الأخبار
أخبار إقليمية
المستشار بمجلس الوزراء بروفيسر محمد ابوصالح : على العلماء وضع منهجية الحوار بين الحكومة والمعارضة..
المستشار بمجلس الوزراء بروفيسر محمد ابوصالح : على العلماء وضع منهجية الحوار بين الحكومة والمعارضة..
المستشار بمجلس الوزراء بروفيسر محمد ابوصالح : على العلماء وضع منهجية الحوار بين الحكومة والمعارضة..


خطورة وضع السودان الان كدولة ..لا حكومة..
04-25-2013 08:10 AM

اقترح بروفيسر محمد حسين ابوصالح الخبير الاستراتيجي ان يشارك العلماء في وضع المعايير والمنهجية للحوار الذي دعا له المؤتمر الوطني الاحزاب السودانية وقال هذه فرصة مناسبة لدخول سلطة غابت كثيراً من الساحة السياسية لوضع رأيها العلمي في قضايا الدولة السودانية ..واضاف ابوصالح يمكن عمل آلية من العلماء والعسكريين لحوار وطني مؤسس..وقال ان السودان يفتقر الى الجهاز الاستراتيجي للوصول الى مرحلة القوة بدلاً من العمل بجهاز ادارة الازمات فقط موضحاً ان الاستمرار في ذلك لن يطفئ نيران الازمات في السودان...هل يمكن تحديد الفجوه الاستراتيجية في السودان الان؟وكيف يقيم الخبراء الاستراتيجين حديث الرئيس(كفى) وعدم رغبته في الحكم ؟اسئلة ومحاور عديدة طرحتها (المشهد الان) على بروفيسر محمد حسين ابوصالح.. الى التفاصيل...

حوار:نفيسة محمد الحسن

*في البدء برؤية تحليلية كيف تنظر الى العفو الرئاسي عن المعتقلين السياسيين؟
جاء هذا العفو في ظرف دقيق جداً، وبه دعوة من النائب الاول لرئيس الجمهورية لحوار وطني وفي تقديري ان هذا العفو جزء من التأسيس لانجاح هذا الحوار، وهذا في تقديري مرحلة لحوار داخلي بين الاسلاميين انفسهم (اسلامي اسلامي ) لان هذا مهم جداً حتى يحدث حوار وطني بين الاسلاميين والاخر، ولن ينجح حوار وطني ان لم يحدث حوار(اسلامي اسلامي) فبعد تجربة 24 عاماً حدثت العديد من التعقيدات التي مرت بالبلاد تقتضي ان يتم الترتيب بشكل جيد، واتوقع ان يطال العفو كل المجموعة لان روح القرار تدل على ذلك.
• هل تعتقد ان مبادرة الحوار التي قام بها الوطني ستجد القبول من الاحزاب الاخرى؟
يجب على الاحزاب ان لاتفشل الدعوة لان السودان في وضع خطير، بالتالي يجب ان نتفاكر في ماذا سنتحاور ليس ان يتم القبول او لا، لانه ان اردنا الحديث عن قضايا آنية وقصيرة او مصالح صغيرة لن يكون الحوار مجدي، وان سنتحاور حول قضايا تؤدي الى توزيع غنائم ووزارات ومناصب سيكون كذلك حوار غير مجدي، يجب ان نتحدث عن حوار يفضي بالدولة الى انتاج فكرة وطنية ذات بعد استراتيجي مجمع عليها لمناقشة قضايا الدولة وليس الحكومة.
• هذا يعني تحديد اجندة ومنهجية ومعايير للحوار؟
نعم...
• لكن من في تقديرك يمكن ان يمثل حلقة الوصل بين الحكومة والمعارضة لوضع هذه المعايير؟
اقترح ان لاتتبنى الحكومة الاشراف عليه، وان يكون هذا العمل من خلال آلية محايدة ، وفي تقديري فرصة مناسبة جداً لدخول سلطة ظلت غائبة عن الساحة السياسية الوطنية وهي السلطة العلمية، فالاعلام الان يؤدي دوره كسلطة والاحزاب كذلك تؤدي في مهامها حاكم ومعارض لكن السلطة الغائبة هي العلمية، وفي تقديري ان قضايا السودان هي فكرية من الدرجة الاولى والفكر موجود عند هذه السلطة.
• و ربما تصنف احزاب المعارضة هؤلاء العلماء بتبعيتهم للمؤتمر الوطني؟
هذا صحيح لكن الدراسات العلمية التي تبنى على المهنية والتحليل ودراسة الواقع يمكن ان تفضي الى اشياء تساعد، لم اقصد ان تسيطر السلطة العلمية بل تشارك، بالتالي يمكن ان نصل الى حل وسط يمكن ان تكون بها مؤسسات مثل جامعة الخرطوم ومعهد الدراسات الاستراتيجية بجانعة امدرمان الاسلامية وبعض الجامعات بالاقاليم لتمثلها مثل جامعة الفاشر والبحر الاحمر ودنقلا والجزيرة وغيرها...كما يمكن عمل آلية مع وطنيين من السياسيين متفق عليهم ومقبولين من الحاكمين والمعارضين واقترح ان يضم ذلك عسكريين لان المؤسسة العسكرية لابد ان تكون طرف ، وبذلك يمكن ان يؤسس لحوار وطني.
*وهل سيقبل بهذه المساواة مع بقية الاحزاب الحزب الحاكم؟
اعتقد ان الآلية والاجندة الوطنية ان كانت مقنعة سيقبل الكل لاننا في وضع يهدد الدولة ليس الحكومة، لذلك نحتاج الى انتاج فكر للدولة السودانية .
• كأنما تشير الى الاستهداف للدين الاسلامي؟
نعم...وبطبيعة الحال بعد انهيار الاتحاد السوفيتي الحديث ليس لنا بل الغربيين هم الذين يتحدثون عن انتهاء الخطر الاحمر والخطر القادم هو الخطر الاخضر الذي يتحدث عن الاسلام ، ومشكلة الاسلام الحقيقية هي تواجد المسلمين في منطقة موارد الطاقة والمعادن فأصبحوا في منطقة خطرة في قلب العالم وليهم موارد يحتاج اليها الامريكان والغربيين ومتعلقة بأمنهم القومي، بالتالي اصبحت مابين قضية عقائدية وقضية سيطرة المسلمين على موارد تؤثر على هذه الدول، فهي قضية دولة ليست حكومات، لذلك لابد من الحوار مع الكل لا العزل وان تتم شراكة في الحوار وان يفضي الى فكرة رؤية الدولة السودانية لاننا نواجه رؤى لدول اجنبية ولابد ان تقابلها رؤى لدولتنا.
• لكن احزاب المعارضة (تتعنت) في اي طرح يقوم به المؤتمرالوطني...كانما تريد ان تثبت ان الفشل والازمات من هذه الحكومة فقط دون الرغبة في المعالجات؟
يجب علينا بعد طرح المؤتمر الوطني لفكرة الحوار ان تتدخل المعارضة لتطوير هذه الفكرة بدلاً من حوار ليصبح حوار استراتيجي وتصبح المبادرة مشتركة وان تتكون الالية برضاء الكل، في تقديري نحتاج الان الى حركة اعلامية واسعة جدً لنشر الوضع الحقيقي الذي يواجه السودان ، لانه مهما كان معارضين او حركات متمردة يجب ان يفهموا ان طبيعة الخطر الحقيقي الذي يواجه الدولة السودانية يتمثل في كذا وكذا وكذا... بالتالي لانريد ان يقع الناس في الخطأ الذي يعارض شخص حكومة حتى تصل الى الاضرار بالدولة نفسها، وهنا الخوف من معارضة تؤدي الى تهديد الدولة وليس الحكومة فقط.
*الاجتماعات الاخيرة للقادة الافارقة في اديس تحدثت عن مخاطر الجريمة المنظمة كيف تنظر لذلك؟
نحن جزء من افريقيا و هي اغنى القارات في العالم لكن بالرغم من ذلك هي اكثر القارات تخلفاً تريليونات من الدولارات هي قيمة الصادرات من المواد الخام لكن رغم الحركة التي بدأها الغربيين بنهب الثروات والاستراتيجيات الحديثة في اوروبا والاستراتيجية الامريكية والان الصين كلها تنهب الموارد واصبحت مسرح للاستراتيجيات الاجنبية في الوقت الذي لم يقابل ذلك على مر التأريخ مسؤولية اجتماعية تجاه افريقيا،والنتيجة قارة متخلفة وضعيفة في الوعي ومتخلفة في البيئة وهذا افضل مسرح للجريمة المنظمة وغسيل الاموال وتجارة المخدرات، بالتالي ليس من مصلحة تلك الدول ان ينتشر الوعي وتتأسس حكومات رشيدة في افريقيا لان هذا يعني ان تعمل هذه الحكومة لمصلحة بلادها، والان توجد شركات غربية بجيوشها في افريقيا وتحتل المنطقة وتنهب مواردها(الماس والذهب)وغيره ،لذلك بدأت حركات وطنية بأفريقيا وهي اقرب الى حركة الاستقلال في الماضي وهي تسعى الى تفكير جديد تجاه افريقيا وتأسيس شراكة جديدة ، لذلك الجريمة والمخدرات وغسيل الاموال وغيرها لنه ليس لدينا رؤية استراتيجية لتشكيل المستقبل الافريقي.
• التخطيط الاستراتيجي بعيد المدى يأخذ المتغيرات الداخلية والخارجية...بهذا التعريف الى اين يمضي السودان الان؟
ربنا تعالى اعطى السودان موقع (جيواستراتيجي) بوضعه بين القارة الافريقية والوطن العربي على البحر الاحمر وقربه من اوروبا واسيا والفضاء السوداني مهم جداً لحركة الطيران الدولية، اضافة الى قدرة ربنا بمنح السودان موارد طبيعية استراتيجية مثل موارد الطاقة والبترول والغاز واليورانيوم ومعادن مهمة مثل الحديد والنحاس والذهب والكروم والمنجنيز والالمونيوم وكل هذه تسمى المعادن الاستراتيجية وتشهد اشرس انواع الصراع الاستراتيجي العالمي، بامريكا قانون يلزم الحكومات بالاحتفاظ من رصيد استراتيجي من بعض المعادن الاستراتيجية للمستقبل القادم...بالتالي هذا الثروات المنتشرة من اقصى حلفا الى جنوب السودان هي ضخمة جداً وبكميات كبيرة، وهذا مادعا الاخر يطمع بنا والطمع شئ طبيعي في هذه الحالة لكن تنجز هذه الاستراتيجية من خلال رؤية واضحة فامريكا تعلم جيداً مالذي تريده من السودان والصين كذلك واسرائيل ايضاً ، لكن نحتاج الى رؤية وطنية ليست حكومية، ونحن نشهد الان حرب لتفكيك النسيج الاجتماعي وخلق حالة من عدم الاستقرار في كل السودان والدليل على ذلك مسؤول اسرائيلي يقول لن نسمع للنار ان تنطفئ في السودان مشكلة الجنوب وفصله والفتنة في دارفور تشتعل، كل هذه ترتيبات لان رؤية الاخر واضحة لكن رؤيتنا نحن غير واضحة، (نحن نفسنا قايم منذ الاستقلال) وهذه واحدة من وسائل ادارة الصراع الاستراتيجي، ومن هنا اود الاشارة الى انه ليس من مصلحة السودان ان يتعطل جهاز التخطيط الاستراتيجي القومي ، واعتقد ان البداية الصحيحة لمواجهة المستقبل ان يعاد تأسيس المجلس القومي للتخطيط وان يشرفوا عليها مهنيين محترفيين ووطنيين وان يتأسس على اساس التحدي الذي يواجه السودان وهي نظرية الامن القومي، ان وضع هذا الجهاز في المكان المناسب ادارياً برئاسة الجمهورية ويوضع له القانون المناسب، وان لم يتوفر للدولة عقل يقودها استراتيجياً سنكون (تأهون).
*وهل يمكن ان نحدد الفجوه الاستراتيجية في السودان؟
لدينا خلل في العديد من الاتجاهات اولها نقص في الوعي الاستراتيجي، عندما سئلت رئيسة المعارضة الاسرائيلية من صحفية (مارايكم في الملف النووي الايراني) قالت لها فيما يتعلق بالامن القومي الاسرائيلي ليس هناك مايسمي حكومة ومعارضة بل توجد اسرائيل فقط، نحن نريد ان نصل بالسودانيين لوعي استراتيجي ليتفهموا ماهي الدولة وهذا يحمل الكل كيفية التصرف تجاه الاخر ، كما لدينا نقص في المحللين والمخططين الاستراتيجيين ، ويجد ضعف في ثقافة الاستراتيجية ومازال التفكير تقليدي، وفجوتنا الحقيقة هي عدم توافقنا على منهج وطني للتخطيط الاستراتيجي ليعبر عن الامن القومي والانساني والبيئة ومستقبل الاجيال القادمة، كل ذلك يحتاج الى تطوير في المنهجية الاستراتيجية القومية .
*تزداد الحوجة الاستراتيجية كلما ازداد التعقيد ... والسودان لم تحل عقده حتى الان؟
طالما الضعف موجود لن تزول الازمات، انسان ضعيف وغير متعلم وغير واعي وثقافته هي الحرب ولا يجد عمل اقرب الى الخطأ بالتالي حدوث ازمة وارد جداً، وطبيعي ان تحدث ازمات والوضع الطبيعي ان يحتاج الناس الى جهازين يدير الازمات واخر استراتيجي الى ان نصل مرحلة من القوة وهي تحقيق الغاية السياسية والاقتصادية والاجتماعية وقتها لن تكون هناك ازمات بالشكل الواضح، لكن الاستمرار في العمل بجهاز واحد لن تنطفئ نيران ازماتنا، لذلك المفقود الان هو الفريق الاستراتيجي.
*كيف تقيم طرح الامام الصادق المهدي لميثاق الفجر الصادق؟
اطلعت عليه لكن ماجذبني هو الحديث عن حوار وطني حول القواعد الاستراتيجية للدولة ، واذكر انني طرحت هذا الحديث في ندوة اقامها الحزب اتمنى ان تكون هذه استجابة وذكرت فيها حوجتنا لحوار استراتيجي حول قضايا الدولة السودانية بمشاركة الكل يفضي الى انتاج فكرة وطنية استراتيجية ، اعتقد ان الناس يجب ان تستفيد من هذه المبادرة للحوار بين الحكومة والاحزاب لبلورة الفكرة الجديدة.
• استراتيجياً كيف تقيم اعلان الرئيس بعدم رغبته في الحكم ثانية وقال(كفى)... الايمكن ان يحدث خلل في المؤسسات؟
صحيح ان الظرف معقد جداً والبعض يرى ان يستمر الرئيس مع هذه الاوضاع، لكن في تقديري ان(كفى) تدل على الرهق ...24 عاماً معاناة فترة طويلة لم تهدأ فيها الدولة وهو انسان لكن السودان في المرحلة القادمة لهذه الرؤية التي تعبر عن الدولة السودانية حتى نرى كل التصورات، وليس على (الناس) ان يأخذوا حديث الرئيس بسلبية لكن يجب ان ينظر لهذا الحديث حول كيف ننتج الفكرة وكيف ليس بالحديث عن الاشخاص او المناصب.

المشاهد


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1543

التعليقات
#647915 [idriss]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2013 07:14 PM
علي ان تكون مهمه هيئه علماء التكفير اصدار فتاوي التكفير واستحلال دم المعارضين لدوله شريعه الغابه دوله التمكين والاقصاء دوله الولاء والتهميش وحمايه الفساد بواسطه الاجهزه الامنيه التي تسهر لمصادره الصحف قبل الطبع دوله المركذ الرابع في قائمه الافسد عالميا لثلاث سنوات متتاليه دوله بيع المدارس والساحات والمستشفيات باسم الخصخصه دوله تفصيل العطاءات دوله قال عنها عرابها ان الفساد نخر في عظامها دوله بني كوز رضي الله عنهم لوحدهم وكل من خالفهم فهو اما عميل او كافر او مندس او خائن حتي في بعضهم لم يتفقو ولم يتحاوروا فكيف لهم ان يحاوروا الاخرين سبحان الله


#647286 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2013 05:40 PM
ألإستراتيجيات القوميه والسياسات و الخطط التي تتبعها, والحوار حول ألهم الوطني, والإتفاق عليه, ووضع الحلول لمشاكل البلاد والعباد, هي قضايا و مسؤوليات جسام, لا يقوم بها أساتذة الجامعات والعسكر - و إن حسنت النوايا - يا بروف. ذلك, ببساطه,لأن هذه المسائل تتطلب توفر البيئه السياسيه المناسبه بشروطها التي تتمثل فى الحريه والديمقراطيه و المساواه وحكم القانون. هذه المبادئ الإنسانيه هي خلاصة ما وصل إليه الفكر البشري, و لا تنازل عنها مهما كان. و أنت على درايه كافيه بهذه المبادي و ذلك بحكم وضعك و مهنتك و تحصيلك العلمي, مثل علمك التام بأن الطغمه الحاكمه في السودان ألآن ترفض تماما" هذه المبادئ ولا تؤمن بها أبدا", بل و أنها تملك جرأه مستفزه في السباب و التنكيل و التضييق على الأحزاب و التنظيات الشبابيه و منظمات المجتمع المدني الذين يؤمنون بهذه المبادئ و ينادون بها.

ومع إحترامى لك, فإن تقاضيت انت النظر عن كل هذه المبادئ الإنسانيه رغم مهنيتك و علمك و موقعك الرفيع , وشاركتهم آمالهم و طموحاتهم المتمثله فى البقاء في السلطه, بإيجاد مخرج من مأزقهم الحالي, وعن طريق إبتداع أفكار فطيره و بائسه مثل التي تقول بها الآن - إن كان ذلك كذلك, فيؤسفني أن اقول أنك أرزقي . و إلآ فانت منهم و إليهم, ويكفينا في ذلك ما يقول به البشير و المعتوه نافع و علي عثمان و مصطفى عثمان و غندور و بقية العقد الفريد في التنظيم الماسوني. عيب..عيب يا أخي.

ولك ودي.


#647270 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2013 05:14 PM
هي وينا الدولة والطيب مصطفي بصحيفته الصفراء يؤلب باسم اللآت كل العصبيات القبلية،ويذبح بإسم منات ثيراناً سوداً قرباناً، لرسالته العنصرية، والاخشيدي في القصر الفاخرا يرقص ويتبادل انخاب المكر الابليسية، ويتبادل البسمات الصفراء الحربائية، ويمارس فعل الزار


#647000 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2013 12:06 PM
وإنت حارس الري يا........... خبير إستراتيجي آل ..........


#646980 [سودانى وبس]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2013 11:53 AM
بروفسور محمد ابوصالح ، أنت وأمثالك جزء من مشكلة السودان ، كلامك كلام ضبابى ومدلس ، لم تتجرأ لتخدش لب المشكلة فى السودان ، يا بروفسور كيف تكون الحل بتكوين ممثلى الجامعات والمؤسسة العسكرية ، و ... ، راعى الغنم عارف أن هذه المؤسسات التى تعشم فيها مقصوصة الجناح ، ولا تنطق إلا بما يريدها المشير البشير وعصابته المكنكشة فى السلطة لربع قرن ! . بصراحة أنت تفتقد الشجاعة لتقول كلمة الحق بدون تدليس . من حقك ان تحافظ على منافعك ، المعايش صعبة فى السودان .


#646969 [الجوكر]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2013 11:44 AM
لت وعجن،، يتحدث وكأنه الناطق الرسمى للمؤتمر الوطنى،،

الحل يا سيدى فى كنس هذا النظام وليس ترقيعه،،


#646826 [شقى ومجنون]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2013 08:47 AM
ما طار طير وارتفع إلا كماطار وقع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة