الأخبار
منوعات
قاتل زوجته: “ذبحتها وقطعتها ورميتها للكلاب عشان ماشية على حل شعرها”
قاتل زوجته: “ذبحتها وقطعتها ورميتها للكلاب عشان ماشية على حل شعرها”



04-26-2013 03:57 AM


قتلت مراتى وقطعت جسمها قطع صغيرة عشان أرميها للكلاب، بعد ما خانتنى وسلمت جسمها لكل واحد يقابلها ما عدا أنا مع أنى الوحيد اللى يحق لى باعتبار أنى جوزها، بس دى نهاية اللى يسلم دقنه لواحدة ست..” كانت هذه الكلمات للمتهم بقتل زوجته بكفر الزيات محافظة الغربية.

الزوج “خالد.م” الذى يقترب عمره من الستين عاما، سرد لليوم السابع كواليس ارتكابه للجريمة تفصيليا بصوت حزين فى حوار استمر قرابة الساعة تخلله دموع ونحيب للمتهم كلما تذكر مشاهد الجريمة.

قال “خالد” طويل القامة نحيف الجسد، تزوجت سيدة من مدينة المحلة وأنجبت منها بنت وولد وكانت الحياة تمر بشكل طبيعى داخل منزلى فى كفر الزيات، إلا أن الخلافات بدأت تدق بينا عندما أصرت زوجتى على ترك المنطقة والذهاب برفقتها إلى مدينة المحلة للإقامة هناك، لكننى رفضت بسبب وجود أبى المسن بمفرده فى كفر الزيات، وانتهى الأمر بطلاقنا وتركتنى زوجتى وذهبت برفقة أبنائى للإقامة فى مدينة المحلة.

عشت عدة سنوات بمفردى فى كفر الزيات خاصة بعدما مات والدى ـ الكلام لـ خالد ـ ثم ألح على الأصدقاء والمقربون من العائلة أن أتزوج للمرة الثانية، ورشحوا لى فتاة تقطن فى قرية مجاورة لنا، وذهبت معهم وشاهدت العروسة وتعلق قلبى بها بمجرد رؤيتها، خاصة أنها تصغر عنى فى العمر قرابة الخمسة والعشرين عاما، وقلت “أجدد شبابى” وسرعان ما اتفقنا على كل شىء ودخلت بها.

كانت زوجتى الجديدة “أسماء” كل شىء فى حياتى، حيث عشت معها أجمل وأحلى أيام العمر، فكانت جميلة وصغيرة و”شايفة نفسها شوية” ترتدى أفخم الثياب وتتزين وتتطيب، وعندما أخلو بها ليلاً كانت تشبه “نجوم السيما” فكانت حريصة على أن تبسطنى، وكانت عاملة زى القطة اللى مغمضة”.

مرت السنوات الأولى من زواجنا “برداً وسلاماً” وأنجبت منها “أحمد” حالياً بالصف الأول الإعدادى و”كريم” بالصف الثالث الابتدائى، وبالرغم من قمة السعادة التى كنت أعيش فيها مع زوجة جميلة وممتعة وأطفال فى عمر الزهور كانت “أسماء” تصر أن تجنى ثمن هذه السعادة منى باستمرار، فكانت تنتظر الليل عندما يرخى ستائره وأقترب منها، حيث تعرض على مطالبها ونحن على سرير واحد، وأمام أنوثتها ودلعها كنت أضعف حتى اكتشفت أننى كتبت لها المنزل والأرض التى أملكها باسمها.

بالإضافة إلى تنازلى عن معاشى بموجب توكيل لها، ولم أدرى بنفسى إلا وأنا أتنازل عن كل شىء لزوجتى.
بدأت الزوجة تتمرد على بعدما استحوذت على كل شىء، وتغيرت معاملتها نحوى حتى حقوقى الشرعية أصبحت لا نمنحى إياها وتنجح باستمرار بأنها متعبة ومنهكة بسبب أعمال المنزل فى النهار، واكتشفت بعد كل هذه السنوات أنها أقامت ضدى دعوى خلع للمطالبة بالطلاق، بحجة أن فارق السن بيننا يحرمها من حقوقها الشرعية وأننى لم أستطيع أن أشبع رغباتها الشهوانية “مع أنى ما كنتش مقصر معاها” بس كانت تردد جملة “أخاف ألا أقيم حدود الله” زى فيلم محامى خلع، فتأكدت أنها استولت على كل شىء وزين لها أصدقاؤها الذين كانت تتردد عليهم بأنها إذا حصلت على الطلاق سوف يتزوجها أحدهم، وأيقنت أننى سوف أفقد زوجتى وأموالى و”تحويشة” العمر دفعة واحدة.

اعترضت على فكرة الطلاق ورفضت أن أتركها بعدما استولت على كل شىء، فبدأت “تمشى على حل شعرها” فكنت أفتش فى حقيبتها فأجد صورا لها فى أوضاع مخلة مع مجموعة من الشباب، بالإضافة إلى فيديوهات جنسية على هاتفها المحمول، ولم تكتفى بذلك وإنما كانت تنام بجوارى ليلا وعندما استيقظ فجأة لا أجدها فاكتشف أنها خرجت من المنزل وتعود فى صباح اليوم التالى “وهدومها متبهدلة” حيث سلمت جسدها لكل من تعرفه وامتنعت عنى”.

أيقنت أنه لا سبيل سوى الخلاص من هذه السيدة اللعوب، فاختمرت فى ذهنى فكرة قتلها أثناء نومها بجوارى ليلا بعدما أهدرت كرامتى ولطخت سمعتى فى “الوحل” فانتظرتها يوم الحادث حتى راحت فى النوم، ثم نهضت من فوق السرير دون أن تشعر

وتسللت إلى المطبخ وأحضرت سكينا ثم دخلت غرفة النوم وتراجعت لبعض الوقت، حيث كانت “زى الملاك وهى نامية” ترتدى ملابس داخلية تثير الشهوة، وفكرت أن أتركها وأطلب منها أن تعود لرشدها وتراعى بيتها وزوجها، لكننى أيقنت أن “ديل الكلب عمره ما يتعدل” فقررت التخلص منها ومشيت على أطراف أصابعى حتى وصلت إلى السرير التى ترقد به دون أن تشعر ثم ذبحتها،

وعندما تأكدت من وفاتها أحضرت منشارا وقطعت يداها ثم قدميها وفصلت الرأس عن باقى الجسد، ووضعت الأجزاء المقطعة من جسدها فى أكياس بلاستيك ثم وضعت الجميع داخل “جوال” كبير وحملته على ظهرى وتسللت به إلى مصرف وألقيت به قبل آذان الفجر بدقائق،

ثم عدت إلى المنزل وألقيت “بالمرتبة والملاية” خارج المنزل ونظفت المكان من الدماء، ومكثت حتى الصباح لم يغمض لى جفن تسيل الدموع من عينى كلما سألنى “أحمد” و”كريم” عن أمهما، فلم أستطيع الرد، وفضلت الصمت حتى جاءت الشرطة بالمساء وألقت القبض على.”

“أنا خايف على أولادى مش عارف مين اللى هيربيهم، وأنا مش مجرم وعمرى ما دخلت قسم شرطة بس كنت بأدافع عن شرفى، ومش ندمان على اللى أنا عملته ومستعد أن أتحمل أى نوع من العقاب”.

كان المقدم محمد دراز رئيس مباحث كفر الزيات تلقى بلاغا من الأهالى بالعثور على جوال بداخله أجزاء لسيدة، فانتقل ضباط المباحث بقيادة العميد أسعد الذكير محمد رئيس مباحث المديرية والعقيد السيد عبد العزيز رئيس فرع البحث الجنائى إلى مكان الواقعة، وعثر داخل الجوال بجوار الجثة على ملابس داخلية “حريمى” ملطخة بالدماء، فتم حصر حالات الغياب من السيدات بالمنطقة وفحصهم، حتى توصلت التحريات الأولية للعميد خالد العرنوسى مدير المباحث الجنائية إلى أن هناك سيدة تدعى أسماء متغيبة عن المنزل وهناك خلافات تجمعها مع زوجها واتهمه أشقاؤها بقتلها فتم ضبطه

إلا أنه أنكر ارتكابه للواقعة وبتفتيش منزله عثر داخل “الدولاب” على ملابس داخلية لزوجته تشبه الملابس الموجودة بمكان الجريمة بالإضافة إلى اكتشافهم وجود قطرات من الدماء داخل غرفة النوم، وبمواجهة الزوج بالمضبوطات انهار أمام ضباط المباحث واعترف تفصيليا بارتكابه للواقعة، وبإخطار اللواء حاتم عثمان، مدير أمن الغربية أمر بتحرير المحضر رقم 4714 إدارى كفر الزيات.

وكالات


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2398

التعليقات
#647909 [نديم على]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2013 05:56 PM
خيرا فعلت يا حاج و الله يكون فى عون الابناء


#647828 [Al Susdan]
4.00/5 (1 صوت)

04-26-2013 03:26 PM
عايزين تعيشوا زمانكم وزمان غيركم, القال ليك عرس واحده اصغر منك بي 25 سنه منو. كم جيل الفرق بيناتكم؟ العلم يقول ان لا كون الفرق بين الازواج اكر من 10 سنوات. ياتري ليه؟ لان التفاهم بيناتكم ما يكون صعب او مستحيل, لان ابناء الجيل (10 سنين) الواحد بكونوا عاشوا نفس الظروف والاحداث وبالتالي هم بيفهوا على بعض وبالتالى التفاهو بيناتهو يكون افضل. وللانصاف فرق العمر هو فقط جزء من مجموع الاشياء التى تساعد على التوافق والتفاهم بين الازواج...25 سنه فرق يبرر تصرف الزوجه بهذا الشكل..طبعا لانه زوجها لم يكن مناسبنا لها من كل النواحى. اما اا ما كنت مقصر معاها..اتقي الله يا راجل هل طاقتك فوق طاقه البشر؟ العمر له دوره بالتاكد. لكن طبعا الرجل الشرقى لا يعترف بعامل العمر....لانه عيييب فى مجتمعه ..ويخاف ان يعير برجولته....والدليل انها لم تخرج الا مؤاخرا بعد ن عجز هو على ارضائها جنسيا ورفض طلاقها ....فاى ظلم هذا؟ وكم غيرها مظلومات فى مجتمعاتنا؟ وكم من هى تفعل ما تفعل من خلف زوجها العجوز؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة