الأخبار
أخبار سياسية
نتنياهو يقول إنه سيطرح أي اتفاق سلام في استفتاء عام
نتنياهو يقول إنه سيطرح أي اتفاق سلام في استفتاء عام
نتنياهو يقول إنه سيطرح أي اتفاق سلام في استفتاء عام


05-03-2013 06:12 AM

القدس (رويترز) - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس انه سيعرض أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين للاستفتاء العام مثيرا بذلك توقعات بأن المفاوضات المباشرة قد تستأنف قريبا بعد توقف دام عامين.

وكانت هذه هي المرة الثانية خلال ثلاثة ايام التي يتحدث فيها نتنياهو علنا عن امكانية اجراء استفتاء عام على اتفاق سلام نهائي وهو حديث يأتي مع لقاء وزير الخارجية الامريكي جون كيري مع سياسيين اسرائيليين في واشنطن لمناقشة مسألة استئناف المحادثات.

وقال نتنياهو لدى لقائه مع وزير الخارجية السويسري ديديه بورخالتر "اذا توصلنا إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين فأنا اود طرحه في استفتاء وأود الحديث إليكم بشأن خبراتكم مع هذا الامر."

وتجري سويسرا بانتظام استفتاءات بخصوص امور عديدة ومتنوعة بينما لم يسبق ان اجرت اسرائيل استفتاء خلال تاريخها منذ انشائها قبل 65 عاما. وكان اتفاقا السلام اللذان عقدتهما اسرائيل مع مصر والأردن قد اقرا بموافقة البرلمان.

ويقود نتنياهو ائتلافا من يمين الوسط يضم أنصارا لحركة الاستيطان يعارض كثير منهم بشدة فكرة السماح للفلسطينيين باقامة دولة مستقلة على الأرض التي احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967.

وبالتعهد بعرض أي اتفاق سلام في استفتاء عام ربما يرغب نتنياهو في تفادي أي رد فعل عنيف على الفور من اليمين المتطرف على قرار اجراء محادثات الأرض مقابل السلام مع الفلسطينيين بعدما وعد بأن تكون الكلمة الأخيرة للشعب الإسرائيلي.

وقال مسؤول اسرائيلي رفيع طلب عدم الكشف عن اسمه "هناك جهود مكثفة جارية من أجل استئناف المحادثات. هناك من يبذلون الكثير من الوقت والجهد من أجل ذلك. الأمر ممكن وقابل للتنفيذ."

وزار الرئيس الامريكي باراك اوباما القدس في مارس آذار وزار وزير خارجيته المنطقة ثلاث مرات على مدار نحو ستة أسابيع.

وفي علامة على استمرار الجهود الدبلوماسية التقي كيري مع وزيرة العدل الاسرائيلية تسيبي ليفني اليوم الخميس في واشنطن والأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في نيويورك.

واختار نتنياهو ليفني لتكون كبيرة المفاوضين من الجانب الاسرائيلي. وسافرت ليفني إلى الولايات المتحدة مع واحد من كبار مسؤولي نتنياهو والمقربين منه وهو اسحق مولخو.

ولم تفصح وزارة الخارجية عن تفاصيل محادثات كيري مع ليفني ووصفتها بأنها جزء من "محادثات متواصلة ... لاستكشاف السبل الممكنة للمضي قدما لحل هذا الصراع."

وتوقفت محادثات السلام المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين عام 2010 بسبب استمرار بناء المستوطنات اليهودية على الأراضي المحتلة.

ويقول الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه لن يعود إلى مائدة المفاوضات إلا إذا توقف البناء الاستيطاني. وتقول إسرائيل إنها ترفض أي شروط مسبقة.

وعزز تسليط الضوء على فكرة الاستفتاء الآمال في تجاوز هذه العقبة قريبا. لكن لا توجد علامة تذكر على أن القضايا الاساسية بين الجانبين قد اقتربت من الحل بما في ذلك وضع القدس .

وقال المسؤول الإسرائيلي "لا يعتقد أحد أننا نقترب من اتفاق تاريخي. لكن أي اتفاق تاريخي سيحتاج إلى شرعية وطنية."

وكان الجانب المضيء في نظر المسؤولين الأمريكيين هو اقرار الجامعة العربية هذا الأسبوع بأن خطة السلام العربية التي طرحت عام 2000 يمكن تعديلها لتمكين الجانبين من تبادل أراض بدلا من الالتزام بدقة بحدود عام 1967.

وقالت ليفني للصحفيين بعد لقائها بان في نيويورك "فحوى ما يقولونه في الأساس هو أن مبادرة السلام العربية ليست بالأمر الذي إما تقبله أو ترفضه لكنها قابلة للتفاوض. وهذه رسالة جيدة."

وكانت خطة السلام العربية عرضت اعترافا عربيا كاملا باسرائيل إذا تخلت عن اراض احتلت في 1967 وقبلت "حلا عادلا" لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وقال الفلسطينيون إنهم سيجرون استفتاء على اي اتفاق نهائي ولكن لا توجد ضمانات أن يقبل الفلسطينيون بمن فيهم اللاجئون التنازلات المحتملة المطلوبة للتوصل إلى اتفاق.

وأقرت اسرائيل قانونا في عام 2010 لاجراء استفتاء على أي تسليم للقدس الشرقية او الجولان المحتلة منذ 1967 والتي ضمتها اسرائيل إليها.

وتجري تحركات في البرلمان لتوسيع القانون ليضم الضفة الغربية التي لم تضمها إسرائيل لكنها تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 387


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة