الأخبار
أخبار إقليمية
استسلام نحو 3 آلاف من متمردي جنوب السودان مقابل العفو
استسلام نحو 3 آلاف من متمردي جنوب السودان مقابل العفو



04-26-2013 06:48 PM
جوبا (رويترز) - قال مسؤول حكومي يوم الجمعة إن ما يقدر بنحو ثلاثة آلاف من متمردي جنوب السودان استسلموا وقبلوا العفو لتنتهي بذلك حركة تمرد في المنطقة الشمالية المنتجة للنفط في جنوب السودان.

وتكافح حكومة جنوب السودان لاحتواء حركات تمرد عديدة تزعم أن الخرطوم تدعمها منذ انفصال الجنوب عن السودان في يوليو تموز 2011 . وينفي السودان هذه المزاعم.

وتحسنت العلاقات بين السودان وجنوب السودان في الشهور القليلة الماضية مما مهد الطريق في ابريل نيسان لاستئناف صادرات الجنوب النفطية عبر أراضي السودان بعد وقفها لمدة 15 شهرا.

وأصدر سلفا كير رئيس جنوب السودان اليوم الجمعة عفوا عن ستة من قادة المتمردين من بينهم بابيني مونيتويل قائد جيش تحرير جنوب السودان ومقاتليهم.

وقال جوزيف اروب مالوال المتحدث باسم حكومة ولاية الوحدة لرويترز "استسلمت ميليشيا (جيش تحرير جنوب السودان) التي كانت في الشمال. جاءوا جميعا." ويوجد العديد من حقول النفط في هذه الولاية.

وأضاف أن مجموعة كبيرة من مقاتلي جيش تحرير جنوب السودان بقيادة ماثيو بولجانج عبروا الحدود مع مئة شاحنة من السودان حيث يعتقد ان لهم قاعدة تدريب هناك.

وتشكل جيش تحرير جنوب السودان في أواخر التسعينيات وهو من أكبر جماعات التمرد في المنطقة. وغيرت الجماعة ولاءها عدة مرات خلال الحرب الأهلية بين السودان وجنوب السودان والتي قتل فيها نحو مليوني شخص بسبب الصراع على النفط والدين والأيديولوجية والهوية. وانتهت الحرب التي اندلعت في عام 1983 باتفاق سلام في عام 2005 مهد الطريق أمام انفصال الجنوب.

وقال مالوال ان الاستسلام "إيجابي لأنهم أشقاؤنا. لن نخشى بعد الآن الهجمات من الشمال."

ولم يرد تعليق فوري من السودان أو جيش تحرير جنوب السودان الذي كان قد اتهم حكومة جنوب السودان بالفساد في الماضي.

ويقول محللون أمنيون إن المئات قتلوا في اشتباكات بين جيش تحرير جنوب السودان -وغالبية مقاتليه من قبيلة النوير - والقوات الحكومية في نوفمبر تشرين الثاني 2011 ومارس اذار 2012 بولاية الوحدة لكن الجماعة لم تنشط في الاونة الاخيرة.

وقام الرئيس السوداني عمر حسن البشير في وقت سابق من الشهر الحالي بأول زيارة للجنوب السودان منذ الانفصال في مسعى لتطبيع العلاقات واستئناف التجارة عبر الحدود.

وقال جوناه ليف وهو محلل إقليمي في مشروع (سمول ارمز سرفاي) ومقره جنيف في إشارة إلى الاستسلام "إنه تطور كبير تجاه تحسين العلاقات بين السودان وجنوب السودان. يظهر توقيع اتفاقات ملموسة خلال زيارة البشير الأخيرة لجوبا."


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2226

التعليقات
#648048 [نفس الحكاوي]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2013 11:44 PM
3000 ألف متمرد يستسلموا ؟؟؟ ذكروني ناس الإنقاذ لما كانو يقولو أيام الجهاد قتلنا من المتمردين 3500 ،، طيب الناس اللي ما استسلموا أو لم يقتلوا عددهم بيكون كم؟
كلهم من نفس الشاكلة ،الحركة الشعبية و الإنجاس ،، الله يرحم جون قرنق ، قتلوهو المجرمين الإنفصاليين ، لكن لن يجنو غير الدمار و الفتن ، إن غداً لناظره قريب


#647928 [من الجذور إلى البذور]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2013 07:43 PM
01- التحيّة للمُستسلمين ... من أجل حياة أفضل للسودانيّين ... ؟؟؟


02- التحيّة والإحترام للدكتور رياك مشار ... النويري الإخواني ... الإنفصالي ... الذي أدرك أن الإنفصال قد تحقّق .... وأنّ الخصوصيّات الإداريّة السلاطينيّة .... ينبغي إحترامها .... ولا حاجة لتغييرها ... بل لا يُمكن تغييرها ... ؟؟؟


03- ومن باب أولى ... التحيّة والإحترام ... للدكتور حسن عبدالله الترابي ... أستاذ وشيخ الدكتور رياك مشار ... أو كما قال الدكتور رياك مشار بعظمة لسانه .... عندما أعاد ترشيح الدكتور حسن الترابي ... لرئاسة برلمان الإنقاذ .... بعيد ضربة كلينتون لمصنع الشفاء ... وقبيل ضربة إبن لادن ... ( تلميذ الترابي ... وزميل مشار في الإخوانيّة ).... للرأسماليّة الأميريكيّة .... المتمثّلة في الأبراج التجاريّة ... ؟؟؟


04- التحيّة لأوباما ... صاحب ملكيّة التغيير .... بمعنى إعادة هندسة ما لا يمكن تحسينه ... إلاّ بإعادة هندسته .... والتحيّة لصاحبه خادم الحرمين الشريفين وحاكم البلد الكبير .... والتحيّة للعملاق سلفا كير ... والتحيّة للعملاق عمر البشير ... لكن المطلوب قبل الأخير ... هو تحرير السودان من جيوش الأفارقة والهنود والمصريّين والأحباش والأميريكان .... أمّا المطلوب الأخير ... فهو التوجّه نحو التغيير الكبير ... ألا وهو .... هندسة مشروع ... كونفدراليّة الشرق الأوسط الموسّع ... أو على الأقل ... الكبير ... لما في ذلك المشروع من الخير الكثير ... ؟؟؟


05- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة