الأخبار
أخبار إقليمية
تقرير دولي يكشف تورط المؤتمر الوطني في نزاع ساحل العاج
تقرير دولي يكشف تورط المؤتمر الوطني في نزاع ساحل العاج



حوى مراسلات مع مصطفى عثمان ورئيس الجبهة الشعبية بساحل العاج
04-28-2013 12:51 PM



ترجمة الراكوبة:

كشف تقرير صادر من إحدى لجان الأمم المتحدة التأكد من وجود الآف الذخائر المصنعة في السودان مع القوات الموالية لرئيس ساحل العاج السابق لاوران غباغبو الذي تجري محاكمته أمام محكمة الجنايات الدولية، وذلك خلال الحرب الأهلية التي اندلعت في ساحل العاج وقتل فيها أكثر من 3000 الف شخص وتسببت في نزوح أكثر من مليون شخص في 2011 بعد أن رفض غباغبو تسليم السلطة إلى الحسن أوتارا بعد الإنتخابات التي جرت في 2010.

وحسب سودان تربيون رصدت مجموعة الخبراء الدوليين المعنيين بالنزاع في ساحل العاج قائمة تحتوي على العديد من نماذج الذخائر سودانية الصنع. ووفق المعلومات الواردة من اللجنة فقد تم العثور على ذخائر بحجم 7.62 X 39 ملم تستخدم في البنادق الهجومية تحوي ديباجة انتاج في عامي 2010 و 2011 مطابقة لمواصفات الذخيرة السودانية.

وأشار التقرير أن تحديد هذه الذخيرة كان يتم بشكل متواتر في مواقع الهجمات بمعسكر الجيش بأكاويدو بابيدجان. ,وأكدت لجنة الخبراء أن التحقيقات التي قام بها الفريق رجحت انتاج هذه الذخيرة خصيصا لمساندة قوات غباغبو وأنها هربت الى البلاد قبل القبض عليه في شهر ابريل 2011 بعد تدخل القوات الفرنسية والأمريكية ومساندتها للمقاتلين الموالين لوتارا.

الجدير بالذكر أن الرئيس المخلوع قد تم نقله الى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي في شهر نوفمبر 2011 بتهم تتعلق بجرائم ضد الانسانية ليكون أول رئيس دولة سابق تحتجزه المحكمة.

وأشار التقرير الى مذكرة تفاهم موقعة في في 2010 بالعاصمة السودانية الخرطوم بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والجبهة الشعبية بساحل العاج التابعة للرئيس المخلوع غباغبو، وأن الموقعين من طرف الجبهة الشعبية خلال حضورهم لتوقيع هذه المذكرة قاموا بزيارة الى مصانع الاسلحة بالسودان. ولم تحدد مجموعة الخبراء الذين أعدوا التقرير ما إذا كانت زيارة وفد الجبهة الشعبية بساحل العاج للسودان تتصل باكتشافات الذخيرة السودانية المنتجة في 2010 و 2011 والتي تم استخدامها في النزاع في ساحل العاج. وأوضح التقرير الذي ارفقت به نسخة من مذكرة التفاهم أن المذكرة ناقشت تقديم المساعدة في حال التدخل الخارجي، وحماية الأشخاص، ومكافحة العنف، وبرنامج تبادل المعلومات الأمنية.

وأحتوى التقرير على رسالة موجهة في سبتمبر 2010 من باسكال آفي جويسان رئيس الجبهة الشعبية بساحل العاج إلى مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني في ذلك الوقت يطلب منه دعما مالياً لخوض الانتخابات، وخاطبت الرسالة إسماعيل بالقول (( كما تعلمون بأن الجبهة الشعبية المكونة من 12 حزبا سياسيا شكلت ائتلاف أطلقت عليه اسم الأغلبية الرئاسية لمساندة الرئيس لاوران غباغبو في انتخابات 2010، لقد أظهرت نتيجة الانتخابات في كافة المراكز المستقلة فوز الرئيس غباغبو في الجولة الأولى ورغم ذلك لازلنا في حوجة لتعزيز أداءنا في الانتخابات لتحقيق الفوز، وتثبيت رئاسة غباغبو لمدة خمس سنوات بعد الانتخابات ويعتبر هذا سببا وجيها يحتاج منا الاستمرار في تجنيد المزيد من الأطراف والناخبين. وكما تعلمون فان تجنيد أطراف سياسية قبل الانتخابات مكلف جداً خصوصا وأن أحزاب المعارضة تتلقى التمويل من الغرب)).

وقال جويسان في رسالته لمصطفى عثمان (( من أجل أن يحقق حزبنا هذه الأهداف فاننا نطلب من فخامة الرئيس البشير مساعدتنا في ذلك، كما نتطلع منك تقديم المساعدة لوفدنا بقيادة الدكتور دون ميلو المفوض من قبلي للتصرف نيابة عني في هذا الشأن الخاص)).

وأشارت الوثائق الى شهادة موقعة من قبل رئيس الجبهة الشعبية تفوض الدكتور دون ميلو بالتفاوض بشأن مناقشة أي شأن سياسي مع حزب المؤتمر الوطني السوداني وجمع الأموال التي سيوفرها للجبهة. إلا أن التقرير لم يكشف عن طبيعة المساعدة التي قدمها حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان للجبهة الشعبية.

وكان وفد الجبهة الشعبية خلال زيارته المذكورة الى الخرطوم في 2010 أعلن وقوفه الى جانب الرئيس البشير ضد محكمة الجنايات الدولية وأكدت الجبهة أنها تتعرض لمؤامرة غربية وستعمل مع حزب المؤتمر الوطني من أجل الوحدة الأفريقية.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4400

التعليقات
#650271 [abu ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2013 01:43 AM
الامم المتحده = امريكا
يبقي تقرير الامم المتحده يخص امريكا وهذا كيل بعشرين مكيال لان الامم المتحده في حد ذاتها يتم عن طريقها ترحيل السلاح المصنوع في امريكا ذات نفسها ,,والدول التي تصنع السلاح في كل العالم تبيع السلاح والسلاح الذي يقتل الاطفال عندنا في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور مصنوع في اسرائيل وامريكاودي حقيقه هم بنفسهم تكلمو عنها وفي رايي هذا اسلوب جديد لممارسه الضغط علي السودان


#650214 [Haba kamba]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2013 11:59 PM
عليكم الله ناس مؤتمرالثنى ديل خلو ياتو دولة ؟؟؟ خلخلو وغربو كل الدول الجيران ناهيك من الداخل !!! والله واقسم بالله شى كده ظهر فى وجه الارض ما فعلوه والله مافى ==== حتى لحظات الاخيرة التى ظهر بتجارة البشر دى اول وأخر موقف محرج فى العالم !!! والله نار الجهنم بكرهكم ما ح يستقبلكم على الاطلاق ""


#650003 [sanmka]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2013 06:38 PM
غباغبو، والبشير نفس المصير


#649845 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2013 04:09 PM
السودان من اكثر الدول خبرة فى تزوير الانتخابات توجد بعض المعلومات ان السودان اشترك ايضا فى تزوير انتخابات فى افريقيا الوسطى و الشخص الذى قام بهذه المهم يسكن فى حى الزهور و لو كلامى طلع غلط فتشوا المعلومة و بتلقوها الخرطوم مدين لا تعرف الاسرار


#649721 [alshifit]
5.00/5 (2 صوت)

04-28-2013 01:53 PM
النظام يلف الحبل حول عنقه مع كل صباح يوم جديد. انه غباء الجاموس الذى يحسبه شجاعة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة