحور الاقتصادي الإضرابات مستمرة وتوقف عجلة الاقتصاد».
ورد عليه أمجد عبدالرحمن -من فريق المعارضة- قائلاً «الشعوب لا تتحرك بالملايين بالريموت كنترول، والعدالة الاجتماعية تحتاج وقتاً، وانفجار الثورات تم بعدما اكتملت، والجماهير قادرة على تحديد المفسد، وآمال الجماهير تنقسم لواحدة على المدى البعيد وأخرى على المدى القريب، وتحقيق الحرية نراه واضحاً في دول مثل مصر، أصبحت مثل الدول الأوروبية وسيادة القانون».
أما المتحدث الثالث من المولاة فقال «الثورات خلفت آثاراً سياسية واجتماعية، فالربيع يولد الزهور الجميلة وليس القتلى، نحن نكمل 3 سنين ولم نضع رؤية واضحة، ونجد من يريد إسقاط النظام، وماليزيا كانت وضعت رؤية واضحة، والسياحة تأثرت في مصر، وهناك من يلعبون تحت الطاولة لتحقيق الاختلاف لتحقيق أهداف سياسية».
ورد على ذلك المتحدث الثالث من المعارضة قائلا: «نرغب في وقف الحكم على الشعوب والتجني عليها، حرب غزة الأخيرة التي زار فيها رئيس الوزراء المصري غزة أثبتت عودة دور مصر، والرخص هو أن يرضى الإنسان بالظلم، والشعوب العربية عندما خرجت في الثورات كانت واضحة الرؤية وحددت أهدافها، والخروج على القذافي ليس خروجاً على نظام، فلم يكن نظام، بل كان فوضى، والشعب المصري ليس جاهلاً لا يعرف ما يري، وهدفنا هو ألا نتجنى على الشعوب وألا نحكم عليها قبل أن تنضج الثورات».

عبدالعزيز آل ثاني:
التناظر هام لاكتساب المهارات الحياتية

أشاد الشيخ عبدالعزيز بن محمد بن أحمد آل ثاني، محكم ومشارك بالبطولة الدولية الثانية لمناظرات الجامعات باللغة العربية، بمستوى البطولة والفرق المشاركة بها وفعالياتها المختلفة.
وقال آل ثاني: «إنه سبق له المشاركة في العديد من الفعاليات التي نظمها مركز مناظرات قطر كمتناظر، حيث حصل على العديد من الدورات التأهيلية كمتناظر، وتم اختياره من أفضل المتحدثين في البطولة الدولية الأولى لمناظرات الجامعات باللغة العربية التي استضافتها قطر ونظمها مركز مناظرات قطر عام 2011». وأشار آل ثاني إلى أن سبب إقباله على المناظرات يرجع إلى شغفه بالمعرفة وتقوية مهارات المحاججة والتناظر والاستماع إلى الرأي الآخر وتنمية الحس النقدي قائلا «المناظرات أسهمت في تغير كبير للأفضل في حياتي، حيث اكتسبت العديد من المهارات الحياتية الهامة».
وأوضح أنه يشارك في البطولة الدولية الثانية لمناظرات الجامعات باللغة العربية كمحكم بعد أن تطور من التناظر ومعرفة مهاراته المختلفة إلى التدرب على التحكيم ومهاراته وآلياته واحتساب النتائج، وكل ما يتعلق بها وفقا لطريقة مركز مناظرات قطر».
ودعا آل ثاني القطريين والقطريات إلى الإقبال على تعلم فن التناظر لما ينميه من حس نقدي لدى المتناظرين وقدرة على النقاش بما يؤدي إلى تكوين قادة قادرين على تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، ويساعد في خلق اقتصاد المعرفة الذي تعمل قطر على تحقيقه. وأكد آل ثاني أن التناظر باللغة العربية يعد خطوة هامة لتدعيم الاهتمام باللغة العربية في المجتمع قائلا «لا نتحدث الفصحى، وهو ما يعد تقليلا للاهتمام بها، حيث يتحدث العديد من الناس في كل الوطن العربية لهجاتهم المحلية، فيما تعيد المناظرات باللغة العربية وتقييم طلاقة المتناظر في التحدث بالفصحى الاهتمام للغة العربية مرة ثانية في مجتمعاتنا العربية». وثمن عبدالعزيز دور مركز مناظرات قطر في نشر فن التناظر في قطر والمنطقة العربية والاهتمام بربطه باللغة العربية الفصحى قائلا «التناظر وسيلة لقبول الآخر، ويعد أحد الطرق الهامة لتنمية قدرات الإنسان في المهارات الحياتية المختلفة وربطه باللغة العربية يحقق مزيدا من الانتشار لها على المستويين المحلي والدولي بعد أن شاركت جامعات لبلاد لا تتحدث العربية كمتناظرين في البطولة الدولية الثانية لمناظرات الجامعات باللغة العربية».

* مشاركون بالبطولة: المتطوعون والمتطوعات «ملح البطولات»

وصف مشاركون في البطولة الدولية الثانية لمناظرات الجامعات باللغة العربية المتطوعين والمتطوعات بــ «ملح البطولة وجنودها المجهولين».
وأكدوا أن المتطوعين والمتطوعات لعبوا دوراً مهماً في البطولة الدولية الثانية لمناظرات الجامعات باللغة العربية، حيث كان مجهودهم خلال فعاليات البطولة عاملا أساسيا في إنجاح البطولة وإخراجها بالشكل الذي نال إشادة واستحسان الوفود المشاركة في البطولة والمتابعين لها.
وكانت الفرق المشاركة أشادت بالدور الذي قام به المتطوعون في المساعدة بتوفير كافة الإمكانات وسبل الراحة للمشاركين في البطولة.
وحول دور المتطوعين والمتطوعات في البطولة قالت قماشة زايد الجبر اختصاصية فعاليات بمركز مناظرات قطر والمشرفة على فريق المتطوعين: «البطولة شهدت مشاركة 23 متطوعا ومتطوعة من جامعة قطر وموظفين وخريجين، ودورهم كان مهما في المساعدة في تنظيم البطولة من خلال إرشاد الوفود المشاركة والمساهمة في تنظيم الملتقى التراثي الثقافي وكذلك إدارة التوقيت والزمن داخل قاعات التناظر».
وأشادت الجبر بدور المتطوعين والمتطوعات في إنجاح فعاليات البطولة وإخراجها بالشكل اللائق الذي نال استحسان الـ44 فريقاً المشاركين في البطولة وقدموا صورة مشرفة عن شباب قطر.
ولفتت إلى تدريب المتطوعين قبل انطلاق البطولة للتعرف على دورهم وإكسابهم معلومات عن البطولة وطريق أداء المناظرات حيث يتولى المتطوعون دورا مساعدا في عملية استقبال الوفود ومرافقتهم إلى مكان المناظرات والمشاركة في عملية تنظيم المناظرة وتحديد الوقت.
وأشارت إلى أنه قبل انطلاق البطولة تم تشكيل فرق عمل ولجان ووضع خطة عمل واضحة لكل فريق بحيث يقوم كل فرد من الفريق بأداء عمله بجد دون حدوث أي خلل قد يؤثر على البطولة حيث تم تجهيز كافة القاعات الخاصة بعملية التدريب أو إجراء المنافسات بالأجهزة والمتطلبات التكنولوجية.
وقالت إن تنظيم مركز مناظرات قطر العديد من الفعاليات والبطولات الدولية على مدار السنوات الماضية أكسبه خبرات كبيرة. وأشارت إلى أن كل فرد من المتطوعين حريص على المساهمة في إنجاح الفعاليات التي تنظمها قطر.
من جهته قال عبدالرحمن السبيعي أحد المشرفين على فريق المتطوعين «كان للمتطوعين دور مهم طوال فعاليات البطولة وأسهموا في إخراج البطولة بصورة مشرفة».
وأشاد السبيعي بمجموعة الشباب القطريين والمقيمين الذين يعملون كمتطوعين في البطولة واعتبرتهم نموذجا حيا على ما تسعى قطر لتحقيقه في المستقبل.
من جهتها أوضحت المتطوعة سارة علي أنها شاركت كمتطوعة في 3 بطولات نظمها مركز مناظرات قطر، وقالت «العمل التطوعي مهم جدا خاصة في بطولات المناظرات حيث نستفيد من الموضوعات التي تتم مناقشتها في أثناء البطولة وكذلك تبادل الخبرات والمعلومات مع كافة المشاركين من مختلف الدول».
أما المتطوع إبراهيم أحمد فرأى أن البطولة مهمة جدا لكافة المشاركين فيها من أجل اكتساب خبرات والتعرف على ثقافات جديدة وتكوين علاقات صداقة مع شباب الوطن العربي.
وقالت المتطوعة شيخة عبدالرحمن المناعي هذه هي المرة الأولى التي أشارك فيها في عمل تطوعي مع مناظرات قطر، وسبق لي أن شاركت في العديد من المؤتمرات سواء داخل قطر أو خارجها.
وقالت إن عمل المتطوعين في البطولة لا يقتصر على المساعدة في التنظيم بل يمتد ليشمل المساهمة في تقديم الصورة الحقيقية المشرفة عن قطر وإظهار المعدن الحقيقي لشباب وبنات قطر على حد قولها.
من جهتها قالت المتطوعة خلود علي «العمل التطوعي مع مركز مناظرات ذات أهمية كبرى نظراً لأهمية الرسالة الهادفة التي يسعى المركز لنشرها وتحقيقها والتي تصب في صالح الأجيال القادمة.
وذكرت أن الجميع يحتاج إلى تعلم فن المناظرات من أجل استخدامه في تطوير الأداء في الحياة العملية والدراسية.
أما إبراهيم صالح اليافعي من جامعة قطر فقال «سعيد بمشاركتي كمتطوع في بطولة المناظرات، التي تستضيفها قطر وتضم دولا عربية وغير عربية ويشارك فيها طلاب من مختلف الدول العربية مما يجعل العمل في هذه البطولة عملا ممتعا وجيدا لأي شخص».
وأضاف» «هدفي من العمل التطوعي هو أن أنقل صورة طيبة عن قطر للمشاركين في البطولة حتى تظل هذه الصورة راسخة في أذهانهم عندما يعودون لوطنهم وبالتالي يحاولون نقل هذه الصورة لزملائهم وأقاربهم مما يجعل اسم قطر دائما عاليا بين الدول».
وقال «تطوعت في أعمال كثيرة لكن التطوع في هذه البطولة مختلف، بسبب أن التنظيم متميز، كما أنني أستفيد الكثير من الخبرات وأطلع على الكثير من الثقافات، لهذا أنصح كل شاب بالتطوع لأن التطوع يعد عملا وطنيا في المقام الأول، كما أن الفرد المتطوع يحقق بعض المكاسب منها تنمية شخصيته وتطوير مهاراته، ويتكسب المتطوع حب العمل والمبادرة لمساعدة الآخرين، بالإضافة إلى اكتساب مهارات التواصل والتعامل مع الآخرين، وحب العمل الجماعي، القيادة، الاهتمام بتطوير الآخرين، وغيرها من السلوكيات الإيجابية الذاتية».

العرب


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3909

التعليقات
#647181 [Hamadelneel]
1.00/5 (1 صوت)

04-25-2013 03:05 PM
الثورة السودانية لم تقم لان لان السودانيون قد ملوا من المعارضة التي لا تأتي بكوادرها الموجودين دوماً ..وراء الاحداث دون وعيمنهم بأن هذا الشعب له درجة محددة من الإنتظار ,والصبر ..


#647101 [الشنقري]
1.00/5 (1 صوت)

04-25-2013 01:29 PM
الحاجات دي كان سمحة مالكم ماعملتوها في بلدكم يا سودانيين


#646994 [حسان]
1.00/5 (1 صوت)

04-25-2013 12:04 PM
والله يعني نحنه مقتنعين بالثوره وبالتغيير!!!! الهم اجعلو خير!!!


#646933 [صادميم]
2.00/5 (2 صوت)

04-25-2013 11:06 AM
هكذا حال العرب منذ سوق عكاظ و حتى القرن الحادي و العشرين فالحين في الخطابة و المناظرات بس اما الابحاث العلمية و الاختراعات و الاكتشافات فهم في آخر قائمة الدول الحديثة.


ردود على صادميم
Russian Federation [جبكسين] 04-26-2013 01:27 AM
شكلك في ريحة صناح. دي ما في زول بقدر يعالجا شوف ليك فكي أو أضبح ليك سحلية عزبة في الصباح واكلا علي الريق يمكن تزيل العقد الدفينة .


#646868 [مواطن]
1.00/5 (1 صوت)

04-25-2013 09:52 AM
الثورة السودانية لم تقوم لأن الشعب السوداني بيفطر فول وبيكسل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة