الأخبار
أخبار سياسية
وكلاء لله وعملاء للساسة: القرضاوي نموذجا
وكلاء لله وعملاء للساسة: القرضاوي نموذجا
وكلاء لله وعملاء للساسة: القرضاوي نموذجا


05-11-2013 05:46 AM


شيوخ من أمثال القرضاوي يعيدون انتاج الكنيسة في القرون الوسطى تحت مسمى الإسلام السياسي: يفتون بالطرد من الملة والقتل ويمنحون من يرضون عنه صكوك الغفران.




بقلم: ميساء ابو غنام

هو ليس نموذجا حديثا او وحيدا. كثيرون هم يقبعون خلف الله وخلف الساسة. لم استغرب ولن استغرب ان يقع رجل دين بقيمة وثقل القرضاوي في حضن قطر وحضن الغرب. من منا ينكر ان الجاه والمال عندما يتساقط خلف الدين هو قوة وان اردنا التشبيه الصحيح هو مهر القوة والنفوذ والسيطرة والتحكم.

دائما في المجتمعات المحافظة او المتدينة بين قوسين، او حتى المجتمعات المهزومة البدائية او المستعمرة، تتعلق بالغيبيات وما وراء الكون لتبرر سلوكيات معينة لشخص حمل قبعة الشيخ، فكل ما يقال عنه هو الحقيقة باسم الله، وكل الفتاوى التي تصدر عنه هي قرانا بالوكالة المطلقة كخليفة لله على الارض.

باسم الدين نقتل ونكفر ونتزوج النساء الاربع ونسرق ونعيش الفساد متعة من متائع الدنيا الزائلة، هذا حال المشايخ القابعين في حواري الانظمة والساسة العرب، جميعنا نردد ان الدين افيون الشعوب وانا ارددها معكم افيونا وهيروينا ومارجوانا وحشيش وكل مكونات التخدير الابدي للعقل واجتياحاته المقموعة.

تساؤلات عديدة تعيش تناقضات الشيوخ في العالم العربي، تجدهم يقزمون الدين الى صغائر الاشياء عنوانها الفتن والمرأة والحرام والحلال والرذيلة والشرف، وفي لياليهم - ولا اعمم ولا اشمل - اشير الى فئة معينة هي عنوانا يسهرون لياليهم في النظر الى مفاتن النساء عبر الفضائيات الاباحية وعبر الانترنت وبداخله يعيش غرائزه المكبوتة ويتمنى ويشتهي. وما ان يستيقظ صباحا، يعود الى قناع الدين والمشيخة مستغفرا الله على ما ارتكبه من جرم في حق ايدولوجيته وقناعاته المبتورة والله غفور رحيم.

ان هذه النماذج كثيرة. ولا عجب ان ترى المتدينون من هذا النوع يسعون نحو الغرائز بتفاصيلها المال والجنس والطعام، وما السياسة الا جزءا من هذه الغرائز لانها المحرك الرئيس للتنفيذ وسأضرب لكم مثلا، فالانظمة بغض النظر عن ايدلوجيتها وعلمانيتها ودينها، هي التي تقرر وتشرح وتحدد مسار الهيمنة والسيطرة سواء اكانت بمرجعية علمانية ام دينية ام يسارية او غير ذلك. وهذا يقودنا الى الشغف الذي يمتطي نفوس رجال الدين في الاقتراب من الحكم ومن الرئيس والقائد والنظام ليكون مفتي السياسي ومحللا لسلوكه وتشريعاته واتجاهاته ومبررا لادارته السياسية حتى لو كانت تعانق المستعمر ام تحضنه على حساب الشعب وقضيته واهتماماته ونمائه وتطوره.

القرضاوي في غزة. ترحيب حمساوي يفوق الضيافة العربية. كيف لا وهو قادم من عند الحبيب صاحب الاموال التي لا تحصى، قادم من قطر المتحالفة مع اسرائيل واميركا وتنسق علاقات تجارية معها عوضا عن النهج السياسي تجاه القضية الفلسطينية والسورية على حد سواء، واخرها قضية تبادل الاراضي بين اسرائيل والفلسطينيين بمباردة قطرية فاقت التبعية التاريخية لعملاء الاستعمار.

كل هذا لم يمنع حماس من استضافة القرضاوي مفتي البلاط القطري في غزة واستقباله كعلامة اسلامية بشكل عام وصاحب التأثير المباشر على قطر وحاكمها في تحليل السياسة القطرية لشعوب عربية لم تستفق بعد من غيبوبتها التي قضت الثورات العربية على موتها الرحيم.

لو عدنا للوراء نجد ان نماذج القرضاوي وجدت على مر التاريخ وخصوصا فترة الحكم العباسي والاموي وسموا بشيوخ البلاط الرئاسي، ولكن فعلا ان قضية الاسلام السياسي والتوجهات القائمة من قبل هذه الحركات بشيوخها ومفتيها ما هو الا رغبة جامحة للهيمنة والسيطرة على الحكم باسم الدين. وما منصب رجل الدين الا بدعة من قبل السياسيين الذين حكموا في الفترة الذهبية للاسلام وبالتحديد العباسيون والامويين والعثمانيون، حيث لم يرد في الاسلام كدين مثل هذا المصطلح، والهدف من ذلك هو غسل دماغ للشعوب وتثبيت سياستهم ضمن استراتيجية واضحة عنوانها شيخ ورجل دين.

وهنا يجدر الاشارة الى ان رجال الدين المبتدعين من قبل الحكام يتميزون بمواصفات تليق بمقامهم من حيث اللغة واللباس عوضا عن اموال تقذف الى جيوبهم بصورة تتخطى ما نتوقع، ولن يقف الامر عند هذا، فبإمكانهم ان يكونوا وسطاء لبعض الافراد والمؤسسات من باب الدعم الانساني لتجنيد اموال من قبل الانظمة بحيث يستطيعوا ايضا فرض نفوذهم على افراد ومؤسسات واحتواء سياساتهم التي لاحقا تتحول من منظمات غير حكومية الى منظمات غير قادرة على المعارضة لارتباطها المباشر ماليا بالنظام القائم، عوضا عن تحويلهم للدين كتجارة تحقق مصالحهم ومصالح المستعمر والحاكم.

ان الناظر لواقع العالم العربي السياسي اليوم يرى الازدواجية الواضحة في تعاطي رجال الدين والشيوخ مع الانظمة، فما يحدث في فلسطين وسوريا نموذجا لم تدرك الشعوب العربية حتى الان مغزاه.

وهنا اسأل القرضاوي عن سبب صمته على ما يحدث في سوريا والذي يلعب حاكم قطر دورا فيها، وايضا ما طرح من قبل قطر حول مبادلة الاراضي بين الفلسطينين والاسرائيليين وايضا الحرب على غزة وغير ذلك.

ان صمت رجال الدين او علماء الامة كما يعرفون انفسهم عن اصدار فتاوى ضد الانظمة العربية وضد اضطهاد المرأة وضد اسرائيل ما هو الا تبعية مطلقة للانظمة وايضا استخدام الدين كغلاف لمصالحهم الشخصية والقرضاوي عنوانا كبيرا لذلك.

اعلم انكم تعلمون انني ضد الحركات المتأسلمة التي تحاول اليوم استخدام الدين ذريعة لسياستها خصوصا انهم بدوا واضحين في اتجاهاتهم التحالفية مع الاستعمار وحماس والاخوان في مصر نافذة لذلك. واعتقد ان صفة التكريم والتبجيل والتقديس لرجال الدين في المجتمعات الاسلامية تعطي هؤلاء المساحة المعفية من النقد على ادائهم، وحتى مجرد ان انتقد انا او غيري هذه السياسة نهاجم من قبل البعض على اننا نمس الدين المتمثل بقدسية هؤلاء.

ان العائد لاوروبا فترة العصور الوسطى والتي نعيش تحولاتها في العالم العربي بدقة، كانت الكنيسة عنوانا للساسة والانظمة الاقطاعية التي اعتبر اليوم ان انظمتنا الحالية توازيها سياسة ومكانة، ولكن بصورة اكثر تكنولوجية ومغلفة بالدين الاسلامي بدلا من الدين المسيحي.

فلم تكن صكوك الغفران وعلاقة الانسان بربه من خلال وسيط ورفض مارتن بوبر لذلك مثلا افرز تشريعا بقتله لانه يعارض مصالح الكهنة ورجال الدين والنظام في حينه. واليوم تعود هذه السياسة للعالم العربي من خلال شخص القرضاوي وامثاله ممن يدعون انهم علماء الامة.

اعتقد ان الوعي لذلك هو النقطة الاولى للتحول في العالم العربي خصوصا بعد خيبة الامل مما افرزته الثورات العربية، واعتقد ان الوعي في ما نريد هو اساس التغير بعيدا عن العاطفة والدين السياسي. واقصاء القرضاوي وعلماء البلاط السياسي من التأثير على مسار التحول نحو الحريات في العالم العربي سيساهم في قدرة الشعوب على فرز انظمة اكثر وطنية واستقلالية عن المستعمر مما يفضي تحولا في واقع الامة العربية.



ميساء ابو غنام
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2669

التعليقات
#662695 [more al mansouree]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 08:11 AM
الاخت ميساء فيما ذهبتى من تحليل قد نتفق معك اونختلف في نقاط كثيرا ولكن...... ( الدين افيون الشعوب؟؟؟؟ )هنا يجب ان يتوقف حديثك ولا تادسى السم تحت العسل الدين شي ومن يدعون علماء الدين شى اخر ليس عندى الوقت الكافي للاسهاب في الشرح والتفريق بين الاشياء وانت من الذكاء والفطنة بمكان مايجعلك تعيدي النظر والتفكير بعين الحكمة لي تتضح لكي الحقيق..وشكرا


#662670 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 07:38 AM
والله قيل اذا جاتك مذمة من ناقص فاعلم انك تامي من انتي وماذا تقولي في القرضاوي لكن معليش اخر الزمن


#662589 [مكنة قندران جارى كارو]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 01:36 AM
هذا القرضاوى سقط ومن قبله الكثيرون من ترزية الدكتاتورية يفتون حسب الحوجة والطلب وعجبت ايما اعجاب عندما زارنا المدعو القرضاوى لمعسكر الزل والهوان بدار فور ولم يقل شيئا بل همهم وغادر وراى وسمع ووقف وعاد يطنطع فى الفضائيات بجواز قتل الدكتاتور الغزافى ونسى رفيق دربه البشير بل تناسى كل القيم الدينية السمحة بحق الانسانية وعنده علمنا علم اليقين بانه حتى الان لايوجد مصطلح مفتى الديار بل يوجد ترزى الديار وحتى اشعار اخر كل الائمة ورجال الدين فى البلاد الاسلامية سوا وكل الشعوب فى الظلم باسم الدين سواء


#662479 [صبري فخري محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 09:05 PM
تهرب الأئمة من جور الملك لتقع في أسر الأئمة

0123652351


#662162 [osaman]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-2013 01:33 PM
تحليل واقعى جدا لرجال الدين على مر العصور وليس هذا العصر فقط.لقد لمست يااستاذة ميساء كبد الحقيقة.فماعلماء السلطان فى عصرنا هذا الا نسخة مكررة من علماء العصور الوسطى فى اوروبا .الفرق ان اؤلئك كانوا يعطون صكوك الغفران داخل الكنيسة .اما هؤلاء فيعطونها من على المنابر والصحف والقنوات الفضائية .فتوى الشيخ القرضاوى بجوازقتل القذافى عبر قناة الجزيرة مازالت تتراءى امام عينى . هؤلاء العلماء مهمتهم الاساسية ايجاد وتفصيل الفتاوى الجاهزة وبالمقاس للسلاطين الجاثمين على صدور الشعوب بقوة السلاح والنار.ونحن عندنا فى السودان من هؤلاء العدد الوافر.يمتطون اغلى السيارات ويسكنون الفلل الراقية ويتزوجون مثنى وثلاث ورباع ويحتكرون الثروات الطائلة من عرق الغلابا والمساكين والارامل واليتامى والمشردين .وكل همهم ارضاء المجرمين من اولى الامر.واذا اعترض احد فالويل له :انه الكافر والمتمرد والمرتد والخارج عن الملة.حقا العالم الاسلامى والافريقى والعربى يحتاج الى هزةعنيفة لايقاظة من غفوته التى يغط فيها .لابد من ثورة ثقافيىة ليس ضد الاسلام ولكن ضد ممارسات هؤلاء العلماء المجرمين الذين استعملوا الدين كساتر حتى اصبح فعلا كالمخدر .مجرد ان تعترض على فتواهم فانت مرتد. وهذا بالضبط مانقول عنه افيون لا نقصد اصول الدين ولامسلماته حاشا وكلا ولكننا نقصد الممارسات المجرمة التى تتم باسم الدين والدين منها براء


#662116 [TOM]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 12:47 PM
الاستاذه ميساء
تحيايا مطر وتقدي بالكوم
لقد اصبت الحقيقة كيف لشيخ في هذا العمر .. عمر القبوريين ويفتي بقتل او طرد او نفي ؟؟ من قتل النفس كانما قتل الناس جميعا ومن احياها كانما احيا الناس جميعا .. انه مسح هذا الكلام من ذاكرته ..
لك الود


#662097 [ليدو]
5.00/5 (2 صوت)

05-11-2013 12:28 PM
سيبك من القرضاوي الكوز القطري العميل ، والله سماحتك تهبّل عديييل كدة يا ميساء !! بالله عليكم الله نحن عندنا نسوان واللا بنات ؟؟؟ والغريبة يقول ليك ( الجمال الأصلي في السودان ) !! يا خي قوم بلا أصلي بلا كريمات بلا بطيخ !!!!


#662070 [ابو الرشا]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 12:01 PM
موضوع وتحليل ذهبي وحقائق ممتازه اختي لي الامام حتي ينكشف زيفهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة