الأخبار
أخبار إقليمية
حزبا الميرغني والترابي يتفقان على انتخاب رئيس الجمهورية عبر البرلمان
حزبا الميرغني والترابي يتفقان على انتخاب رئيس الجمهورية عبر البرلمان
حزبا الميرغني والترابي يتفقان على انتخاب رئيس الجمهورية عبر البرلمان


05-03-2013 08:58 AM
المنشية – عادل عبده

في خطوة مفاجئة اجتمع الاربعاء بمنزل الدكتور "حسن الترابي" وفد من الاتحادي الأصل مكون من الدكتور "علي السيد" والدكتور "البخاري الجعلي" والمحامي ""بابكر والأستاذ "هاشم صالح" مع مجموعة من قيادات الحزب الشعبي بحضور الأستاذ "عبد الله حسن أحمد" والمحامي "كمال عمر" وممثلاً عن الأمين العام للحزب الشعبي.
وتم التفاكر بين الطرفين حول الخطوات المطلوبة لوضع تصور مشترك للدستور المرتقب بناء على نداء السيد رئيس الجمهورية.
وأوضح الدكتور "علي السيد" أن اللقاء كان مفتوحاً وديمقراطياً اتسم بالروح الوطنية، حيث تم الاتفاق على عدد من النقاط الأساسية في ملامح الدستور أبرزها مسألة الحريات والنظام الليبرالي للحكم، وأن يكون انتخاب رئيس الدولة عن طريق البرلمان على أن يكون الدستور مؤقتاً، فيما أشار الأستاذ "علي السيد" إلى أن وفد حزبه اختلف مع الشعبي حول رؤيته بضرورة إسقاط النظام كخطوة مفتاحية للوصول إلى تحقيق التصور للدستور المنشود.

المجهر


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 3256

التعليقات
#655167 [الجامد]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 01:54 AM
الصورة تبعث فى نفسى منتهى القرف...هاتوا لى ليمونة عشان ما أستفرغ ليكم هنا...عوووووع


#655161 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 01:46 AM
الطوائف المملوكة للأسر الكهنوتية المتاجرة بالدين والتي للأسف الشديد يطلق عليها الكثيرين لقب أحزاب ديمقراطية وقومية وهم يجهلون أو يتجاهلون المعني الصحيح لكلمة حزب ؟؟؟ وبعضهم ينطبق عليهم المثل المصري الذي يقول ( هبلة ومسكوها طبلة ) أي أنهم لا يدركون أو لا يتعمقون ويحللون ما يقولون أو يكتبون ؟؟؟ وأظن أنه لا داعي لشرح معني كلمة حزب لأنه أن لم يوضح معناها لهؤلاء حتي الآن فسيكون من الصعب إقناعهم وخاصةً أذا شبوا علي هذه الكذبة منذ الصغر فمن الصعب أن تمحي في الكبر والمثل يقول ( من شاب علي شيء في الصغر من الصعب أن يمحي في الكبر) هذه الطوائف التي كونها الإستعمار أسست أمبراطوريات وتربعت علي عرشها منذ أستقلال السودان تعرف تماماً أن الثورة القادمة لن تكون في صالحها ؟؟؟ أنهم يخافون ويرتجفون من سماع كلمة ثورة لأنها بالتأكيد ستكون لصالح مهمشي السودان المغيبين دينياً والذين إستعبدتهم الطائفية وحولتهم الي خدم في القصور والمزارع بدون حقوق أو أجور في صورة سافرة من صور الإسترقاق في القرن ال21 وكذلك للدفاع عنهم والموت في سبيلهم وهم في قصورهم نائمون وبالنساء وما لذ وطاب ينعمون ؟؟؟ كهنة طائفة الختمية عندهم ملاز آمن سوف يلجأؤون اليه وهو مصر حيث قصورهم ومستشفاهم الخاص وإستثمارتهم المهولة في صناعة العطور وكذلك العقارات ولكنهم سوف يفقدون عقاراتهم وبنكهم في السودان وكذلك سوف يحرمون من أموال الندور وعطايا البشير وهلم جررر ؟؟؟ أما طائفة الأنصار التي معظم منتسبيها من غرب السودان الذين الآن معظمهم يتمتع بالوعي ويكافح مع الثوار بعد أن كشف حقيقة إستعبادهم من آل المهدي وجعلهم يخدمونهم ويفدونهم بأرواحهم منذ فجر التاريخ ؟؟؟ والذي ينكر هذه الحقيقة فليقم بزيارة أحدي قصور آل المهدي أو آل الميرغني ليري بأم عينه كم من الخدم والحشم وما ملكت أيمانكم ويسألهم عن مرتباتهم وحقوقهم التي ينادي بها ديننا الحنيف وحديث سيد الخلق أجمعين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ( آتي الأجير حقه قبل أن يجف عرقه ) ماذا يعمل أفراد آل المهدي وآل الميرغني وما هي الحرف أو الوظائف التي يقتاتون منها ؟؟؟ وديننا السمح ونبيه الكريم يقول (ما أكل أحداً منكم طعاماً قط خيراً من عمل يده ) فإذا كانت هذه الأحاديث صحيحة فلماذا لا يعمل بها تجار الدين الكهنة القدامي والكيزان تجار الدين الجدد اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء والأطفال قاتلهم الله ؟؟؟ والا انهم منافقون يختارون الأحاديث والآيات التي تناسبهم وتفيدهم مثل ( لأن شكرتم لأزيدنكم ) أو ( أنكحوا ما طاب لكم من النساء مثتي وثلاثة ورباع ---) ؟؟؟ والثورة في الطريق لكنسهم جميعاً ورميهم في مزبلة التاريخ لنبني سودان الغد سودان الإنتاج بدلاً من سودان الديون والشحدة والعيش علي أكتاف وفضلات الآخرين ؟؟؟ سودان العلم وليس سودان الجهل والمتاجرة بالدين والركوع وبوس الأيادي ؟؟؟ سودان العزة والكرامة وليس سودان الإنبطاح والتزلف وكسب رضاء المصريين بإهدائهم لقمة عيش فقرائنا وأطفالنا المشردين ؟؟؟ سودان الرجال حماة الأرض والعرض وليس سودان العنصريين المكسورين والمتاجرين بعروضنا أمثال خال الرئيس ومن علي شاكلته ؟؟؟ والمجد والخلود لثوارنا الأشاوس وقادتهم الأبطال الذين فتحوا صدورهم لرصاص الخونة الكيزان بائعي السودان وأراضيه وعروض حرائره وحلفائهم الكهنة الأسياد المستفيدن من هوان السودان وتدميره ؟؟؟ واليوم الصادق المهدي يلوز بمصر مرتجفاً لحماية أسرته علها تستقبلها مصر عندما يأتي يوم الحسم وهو قريب إن شاء الله (وإن ينصركم الله فلا غالب لكم ) صدق الله العظيم ؟؟؟


#655080 [ابوالخير]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 10:40 PM
الحلو جاكم


#655073 [حليم - براغ]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 10:27 PM
صورة تجمع أحقر البشر في العالم ... ربنا يخلصنا منكم يا أوغاد قريباً تستاهلوا الشنق في سوق اللحمة وتترموه للكلاب الضالة... لعنة الله تغشاكم..


#655068 [حلايب سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 10:12 PM
(وأن يكون انتخاب رئيس الدولة عن طريق البرلمان على أن يكون الدستور مؤقتاً)
بالله شوف ديل؟ انتو الاداكم الحق انكم تتكلموا باسمنا منو؟؟
يعنى نحن من حفرة لدحديرة لهاوية ل ل ل ل ..... الشعب ده يا اخوانا يعيش متين؟؟؟؟؟


#655006 [من الجذور إلى البذور]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 08:18 PM
01- خطوة عزيزة يا دكتور الترابي ... نتمنّى لك التوفيق ... وهي تتماشى وتتماهى وتتواضع ... مع خطوات السيّد الميرغني والسيّد المهدي .... التوافقيّتين ... ومع خطوات غيرهما من الحكماء والخبراء والمُفكّرين السودانيّين .... و بعض الخرّيجين السودانيّين ... ؟؟؟


02- لكن يا شيخنا الترابي ... طالما أنّه قد تمّ الاتفاق على عدد من النقاط الأساسيّة في ملامح الدستور أبرزها مسألة الحريّات والنظام الليبرالي للحكم، وأن يكون إنتخاب رئيس الدولة عن طريق البرلمان على أن يكون الدستور مؤقتاً.... فإنّ الموقف سوف يكون أقوى ... عندما يتجاوز البشير مُؤتمره الوطني ... ويتحرّر من تنميطات وخزعبلات وإستعمار وإستعباد القاعدة الإخوانيّة العالميّة .... ويقوم بإدارة التحوّل الليبرالي .... إبتداءً من دعوته الشجاعة ... لوضع دستور جديد ... لأنّ الدستور الحالي لا يمكن تطبيقه .... ولأنّ المؤتمر الوطني الأمني ... الآن يحكم البلاد بقوانين الطوارئ ... التي تعني تعليق الدستور .... شرعيّاً كان ... أم ليبراليّاً .... ؟؟؟


03- ونحن نعتقد أنّ الأحرى بكم ... و الأجدى للوطن .... والكفيل بإعادة توحيده و بنائه ... . أن يتكوّن مجلس عسكري ... يقوده البشير وسلفاكير وكلّ قيادات الحركات المُسلّحة .... والحركات التي هي في طريقها إلى أن تتسلّح ... لأنّ سلفاكير قد حرّر أطيان الجنوبيّين من إستعمار القاعدة الخلائفيّة العالميّة .... بتاعة الإخوان المُسلمين والأصوليّين المُتقعدنين .... و كذلك قادة الحركات الأخرى قد حرّروا أطيان أهلهم ... ودافعوا عن خصوصيّات مُجتمعاتهم ... ؟؟؟


04- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟


#654970 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 07:21 PM
يظهر انو ما يسمى بالاسياد خائفين من دخول الجبهة الثورية وارسالهم الى مزبلة التاريخ واقول لهم نعم عندما تسقط الخرطوم في ايادي الشرفاء السودانيين ما عاوزين لا امام ولا مرغني ولا الترابي ولا اشراف ولا كيزان ولا بطيخ كلكم الى مزبلة التاريخ بأذن الله سبحانه وتعالى دايرين الشعب هو الي يحكم بعدا واي زول اتخطا الستين سنة ما يلزمناش كفانا مخرفين امثال الصادق وجماعته نستثمر الشباب الواعي في حكم جديد ما خرب السودان الا اعمامك المخرفين وما يسمى بالمثقفين كفانا والله خرف
والتحية الى المناضلين ياسر عرمان ,مالك عقار ,مناوي ,الحلو الى الامام منتظرينكم بفارغ الصبر دايرن تنوع في البلد عشان سودانا يرجع زي ما كان مش عصابة تحكمنا الدهر كلو


#654803 [الحقيقة مرة]
4.75/5 (3 صوت)

05-03-2013 03:11 PM
فيما أشار الأستاذ "علي السيد" إلى أن وفد حزبه اختلف مع الشعبي حول رؤيته بضرورة إسقاط النظام كخطوة مفتاحية للوصول إلى تحقيق التصور للدستور المنشود.
_____

الموقف المصر على اسقاط النظام هو موقف الشعبي حزب الترابي عراب النظام الانقلابي الفاسد اما حزب مولانا صاحب مقولة سلم تسلم الكان جزء من الديمقراطية والشرعية المنقلب عليها فهو الان شريك لنفس النظام الانقلابي الفاسد وبحاولو اقنعو الترابي يرضى ويبيع شوفو بالله الدنيا دي تافهة كيف


ردود على الحقيقة مرة
Sudan [ابوغسان] 05-03-2013 07:00 PM
يا الحقيقة المرة صدقت ساستنا هم التفاهة بعينها واعنى الميرغنى والتحادى تحديدا اما الترابى وجماعته فالتفاهة زاتها شوية عليهم ديل قتلة ومجرمين وعراب بيوت الاشباح والفصل التعسفى والاعدامات لن ننسى ولن نغفر


#654701 [Ahmed mohd. tahir]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 01:06 PM
يجب ان يتوقف هؤلاء من المتاجرة بالدين الاسلامي سواء كانوا طائفية اوحركات اسلاموية ..كفي الاستلاب العقائدي الذي وسيلة لكسب العيش ..شوف القفاطين والاقنعة الدينية التي لا تنسجم مع العصر والمزاج السوداني..قريبا اليوم النمشيك فيكم عرايا في شارع القصر


#654688 [واحد مسطول]
1.00/5 (1 صوت)

05-03-2013 12:54 PM
الصورة دي ناقصة ثعلب واحد فمن هو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على واحد مسطول
[الشحمان مغسة] 05-04-2013 11:40 AM
الإمام أبو كلام ...


#654587 [رياض]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 11:25 AM
أنتو الديناصورات ده لسة ورانا ورانا والله ما في شئ ودانا في ستين داهية إلا أنتو الله يشيلكم ويريحنا منكم وحتي ربنا لما يريحنا من عفن العسكر نقع في بلاعة الأحزاب أنتو السودان عقرت خلاص


#654561 [حسبنا الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 10:57 AM
ادخل هنا لتتعرف علي حملة نياشين قديسي النصارة ويدعون صلتهم بالنبي الكريم
http://www.alrakoba.net/albums-action-show-id-2792.htm
اسقطوا الخونة عملاء الاستعمار


#654521 [alsudani]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2013 10:24 AM
دايرين ترجعونا للسودان القديم تانى
ولا دي اوامر المصرين
أخجلوا مره فى حياتكم


#654501 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2013 10:10 AM
التعيس مع خائب الرجاء أنتو عارفين انه كل مشاكل السودان بسببكم انتم والصادق المهدي ملعون أبو الطائفية والأحزاب الدينية ضيعتم السودان انتم أحياء كده السودان لن تقوم له قائمة خالص خالص والله يعينا عليكم


#654488 [Omar]
3.50/5 (2 صوت)

05-03-2013 09:50 AM
حركه ظريفه لكن..بلي يخمكم الاتنين دستور ماي فوت...


#654487 [الصلاحبي]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2013 09:50 AM
طبعاً انتخاب الرئيس بواسطة الشعب قد لايفوز
وبالتلي من مصلحة الطائفية وليست الشعب ينتخب من البرلمان بعد ان تفصل الدوائر لهم
مناطق الوعي دائرة واحدة ومناطق التخلف اربع دوائر
وندور في حلقة مفرقة وتاني يحصل انقلاب على السلطة
لك الله ياوطن


#654469 [طارق الباز]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2013 09:35 AM
بتجتمعوا ليكم عشرين سنة ما عملتوا اى حاجة كلكم بتاعين مصالح المرغنى مقضيها خط سفر بين الشمالية القاهره ولندن والصادق المهدى مقضيها كلام على الهوا واولادم تموا الناقصه وبقوا تبع الانقاذ.... بعد ده مجتمعين لشنو؟ جاى تفتش الماضى؟ Game over



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة