الأخبار
أخبار إقليمية
ماذا لو ننزع اراضي اهل ام دوم لتقنين الفساد؟..او ننزع ساحة مسجد لتمكين الفساد؟
ماذا لو ننزع اراضي اهل ام دوم لتقنين الفساد؟..او ننزع ساحة مسجد لتمكين الفساد؟



لا شئ فهذا زمن الانقاذ!!
04-29-2013 08:03 AM
ماذا لو انا ننزع اراضي اهل ام دوم لتقنين الفساد؟
او انا ننزع ساحة مسجد لتمكين الفساد؟
لا شئ فهذا زمن الانقاذ!!


حسين الزبير

العنوان مقتبس من قصيدة الدكتور مبارك حسن خليفة، الذي اندهش من حال البلاد و العباد في ستينات القرن الماضي و ادهشنا بقصيدته الرائعة "زمن الزيف". واقتبس لكم منها الآتي:

أو أنَّا ننهر في رمضان الضيف ؟

لا شيء.. فهذا زمن الزيف

زمن فيه تغير طبع الناس

فيه تغير حتى الإحساس

وحقير الأمس... اليوم أمير

وأمير الأمس ... اليوم حقير

لكن ما الزيف الذي دفع بالدكتور مبارك ليكتب هذه الابيات في ذاك الزمن الجميل؟ بالرغم من وجود قدر يسير من الفساد، الا انه كان يشير الي "فاولات" الاحزاب في صراعها الديمقراطي ، بممارسة الضرب تحت الحزام ، لكي يستطيعوا بذلك اخفات صوت الحق. و السبب المباشر كان مؤامرة الاسلام السياسي، و بمعاونة الاحزاب الاخري، حل الحزب الشيوعي السوداني و طرد اعضائه من البرلمان. يومها كان للاستاذ محمد ابراهيم نقد كلمة قوية تفند هذا الاجراء الباطل، قال في نهايتها: جمعيتكم سعيدة و بخيتة عليكم ، اما الحزب الشيوعي فهو ليس صرة لتحلوها.

نعود لموضوع المقال: تعجب الناس و استنكروا حدثين في الايام الاخيرة: احداث ام دوم التي ادت الي اصابة العشرات و استشهاد شاب في مقتبل العمر، وتعدي اصحاب شركة كمبردج علي ساحة تابعة لمسجد الحي مخصصة للمناسبات الدينية.

كما لاحظتم معي، الحكومة و اعلامها وصفوا احداث ام دوم بانها اشتباكات الجمهور مع الشرطة، دون ذكر لاسباب، اما الحدث الثاني استيلاء مؤسسة ربحية علي ساحة المسجد فقد سكتت الحكومة و اعلامها عن الحدث، لكن صاحب "الوجعة" تبرع من نفسه علي اثبات التهمة و شبهة الفساد في محاولته لتبرئة نفسه! و هكذا يطبز الانسان عينه.

لكن ليس هذا همي في هذا المقال، لانني اريد ان اشخص المرض ، و لا اريد ان اتعامل مع اعراض المرض. (مع الاعتذار للدكتور مرتضي محي الدين مهدي، الذي ظل يعتقد "محقا"ان هذا الغرام بجارقون الاطباء من اعراض حلم بدراسة الطب لم يتحقق، وكان ينصحني بصرف النظر عن الحلم الذي لم يتحقق ، و تجويد مهنتي).

المرض في كلتا الحالتين في نظري هو الفساد، و لذا يجب ان ننظر في امر هذا الفساد بتعريفه و التعرف علي انماطه و اشكاله من خلال ادبيات الموضوع، حتي نتعرف علي نوع الفساد المستوطن في بلادنا السودان.

يجب ان نتعرف علي الفساد بصورة عامة ، باستعراض تعريفاته المختلفة ، قبل ان نوصف نوع الفساد السائد في السودان. لكن قبل ان نبحث عن تعريفات الفساد، يجب ان نقرر ان الفساد موجود في كل دول العالم، لكن بدرجات متفاوتة ، و باجراءات وقائية تقتل بذرة الفساد في مهدها. لذا نجد تلك القائمة السنوية التي ترتب دول العالم بدرجة الفساد فيها، حيث تجد الدنمارك في راس القائمة، و في اسفلها السودان و كوريا الشمالية و الصومال. و كندا التي ربما اذكر منها بعض الامثلة في المرتبة العاشرة بينما السودان يأتي ترتيبه 173. لذا فانه ليس مقبولا ان يجادل احد زعماء الانقاذ و يقول الفساد موجود في كل مكان. فالفساد في كندا مثلا يحدث تحت انوار الديمقراطية الكاشفة ، و فجأة "يصفر" احدهم ، و احدهم هذا مواطن من غمار الناس، و يقول "اضبط حرامي"، و قدكانت جريمة آخر حرامي انطلقت له الصفافير، سرقة كم سطر من تأليف شخص آخر، و فقد بذلك وظيفته التي كان يتقاضي عنها اكثر من 10000 دولار شهريا.

ابدأ بتعريف الدكتور حمدي عبد الرحمن الذي اورده الدكتور محمد عبد الفتاح المهدي, رئيس قسم الطب النفسي – كلية طب دمياط ، "أحد أنماط السلوك الذي يقوم به، أو يمتنع عن القيام به صاحب المنصب العام، والذي يهدد من خلاله معيار القيام على الأمر بما يصلحه، سواء أوقع ذلك تحت طائلة القانون والقواعد التي تحكم عمله أم لم يقع، ويكون الهدف من وراء هذا السلوك دائما هو إعلاء المصلحة الذاتية على المصلحة العامة" (الفساد السياسي في إفريقيا، 1993م، دار القارئ العربي، القاهرة). (المهدي 2007)
اما البنك الدولي فيعرف الفساد علي "انه سوء استخدام سلطة الوظيفة العامة للمصلحة الشخصية." اما دائرة المعارف الموجزة تعرف الفساد بانه " سلوك غير ملائم و غالبا غير قانوني بغرض تحقيق منفعة شخصية او لشخص آخر. و من اشكاله الرشوة و الابتزاز و سوء استخدام المعلومات السرية." وقاموس اكسفورد يعرفه علي انه "سلوك غير امين او احتيالي يقوم به من في السلطة . و النموذج الغالب الرشوة كما في حالة صحفي يريد ان يكشف الفساد في اعلي المناصب"
و القاسم المشترك الاعطم في هذه التعريفات كما ترون تحقيق المصلحة الشخصية، و الذي يشير الي ارتباط الفساد بالانانية و تقديم المنفعة الشخصية علي مصلحة المجتمع.

كما ان البحوث المنشورة كلها تؤكد وجود اشكال مختلفة من الفساد ، و الذي يحدث كذلك علي مستويات مختلفة. هناك مثلا الفساد "العظيم" (Grand Corruption) و الذي يمارس في اعلي المستويات السياسية و الادارية، و هناك الفساد البيروقراطي (Bureaucratic Corruption) اي فساد موظف صغير يتعامل بالرشوة في اداء وظيفته.

و لست في حاجة الي ان اثبت لكم ان الفساد الموجود في بلادنا هو "الفساد العظيم" فالوصول لهذه الحقيقة لا يحتاج لفانوس. و فيما يلي اليكم تعريف الدكتورة الين بيرن و هي باحثة في مركز القانون و التسويق و اللوائح في جامعة جنوب ويلز الجديدة:

الفساد النظامي الشامل او المستوطن يسود عندما يكون الفساد وجها ضروريا و مندمجا للنظم الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية، اي عندما يكون متغلغلا و مطمورا في واقع يساعد علي بقائه و استمراره. و الفساد النظامي ليس صنفا من اصناف الممارسة الفاسدة ، بل وضع تكون فيه المؤسسات و العمليات الرئيسية للدولة روتينا تحت هيمنة و سيطرة افراد او جماعات فاسدة، و في هذه الحالة لا يجد معظم الناس بديلا للتعامل مع الموظفين الفاسدين. (Elaine Byrne: http://elaine.ie/2009/07/31/definiti...f-corruption)/



و في اجواء مثل هذه البلاد التي يسيطر فيها الفساد علي مفاصل الدولة و مؤسساتها، يحدث الفساد تحت سمع و بصر السلطات الرقابية و بمساعدة السلطات التنفيذية و في غياب السلطات القضائية ، التي ان سألتها ستجيب عليك بان الامر لم يصل لمكتبه. و هذا هو السلوك السائد في مناخ الفساد النظامي. فقط من اجل المقارنة دعونا ننظر لسرقة "كم سطر" من كتاب شخص آخر ، كيف اكتشف و ما الذي حدث. هذا الرجل من احسن الكفاءات في التربية و التعليم ، و تم اختياره لوظيفة مدير تعليم لمنطقة معينة في ولاية اونتاريو بعد عملية اختيار استمرت ثلاثة اشهر. كل ما فعله انه كتب مقالا كمقالي هذا و نشره في جريدة يومية ، و عندما اقتطف "كم سطر" من كتاب شخص آخر نسي ان يورد ان هذه الاسطر منقولة من كتاب فلان. و الذي اكتشسف هذا الخطأ او السرقة بمنطق الكنديين، مواطن عادي قرأ المقال و تنبه للامر و كتب للصحيفة، و الصحيفة واجهت الدكتور الذي اقر بهذا الخطأ و اعتذر بأن قدم استقالته من منصبه. و كانت ورطة لوزارة التعليم التي ستعلن من جديد علي الوظيفة و ربما تستغرق العملية ثلاث اشهر او اكثر. اما بالنسبة للدكتور فقد كانت النتيجة اكثر من ذلك، حيث امرت الجامعة التي حصل منها علي درجة الدكتوراة بمراجعة البحث الذي قدمه مراجعة دقيقة ، و بتجريده من الدرجة العلمية ان وجد في بحثه اي تجاوز كهذا.

و دعونا الآن ننظر في امر الفساد الذي قاد لغضب سكان ام دوم. و كمقدمة لذلك اعرفكم باصطلاح جديد ادخله المهندس مصطفي عبد الجليل مختار في بحوث الفساد الا و هو " غسيل الفساد" (Corruption Laundry) والمقصود هنا هو ايجاد صيغة قانونية للفساد، او اصطلح عليه بعض الكتاب السودانيين ب " الفساد المصلح". فالقائمون علي امر منح الاراضي الاستثمارية يريدون ان يتكسبوا من عمليات الاستثمار ، و ذلك باستخدام ما يسمي ب " الايجار الاقتصادي economic rent" و يعني ان يستخدم شخص او جماعة مركزهم او قدرتهم في تحقيق مطلب "الزبون" مقابل قدر من المال يضاف لقيمة المصلحة، و يحصلون هم علي هذا المال من خلال الجهة الرقابية او الحسابية التي ستسهل المهمة. و في هذه الحالة من البديهي ان المستثمر سيحدد المكان الذي سيدفع من اجله مبلغا اكبر بكثير من القيمة الحقيقية. و هذا هو الذي حدث في حالة ام دوم : جاء المستثمر و عرضوا عليه مواقع كثيرة ، الا انه طلب موقع ام دوم لمميزات فيها. و المسؤولون الافاضل ، رغم علمهم بان هذه الاراضي هي التي ستعين الاسر في ام دوم علي الزراعة و السكن ، سال لعابهم لدراهم الخليج، ثم استهانوا باهل ام دوم و منحوا المستثمر الارض في هذه المنطقة. لو كانت بلادنا بلادا ديمقراطية ، لحدث امر آخر: بمجرد ان سمعت السلطات باحتجاج السكان ، كان ستتوقف اجرا ءات المستثمر، و يفتح تحقيق فوري لمعرفة المتسبب في الامر و معاقبته. لكن عندما يحدث مثل هذا الامر في بيئة الفساد النظامي المستوطن، تعمل كل السلطات بانسجام تام لاكمال العملية، لان لكل جهة قطعة من الكيكة. و لذا صورت لنا الحكومة ان الامر احتكاك بين الشرطة و مواطنين مشاغبين. اذن ايجوز لنا ان نتساءل: ماذا لو انا ننزع اراضي اهل ام دوم لتقنين الفساد؟؟ لا شئ فهذا زمن الانقاذ!!

اما في حالة ساحة المسجد، فهو ايضا فساد و لكن من نوع آخر: هنا الدكتور أمين حسن عمر الذي انكر ملكيته لكمبردج ، رغم اقراره بأنه رئيس مجلس الادارة ، و عين شخصا آخر في مجلس الادارة ، هو قيادي نافذ في الاسلام السياسي و يعرف كل ما جري و يجري! لذا فان لم تسكت السلطات جميعها علي اعتدائه علي ساحة المسجد، ففي امكانه ان ينطق كما نطق الدكتور علي الحاج من قبل "خلوها مستورة!" و هذا السكوت عن مخالفة الدكتور أمين هو ما يعرف بتمكين الفساد، بفقه شسيلني و اشيلك! أذن ايجوز لنا ان نتساءل: ماذا لو انا ننزع ساحة مسجد لتمكين الفساد؟؟ لا شئ فهذا زمن الانقاذ!!

رب امرتنا بالصبر و صبرنا و اصابنا الضر ففرج عنا ما نحن فيه بسر اسرار بسم الله الرحمن الرحيم.

و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف المرسلين.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2709

التعليقات
#651323 [ود امريوم]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2013 06:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ * وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ * وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ * الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ * فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ * إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ }

صدف الله العظيم


#651097 [Zoul sakit]
5.00/5 (3 صوت)

04-29-2013 08:13 PM
الدور الان علي اراضي مستشفي الخرطوم وبحري وامدرمان بدات فعلا في الخرطوم رغم توسلات الاطباء والمرضي وسيتم بيعها بثمن بخس دراهم معدودة لهم ليقوموا بدورهم ببيعها بالشئ الفلاني


#650782 [idriss]
1.00/5 (1 صوت)

04-29-2013 02:14 PM
لم تات بجديد فعراب النظام سبقك عليها وقال ان الفساد في الانقاذ وصل نخاع العظام وطبعا بفضل نظرياته هو نفسه ان السلطه والثروة توام عضو عليها بالنواجز فكانت ولا زالت سياسه التمكي والولاء والاقصاء وتفصيل العطاءات والقروض الحسنه وهبه الوالي وغيرها من مخصصات النافزين واعتداهم علي الممتلكات العامه والخاصه جهارا نهارا وهي سياسه واستراتيجيه رسميه للبدريين الجدد والبشير مان يقصد يوصف الجنوبين بالحشرات بس هو غير اسم الحركه الشعبيه - هم يحكمون اقوام الله اداهم الولايه عليهم ومن حقهم ان يتمكنوا ويقصو ويهمشوا ويسحلو من يقف في طريقهم طريق الهدايه ودين التمكين الجديد ومعهم الشرطه والجيش والاعلام والامن هل ياتري سوف ينجح مرسي لكي يحكم 23 عاما ويقسم مصر ويشعل فيها الحروب الاهليه كما نجحت الانقاذ في ذلك بجداره ودرجه الامتياز - قوم لم يحتملوا الحوار مع المصلحين منهموفيهم فماذا ننتظر منهم


ردود على idriss
Russian Federation [جركان فاضى] 04-29-2013 06:43 PM
اخى استاذ ادريس تحية طيبة والسؤال لماذ يجاهر نظام الانقاذ بالفساد ولايخاف لومة لائم؟والسبب ان الانقاذ استقوى بالقوى على قهر الضعيف بعد ان افرغ البلاد من اهل العلم والفكر الذين هاجروا للخارج بحثا عن البقاء ومستقبل اسرهم -فبقايا الادارة الاهلية التى شاركت الانجليز استعبادنا هاهى تمثل اكثر من 90% من حزب المؤتمر الوطنى وقد استعانت هذه الفئة بالبلطجية وفاقدى الذمم للبطش بكل صوت ينادى بالحرية - يعنى فات الانجليز وبقت ريحتم قاعدة فينا


#650556 [lwlawa]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2013 10:56 AM
نزعو كل الساحات والمساحات والكوش والميادين و(الاشلاقات) ومعسكرات الجيش واراضي المؤسسات وكافوري والمشاريع التابعة له وما كفاهم ...؟؟؟..ثم كل الاراضي المطلة على النيل على كل امتداداته وما كفاهم ..؟؟..وقالو نمشي اراضي ام دوم ..؟؟


ردود على lwlawa
Russian Federation [جركان فاضى] 04-29-2013 06:33 PM
طيب يا (lwlawa) يا حبيبى كان فى حتة فاضية غير ام دوم كنا جيناكم ؟ وحتة ام دوم دى اندفعت فيها قروش كتيرة قروش تخلع المابتخلع - ومن كترة القروش رشينا ضباط الشرطة بدولارات تضحك بلاعجب ولما الضباط مسكوا الدولار الحى دا بدوا يشوفوا فى ناس ام دوم عشرة عشرة


#650538 [محموم جدا]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2013 10:41 AM
الفساد بدون الغرق في المصطلحات العلمية البعيدة عن الواقع السوداني هو امتلاك حق الدولة أو تمليكه لصديق او أقارب دون وجه حق قانوني وقد برع المسئولين السودانيين في لي عنق الحقائق و القانون بالتزييف و التحايل على مواد القانون باستيفائها بالباطل و قد ساعدت بعض منظمات المجتمع المدني على هذا الفساد الكائن في السودان من مثل حصول أعضاء النقابة المعينة على أراضي في خطط اسكانية دون مراعاة حقوق المواطنين خارج النقابات (و إن كانت الأحقبة لهم) أو أن تعطى الدرجات العليا في المناطق الاستثمارية بالرسوم العادية لأهل النفوذ و توصيل كل الخدمات من مال محمدأحمد الذي تقبله الله بقبول حسن دون أن تصله المياه ليتوضأ منها في حياته أو يغسل بها عند الموت أما الرخص التجارية و تقديرات الضرائب و الجمارك فحدث فيها عن الفساد المصلح و المزبط و المدنكل و عمك محمدأحمد دافعه دافعه كان قال الروب عديل مافي طريقة لأنه محتاج يشتري الدواء ب 9 جنيه للدولار الواحد دا اسمه شنو عندكم في تعريف الفساد ببساطه انا البعرفوا الفساد له رائحةتزكم الانوف و له منظر قبيح تتشوه فيه البطون و تصاب الصحة فيه في مقتل مثل السرطانات و لا يتكلم إلا كذبا و لا يسمع له إلا نفاقا.. الفساد سيدي خرب المشاريع الزراعية و الكباري و الجسور و الطرق العامة و فوج عربات الشرطة لتقطع الطرق على خلق الله الهائمين في الارض و لتفتح الطريق لكبير الفاسدين حتى لا يتأخر عن حفلة الفساد المقامة بنادي الفساد و المحضورة بجمهور الفاسدين و المفسدين في ليلة الفساد الكبرى .. و أفسد الشئ اي أخرجه من طبيعته الفطرية و العرفية و القانونية الى حالة لا يحميها قانون الغابة الذي كنا نعتقد أنه فاسد و هو براء من هذا الفساد و لا اعتقد ان النظر بدقة للواقع المعاش في السودان يجعلنا نستنكر ترتيب السودان 173 لأن الواقع لا يمكن إدراجه في هذه القوائم التي تحكمها معايير معينة أما حالنا فلا معيار فيه يصلح!!! و قد فسدت كل المعايير أن تحاكم الفاسد مثل المعايير القانونية أو الاجتماعية أو الدينية !!! و رجال الاحزاب فاسدين و كبار الضباط في الاجهزة الامنية فاسدين و الوزراء فاسدين و الرؤساء فاسدين و الموظفين المدنيين فاسدين و التجار فاسدين و العمال فاسدين رجالا و نساءا لا أحد إلا الشباب و الاطفال و كل الأمل ان تخرج النار من الرماد...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة