الأخبار
أخبار سياسية
بعد غيابه عن الأضواء الرئيس اليمني'السابق علي عبدالله صالح يلجأ إلى 'فيسبوك' لتوثيق يومياته وآرائه السياسية
بعد غيابه عن الأضواء الرئيس اليمني'السابق علي عبدالله صالح يلجأ إلى 'فيسبوك' لتوثيق يومياته وآرائه السياسية
بعد غيابه عن الأضواء الرئيس اليمني'السابق علي عبدالله صالح يلجأ إلى 'فيسبوك' لتوثيق يومياته وآرائه السياسية


04-27-2013 06:33 AM
ريما شري: بعد غياب طويل عن الساحة السياسية، وانشغال عدسات الصحافة العربية بقضايا المنطقة الساخنة، قرر الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح توثيق تحركاته وأخباره اليومية بنفسه، عبر إطلاق صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك والتي ينشر فيها عشرات الصور الشخصية لنشاطاته وآرائه السياسية حول ما يجري من تطورات في اليمن.
ووجه صالح رسالة لنشطاء 'فيسبوك'، في مناسبة افتتاح صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي قائلاً:
'أبنائي وبناتي، شباب الفيسبوك.. ومن خلالكم، لكل زوار هذه الشبكة، الفاعلة، التي يقولونإن عدد مستخدميها يجعلها واحدة من أكبر المجموعات البشرية على وجه الأرض، افتتح صفحتي الرسمية، لأكون معكم، في مساحة اليمن بشكل عام، ومساحة المؤتمر الشعبي العام بشكل خاص على هذه الشبكة'.
وتحمل الصفحة التي تجاوز عدد متابعيها 85 الف مشترك، اسم 'الرئيس اليمني السابق، رئيس المؤتمر الشعبي العام'.
ويظهر صالح في إحدى الصور المنشورة وهو على متن طائرة معلقاً 'في الطريق الى صنعاء''، وأخرى يظهر فيها وهو على مدرج طائرة في السعودية ''مودعا الرياض.. مع كل التقدير والشكر للمملكة العربية السعودية، قيادة وشعبا'.
كما نشر صالح صورة أخذت خلال احتفاله بعيد ميلاد أحد أحفاده ويظهر فيها مع بعض الشخصيات من ضمنها نائب وزير الإعلام عبده الجندي وكتب صالح معبراً:
'في 1988 تلقيت نبأ ميلاد أول احفادي، كنعان يحيى.على الرغم من كل الشغل الذي نجد انفسنا غارقين فيه كسياسيين، كنت حريصا على متابعة تربية الأولاد على حسن الاخلاق والاحترام والتعلم.. ومتابعة دراستهم واحوالهم.
ليس لنا الا اخلاق ابنائنا، واحمد الله اني اشعر بالرضا فهم لم يخيبوا ظني بحسن أدبهم واخلاقهم'.
هذا وقد نشر الرئيس صورا لنشاطاته الرياضية حيث ظهر في رداء رياضي أثناء ممارسته لعبة البلياردو وأرفق تعليقاً يحث فيه الشباب على ممارسة الرياضة. وعلق قائلاً 'العقل السليم في الجسم السليم، هذه مقولة تصلح في كل زمان ومكان، لذالك فاني ادعوكم ابنائي وبناتي الشباب بممارسة الانشطة الرياضية جماعية كانت او فردية والاقلاع عن كل العادات التي تهدر اوقاتكم وصحتكم كتناول القات والتدخين'.
ولم تخل الصفحة التي تأسست في الثامن والعشرين من شهر اذار(مارس)، من تعليقات وتحليلات صالح السياسيه في ما يتعلق بالأحداث والتطورات التي تجري في اليمن، ففي تعليق نشره على الصفحة قام صالح بتهنئة كل الذين تم تعيينهم في القوات المسلحة وقال 'أنهم قيادات مجربه ومخلصه للوطن وما على الجميع إلا الدعم والمساندة للحفاظ على هذه المؤسسة العسكرية الوطنية الشامخة'.
ويأتي تعليق صالح على خلاف الإصلاحات التي اجراها عبد ربه منصور هادي للجيش في اطار خطة مدعومة دوليا لاعادة الاستقرار إلى اليمن وينظر اليها على نطاق واسع على انها جزء من جهود لتخفيف قبضة عائلة صالح على القوات المسلحة.
وفي احد تعليقاته تطرق صالح لكتابه الجديد بعنوان 'يوميات الرئيس علي عبدالله صالح 1978- 2008' واصفا اياه بانه 'ذاكرة عهده. والاساس لتقييم اي عهد. لانه يوفر المعلومه الصحيحه، وبعدها لكل واحد حريه التقييم، ومن هنا تأتي اهميه هذا الاصدار الوثائقي، ليفهم جيل الحاضر، بعضا من تاريخ الدوله والمجتمع. وهو اصدار تضمن جدول الاعمال اليوميه، بدون اي تدخل'.
وفي خصوص هدف وسبب إطلاق الصفحة، أتى في مدونة نشرت على الصفحة بعد أيام من اطلاقها بأن 'يوميات رئيس الدولة، هي ذاكرة عهده. وهي الأساس لتقييم أي عهد. لانها توفر المعلومة الصحيحة، وبعدها لكل واحد حرية التقييم. من هنا، تأتي أهمية هذا الاصدار الوثائقي، ليفهم جيل الحاضر، بعضا من تاريخ الدولة والمجتمع. وهو اصدار تضمن جدول الاعمال اليومية، بدون اي تدخل'.
يذكر أن صالح تنحى بناء على اتفاق رعته دول الخليج العام الماضي بعد عام من الاحتجاجات، لكن ما زال نفوذ الرئيس السابق قويا في البلاد.


القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1060


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة