الأخبار
أخبار إقليمية
د/علي السيد : المؤتمر الوطني (قبض الريح) بمشاركة الاتحادي في الحكومة
د/علي السيد : المؤتمر الوطني (قبض الريح) بمشاركة الاتحادي في الحكومة



وحدة الاتحاديين (وهم)كبير...والمؤتمر الوطني فقد رؤيته الثابته بعد الانفصال
04-29-2013 10:34 AM
نفى القيادي بالاتحادي(الاصل) دكتور على السيد ان يكون المال (معوق) وسبب في عدم اقامة حزبه للمؤتمر العام وقال ان المبررات التي يطلقها الحزب غير صحيحة موضحاً ان السبب المباشر هو وجود رجال اعمال قريبون من الميرغني ولديهم ارتباط ومصالح تجارية مع المؤتمر الوطني لايرغبون في عقد المؤتمر العام للحزب لان المؤتمر سيأتي بمؤسسية حزبية وسيوقف اي علاقة مع المؤتمر الوطني وسيطالب بخروجنا من الحكومة ، واقر السيد في حواره ل(المشهد الان) ان المشاركة في الحكومة اضعفت الحزب واضعفت المؤتمر الوطني لاعتقاده ان المشاركة (ستنجده) مماهو فيه...الى التفاصيل

حوار: نفيسة محمد الحسن

*بنظرة قانونية كيف يمكن صنع دستور يتوافق حوله الجميع؟
من الصعوبة بمكان ان يوضع دستور يجمع عليه الجميع لكن يمكن صنع دستور توافقي وان يتم الاتفاق حوله بحد ادنى ، لكن في كل العالم لايوجد دستور يتراضي ويجمع عليه الجميع، بالتالي هذا يتدرب التدرج في وضع الدستور بمعنى ان يتم اتفاق مبدئي حول المبادئ العامة للدستور او مايعرف بالاعلان الدستوري، بمعني ان يتم التوافق على امهات المسائل وغالباً ماتسمى بالقضايا المصيرية مثل الهوية والدولة ونظام الحكم وطريقته ، لذلك يجب ان يتم اتفاق مبدئي حول الشكل الذي يمكن ان يرضي الناس ولو الى حد مقبول ومن ثم صياغة بعض المسائل الاجرائية الشكلية،والدستور لايضعه القانونيين فقط بل الكل بافكاره وليتم ذلك لابد ان يحدث حوار كبير ومفتوح وحريات، حتى يتم انتخاب مجموعة من الناس لوضع لجنة كبيرة موسعة لتضع الاتفاق المبدئي ثم الحديث عن التفاصيل ثم تقام لجنة فنية لصياغة ماتم الاتفاق عليه.
*لكن كيف يمكن ان يحدث ذلك في ظل(تعنت) ورفض المعارضة لاي شكل من اشكال الحوار مع الوطني؟
المعارضة حتى الان لم تقل انها لاتريد دستوراً توافقياً، بل قالت انها تريد دستوراً لكن بشرط ان تكون هناك مساحة للحريات حتى يستطيعوا ابداء رأيهم بحرية، وذلك لاعتقادهم بعدم توفر حريات الان واتفق معهم تماما،لانه بالرغم من قانون الاحزاب والحديث عن الديمقراطية والتعدد لايستطيع حزب اقامة ندوة خارج داره عدا المؤتمر الوطني، وفي تقديري لايحتاج الى اقامة الندوات لانه يمتلك كل وسائل الدولة،بذلك لاتستطيع الاحزاب الخروج من دارها الا اذا كانت الحكومة راضية عن ذلك الحزب،وهذا الجو المشحون لايمكن ان (ينفك) الا بمزيد من الحريات بعد ذلك يمكن الحديث عن دستور بشرط ان لايخدع المؤتمر الوطني بعدم ممانعته لوجود كل الاحزاب لان هناك احزاب تابعة للوطني تبعية مطلقة وهي اكثر من 56 حزباً موجودون الان داخل مسجل الاحزاب، وبالتالي يمكن ان يجمع هذا العدد للجلوس والحوار مع بقية الاحزاب وهو (يضمن) ان لديه 56 حزباً وكل القوى الاخرى لديها 10 فقط، هذا ليس عدلاً وعلى المؤتمر الوطني ان يحترم عقول الناس وافكارهم، وان يجلس مثله مثل الاخرين ويترك حرية الحوارللاخرين.
*بالتجارب وبقاء المؤتمر الوطني في الحكم لاكثر من24 عاماً هل يمكن ان يقبل بمساواته مع بقية الاحزاب؟
قد يقبل لانه كما ذكرت توجد احزاب تابعة له وهي حوالي 56 حزباً، ويمكن لتلك الاحزاب ان ترجح (كفة) الوطني، واشير هنا الى ان كل الحديث عن الدستور ليس بدائم بل مؤقت، هذه اللجنة التي نتحدث عنها مهمتها ان تتوافق على دستور مؤقت او ان تعدل الدستور الحالي ليصبح مؤقتاً الى حين او تقوم بإعداد دستور انتقالي لمدة عام او عامان،والطريقة الصحيحة لوضع الدستور هي ان يجاز بجمعية تأسيسية تعد خصيصاً لهذا الدستور.
* هل تقصد الوقت الان غير مناسب للاعداد دستوردائم؟
نعم ...كما انه لايمكن صنع دستور دائم منذ البداية بل يجب ان تمر العملية بعدة مراحل.
*لكن رسخت بأذهان الشعب السوداني ان بقيام جمعية تأسيسية سيحدث انقلاب؟
هذا صحيح...لذلك يجب تحديد زمن وان يكون عملها هو الدستور وان تنتهي بنهاية الدستور.
• في تقديرك لايمكن ان يكون هذا الاجراء (مكلف) مادياً؟
نعم....لكن بهذا الاجراء سنضمن نجاح لكل اجراء... مثلاً انتخابات للبرلمان حسب الدستور الجديد وقد يكون عدد الاعضاء اقل والتمثيل النسبي سيكون مختلف وسيحدث استقرار، وغير ذلك لن يكتب للسودان الاستقرار.
*دعوة المؤتمر الوطني للحوار هل يمكن ان تعتبر خطوات تصحيحة للحكومة؟
نحن في الحزب الاتحادي الديمقراطي (الاصل) تحدثنا عن الوفاق الوطني منذ وقت طويل لكن الحكومة لم تهتم لحديثنا.
• ومالذي تم من جانبكم لهذا الوفاق الوطني؟
الحزب الذي يحكم هو الذي يستطيع تفعيل هذه الامور، نحن يمكن ان نتحدث لكن العمل هو رهن على من يحكم، وطالما ان المؤتمر الوطني تحدث الان نحن من جانبنا رحبنا بهذا الحديث.
*لكن بعض احزاب المعارضة لديها شروط بتخلي الوطني عن الحكم؟
نعم...لكن بهذا المنطق لن يتم حوار، ويجب ان تتم تنازلات لاكمال الحوار من جانب المعارضة والحكومة ، نحن في الاتحادي الاصل كونا لجنة ولدينا رأي قد يكون قريب من رأي المعارضة لكن سنقوله من الداخل،ومن هنا ندعو القوى السياسية ان توافق على المشاركة لان عدم المشاركة موقف سلبي كما يوجد اخرون يريدون المشاركة والمؤتمر الوطني يمكن ان يأتي بكل الاحزاب المسجلة والتابعة له ويتم الحوار ويطلق المؤتمر الوطني بتصريحات تؤكد ان الحوار تم لكن توجد 4 او 5 احزاب رفضت المشاركة والعالم سيعلم بذلك، لذلك على الاحزاب التي لديها قدرة على الاقناع والصمود مثل الشيوعي والامة والشعبي والاحزاب القومية العربية(بعثيين- ناصريين) يجب ان تأتي للحوار وتقول رأيها بوضوح داخل الاجتماع.
*لتلك الاحزاب تجربة مع المؤتمر الوطني في المشاركة بالحوار والحكم والعمل التشريعي وفشلت في تغيير السياسات؟
هذا صحيح ....لكن السياسة ليس بها جمود وليس بها(حرد) بل بقدر الامكان القدرة على المضي الى الامام ، وفي تقديري انه بالحوار يمكن اثناء المؤتمر الوطني عن بعض الاشياء،ولدينا تجربة مع المؤتمر الوطني عندما اقام مايسمى بالمستشارية الامنية وكانت الرؤية ان تتحول الى تنظيم سياسيي وقاومنا ذلك بعدة طرق منها الاعلام واعتراضنا على ان هذا الجهاز للحكومة واستغلال لاموال الدولة الى ان اقتنع المؤتمر الوطني وتراجع لذلك الحوار مهم جداً، الان جاء المؤتمر الوطني على الطريق الصحيح بدعوة كل القوى السياسية وعلى الاحزاب ان لاتتخوف من الدخول في حوار.
• تحدثت المعارضة عن دعوة الحوار جاءت في هذا الوقت نسبة لتكالب الازمات عليه؟
السودان يمر بأزمة حقيقة، لكن ان اعتقد المؤتمر الوطني انه يمكن ان يحل ازماته بدعوة الاخرين للحوار ليس صحيح الا ان قرر ان يخدع الناس للمرة الثانية لانه توفرت له فرصة عمل تحول ديمقراطي حقيقي في الانتخابات السابقة والخروج من ازمة الانقلاب الى رحاب الديمقراطية لكن لسؤ الحظ رغب المؤتمر الوطني في البقاء بالسلطة بانتخابات غير نزيهة، والان ان كانت دعوته ليس للجلوس والحوار في القضايا الوطنية لن تكون خطوته موفقة بل اعاد الخطأ للمرة الثانية، ونعلم ان هناك اصوات من داخل المؤتمر الوطني تتحدث عن الديمقراطية وتوفر الحريات واصوات ترى ان النظام فقد بريقه، بالتالي اذا اعاد المؤتمر الوطني نفس المسرحية سيتلاشى.
*يعتقد العض ان الحكومة تعمل بجهاز ادارة الازمات وتفتقر الى جهاز التخطيط الاستراتيجي وعدم وجود رؤية واضحة لسياساتها...كيف تنظر لذلك؟
هذا صحيح... المؤتمر الوطني فقد قدرته على وضع رؤية ثابته لذلك يتخبط يميناً وشمالاً ويعاني من صراعات داخلية ويعمل بطريقة رزق اليوم باليوم.
• لكن بالمقابل المعارضة ضعيفة بعدم الاستفادة من هذه الفرصة بالاتفاق على رؤية متكاملة للقضايا الوطنية حتى تكسب صوت الشعب؟
هذا صحيح ...المؤتمر الوطني ضعيف والمعارضة اضعف وهذه واحدة من المشاكل التي تجتاح المعارضة بصراعاتها الداخلية وعدم اتفاقها على رؤية محددة والخزلان المتكرر للشعب، لذلك من الاسلم للطرفين ان يجلسوا في طاولة مفاوضات حقيقية وان تكون دعوة الرئيس الاصل.
• قال المختصون ان تلك الدعوة ينقصها وضع المعايير؟
يجب ان تكون لجنة قومية لتحدد الحوار وادواته والطريق التي يمكن ان يخرج بها وطريقة الاتفاق على القرارات وانفاذها ولايجب ان تكون تلك اللجنة من المؤتمر الوطني ولايجب ان يكونها المؤتمر الوطني بل الاجتماع العام .
• اقترح عدد من المحلليين ان يقوم بتحديد تلك المعايير العلماء؟
حتى هؤلاء الذين تتحدثين عنهم يجب ان يتم الاتفاق عليهم داخل الاجتماع العام، ويجب ان يتم اجتماع اولي يطرح فيه مثل هذا الرأي وهؤلاء هم الذين يختارون هؤلاء العلماء، لان الناس يمكن ان لايثقوا ان اتى بهم المؤتمر الوطني حتى ان كانوا اكاديميين وليس لهم علاقة بالسياسة.
• مازال الاتحادي الاصل في معضلة اقامة مؤتمره العام؟
صحيح...حقيقة ان هناك بعض رجال الاعمال الذين (يتدثرون بالطريقة الختمية)لايرغبون في اقامة مؤتمر عام للحزب لوجود مصالح مرتبطة بالمؤتمر الوطني وهي مادية بحتة بعقد صفقات مع المؤتمر الوطني على حساب الحزب ، هؤلاء لايريدون المؤتمر العام لان المؤتمر سيأتي بمؤسسية حزبية وسيوقف اي علاقة مع المؤتمر الوطني وسيطالب بخروجنا من الحكومة ،ويبدوا اننا سنبقى على هذا الحال الى ان تأتي الانتخابات، وفي تقديري انه خلال الفترة الاخيرة اصبح هؤلاء رجال الاعمال يقودون الحزب نحو المؤتمر الوطني وهذه كارثة.
• لكن تقول بعض قيادات الحزب ان المال هو المعوق من اقامة هذا المؤتمر؟
هذا غير صحيح .... واخرين يقولون ان الظروف غير مواتية، لكن الصحيح ماقاله الاخ على نايل وقلناه قبله من وقت طويل ، (ان تأتي متأخراً خير من ان لاتأتي ابدا).
• ذكرت في حديثك ان المؤتمر العام سيطالب بالخروج من الحكومة...هل مشاركتكم جاءت خصماً عليكم؟
نعم.. هذه المشاركة خصمت من الحزب وخصمت كذلك من المؤتمر الوطني ومن كل الامة السودانية، هي خطأ ارتكبناه افقدنا مجموعة من قياداتنا وقواعدنا بل كافة القواعد ترفض هذه المشاركة وان هذه المشاركة جاءت بكارثة على الحزب وجماهيره وعلى المؤتمر الوطني الذي كان يعتقد ان هذه المشاركة ستنجده مما هو فيه لانه اراد ان يتقوى بحزب كبير ويبدو انه الان قبض الريح لانه تكشف ان كافة القواعد والقيادات ترفض هذه المشاركة ، ولم يأتي سوى 5 من الذين تم تعيينهم ومجموعة من رجال الاعمال الذين لهم مصالح مرتبطة بالمؤتمر الوطني، واتضح لنا ان المؤتمر الوطني اراد ان يلون مؤسسة الرئاسة فلونها.
• دكتور علي السيد هل تؤمن بأن الديمقراطية متوفرة داخل الاتحادي الاصل؟
ليست موجودة في كل الاحزاب السودانية بمافيها الاتحادي الاصل.
• كيف تنظر للحديث المتكرر عن وحدة الحركة الاتحادية؟
هذه وهم كبير عملنا فيه وقتاً طويلاً واتضح اننا لم نكن نعلم مرامي القوى المتبعثرة وحاولنا كثيراً الا اننا فشلنا، لكن الان توجد محاولة يبدوا انها جادة وارادت ات تخرج بفكر جديد وهي وحدة الحركة الاتحادية والتنصل من كافة الرايات المرفوعة الان والاكتفاء براية واحدة وهي الحركة الاتحادية وهذه خطوة متقدمة ربما ستمضي للامام.
• ماهو رأيك في التفاوض مع قطاع الشمال؟
لا اعلم تريد الحكومة التفاوض مع قطاع الشمال من اي منطلق، وقطاع الشمال يريد التفاوض مع الحكومة على اي اساس، كل المسائل التي كانت في نيفاشا ولم يتم الاتفاق عليها وكانت محل خلاف تم تأجيلها الى مابعد نيفاشا مثل ابيي والحدود وجنوب كردفان وقضايا مابعد الانفصال لتناقش فيما بعد ، كنا نعتقد ان الوصول الى حل في هذه المسائل سيتم قبل الانفصال لكن لم يحدث ذلك،قطاع الشمال يفاوض والحكومة تتحدث مع قطاع الشمال عن منطقتين فقط وهذا تناقض لان قطاع الشمال لايمثل منطقتين فقط بل يمتد من اقصى غرب السودان الى اقصى شمال السودان بالتالي قطاع الشمال سيتحدث عن كل قضايا الشمال مثل الدستور والتحول الديمقراطي ونظام الحكم والانتخابات القادمة ، اما اذا تحدث بإعتباره ممثل للمنطقتين لان هذا يحسمه قانون المشورة الشعبية الذي يمثل جزء من الاتفاقية بالتالي لا اعرف في ماذا يتفاوضون؟ وقد يحدث تأجيل ... وتأجيل ، كما ان الحركة الشعبية في الجنوب مرتبطة ارتباط نفسي بقطاع الشمال ، واتفاق نيفاشا لم تعطي حق للمنطقتين وما قيل في هذا الامر مجرد حديث انشائي، وهذه واحدة من متبقيات نيفاشا والحوار عنها لن يكون بمعزل عن نيفاشا، وفي تقديري ان الاتفاق الذي قام به دكتور نافع كان افضل لكنه سيضر بالمعارضة الداخلية لان قطاع الشمال سيكون حليف للمؤتمر الوطني ولاتستطيع اتخاز موقف معه للعلاقة مع قطاع الشمال والحركة الشعبية، وان حاولوا الرجوع اليه ربما سيكون افضل واتوقع ان قطاع الشمال سيأتي بسقف اعلى مما تم في السابق مع د/نافع.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1694

التعليقات
#650547 [lwlawa]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2013 10:48 AM
المؤتمر الوطني اكتشف بعد مضي ربع قرن من عمره في السلطة، انه بُنِيَ على شفا جرف هارٍ..؟؟.. اضحى مثل المصاب بمرض (الجزام) يتآكل من اطرافه، ومصيره الموت عاجلا ام آجلا..؟؟..وبطبيعة اغلب المصابين بمثل المرض، حاول نقل هذا الداء العضال الخبيث الى بقية الاحزاب التي ظلت صامدة رغم هشاشتها.واستجاب لها الميكافيليون منها..فضعف الطالب والمطلوب...؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة