الأخبار
منوعات سودانية
الشاعر علي محجوب وهندسة قطار الشوق
الشاعر علي محجوب وهندسة قطار الشوق
الشاعر علي محجوب وهندسة قطار الشوق


05-11-2013 06:29 AM


محمد سليمان دخيل الله:

أتبرا أو عطبرة تلك المدينة الحنينة إلى قلبي التي شكلت دمائي وأوردتي وشراييني؛ لأنني كنت ابن عامل بهندسة السكة الحديد.. فعطبرة مدينة العمال وأتبرا عجلات ونقابات.. وعطبرة قلعة النضال ومدينة النقاء والشفافية بين مواطنين سودانيين جمع بينهم حب الوطن وحب العمل وكانوا بوتقة لأهل السودان جميعاً.. وصافرة عطبرة مشهورة يضبط عليها الزمن وتسمع في كل مدينة عطبرة وفي أتبرا ابداع وابتكار من العمال إن كان على المستوى المعرفي أو على مستوى صيانة البابورات أي القاطرات بتوليف اسبيرات بأيدي عمال مهرة ومن سمو العقل العطبراوي الجمعي أن وزع أوراقا فارغة من غير كتاب في شكل منشور وعند السؤال عن دلالات المنشور أجيب بأنه الحاصل ما داير كتابه.. هذه هي عطبرة تلك المدينة التي شكلتها السكة الحديد وشكلت قلب الوطن النابض وقد استوقفت ذلك الشاعر الرائع جمال عبد اللطيف الذي جاء عابراً من حلفا وأعجبته وأدهشته وكتب عنها أجمل الكلمات ولحنها الفنان الصديق طارق جويلي وغنتها فرقة عقد الجلاد وصارت لوحة من لوحات عطبرة الوطن الجمال:-
لما القطار صفر وقف
بهرتني صورة عطبرة
دي محطة الوطن الكبير
كانت تضج متحضرة
ونزلت ماشي على الرصيف
أغبش هدومي مغبرة
وغبار عطبرة ذو رائحة تجعلك تتعلق بعطبرة التاريخ والحضارة، وقد كنا صغاراً نغتسل على ضفة الأتبراوي ناحية الموردة عندما نكون مع خالتنا سكينة والدة الدكتور بكري محمد علي أبو طربوش، ونذهب لنشاهد القادمين إلى عطبرة للورش وهم اخوة متاحبون متكافلون في الحلوة والمرة، وقد عرفتهم أوفياء نبلاء يأتون إلى عطبرة عن طريق المواصلات أو الحمير أو العجلات إن كانوا من أحياء عطبرة أو من أم الطيور والفاضلاب والعكد والحسناب وخليوة وكنور، ومنهم من يأتي من المكايلاب أو السدر ومنهم عمنا عثمان حاج أحمد ذلك الرجل الذي صار منا وهو صديق الوالد من زمن كانوا شباباً وعمالاً بالسكة الحديد، ومازال وما زلنا مع عمنا عثمان حاج أحمد أسرة واحدة وهذه ميزة من ميزات السكة الحديد وميزات عطبرة التي لها في كل حي من أحيائها زاوية لاقامة المناسبات. إنها مدينة عمالية تضج بالجمال وتحايا للدكتور أبي كروق الذي كتب ووثق التاريخ السياسي لعطبرة، ومن عطبرة الفتية جاء الدكتور عثمان عبد السيد وهو يوثق لأم المدائن، وفي عطبرة يضج نشاطاً ثقافياً ورياضياً النقابي المعطون في حب عطبرة حسن أحمد الشيخ وهو يرفع راية عطبرة ثورة ومنارة لعل سيرتها الأولى تعود إليها وتخضر السودنة كما كانت سابقاً وتضج الورش. وفي عطبرة كانت أول رابطة أدبية وهي تبذل جهدا معرفيا يوازي الجهد الصناعي المبذول من العمال، وكان أدباؤها وفنانوها قسم الله المنبثق والطيب حسن والطاهر محمد عثمان وحسن خليفة العطبراوي والتيمان حسن وحسين يلتقون في رحاب الشعر والثقافة، إن كان في نادي النسر أو منتديات عطبرة الكبيرة ومنها مكتبتا دبورة وحنتبلي اللتين كانتا ومازالتا مركزي اشعاع ثقافي.. وعند عطبرة نجد ثقافة مربوطة بسنوغرافيا السكة الحديد ورشة بلنجة حركة قطرنا فاكي تيكا.. وتقاطع تابلت.. يا لعلياب كلمي الزيداب الصنفور رامي.. وتتعدد مسميات القطارات اكسبريس ومشترك اكسبريس حلفا ومحلي العمال الذي كان يتحرك من عطبرة يوم الخميس مساء للخرطوم ويعود يوم السبت صباحاً.. والقطر درجات نوم ودرجة أولى وثانية وثالثة ودائماً تكون الإلفة والمحبة بين الأهل والصحاب في رحلة القطارات ورحلة الحياة التي جعلت قريبي عطا فخري عبد الله المتيم بحب عطبرة وحي الفكي مدني يرحل عن هذه الدنيا الفانية وفي داخله عطبرة انسان ووطن عليه رحمة الله وغفرانه. وعطبرة قطار شوق أو قطار الشوق ذلك الديوان الرائع الذي خطه يراع المبدع المهندس الشاعر علي محجوب فتح الرحمن ذلك المولود بحي الموردة بعطبرة، فقطار الشوق كلمات رسمها علي محجوب لوحة تشكيلية رائعة ولحنها وغناها في البداية الفنان العطبراوي بابكر حسين رابح الشهير بالذكار:-
قطار الشوق متين ترحل تودينا
نشوف بلداً حنان أهلا
ترسي هناك ترسينا
نسالم عطبرة الحلوة تهدينا وترسينا
نقابل فيها ناس طيبين فراقهم كان مبكينا
يا قطار الشوق متين توصل حبيبنا هناك راجينا
متين نحضن عويناتو متين يسرع يحيينا
فأغنية قطار الشوق تلامس عصب الوجدان في دواخلي وكلما أسمعها ان كانت من الذكار فهي ملونة بلون صوته الجميل وان كانت من الفنان حسين شندي فهو يمتد في الدواخل كما يمتد مخترقاً صحارى السودان جالباً للحب والسلام، وحبيبنا يحسب في مسافاته مع معرفة غلاوة الريد.. وان البلابل هادية وآمال وحياة طلسم عندما يشدون بقطار الشوق ومعهن يتلقي سيد الناس في عطبرة وليل الغربة يصير مع الشاعر علي محجوب من دون ودار وقطارنا محرك عجلاتو فقطار الشوق بين ثلاث مدارس غنائية الذكار وشندي والبلابل تنم وتظهر ان شواطئ الكلمات التي رسمها علي محجوب المهندس أتاحت للمطربين خيار اختيار الزهور والجمال في ظلال حروف الأغنية وكلماته وعمق المعاني والدلالات التي جعلت من يتابع الأغنية ينجذب في جذب صوفي لجمال المكان ويستدعي الذاكرة عن القطار وعطبرة والشخوص، ويلمع التصوير الفني في الكلمات كما يلمع في الذاكرة كل من الرشيد مهدي المصور الفوتغرافي وصاحب أول فلم روائي في السودان آمال وأحلام وتلمع مجاهدات الرياضيين ومنهم المصرفي أمين عبد المجيد في أن تكون عطبرة في قيادة وريادة الرياضة والمؤلف المهندس علي محجوب رياضي أيضاً مطبوع كان رئيساً لنادي الأمل وفي اتحاد عطبرة لكرة القدم نائباً لسكرتير الاتحاد وفي عطبرة تتداخل الأشياء ويتداخل الجمال وقطار الشوق يرحل في بحار الشعر مطلعة ألقا هو في متون الشعر عصفور تغني وانطلق وإن كان القمر قد طل من الشاعر هاشم حسن الطيب فإن ديوان قطار الشوق قد انطلق عربات ولوحات من النم والكلم الطيب كانت في طي كتمان المهندس الشاعر علي محجوب، فتحية لمنتدى أبناء عطبرة التي تبنت هذا الكلم الرائع والجميل من شاعر مسكون بالابداع والصور في رسالته لأمه:-
أنا أكتب ليك يامه حروف غرقانه في الريده
وحروف مسقية حنية وأنا أكتب ليكي
وحيد ما عندي شمسية وأنا يامه من بلداً
شموس دافية ومناخات استوائية وأنا يامه من بلداً حنان دافي
وحنية الشاعر علي محجوب تجعل الخاص يختلط ويمتزج بالعام مما يدخل القصيدة رسالة من المعاني القريبة للمعاني البعيدة في ألق شاعري يجعل الرمز جزءا من مكونات النص، وعلي محجوب في سكة القطر وسكة المطر وهو يقاوم بالكلمة موج الدميرة وفي مركب شراعي جميل سماه الصبية ورسم فيه صور شاعرية تتراءى في شكل أربعة مشاهد سينمائية كتب سيناريوهات بملكة الكاتب الحاذق لفن الصورة:-
شدي حليك يا صبية
دي الرياح جايانا لسه
والمراكب ما قوية
شدي حيلك يا صبية
وفي المشهد الثاني يعتمد على فن الممكن من المعطيات:-
وسوي من توبك شراعك
وقاومي الموجة الشقية
وشوفي كيف الضفة لاحت
وطلة الوطن البهية
شدي حيلك يا صبية
والصور تأخذك في دهشة في كل قصائد الديوان قطار الشوق وشفتك في الدغيش فيها حب للأرض وللانسان بسمرته وبيوت الطين القديمة التي تحمل ملامح فن العمارة حسب الطقس الموجود بالسودان وبعطبرة الوطن:-
أيوا شفتك في الدغيش سايقه المراكب لي بلدنا
شايله في إيديك قمحنا حاضنة في عينيك سمحنا
أيوه شفتك في الشارع رقرق على نور جرفنا
وفي العصافير يوم تسافر ويوم يجيبا الشوق بلدنا
ومن بيوت الطين متلنا فيك ملامح من أهلنا
فيك معزتنا وشموخنا وصفحة من تاريخ بلدنا
وفيك أيها الشاعر المهندس الجميل علي محجوب ملامحنا وأحلامنا وانكساراتنا وانتصاراتنا، ومنك نأخذ الدهشة ومنك بنعرف سر الحروف ونحن نتهجي معك قطار الشوق محطة.. محطة وسندة.. سندة وصنفور صنفور في عشان عينيك وكاس الحضر ومقاطع للبلد البعيد وهو في البلد البعيد وشوقه للبلد لا ارتاح ولا غبه وهو راحل من البعيد ويحكي وبينه وبين روعة المدن المزخرفة بالمعارض والكهارب وزحمة الناس في الشوارع والمتاعب.. وعند الشاعر حضن الوطن مرفأ وكأنه يرسم الحب ألقاً وجمالاً وبهاء وضياء بها أنفاسه الشاعرية الجميلة ويمه العصافير والوطن واحدة من القصائد في الديوان التي تضج بالجمال وزفة الألوان الشاعر عند الشاعر علي محجوب:-
يايمه ما تقولي الوليد ساب الديار
في الغربة راح يايمه شأنك والأهل
رضيان أشيل الليل سهر
وأقراهو لي عند الصباح
يايمه شأن باكر أجيك
شايل حكايات النجاح
والشاعر علي محجوب دائماً في حالة سفر من التساؤلات تستشفه في كل قصائده، إن كان في البنية وسامحتك أو الرمانة أو في الرقصة الأخيرة أو عند الصغيرة الجاتنا ضاحكة، فقصائده مشاوير من القلق المعرفي بين الحلوين وحكاية سلمى وشوق الحلوة وسواكنية وعيونك في الزحمة ووصيتك علينا يا علي محجوب وأنت توصي علينا كل المحطات الحزينة النائمة في درب السفر والسنين الجاية بالتحنان تشيل ونشيل معاك النم في قطار الشوق يا من صنعت لعطبرة مجدا شعريا تستحق مني أن أنسج لك من خيوط الفجر وشاحاً وأجلسك بسماحتك وابتسامتك وشعرك في قلبي وعقلي، وأتوارى خجلاً في حضرتك الشعرية وأتقمص المتنبئ في دواخلي لا خيل عندي تهدي لك ولا مال فليسعد النطق عندي إن لم يسعد الحال. ولك الحب والمودة المهندس الشاعر الفنان علي محجوب فتح الرحمن، ونحن نفخر بمنتوجك وابداعك قطار الشوق..

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 5139

التعليقات
#662288 [ابو خالد]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 04:31 PM
احى اهلنا العطبراويوون فى كل بقاع الدنيا))وشكرا لكاتب المقال زكرتنا بايام الطفوله الحلوه))وبزكر هنا اغنيه نادى الامل))غداره غداره قست على مالا مشغولا بدلاله ليه يا أملنا جفيت دايما تقول لا لااااا))الشبكة تبكى على بدمعه سياله بدمعة سياله))وازكر حين الامل العطبراوى يغلب كان الاهازيج والفرح والمورده كلها فرحانة والحياه حلوه))صوت الامل جانى من نومى صحانى قال لى هذا الكاس لازم يعود تانى ))يالله كم احببنا عطبره هذى المدينة الحنينه))وشكرا كاتب المقال ))


#662250 [حسن الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 03:22 PM
التحيه لك اخى كاتب المقال ولابن حلتنا اخونا المهندس على محجوب فتح الرحمن ولو ان الزمن فرقنا ولكن هذه الاغنيه تدغدق الدواخل وعطبرة وما ادراك ماعطبرة فعلى تسبع بالصوفية من زاوبة الختمية التى كانت فى شارعنا وكانت مدايح المرغنيه واهازيجهم لها وقع كبير فى النفس فى بواكير اعمارنا وكان هناك نادى الامل العريق ونادى الوحدة(الكرورو)ودى تسمية اولاد الحله له فى ذلك الزمان وسبيل جدنا حسبالله وعمتنا العاجبه الله يرحمهم والحاجة حفيظة والحاجة بخيته وفى اخر الشارع رقصات النوبه الكمبلا والله ايام فلكم التحيه ولعطبرة المغروسه فى الوجدان.


#662059 [wasting time]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 11:46 AM
I miss that beautiful time, and Albalabil, who have never visited (Alshareef),and still their songs are alive



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة