الأخبار
منوعات سودانية
تراوري خذل غارزيتو وعافية وعلى الجهاز الفني الجلوس مع المقدمة الهجومية
تراوري خذل غارزيتو وعافية وعلى الجهاز الفني الجلوس مع المقدمة الهجومية



04-27-2013 07:02 AM
بقلم: عاصم وراق

أدى فريق الكرة بنادي الهلال آخر مبارياته ضمن منافسة دوري سوداني الممتاز للموسم الحالي والتي جمعته بالأمل العطبراوي أو فهود الشمال، كما يحلو لعشاقه بمدينة الحديد والنار .. وعلى الرغم من انتهاء المباراة بالتعادل السلبي إلا أن الفريقان أديا مباراة كبيرة حافلة بالبذل والعطاء والإثارة التي تعطي اللعبة ألقها وسحرها الأمر الذي جعل مبتدعوها الانجليز يطلقون عليها

«اللعبة الجميلة» تشبيهاً لها بالمرأة.. والانجليز يطلقون صفة جميلة Beautiful على المرأة، أما الرجل الوسيم فيطلقون عليه Handsome .. كنا ندرك أن مواجهة الهلال للأمل العطبراوي لن تكن سهلة بأي حال من الأحوال لأن الأمل منافس محترم ولا أقول خصماً لأن المنافسة في مجال الرياضة ليست فيها خصومات، وهنالك فرق بين المنافس Opponent والخصم Foe ففي ميادين الرياضة ينبغي أن يكون التنافس شريفاً، وأن تسعى ليظهر منافسك وهو في أفضل حالاته وبعدها تبذل أنت أقصى مافي وسعك لتحقيق الإنتصار عليه وهنا تتولد المتعة.. وهنا يحضرني التعبير الخاطئ الذي يستخدمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ونجم ريال مدريد الاسباني خلال الإعلان الذي ظلت تبثه قناة الجزيرة الرياضية بين الفينة والأخرى عندما يحكي قصته مع لعبة كرة القدم إلا أن يقول عندما تظهر صورته مع نجم برشلونة الاسباني ليونيل ميسي Footballing Foes وكان عليه أن يقول Footballing Opponents لأنه كما أسلفنا ليست هناك عداوة في كرة القدم أو الرياضة عامة وإنما منافسون، وكلمة Foes التي تعني أعداء استخدمها الرئيس الأمريكي الأسبق جون كنيدي في أحد خطاباته الجماهيرية عندما قال للأصدقاء والأعداء على حد سواء: دعوا العلم يدرك من هذا المكان وهذا الزمان، إن الشعلة قد انتقلت إلى جيل جديد من الامريكان» To Friends and Foes alike. Let the world know that the torch has passed to a new generation of Americans.، وهنا خاطب كنيدي الأعداء لأنه يتحدث بلغة السياسة التي حذرنا منها شاعرنا معروف الرصافي واصفاً إياها بصاحبة السر المطلسم .. أما كريستيانو رونالدو والذي يتحدث بلغة الرياضة كان عليه أن يستخدم المصطلحات الرياضية بدلاً عن السياسية.

لقد أعجبني تصريح الكابتن الباشمهندس أحمد آدم الشهير بعافية عقب المباراة، حيث قال: لقد اعتمدت على تجهيز اللاعبين نفسياً في أعقاب تدهور معنوياتهم جراء الخروج من بطولة الأندية الأفريقية أبطال الدوري .. وهذا لعمري تصريح محترم من رجل محترم يعرف قدر نفسه ولا يكابر لأنه لا يحمل عصا موسى ليقوم بتغيير جذري في التشكيل والتنظيم وطريقة اللعب بين عشية وضحاها، لذلك اعتمد على العلاج النفسي لأنه الأسرع، خاصة وأن الهلال يمتلك مجموعة من اللاعبين على قدر كبير من الكفاءة والمهارة، وحتى الخسائر والتعادلات التي حدثت على مستوى التنافس المحلي والأفريقي لم تحدث نتيجة لضعف الكادر البشرى بالفريق، وحتى المدرب السابق غارزيتو لم يكن سيئاً، بل إننا كتبنا من قبل مراراً أنه مدرب ممتاز ولكنه فقد الرغبة في الاستمرار مما أثر على لاعبيه داخل الملعب، وحتى طريقة اللعب التي ظل يعتمد عليها 3/4/3 قلنا إنه لم يخترعها ولكنها طريقة هجومية معروفة ولكنها تعتمد على قوة المقدمة الهجومية التي ينبغي أن تكون فاعلة ومؤثرة، وأن يسود التفاهم بين ثلاثي المقدمة الهجومية حتى تظهر ايجابيات الطريقة، ولكن وللأسف لم يظهر الثلاثي الذي يعتمد عليه غارزيتو بالصورة المطلوبة، لذلك ظهرت سلبيات الطريقة واختفت ايجابياتها، ودونكم تسجيلات المباريات الداخلية والخارجية لتحسبوا عدد السوانح التي أهدرها رماة الهلال ابتداءً من لقاء المريخ الند التقليدي وحتى مباراة أمس الأول أمام الأمل العطبراوي التي أشرف عليها المدرب أحمد آدم، حيث وجد تراوري وكاريكا وابراهيما سانيه بعد دخوله في الشوط الثاني أكثر من ست فرص كانت مواتية للتسجيل وخروج الهلال منتصراً.

المحترف المالي تراوري والذي صعد بسرعة الصاروخ منذ أول مباراة تنافسية يشارك فيها مع الهلال أمام مريخ الفاشر هبط بذات السرعة ليفقد ذاكرة التهديف، بل ويظهر بمستوى يرثى له أفريقياً ومحلياً .. يعطيك الإحساس بأنك أمام مهاجم مبتدئ لا يجيد الاستلام والتخزين ولا التهديف بالقدمين والرأس، ويفقد كل الكرات المشتركة بكل سهولة ويسر ولا أبالغ إن قلت إن تراوري هو المتسبب الأول في خروج الهلال أفريقياً وفقدانه للعديد من النقاط في منافسة الدوري الممتاز، لأن الجهاز الفني ظل يعتمد عليه ويمنحه العديد من فرص المشاركة ولكنه خذل جهازه الفني وجماهيره التي اسستبشرت بمقدمه خيراً خاصة وأنه صاحب سيرة ذاتية عامرة وغنية، ولكن كرة القدم لا تعترف بالتاريخ ولا الجغرافيا، فقط تعترف بالبذل والعطاء داخل المستطيل الأخضر.

أما المهاجم الآخر المحترف السنغالي ابراهيما سانيه فأمره عجيب وغريب فهذا اللاعب شارك مع الهلال في النصف الأخير من الدوري الممتاز للموسم الماضي وظهر كأروع ما يكون المهاجم، سرعة وانقضاض وتهديف بالقدمين والرأس محرزاً 13 هدفاً.. ولكن ومنذ تعرضه لحالة بلع لسان خلال المعسكر الإعدادي الذي سبق انطلاقة الموسم الحالي لم يعد سانيه ذلك المهاجم المرعب، بل ظل يسلم نفسه لأقرب مدافع ويكتفي بالفرجة.

أما مدثر الطيب كاريكا المهاجم الوطني الأول بالبلاد فقد انخفض مستواه الفني كثيراً عن ذي قبل ولم يعد يهدد المدافعين بانطلاقاته القوية وسرعته الفائقة، ويبدو أن تحويله في عهد المدرب السابق غارزيتو إلى وسط الملعب قد أثر كثيراً على مستواه، ونأمل في عودته السريعة لسابق عهده مع المدرب الجديد أحمد آدم لأن خطورة كاريكا الحقيقية تظهر في الثلث الأخير لأنه هداف موهوب.

ومع الانخفاض الفني الواضح في المستوى للثلاثي آنف الذكر هناك معضلة أخرى لاحظناها خلال المباريات، إذ هناك أنانية مفرطة وكل واحد منهم يريد أن يحرز هو الهدف حتى ولو كان في منطقة أو زاوية حادة لا تتيح له دقة التهديف فيفضل أن تضيع الفرصة بدلاً من تمريرها لزميله الذي يقف في موقع أفضل.

كل هذه الملاحظات نضعها أمام الكابتن والباشمهندس أحمد آدم لأن دورنا كإعلام يقف عند حد الإشارة بأصابعنا لمواضع الخلل، بيد أننا ندرك أن الكوتش أحمد آدم يدرك أكثر منا ولكنها تذكرة.

قوون


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1828

التعليقات
#649063 [ابو شريف]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2013 10:16 PM
يا اخوي بطل كسير التلج ده ,,,


#648255 [موسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2013 09:33 AM
يا عاصم وراق بطل فلسفة وأكتب بالعربي أو تحول لإحدى الصحف الانجليزية


ردود على موسى
Russian Federation [سامر] 04-27-2013 05:04 PM
يا موسي انت لو عندك قصور في الفهم دا مشكلتك انت بس مامشكله عاصم وراق

Russian Federation [سام سام] 04-27-2013 01:57 PM
يا موسى يبدو أنك من النوع الذي لا يحب المتفوقين وأصحاب التفكير السلس فيبخسون جهدهم فالمقال مقال محترم وتفتقد الصحافة الرياضية مثله،، وشكرا..


#648214 [بلال]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2013 08:48 AM
الثلاثة مهاجمين - سانية - كاريا باستثناء تراوري كان بيلعبهم هيثم مصطفي مما شطب الكابتن بقو صوره ساكت لان الممول ماف حتي لو رجعتو سادومبا مش حيرجع عشان هيثم ماف افهموها



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة