الأخبار
أخبار إقليمية
مجانين الحساب.
مجانين الحساب.
مجانين الحساب.


05-03-2013 04:34 AM
د.أمل الكردفاني

لم أكن أفهمهم أبداً ، كنت مندهشاً لأن أغلب المجانين الذين قابلتهم في حياتي يمارسون عمليات حسابية في الهواء ، يكتبون الأرقام في الهواء ، يجمعون في الهواء ، يطرحون في الهواء ، يضربون في الهواء ، يقسمون في الهواء ، ولكنني لم أجد أي مجنون قد كتب علامة يساوي في الهواء ، وكأن العملية الحسابية الهوائية لا تنتهي إلى نتيجة معينة . وكنت أتساءل دائماً لماذا لا يصل المجانين إلى النتيجة ؟ هل لأنهم عباقرة أكثر من اللازم ، أم لأنهم أغبياء جداً.

في الواقع .. مرت أكثر من ثلاثة عقود حتى فهمت السبب ، وببساطة شديدة جداً. بعد سفريات إلى عدة دول عربية وأفريقية اكتشفت أن الشعوب جميعها لا سيما الأغلبية المسحوقة تمارس ذات العملية الحسابية التي لا نهاية لها ، وهم يحاولون الوصول إلى نتيجة معينة لفهم كيف تسير الحياة ، في ظل الأنظمة التي تتبادل الحكم ، دكتاتوريات بصيغ مختلفة ، رأسمالية ، دينية ، اشتراكية ...الخ .. وفي كل الأحوال المعطيات واحدة : أكل أموال الفقراء واليتامى والمساكين بالباطل ، ممارسة التمكين الإقتصادي عبر العدوان على المال العام ، تسخير البرلمانات الصورية لسن قوانين تعين العصابات الحاكمة على اقتراف جرائمها بشكل قانوني ، تعذيب المطالبين بحقوقهم وربما حتى ممارسة القتل والإغتيال والإخفاء القسري ، تهريب الأموال إلى الدول الأجنبية. ثم تأتي الثورات الشعبية ، فتتشكل ملامح نتيجة للعملية الحسابية إلا أنها لا تلبث أن تنهار ، والسبب في ذلك أن الشعوب المسحوقة غالباً ما تلجأ إلى البديل المخالف لإتجاه النظام السابق . ففي ظل الدكتاتوريات العلمانية يعتقد الناس أن المخرج الوحيد لهم هو الدين ، ويضخم بعض المرتزقة من الملتحين هذا التصور لدى الرجرجة والدهماء ، وعندما تنهار الدكتاتورية العلمانية تتجه الجموع إلى الدكتاتورية الدينية طمعاً في الخلاص ، لتفاجأ بأن جورج أورويل كان قد تنبأ لهم بنتاج ثورتهم قبل أكثر من ستين عاماً، ، حين تتساقط الشعارات أمام الجشع الإنساني ، وحين تُمحا المبادئ الدستورية لتمنح الخنازير القدرة على النوم في أسرة البشر وحين يتحول الخنازير إلى شكل إنسان والعكس. ثم يندثر ذلك الشعار (four legs good two legs bad) . وتصدم الشعوب بالحقيقة المفجعة.

وحين تمارس الدكتاتوريات الدينية هيمنتها ذات الصبغة المقدسة ، ويتحول ولي الأمر إلى ولي للمؤمنين ، وحين تتعالى أصوات مرتزقة الدين من أصحاب اللحى فيشيعون بين الملأ من العوام حرمة الخروج على ولي الأمر ، وحينما تضيق الأرض على الناس بما رحبت ، وحين تزيغ الأبصار وتبلغ القلوب الحناجر ، وحين يختلط الله بالشيطان ، والكفر بالإيمان ، والعدل بالظلم ، والحق بالباطل ، وحين تنتهك أموال اليتامى ، وحين يصل ما لله للقيصر ولا يصل ما للقيصر لله ، وحين تنتهك الأعراض بإسم الرب ، ويقتل الأطفال والنساء والشيوخ بأمر يزعمونه من الكتب المقدسة ، وحين تجرف منازل المساكين لصالح الأثرياء المستثمرين ، وحين يُكفـِّرُ تنابلة السلطان المثقفين ويلعنونهم بغضب الربِّ لكي لا يغسلوا عقول الدهماء بتفلسفاتهم الملحدة التي تضر بمزايا السلطان ومزايا معتلي المنابر، حينها تصاب الشعوب بالحيرة وهي لا تستطيع فهم تعاليم الرب . بعضهم يرتد عن طريق الله ، وبعضهم يستسلم للقدر حين لا يعرف أيأخذ بأقوال تنابلة السلطان أم المتفلسفة الكفار.

وحين يدعوا الشيخ في المساجد : اللهم وفق وليَّ أمرنا ، وأعنه على الكافرين الملحدين والعلمانيين...ليدمر أعداءك أعداء الدين .. الخ . يهمس الفقراء على استحياء في نهاية الدعاء بـ : آمـــين. وهم حائرون .

ثم تدور الدائرة ، وتظل القوانين تسن وتشرع لدعم السلاطين وكبت المتفلسفة الكافرين ، وإرهاب الفقراء والمساكين ، وتسويق العدل في سلع الظلم . لا يعيقها عن ذلك عقل سليم ولا ضمير مستنير ، ولا إله في السماء و الأرض.
ويظل المسحوقون يحاولون حسابها بشتى الطرق بعضهم من يفقد عقله وهو لا يزال يحسب ، وبعضهم من يترك الحساب ليوم الحساب ، وما الله بغافل عما يعمل الظالمون ، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
وكان الله من وراء القصد وإلى الله ترجع الأمور.

[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3476

التعليقات
#655173 [ابو الجود السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 02:12 AM
كثير من الائمة وشيوخ الدين ومفكرين الدين والعلامة وكبير علماء الدين سوا في السودان او في الوطن العربي وهم اضحوا معروفين!!! عندما يمتطون المنابر سوي في المساجد او الندوات او الحوارات المكتوبة او المرئية دوما لا ينسون ان يبلغونا بذبدة عصارة فهمهم الديني !!!!التي رفعتهم لتلك المكانة !!!! حين يقولون لنا كالببغاوات (سبب تخلف الامة وتأخرها هو الابتعاد عن الدين وعدم الالتزام بشرع الله)
ونسوا او جاهلين بحقائق التطور بان طفل اليوم ذو الثالثة عشر عمرا يمكن ان يفأجئهم بالسؤال بليغ الرد (وهل سبب تقدم امريكا واوربا واليابان ودبي هو تمسكهم بالدين وشرع الله !!!!) ناهيك عن الكبار من المفكرين والمثقفين وعلماء الرياضيات والمنطق تري ماذا يكون ردهم البليغ!!!!


#655133 [Sudanese]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 12:32 AM
رد علي خالد عثمان
مقولتك هذه إن كنت مسلما تنقلك من الاسلام للكفر إن كنت تعي ما تكتب.


#655109 [زعلااااااااااان شديييييد]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 11:37 PM
مقال ردئ و بئس ما تقيأ كاتبه من قاذورات ... ... (وحين تمارس الدكتاتوريات الدينية هيمنتها ذات الصبغة المقدسة ) .. إنت لو ما داير الدين على كيفك .. ربنا بعدين عندو نا و عذاب و عندو جنة وثواب .. و ما في زول جابرك على الدين .. إن شاء الله تمشي عريااااااان .. ما عندنا معاك شغلة .. خلينا في دينا و شوف ديييييينك ويين !!! إن شاء تعبد بقرة .. إنت الغايظك أولو اللحى من المسلمين فقط .. اليهود عندهم لحى كان تعمم الشغلة و تجيب صورة يهودي ملتحد لأنهم برضو دجاليين و تجيب صورة قسيس إن شاء الله قليوثاوث فرج .. لأنه برضو ملتحي و دجال كبييير ... لو علمت كدة بعرف أنو كلامك دة صحيح .. لان اللحى كثيرة .. حتي الحاخامت و البوذيين و شيوخ الهندوس ...


#654895 [مواطن حر]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 05:06 PM
مقال جميل


#654707 [جاد كريم]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 01:11 PM
مقال ممتاز
الكيزان تجار الدين نجحوا-بامتياز- فى تجهيل وافقار وتحقير الشعب السوداني الفضل بعد ركوبهم على ضهره باسم الله والاسلام طوال ربع قرن. واستعملوا فى ذلك اقذر الاساليب يستحي الشيطان من التفكير فيها!!؟
ربع قرن من العار .. لا ينفع معها ان تسجل فى سجلات تاريخ السودان بل ان يتم حذفها كما فعل الأثيوبيين بسنين الاحتلال الايطالى من تاريخهم وتقويمهم.
يجب ان لا يتكرر ابدا" حكم السودان على اساس ديني عقائدي او جهوي عنصري مرة اخري . بل يجب التوافق على مبدأ حكم السودان البلد المتنوع بالديموقراطية وسيادة حكم القانون واحترام حقوق الانسان.
مثلنا مثل انسان العالم الاول والحر والمتقدم علميا" وتكنولوجيا" وحضاريا"

اتمني ان تكون هذه التجربة مفيدة جدا" لمستقبل البلد والاجيال القادمة


#654585 [khaled osman]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 11:24 AM
....... الدين افيون الشعوب ......


#654536 [ودامبعلو]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2013 10:33 AM
د امل
شكرا
مقالك. حد الروعه


#654524 [كاظم الغيظ]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 10:27 AM
اقتباس :(حين يختلط الله بالشيطان)
كيف الكلام ده يابت الكردفاني


ردود على كاظم الغيظ
United Arab Emirates [كاظم الغيظ] 05-03-2013 09:48 PM
يا سيدهاشم
عين الرضا عن كل عيب كليلة ولكن عين السخط تبدي المساويا
كونك معجب بكتابات الدكتورة فهذا لا يبيح لها ولا لغيرها الخوض في مثل هذا القول ولو من باب الإستعارة أو البلاغة ويجب علينا أن نتأدب جميعا عندما يذكر اسم من أسماء الذات الإلهية ولو قالت اختلط عمل العابد لله مع عمل الشيطان وليس اقتباس :(حين يختلط الله بالشيطان)وفقنا الله جميعا واياكم

Sudan [hamid] 05-03-2013 06:34 PM
يا ود الكردفاني

European Union [هاشم] 05-03-2013 10:56 AM
الإجابة بسيطة للغاية....تقصد الأخت استغلال الدين من أجل الدنيا. نفس السطر الذي اقتبست
منه يكمل المعني المطلوب.


#654499 [MUSTAF]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 10:05 AM
دكتورة امل حرام لوطن يضم امثالك ان يحكم بامثال هؤلاء.


ردود على MUSTAF
Sudan [nagatabuzaid] 05-03-2013 12:34 PM
ده الله ودى حكمته


#654475 [الصلاحبي]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 09:39 AM
مقال ممتاز
فقط اختلف معك في مسمى الدكتاتورية العلمانية
لايمكن تكون هنالك علمانية مع دكتاتورية لان مبدأ العلمانية الديمقراطية وحياد السلطة
وحماية معتقدات الناس وهذا لايمكن يتم في دكتاتورية

تحياتي


ردود على الصلاحبي
Thailand [نانسي] 05-03-2013 01:04 PM
اعتقد ان المقصود بالدكتاتورية العلمانية هي ان النظام العلماني ينتهي بكبت حرية الافراد والجماعات في اظهار مظاهر التدين لتعارضها مع مبدأ علمانية الدولة (مثال الحجاب في فرنسا) والتي في محصلتها حد من الحرية الفردية والجمعية كمظهر من مظاهر الدكتاتورية.


#654370 [ابو الجود السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 05:42 AM
من بداية الموضوع وحتي الجملة (ويظل المسحوقون يحاولون حسابها بشتى الطرق بعضهم من يفقد عقله وهو لا يزال يحسب ، وبعضهم من يترك الحساب ليوم الحساب ) كانت الرؤية لعمق الازمة في موضوعك واضحة وسليمة ولكن ختام الموضوع بالجمل الاتية (وما الله بغافل عما يعمل الظالمون ، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.وكان الله من وراء القصد وإلى الله ترجع الأمور.) رجعتنا تاني لنقطة الصفر وسوء فهم الازمة والضعف والهوان بالاتكال علي الله. الذي لا يغير شئ دون ان نغير تفكيرنا وموقفنا وطريقة مناهضتنا للظلم بالعمل الثوري المصادم بكل الوسائل والتضحية بالنفس اولا دون مهابة ولا المقالات ولا الندوات السياسية ولا الجهاد المدني ولا الحوار ولا المظاهرات ستسقط وتزيل طاغوت الظلم والنظام ولا حتي بالدعوات لله!!!!!لان الامور ترجع لنا نزيل الظلم بايدينا ونعاقب ونحاسب بدساتيرنا وقوانيننا الانسانبة اولا اما امر الله نحن لا ندري عنه شئ لذا ندع امر الله لله!!!


ردود على ابو الجود السوداني
Saudi Arabia [العمبلوك] 05-03-2013 11:15 PM
الاعتماد على الاسباب دون الرجوع الى مسبب الاسباب يمنح النظام عمرا جديدا....التادب مع الله شيمة الشعب السودانى الذى تطلب منه ان يهب لتغيير هذا النظام.لاتفسد على الناس عقيدتهم فان الله لايتعاظم

عليه شىء

Sudan [nagatabuzaid] 05-03-2013 12:43 PM
عندما يريد الله للظلم ان يزول سيزول فى لحظة نعم معك يجب ان نتحرك ونهز المتخاذلين بل نرجهم رجا وان نناهض الظلم ونفعل كل ما ذكرته ولكن الامر كله لله رب العالمين ونساله ان يساعدنا وندعو فى هذا اليوم المبارك ونرفع ايدينا الى من اذا اراد شيئا ان يقل كن فيكون بدون الدعاء يا ابنى لن نستطع فعل شئ الدعاء وقودنا ومصدر طاقتنا
وجمعتك مباركة وجزاك الله خيرا على رحابة صدرك وزادك خيرا


#654363 [nass]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 04:46 AM
seriouseiiiiiiiiiiiiiiiiiiii64



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة