الأخبار
منوعات
زيمبابوي أربع نسوة يغتصبن جندياً بطريقة مروعة لخمسة أيام وشرف القوات المسلحة على المحك
زيمبابوي أربع نسوة يغتصبن جندياً بطريقة مروعة لخمسة أيام وشرف القوات المسلحة على المحك
زيمبابوي أربع نسوة يغتصبن جندياً بطريقة مروعة لخمسة أيام وشرف القوات المسلحة على المحك


05-02-2013 05:11 AM

في حادثة غير مألوفة، راح جندي زيمبابوي ضحية خطف واغتصاب مريع على أيدي بعض النساء. وبدأت قوات الأمن عملية بحث موسعة للقبض عليهن، لأن الأمر صار يتصل بـ«شرف» القوات المسلحة، كما قيل.
أوردت أنباء زيمبابوي أن أربع نسوة اختطفْنَ جنديًا واغتصبْنَه على نحو شبه مستمر لفترة خمسة أيام متصلة. وعندما قارب الهلاك اقتدنَه الى منطقة جبلية وعرة ورجمْنَ ساقيه بالحجارة كي لا يتاح له الهرب منها.
وقالت الصحف البريطانية التي أوردت الخبر إن محنة الجندي الشاب بدأت عندما استجابت سيارة مرسيدس تضم رجلاً وامرأتين لرجائه في إيصاله من هراري الى وجهته وهي بلدة موتاري. وبعد نحو ساعة من بدء الرحلة انعطفت السيارة الى طريق فرعي مختلف عن ذلك الذي كان يجب أن تسير عليه.

وعندما تساءل هذا الشاب عما يحدث والسبب في هذه الانعطافة، قيل له إن الغرض هو شراء بعض الطعام. وقال المحقق نوزونديوا كلين، الناطق باسم الشرطة الزيمبابوية في هذه القضية، إن الضحية طلب عندئذ وقف السيارة وإنزاله منها. لكن وجد أنه بمواجهة مدية طويلة حادة وطُلب اليه السكوت أو الموت ذبحًا.
وأضاف كلين أن إحدى المرأتين عمدت بعد ذلك الى عصب عينيه بقطعة قماش سوداء. ثم سارت بهم السيارة مسافة غير معلومة حتى توقفت وأُخرج منها الجندي ثم أدخل في منزل ما. وهنا قُيّد ونُزعت ملابسه وأخذ منه هاتفه الجوال ومحفظته التي كان يحمل فيها ما يعادل 55 دولارًا اميركيًا.

ثم اختفى الرجل وانضمت امرأتان جديدتان الى الأخريين، فطلبنَ منه ممارسة الجنس مع إحداهن. وتبعًا للمحقق كلين فقد تناوبْنَ عليه بعد ذلك طوال فترة أسره التي استمرت من 19 الشهر الماضي حتى 23 منه. وعندما بدا لهن أن قواه خارت بالكامل وخشيْنَ موته بينهن أخذنَه الى منطقة جبلية وعرة. وهنا رجمن ساقيه بالحجارة فأصيبت اليسرى بجراح خطيرة وتركنَه هناك لمصيره.

ورغم أن المقصود من هذا الرجم هو شلّ عن الحركة، فقد تمكن الرجل – ربما بفضل تدريبه العسكري - من الوصول الى مركز ساكوبفا للشرطة حيث أبلغ عن الحادثة المخيفة. وبدأت قوات الأمن وسط الشرطة والجيش عملية موسعة للبحث عن النسوة الأربع والرجل الذي ساعدهن على تنفيذ جريمتهن لكنها لم تثمر شيئًا حتى وقت كتابة الخبر. وربما كان سبب هذه الهمّة من قبل السلطات الأمنية أن الأمر صار يتعلق بهيبة القوات المسلحة و«شرفها»، كما سارع البعض الى القول.

وكالات


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 6984

التعليقات
#654367 [الاصم.]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 05:06 AM
النسوان ,,,,ديل مختونات, ولا مختونات?
اها,,,,,,رايك شنو شيخ الشمومه.


#654180 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

05-02-2013 09:57 PM
في حادثة غير مألوفة، راح جندي زيمبابوي ضحية خطف واغتصاب مريع على أيدي بعض النساء. وبدأت قوات الأمن عملية بحث موسعة للقبض عليهن، لأن الأمر صار يتصل بـ«شرف» القوات المسلحة، كما قيل.

كان علي الجندي الاستعانة بجراب الفول دفع الله حسب الله صاحب نظرية الرجل مخصص ل4 نساء** اكيد ما سمع به من المعلوم بان غالبية الافريقيات مغرمات بممارسة الجنس خاصة تلك الدولة الرجل يراود الانثي بممارسة الجنس وبعد الانتهاء تقول ليك شكرا لا قرش لا تعريفة ايضا علي الجيش الزيمباوي الاستعانة بالطهار برضو دفع الله حسب الله لختان اناثهم العفنات طالع ماكل نازل ماكل ممكن يقدم الارشاد والتوجية السليم للرجال وكبح شهوات النساء وقتل الدوده اللعينة


#653911 [زعلااااااااااان شديييييد]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 04:04 PM
البنت ممكن يغتصبوها .. لكن الرجل أن لم يمتلك الرغبة لا يستطيع أن يكمل عملية ال.... ناهيك هم أنو حالتو متوترة و مخطوف (حسب الرواية) .. الجندي دة قال في نفسو خلي النتم الشغلة دي و بعد داك ليها ألف حلال .. حكاية ما منطقية ...


ردود على زعلااااااااااان شديييييد
Sudan [darfury] 05-03-2013 01:23 AM
يا ادوهو فياجرا يا دوروهو منفله ودا بكون خجل ما قالو


#653751 [أبو عكاز]
5.00/5 (1 صوت)

05-02-2013 01:36 PM
الضحية الجاية سادومبا ... المسكين يكون فى البداية عجبتو الفكرة ، و بعد الطاقة إنتهت قال الروب ( أرررررررربعة دفعة وااااااحدة !!! )


#653594 [الكعوك]
5.00/5 (2 صوت)

05-02-2013 10:23 AM
(ثم اختفى الرجل وانضمت امرأتان جديدتان)... ما صدق اتفك منهن
والعسكري دا الا الجيش الزمبابوي يركب ليهو بروستاتا سكند هاند بعد كدا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة