الأخبار
أخبار إقليمية
إتحاد الكتاب السودانيين : يطالب الحكومة بسحب تصريحاتها حول حظر بناء كنائس جديدة ويقول هذا الحديث يشعل فتيل التطرف والهوس الديني
إتحاد الكتاب السودانيين : يطالب الحكومة بسحب تصريحاتها حول حظر بناء كنائس جديدة ويقول هذا الحديث يشعل فتيل التطرف والهوس الديني



04-27-2013 07:30 AM

طالب اتحاد الكتاب السودانيين الحكومة بسحب تصريح وزير الارشاد والاوقاف الذي قال فيه ليس هناك حاجة لبناء كنائس جديدة بالسودان عقب انفصال جنوب السودان وحذر الاتحاد من خطورة مثل هذه التصريحات التي اعتبرها بانها ستشعل فتيلة التطرف في الشارع، وتطلق الهوس الديني واضاف بيان الاتحاد ظللنا نترقب توضيحاً أكثر إبانة لحيثيات ذلك القرار، دون جدوى، حيث استعصمت الحكومة بالصمت، ولم يضف السيد الوزير حرفاً لما قال.وقال اتحاد الكتاب السودانيين ان انفصال الجنوب العزيز لا تصلح تكأة للتنكر لطابع التعدد والتنوع الأصيلين حتى في ما تبقى من بلادنا، بما في ذلك التعدد والتنوع الدينيين، بل، على العكس تماماً، فإن من شأن الاستمرار في اعتماد هذا التنكر كسياسة رسمية أن يعيد إنتاج نفس الظروف والعوامل التي أفضت إلى واقعة الانفصال المأساوية تلك.وشدد البيان إن استمرار الحكومة في الاعتداء، كما حدث ويحدث في أكثر من مناسبة، على حرية الاعتقاد، و الاعتداء على حرية الصحافة، وحقوق التعبير، والتنظيم، وغيرها من الحريات والحقوق التي كفلتها المواثيق الدولية، وكفلها الدستور الانتقالي لسنة 2005م، لمما لا يحتاج إلى ما يضيئه أو يثبته، بل إنه ليثير قلقنا، ضمن سائر الحادبين على مستقبل المساكنة الثقافية الهادئة، والتعايش الديني السلمي، بين مختلف القوامات الإثنية التي لا يمكن مجرد الحلم ببناء وحدة وطنية، في أي مستوى، بدون مراعاتها، واحترامها، والمساواة بينها.وحذر الاتحاد من خطورة مثل هذه التصريحات الرسمية التي اعتبرها بانها ستشعل فتيلة التطرف في الشارع، وتطلق الهوس الديني البغيض من عقاله، وسط القوى الاجتماعية الداعمة لسياساته ونظمه، إذ توعز لها بأنها مأذونة في شن حرب “مقدسة” على أصحاب الديانات الأخرى، فتنطلق تهدم وتحرق دور وممتلكات ما عداها من الطوائف، المسيحية بالأخص، وتنتهك حقها في ممارسة شعائرها، كما حدث العام الماضي في الخرطوم وفي نيالا، وطالب الاتحاد الحكومة بسحب هذه التصريحات الخطرة، وبالكف عن اتخاذ مثل هذه الإجراءات، وإلا فإننا ندق ناقوس الخطر، للمرة الألف، وحذرت الأمانة العامة لاتحاد الكتاب السودانيين من خطورة هذه السياسات العرجاء التي قالت انها ستورد وطننا موارد التهلكة، وأن بلادنا مقدمة، بموجبها، على جولة جديدة من التمزق، والشتات، وإهدار مقومات ما تبقى من وحدتها وتماسكها.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 966

التعليقات
#648790 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2013 05:32 PM
من هم اتحاد الادباء السودانيين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ على حسب علمى تشكو الكنائس القائمه الان من قلة المصلين فلماذا المناداة ببناء كنائس جديده ولماذا ادلى الوزير بمثل هذا التصريح اصلا؟


#648661 [مشوت Machut]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2013 03:44 PM
اخر تصديق لبناء الكنيسة وبذات الكاثوليكية كانت فى عام وهى كنيسة القديسيين بطرس وبوليس بالعمارات ....... اين كنتم كل هذى المدة ؟ .... وممكن تراجعوا سجلات الدولة....بقية تصديقات كانت لبناء مدارس الكمبونى وممكن يسمح للصلاة فيها.


#648653 [abo ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2013 03:28 PM
ما لكم كيف تحكمون...إنفصل الجنوب نتيجة لدواعي سياسية بحتة!!..وهل يعني الانفصال ان نضيق علي اصحاب الديانات الاخري؟؟؟!!!!....وزارة الاوقاف مسؤوليتها ان ترعي كل الديانات الاسلام،المسيحية، وغيرها!!!! إنها التصريحات الخرقاء وعدم المؤسسية هي التي قادتنا الي هذا الدرك الاسفل من الحياة!!...انا مسلم نعم..لكن لأن يكتمل ديني لا بد أن أؤمن بالرسل!!! ومنهم عيسي عليه السلام الذي جاء بالديانة المسيحية!!..فلذا واجب علينا احترام الاخوة المسيحين واحترام دينهم وطريقة تعبدهم بل وحماية دورهم ليتعبدوا بإطمئنان..بل جاءت كلمات الاختلاف معهم كقرآن نقرأه ونؤمن به، في قوله تعالي:(لكم دينكم ولي دين)، بل جاء خطاب رب العزة لرسوله الكريم صريحاً في حرية التعبد والاعتقاد في قوله تعالي:(أأنت تكره الناس حتي يكونوا مؤمنين...)،..مالي أراكم توغظون الفتنة؟؟!!...الغالية العظمي التي عرفتها من الاخوة المسيحين..شرفاء، عفيفي اليد واللسان،مسالمين، لم اعرف واحد منهم ظلم مسكيناً أواكل ما يتيم او سرق مال ضعفاء او سب مسلماً، لكن ابحثوا معي عن هذه الاشياء بيننا كمسلمين ثم احكموا؟؟؟.....هداني الله واياكم


#648237 [عبد الله]
5.00/5 (2 صوت)

04-27-2013 09:13 AM
مع اﻹقرار بحق النصارى في التعبد بدور العبادة الخاصة بهم. إلا أن التوسع في بناء الكنائس أمر غريب ومريب بعد أن اقتصرت نسبة المسيحيين على 2 بالمئة من السكان.


#648225 [سوداني]
1.00/5 (1 صوت)

04-27-2013 08:58 AM
ماتشتغلوا بالفارغة غيروا النظام اذا استطعتم الى ذلك سبيلا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة