الأخبار
أخبار إقليمية
المعارضة السودانية تطالب بوقف فوري للقتال بين الخرطوم و«الجبهة الثورية»
المعارضة السودانية تطالب بوقف فوري للقتال بين الخرطوم و«الجبهة الثورية»
المعارضة السودانية تطالب بوقف فوري للقتال بين الخرطوم و«الجبهة الثورية»


وزير الدفاع يعتذر عن الحضور لاستجوابه من قبل برلمان حزب البشير لظروف تتعلق بالجيش
05-02-2013 08:21 AM
لندن: مصطفى سري الخرطوم: أحمد يونس
نفى رئيس هيئة الأركان لقوات «الجبهة الثورية السودانية» المعارضة، عبد العزيز آدم الحلو، التقارير التي ترددت في العاصمة الخرطوم عن مقتله بصاروخ من القوات المسلحة الحكومية في أعقاب دخول قواته إلى منطقة «أم روابة» بشمال كردفان في الوسط الغربي للبلاد، في وقت طالبت فيه المعارضة السودانية بوقف فوري للقتال بين الحكومة المركزية ومتمردي «الجبهة الثورية». وصرح عبد العزيز الحلو، رئيس هيئة الأركان في «الجبهة الثورية» المعارضة، ونائب رئيس «الحركة الشعبية»، لموقع «سودان تريبيون»، في أول حوار له بعد أن أعلنت الخرطوم مقتله نهاية الأسبوع الماضي، بأنه ما زال حيا ولم يحدث له أي شيء. وقال: «القوات الحكومية تعرف أين هي مواقعنا، كما أننا نعرف أين هي مواقعها»، متابعا أن مقتله لا يعني أن جثته ستختفي في الهواء. وكان وزير الإعلام السوداني، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، الدكتور أحمد بلال، قد زعم في بيان صحافي أن الحلو قد قتل بشظية استهدفت موكبه المكون من ست سيارات، بعد هجوم قوات «الجبهة الثورية» على مناطق في شمال وجنوب كردفان. بينما ادعت صحيفة «اليوم التالي» السودانية، حديثة الصدور، أمس، أن الحلو قتل بعد تفجير طائرته في غارة شنتها القوات المسلحة السودانية، ونسبت خبرها إلى «مصادر عسكرية».

ورغم أن الحلو لم يتحدث عن حالته أو مكان وجوده، فإن الأمين العام للجبهة ياسر عرمان، تهكم من الأخبار التي تحدثت عن مقتله في حديث صحافي، قائلا: «الحلو موجود في حي المطار بالخرطوم، في المنطقة بين القيادة العامة ومنزل وزير الدفاع». وأكد الحلو أن نظام «المؤتمر الوطني» (الحزب الحاكم في الخرطوم) يهدف من بث إشاعة مقتله إلى إثارة القلق بين المواطنين، وإثنائهم عن تأييد «الجبهة الثورية»، مشيرا إلى أن تحالف «الجبهة الثورية»، الذي يضم إلى جانب حركته الفصائل المسلحة في دارفور، يناقش عملياته قبل التطبيق، وأنهم أنهوا مرحلة التنسيق، ودخلوا مرحلة تنفيذ الاستراتيجيات والعمليات الرامية لتغيير نظام حزب «المؤتمر الوطني» الحاكم في الخرطوم.

وعبر الحلو عن ثقته بأن تحالف المعارضة سيتمكن من تغيير السودان، وقال: «هدفنا الآن هو توسيع الخطوط الأمامية إلى الخرطوم، ونحن قادرون على فعل ذلك، لأن لدينا استراتيجية تنهك قوى عدونا».. ويعتبر الحلو من القيادات التاريخية لـ«الحركة الشعبية لتحرير السودان»، وقد انضم إليها خلال الحرب الأهلية التي استمرت لأكثر من (22) عاما، والتي انتهت باتفاقية السلام الشامل في يناير (كانون الثاني) عام 2005، التي أدت إلى استقلال جنوب السودان بعد فترة انتقالية دامت لست سنوات انتهت عام 2011. وكان من المفترض أن تتم مشورة شعبية لمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان بنهاية الفترة الانتقالية، لكن اندلعت الحرب مجددا في يونيو (حزيران) من العام ذاته. من جهة أخرى، حذر تحالف «قوى الإجماع الوطني»، الذي يمثل المعارضة السودانية، من نشوب حرب أهلية عنصرية، داعية الحكومة و«الجبهة الثورية» التي تحمل السلاح إلى وقف فوري للحرب الدائرة في عدد من الولايات. ووجهت نداء باسم «المسؤولية الوطنية» للأطراف المتحاربة لإعلان وقف إطلاق نار فوري والعمل على تحقيق السلام والأمن، ووقف التصعيد الحربي، وتدارك التداعيات الإنسانية الخطيرة التي أصابت المواطنين. وجاء نداء المعارضة بعد أن دخلت قوات «الجبهة الثورية» مناطق في شمال وجنوب كردفان، مما وصف بـ«نقلة نوعية» في الحرب بين المتمردين والحكومة المركزية.

ودعا القيادي في «قوى الإجماع الوطني» محمد ضياء الدين، في مؤتمر صحافي عقده التحالف المعارض، الأطراف كافة - لا سيما النظام – إلى إبداء نوايا جادة في سبيل تحقيق حل الأزمة السودانية عبر حوار شامل وتوسيع منبر التفاوض ليشمل القوى الوطنية السودانية كافة. وطالب بأن تشمل قضايا الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية كافة، وأن يفضي الحوار إلى وضع انتقالي جديد. وقال إن المعارضة تقدمت بمذكرة إلى رئيس الآلية الأفريقية، رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي، الذي يقود الوساطة بين الخرطوم و«الحركة الشعبية» في الشمال، وأنها طالبت بإشراكها عند استئناف التفاوض هذا الشهر في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

إلى ذلك، اعتذر وزير الدفاع السوداني، عبد الرحيم محمد حسين، للمرة الثانية عن المثول أمام البرلمان، الذي سبق أن استدعاه لاستجوابه حول الهجوم الذي نفذته «الجبهة الثورية» المتمردة الأسبوع الماضي على ثلاث مدن بولاية شمال كردفان.. وبرر عدم مثوله بظروف تتعلق بالجيش منعته من حضور الجلسة، وفقا لما ذكره رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر.

الشرق الاوسط


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4076

التعليقات
#654329 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 02:05 AM
الجماعة ديل خلصوا من كلام الدايات، و(Gynecologist)القاينة !!!!


#654183 [سامر المدنى]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 10:00 PM
عتذر وزير الدفاع السوداني، عبد الرحيم محمد حسين، للمرة الثانية عن المثول أمام البرلمان، الذي سبق أن استدعاه لاستجوابه حول الهجوم الذي نفذته «الجبهة الثورية» المتمردة الأسبوع الماضي على ثلاث مدن بولاية شمال كردفان.. وبرر عدم مثوله بظروف تتعلق بالجيش منعته من حضور الجلسة، وفقا لما ذكره رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر.


أبو ريالة خايف ناس البرلمان ديل يستجوبوهو بالليل ويطفوا الأنوار


#653821 [محمد حسن احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 02:41 PM
يا ناس أحذاب الهوان والضياع أحزاب الرشوة ساعدونا بالصمت فأنتم جبناء تنكرتوا لميثاق الفجر الجديد خوفا من تهديدات حمار الدكاترة الذي جابهة البوشي في وسط كلاب حراسته من جهز الإغتصاب الوثني ومسح به الارض وهذأه وسط حشد من اعوانه وميلشياته وافراد كتيبته الاستراتيجية واجه بشجاعة أنتم تفتقدونها أخرست لسانه الزفر واسكتته وعجز عن الرد عليه وهو يعتبر بالنسبة لقادتكم وزعمائكم في سن حفيد من أحفادهم وها انتم تتذاوقون من ميثاق الفجر الجديد خوفاً من وعيد وتهديد هذا الحمار الذي تعتبر نسيبة دحشته أشجع منه لذا نرجو منكم ان تصمتوا فانتم لا تقدموا ولا تأخروا بل انت تشكلون أكبر دعم للنظام
هذا هو الفجر الجدد قد لاحت بشائره ولا وقف لإطلاق النار إلا بعد إبادة هؤلاء الخنازير وأعوانهم ونظافة البلاد منهم ومن عفنهم وقرفهم لا وقف لإطلاق النار إلا بعد دخول الخرطوم وتطهيرها من ميكروبات الداء النفاقي فألزموا الصمت وابعدوا عن أساليب التخذيل وتثبيط الهمم آن لفجر السودان الجديد أن ينبلج نوره من كردفان الغراء ومن فيافي وسهول دارفور بلد القرآن والتقابة ومن الأنقسنا وسهول النيل الأزرق فنرجو منكم السكوت والتزام الصمت


#653606 [kokomomen]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 10:31 AM
قوى الإجماع الوطني لا بتجدع ولا بتجيب الحجار قاعدين في المكيفات وعاوزين يسقطوا النظام لو كنتوا جادين في العمل أدعوا الشعب إلى عصيان مدني عام وهذا اضعف الإيمان، وإلا فاتركوا الجبهة الثورية تأدب هؤلاء السفلة.


#653605 [المشتهي الحرية]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 10:29 AM
ظروف جيش ايييه يا اللمبي تقول قاعد تقاتل في الصفوف الامامية للجيش واصلوا وينو الجيش بس بنسمع بيه في المؤتمرات الصحفية بتاعت الصوارمي وتصريحات اللمبي لما يكون فاضي من أعمالو الخاصة فوق كل هذا وذاك وينو البرلمان الحقيقي اليستجيبوا ليه بالمثول امامه وعدم كب الزوغة زي ما عمل اللمبي بس فالح يفتح خشمو حتى الاضان عشان يقول ده كلو من اسرائيل بعد كل فشل عسكري وأمني تفو عليكم يا كيزان الزمان يا تجار الدين المتأسلمين انتظروا يومكم الحتتحاسبوا فيه كلكم من كبيركم لي صغيركم وشكلو قرب وشكراً



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة