الأخبار
منوعات
حج الأقباط إلى القدس يثير جدلاً في مصر
حج الأقباط إلى القدس يثير جدلاً في مصر
حج الأقباط إلى القدس يثير جدلاً في مصر


04-30-2013 06:14 AM

وصلت الرحلة الرابعة من رحلات الحجاج المسيحيين الى القدس المحتلة للحج والاحتفال بأعياد القيامة، بعد ان غادرت مطار القاهرة وعلى متنها أكثر من 300 من الأقباط.

وتم خلال ابريل/نيسان الجاري تنظيم رحلات عدة الى القدس وصلت اجمالي عدد المسافرين فيها إلى 540 مسافرًا، فيما توقعت مصادر أمنية أن يصل العدد الإجمالي إلى ألفي مسافر.

ومنعت السفارة الاسرائيلية في القاهرة المسيحيين دون الخمسين عاما من السفر الى القدس المحتلة، حيث تكلفت الرحلة 4 الاف جنيه مصري (570 دولار) لزيارة كنيسة القيامة وحضور المراسم الدينية الخاصة باحتفالات قيامة المسيح، ومشاهدة النور المقدس يوم سبت الفرح.

ويقوم المسيحيون باداء شعائرهم الدينية في القدس المحتلة مع بدء جمعة ختام الصوم، وأحد السعف، وأسبوع الآلام، وهو ما اعتبرته الكنيسة المصرية رحلات فردية، وليس للكنيسة علاقة بها.

وهددت الكنيسة من سافروا الى القدس بعقوبة الحرمان من سر تناول دم وجسد السيد المسيح عقب القداس الإلهي (أحد أهم أسرار الكنيسة السبع) الذي يؤمن المسيحيون بأن الخبز وشراب العنب الذي يتم الصلاة عليه يرمز إلي دم وجسد المسيح.

وقالت قيادات الكنيسة القبطية أن عقوبة الحرمان ستطبق على من سافروا للقدس المحتلة لاداء شعائرهم الدينية لمخالفتهم قرار البابا الراحل شنودة الثالث، والذي ينص على "عدم السفر للقدس إلا في ضوء حالات استثنائية مثل التقدم في السن".

وقال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، "أن سفر الأقباط إلى القدس أمر خاطئ، ومرفوض وموقفنا منه لن يتغير وعقوبة الحرمان ستطبق على المخالفين".

وأكد الأنبا بيسنتي (أسقف حلوان والمعصرة، وأحد قيادات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية) أن "الكنيسة لم ترفع قرار الحظر عن السفر إلى القدس المحتلة، ولم تعط أي تصاريح لأي قبطي بشأن زيارة القدس".

واشار بيسنتي الى ان المسيحيين يحترمون قرارات البابا شنودة الثالث في حياته وبعد رحيله، مؤكداً ان البابا الراحل اتخذ هذا القرار لعلمه أنه في صالح الوطن والمواطن العربي وهدفه عدم التفريط في القضية الفلسطينية ، كما ان المجمع المقدس لم يتخذ قرارات جديدة تخالف قرارات البابا شنودة الثالث بحظر السفر إلى القدس المحتلة إلا بعد عودتها إلى السيادة العربية ليدخلها الأقباط والمسلمون سوياً.

ويعود قرار منع الأقباط من زيارة القدس الى البابا الراحل شنودة الثالث، الذي أصدر قرارا بمنع زيارة الأقباط ورفض دخول القدس "إلا مع الأشقاء المسلمين عندما تحرر القدس من الاحتلال الإسرائيلي، واعتبار أن قضية فلسطين هي قضية لكل المصريين"، وعلى هذا الأساس قامت جميع الكنائس المصرية بالالتزام بهذا القرار، وإن كان بعض الأقباط يذهبون بشكل فردي دون إخبار الكنيسة.

واكد البابا تواضروس الثاني إنه لا تراجع عن قرار منع سفر الأقباط إلى القدس، إلا أن القرار له بعض الاستثناءات مثل تسيير بعض الأمور الخاصة هناك، حيث وافق على سفر بعض المقاولين إلى هناك، كما انه يسمح أيضا لبعض رجال الدين الذين يتولون شؤون الممتلكات القبطية بالسفر إلى هناك، وسمح لطالبة في الجامعة الأميركية بالسفر مع مجموعتها الدراسية في مهمة تعليمية هناك.

وتزامن سفر المسيحيين الى القدس للحج والاحتفال بأعياد القيامة مع دعوة اسرائيل لهجرة الأقباط المصريين اليها، وهو ما دفع البعض الى التشكيك في وطنية المسيحيين والمراهنة على موافقتهم على الهجرة الى اسرائيل، خاصة وان الواقع يشير الى زيادة عدد المهاجرين الاقباط منذ صعود الاسلاميين الى الحكم في البلاد.

وتتعاظم مشاكل المسيحيين في مصر سواء على المستوى الديني او المدني، خاصة مع تمسك الاسلاميين بعدم السماح ببناء الكنائس، وهو ما اعتبره البابا تواضروس الثاني "مشكلة مزمنة"، ولا يجد سببا لها، مشيراً الى انه قدم طلب لبناء كنيسة منذ 16 سنة ولم يحصل على ترخيصها حتى الآن.

وقال "رفض بناء الكنائس عيب في التربية والتعليم وبث الكراهية في النفوس".

وتظهر احداث الكاتدرائية مؤخراً الى مشاكل المسيحيين على المستوى المدني والذي وصفه البابا بانه كشف سوء التقدير الأمني، كما استنكر رد فعل الرئاسة في التغطية على الازمة وإلقاء الاتهامات على الآخرين وحملها مسؤولية إلقاء الشرطة قنابل الغاز على المقر البابوي.

واحداث الكاتدرائية هي اشتباكات اندلعت بمدينة الخصوص، في أول أبريل، بسبب قيام عدد من الصبية بوضع رسومات على جدران أحد المعاهد الأزهرية، الأمر الذي تطوّر إلى اشتباك بالأسلحة النارية بين عدد من المسلمين والأقباط.

ويرفض نشطاء مسيحيون على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك المزايدة على وطنيتهم من قبل الاسلاميين بعد سفر بعضهم من كبار السن الى اسرائيل للحج والاحتفال بأعياد القيامة.

ووصف البابا في حوار متلفز لقناة الحياة المصرية دعوة اسرائيل لهجرة الاقباط بالـ"الخبيثة"، مؤكداً على عدم هجرة الاقباط اليها.

واضاف ان حالة الخوف والقلق تدفع الأقباط للهجرة إلى الخارج، وهي رسالة خطيرة للمجتمع وللدولة، ومن يقرر الهجرة للخارج هم "وش القفص، أي الطبقة المتعلمة ورجال الأعمال مما يتسبب في خسائر للوطن".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 768


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة