لا تقتل لغتك!
لا تقتل لغتك!


05-01-2013 06:26 AM

بقلم: رضاب فيصل


هل لغتك العربية في خطر؟ هل حرف الضاد مهدد بالموت؟ هل تتكلم اللغة الإنكليزية لغة العصر أكثر من لغتك العربية الأم؟

أسئلة كثيرة وغيرها طرحت وتمت الإجابة عنها في صالون الملتقى الأدبي في معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الثالثة والعشرين، من خلال محاضرة للشاعرة سوزان تلحوق من لبنان، صاحبة المنظمة غير الحكومية "فعل أمر"، والتي حاولت من خلال محاضرتها توجيه النظر الشعبي والإعلامي نحو المخاطر التي تهدد اللغة العربية في زماننا الذي تسود فيه التكنولوجيا والمعاصرة حيث اللغات الأجنبية وبالأخص الإنكليزية هي رائدة هذا المجال.

جاءت المحاضرة عقب ورشة عمل كان قد نظّمها الملتقى في إحدى قاعات المعرض، مع شباب وشابات بين عمر 13 ـ 22 من جامعات ومدارس إماراتية مختلفة منها: جامعة زايد، الشويفات، المدرسة الأميركية. حيث تمّ طرح معضلة أنّ اللغة العربية تعيش في مأزق حقيقي سببه الإهمال الذي تجده من كثيرين تحولوا إلى المحادثات باللغة الإنكليزية حتى داخل الوسط العائلي ومع الأصدقاء والأقارب، أي استحلت هذه اللغة الأجنبية الغريبة مكان لغتنا الأم في عملية التواصل والتبادل الإنساني اليومي الذي نعيشه في حياتنا كنمط طبيعي واقعي ومفروض.

خلال المحاضرة استحضرت سوزان تلحوق ما قالته إحدى الطالبات الإماراتيات قبل يوم في الورشة المعدة مسبقاً، حول أنّ القدوة التي يحاول كل منا أن يجدها لنفسه، إنما هم أشخاص يتكلمون اللغة الأخرى غير العربية ظناً منا أنهم أكثر فهماً أو معرفةً من أولئك الذين تقتصر معارفهمم على اللغة العربية.

كذلك شرحت كيفية عمل المهرجان الذي هدف إلى حماية اللغة العربية في بيروت، مؤكدةً لجمهور الملتقى أنّ التحدي كان في الاستمرارية أكثر منه في صدور الدورة الأولى. وأكّدت أنّ كثيرين من الشباب والشابات قاموا بتغيير أحاديثهم اليومية مع الأصدقاء والعائلة فقلّصوا من استخدام الإنكليزية مع التركيز على اللغة العربية كبديل أصيل ومفترض. بالإضافة إلى التأثير الإيجابي الذي فرضه المهرجان على مستخدمي "التشات" عبر الانترنت حيث غيّروا نمط الكتابة من الإنكليزية إلى العربية على الرغم من أنّ هذا أثار سخط وحفيظة آخرين ممن يتواصلون معهم.

في الحديث عن المهرجان، ذكرت تلحوق "الحرف المقتول" وهو مجسّم تمّ وضعه في أماكن كثيرة من شوارع بيروت لحروف اللغة العربية محاطاً كل واحدٍ منها بشريط سياجي كتب عليه "لاتقتل لغتك"، تماماً مثلما يحصل مع الجثة أو الضحية عندما يتم العثور عليها من قبل الشرطة. وهذه إشارة إلى أننا نقوم يومياً عن قصد او دون قصد بقتل اللغة العربية التي لها علينا حق المحافظة عليها وعلى أصولها، إذ هي لغتنا الأم ولا أحد يصل إلى الحضارة المنشودة إذا ما تنكّر لأصله وماضيه.

هذا الحرف المقتول بالطريقة التي تمّ التعارف عليها خلال المهرجان في بيروت، قام الملتقى الأدبي بوضعه عند باب الجناح الخاص به خلال مشاركته في المعرض، حيث كان الحرف المختار هو حرف "ض" فاللغة العربية هي أولاً وأخيراً لغة الضاد بلا منازع.

من جهةٍ أخرى قالت تلحوق إنه تمّ اختيار بعض الشبان والشابات ليتم تصويرهم ضمن حالات مختلفة، العزف، الرقص، الرسم، وقد تشكّلوا بطريقة فنية مع حروف اللغة العربية وهي حالة من التماهي مع ذواتنا نحن الذين ننتمي في ثقافتنا وأصولنا إلى الوطن العربي بغض النظر عن البلد الذي نحمل جنسيته سواء من سوريا أو الإمارات أو لبنان أو العراق أو مصر ......

المحاضرة وورشة العمل لا تسعيان إلى المحافظة على اللغة العربية والابتعاد عن غيرها من لغات العصر الحالي، بل تسعى إلى المحافظة على لغتنا الأصيلة، لغة الضاد، مع الاطلاع ومعرفة كل ما نستطيع الحصول عليه من اللغات الأخرى. ففكرة أنك تتكلم اللغة العربية لا تعني أبداً أنك تعيش داخل قوقعتها ترفض الانفتاح على اللغات والحضارات والثقافات الأخرى.

تفاعلٌ كبير أبدته عضوات صالون الملتقى الأدبي الذي تأسس عام 1999 على يد أسماء المطوع، واللواتي قررن المساهمة في حملة "لا تقتل لغتك" عبر وسائل بسيطة ومتاحة داخل المجتمع الإماراتي، وبالتحديد فيما يخصّ التعامل مع الأطفال.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1798


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة