الأخبار
منوعات
نور: مسلسلي الجديد لن يتسبب بمشكلة مع الإخوان
نور: مسلسلي الجديد لن يتسبب بمشكلة مع الإخوان
نور: مسلسلي الجديد لن يتسبب بمشكلة مع الإخوان


05-06-2013 04:29 AM
قالت الممثلة نور إنها لا تتوقع أن يثير مسلسل «الآنسة مي» الذي تجسّد فيه دور الأديبة مي زيادة المشكلات في مصر ولا سيما مع الإخوان المسلمين؛ كونه يروي حقائق تاريخية ليست منسوجة من خيال الكاتب وإنما من مواقف حقيقية للأديبة اللبنانية مي زيادة؛ إذ كان لديها ملاحظاتها الثورية تجاه التقاليد التي من شأنها الحدّ من دور المرأة في المجتمع العربي ككل وليس فقط تجاه أحد معين.

وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «لا يمكننا أن ننكر الوقائع التاريخية فكلنا نعتمد على كتاب التاريخ كمرجع موثّق ومواقف مي زيادة دوّنها التاريخ لأهميتها والمسلسل يحكي حياة هذه الأديبة بحلوها ومرّها ويروي التحدّيات التي خاضتها فلا يتوقف عند مرحلة واحدة بل عدة مراحل وبينها المشكلات التي حصلت بينها وبين الإخوان، ولذلك لا أرى أن في الأمر مشكلة».

وعن سبب تأجيل عرضه في موسم رمضان المقبل قالت: «الأحوال الميدانية المتردية في مصر ساهمت في تأخير التصوير وكذلك لضرورات تقنية وجد المخرج أن العمل لن يكون جاهزا في رمضان المقبل مما اضطره لتأجيل عرضه».

وكشفت بأنها تفاجأت بشخصية هذه الأديبة الراحلة التي تثير الجدل أن في مواقفها السياسية أو الاجتماعية وحتى الأدبية منها إذ كانت أول امرأة مثقفة في الشرق الأوسط تتجرأ وتقيم صالونا أدبيا كل ثلاثاء تستقبل فيه الرجال والنساء على السواء فيجتمعون تحت سقف واحد ويتحاورون حول موضوعات الشعر والأدب معبرين عن آرائهم الخاصة.

وقالت: «لا شك أنني قرأت عن مي زيادة وسمعت بعض أخبارها ولكن عندما اطلعت على مسيرة حياتها اندهشت بهذا الكم من الجرأة الذي تتمتع به وكامرأة حاربت التقاليد في تلك الحقبة رغم كل العوائق التي واجهتها متسلّحة بهذا القدر الكبير من الوعي والاستقلالية وطبعا بمساندة والدها لها».

والمعروف أن نجمة السينما المصرية اللبنانية نور بدأت في تصوير مسلسل «الآنسة مي» بعد أن تلقت عرضا للقيام به من قبل مخرجه يوسف الخوري (إنتاج سيدر اوف آرابيا اللبنانية) وتقول في هذا الصدد: «في الحقيقة عندما بدأت أسمع بالتحضير لهذا المسلسل حلمت بالدور وقلت في قرارة نفسي يا ليتني أقوم أنا بدور البطولة وأجسد شخصية مي زيادة لا سيما وأنني لبنانية مما يعني أننا ننتمي إلى نفس الجذور والبيئة. وعندما وقع الاختيار علي لم أصدّق أن حلمي تحقق، خصوصا أنني كنت بحاجة إلى عمل ضخم لأطل فيه على أهلي وبلدي وهكذا صار». وتضيف: «الدور صعب ومميز جدا وأعتبره واحدا من أهم الأدوار التي مثّلتها في حياتي». وعن سبب ابتعادها عن الساحة الفنية منذ عام 2009 أي إثر بطولتها لفيلم «ميكانو» مع الممثل السوري تيم حسن، أوضحت قائلة: «لم يكن ابتعادي هذا مقصودا بل فرض علي فأنا تزوجت وانشغلت بعائلتي كما أن الأحوال السياسية غير المستقرّة لم تكن مشجعة وخفّفت كثيرا من الإنتاجات السينمائية عامة في مصر». وعما إذا تسبب لها هذا الابتعاد بالقلق على مكانتها الفنية قالت: «لم أقلق أبدا بل كانت فرصة لي لأرى الأمور من الخارج ولأعيد حساباتي فهي وقفة جاءت بالصدفة ولكنها ضرورية فأصبحت لا أستعجل الأمور وأتروى كثيرا قبل اتخاذي أي قرار فلن أغامر بعد اليوم أو أقبل في القيام بأعمال عادية فصرت أنضج وأكثر مسؤولية عن الفترة الماضية وطموحاتي اختلفت».

ووصفت نور الأديبة اللبنانية الراحلة بالمرأة الحالمة والقوية معا؛ إذ كانت تلهث وراء حلمها حتى النهاية وأن صعوبة الدور تكمن في مراحل حياة مي زيادة وفي أعمار منوعة بدءا من السابعة عشرة وحتى الخمسين فهي امرأة كافحت وأحبت واضطهدت ورغم ثقافتها وذكائها اللافتين اللذين كانت تتمتع بهما فإنها انتهت في مستشفى للأمراض العقلية فكان عذابها لا يحتمل لا سيما وأن من وضعها في هذا الموقف كان حبيبها.

وعما إذا كانت مي زيادة تقليدية في عواطفها إذ لم تشأ إلا أن تتزوج من حبيبها الأول قالت نور: «هي دون شك لم تستطع أن تفلت من بيئتها المحافظة تماما فبقي لديها خيط رفيع يربطها بتقاليدها ولكن أحدا لم يستطع أن يلامس مشاعرها الحقيقية حتى أهم الأدباء في تلك الحقبة كجبران خليل جبران وعباس العقاد وغيرهما».

وعن الرجل الذي كان يمكن أن يسعد مي زيادة حسب رأيها قالت: «ولا رجل من الذين تعرّفت إليهم كان لديه هذا الامتياز إذ احتفظت بسرّها وغموضها لنفسها فلم يكن لدى أي منهم القدرة على اكتشاف هذه الناحية أو اختراقها».

وعن أكثر الممثلين الذين انسجمت في العمل السينمائي معهم قالت: «ليس هناك أحد معين فأنا تعاونت مع خيرة الممثلين الشباب أمثال أحمد عزّ وأحمد حلمي وتامر حسني وهاني سلامة وغيرهم فكانت أجواء التمثيل ممتعة فجميعهم مواهب قديرة وفي المقابل أتمنى أن أعمل مع ممثلين من الجيل الآخر أمثال يحيي الفخراني ونور الشريف ومحمود عبد العزيز، فهؤلاء هم عمالقة الشاشة الذهبية الذين تربيت على أعمالهم وبغض النظر عن هذه الأسماء فإنها لا تقيّم المسيرة الفنية ولكنها تغنيها». وعن رأيها بالأعمال السينمائية اللبنانية قالت: «أنا معجبة بما وصلت إليه صناعة السينما في لبنان حتى لو أنها ليست غزيرة وقد تابعت أعمال نادين لبكي فوجدتها رائعة ولكن لم يتسن لي متابعة غيرها». وهنا سألتها: ألم تشاهدي فيلم سعيد الماروق «365 يوم سعادة» فأجابت: «مع الأسف لا ولكن هذا الفيلم ليس لبنانيا بل مخرجه لبناني».

وأبدت نور في سياق حديثها حماسها للمشاركة في أعمال لبنانية وقالت: «أنا اليوم جاهزة للعمل في السينما أو الدراما اللبنانية فمصر هي أم الدنيا والشهرة التي حصدتها هناك لا تشبه أي شهرة أخرى ولكني أرغب في النهاية أن أقدر في بلدي لأنني أشعر دائما وكأن هناك شيئا ما ينقصني في مسيرتي الفنية إذا لم تكتمل شهرتي مع بلدي لبنان». وذكرت أنها معجبة بعدد من الممثلات اللبنانيات أمثال نادين الراسي وورد الخال وندى بوفرحات وسيرين عبد النور، وهاتان الأخيرتان تعرّفت إليهما شخصيا إضافة إلى نيكول سابا ورودني حداد.

ونور التي تعيش حاليا في الولايات المتحدة الأميركية لضرورات عمل زوجها جو أنطاكي (رجل أعمال) هناك، تفضّل العيش ما بين لبنان ومصر فهما البلدان الأعز إلى قلبها واعترفت أنها لم تستطع التخلّص من خجلها تماما. وقالت: «لو كنت أكثر جرأة لكانت معاناتي وخساراتي أقل ولكني اليوم لم أعد أساير أحدا على حساب راحتي الشخصية».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 566


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة