الأخبار
منوعات
علماء ينفضون الغبار عن القارة المفقودة
علماء ينفضون الغبار عن القارة المفقودة
علماء ينفضون الغبار عن القارة المفقودة


05-09-2013 04:52 AM

طوكيو - قال باحثون يابانيون وبرازيليون الثلاثاء إن تكوينا من الغرانيت عثروا عليه على عمق كبير قبالة ساحل البرازيل ربما يكون جزءا من قارة كانت موجودة قبل انفصال الأميركتين وافريقيا وأوروبا وغيرها من المساحات الكبيرة من اليابسة.

بدأت أول بعثة بحرية يابانية برازيلية مشتركة مهمتها على متن السفينة يوكوسوكا في كيب تاون بجنوب افريقيا بينما كان الباحثون يدرسون طبيعة الأرض وطبيعة الأحياء في المنطقة البحرية غير المعروفة كثيرا بجنوب المحيط الأطلسي.

واستعانت البعثة التي استمرت 23 يوما بالغواصة (شينكاي 6500) للغوص إلى قاع المحيط للمراقبة وأخذ العينات.

وربما كان أكثر الاكتشافات إثارة للاهتمام بالنسبة للفريق هو تكوين من الغرانيت فيما يسمى بمرتفع ريو جراندي وهو مرتفع في قاع المحيط على بعد نحو 1500 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي من مدينة ريو دي غانيرو البرازيلية.

وقال الدكتور هيروشي كيتازاتو من الوكالة اليابانية للعلوم والتكنولوجيا البحرية والأرضية (غامستك) انه عندما وصلوا إلى مرتفع ريو غراندي تأكدوا من صحة الشكوك التي طرحها فريق برازيلي عن احتمال وجود تكوينات من الجرانيت ومواد أخرى في قاع المحيط لا تتشكل إلا على اليابسة.

وقال كيتازاتو "الغرانيت من مكونات القارات وقد تم العثور على هذا التكوين الجرانيتي في بيئة بحرية عميقة. عادة ما يوجد في البحار صخور من البازلت.. هذا النوع من الصخر البركاني. وليس من الطبيعي أن يوجد الغرانيت في منطقة بحرية عميقة".

ورغم أن الفريق لم يتمكن من أخذ عينة من الغرانيت لكنه تأكد بالعين المجردة من وجود الغرانيت ومعادن مثل الحديد والمنغنيز والكوبالت في هذا المرتفع وهي كلها مواد تختلف عن تلك الموجودة في المنطقة المحيطة من قاع المحيط.

وقال روبرتو فنتورا مدير الجيولوجيا والموارد المعدنية في هيئة المسح الجيولوجي البرازيلية وهو عضو في الفريق الذي أعلن الاكتشاف الاثنين إنهم شعروا بفرحة غامرة عندما أكدت البعثة ما أشارت إليه دراساتهم السابقة.

وظل الفريق البرازيلي يجري ابحاثا على مرتفع ريو غراندي طوال السنوات الأربع أو الخمس الماضية وقال فنتورا إنهم ذهلوا عند إخراج عينة عشوائية في العام الماضي وثبت انها من الغرانيت.

وقال فنتورا "عندما جلبت هذه العينات الى متن السفينة.. كانت المفاجأة الأولى.. ما الذي أتى بهذه الصخور هنا؟ أجرينا دراسات على الصخور وفحوص جيوكيماوية وجيولوجية لهذه المادة. وفي الوقت الذي اتفقنا فيه على نتائج الدراسة التي كنا نعتبرها حتى في ذلك الوقت مفاجأة لنا لم نتوقع أن نعثر على هذا.. إلى جانب كون أنها في منطقة مرتفع ريو غراندي وهو مرتفع به مياه أكثر ضحالة وأقل كثافة طبقا للقياسات الأرضية من القشرة العادية للمحيط. لذلك منذ تلك اللحظة بدأنا نفكر أنها قشرة قارية".

واستخدم الفريق الغواصة شينكاي 6500 لاستكشاف قاع المحيط بالمنطقة.

ولا تتسع الغواصة لأكثر من ثلاثة أشخاص.. قائدا الغواصة وعالم ويستغرقون ثماني أو تسع ساعات على عمق يصل إلى 6500 متر تحت سطح البحر.

وبعد الملاحظات التي أعقبت عدة محاولات غوص للبحث يعتقد العلماء أن التكوينات الموجودة في مرتفع ريو غراندي الذي يرتفع نحو خمسة آلاف متر فوق قاع المحيط ربما تكون جزءا من (بانغايا) وهي القارة العملاقة والوحيدة التي يقول علماء الجيولوجيا إنها كانت موجودة قبل انفصال التكوينات القارية الحالية قبل مئات الملايين من السنين.

وهم يفترضون أنه عندما بدأ الجزء الجنوبي من هذه القارة العملاقة والذي يعرف باسم غوندوانا - ويتكون منه حاليا الجزء الأكبر من اليابسة في نصف الكرة الجنوبي - ينفصل تبقى جزء من يابسة أميركا الجنوبية في مكان ما في المحيط الاطلسي الذي تشكل حديثا.

وقال كيتازاتو شارحا "قبل نحو 100 مليون سنة كانت قارتا افريقيا وأميركا الجنوبية ملتصقتين لتشكلا معا قارة غوندوانا بعد ذلك انفصلتا لتشكلا جنوب المحيط الأطلسي لذلك فإن صخور الغرانيت في مرتفع ريو غراندي ربما كانت جزءا من تلك القارة المنقسمة".

وتابع "في مرتفع ريو غراندي وجدنا الكثير من الشعاب المرجانية على عمق كبير. وكذلك الكثير من الكائنات المختلفة الملتصقة بالمرجان. لقد كونت نظاما بيئيا جيدا جدا في قاع البحر".

وكالات


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1237


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة