الأخبار
أخبار سياسية
نواز شريف يستعد لتشكيل الحكومة المقبلة في باكستان
نواز شريف يستعد لتشكيل الحكومة المقبلة في باكستان
نواز شريف يستعد لتشكيل الحكومة المقبلة في باكستان
أنصار نواز شريف يحتفلون بالفوز في لاهور أمس


05-13-2013 05:02 AM

مهّد الفوز الواضح لحزب الاتحاد الإسلامي، الذي يرأسه نواز شريف، في الانتخابات البرلمانية الطريق لنواز ليصبح رئيسا للوزراء للمرة الثالثة. وحصل الحزب حتى هذه اللحظة على 125 مقعدا من مقاعد البرلمان، ومن المتوقع أن يزداد العدد مع إعلان لجنة الانتخابات النتائج النهائية بالكامل مساء أمس. ويقول محللون سياسيون إن نواز شريف لن يواجه أي صعوبة، ولن يضطر إلى الاعتماد على أي حزب سياسي، من أجل الحصول على دعم 172 عضوا من أعضاء البرلمان لتشكيل حكومة جديدة في إسلام آباد. وقال شاهباز شريف شقيق نواز ورئيس حكومة البنجاب السابق: «بدعاء الناس سوف يصبح شريف رئيس الوزراء المقبل للبلاد». وترأس نواز شريف، أمس، اجتماع لحزبه في لاهور انتهى خلاله قادة الحزب من وضع خطط لتشكيل الحكومة في إسلام آباد. وقال شريف إنه يسعى إلى انتشال باكستان من الفوضى في السنوات الخمس المقبلة. وأكد شريف، الذي سبق وترأس حكومة البلاد، 3 مرات، منذ 1993 حتى 1999، في حديث لـ«بي بي سي»، أنه سيتمكن من تشكيل الحكومة في أقرب وقت، وقال: «مهمتي الأساسية للسنوات الـ5 المقبلة، تتمثل في انتشال باكستان من الفوضى. ويعني ذلك ضمنا التغلب على الأزمة الاقتصادية.

وأجرى رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، والرئيس الأفغاني حميد كرزاي، وأمراء من السعودية، مكالمات هاتفية مع رئيس وزراء باكستان المستقبلي، وعبروا عن تهانيهم له، على حد قول مسؤولين في الحزب. وفي هذه الأثناء، قالت المفوضية العليا للانتخابات إن نسبة الاقتراع في الانتخابات بلغت 60 في المائة، لتكون أعلى نسبة مشاركة تصويتية، منذ أكثر من 30 عاما. وكانت الانتخابات التشريعية السابقة في 2008، شهدت إقبالا أقل بكثير من قبل الناخبين، إذ بلغت يومها نسبة المشاركة 44 في المائة.

وقال رئيس المفوضية فخر الدين إبراهيم للصحافيين في العاصمة إسلام آباد إن «نحو 60 في المائة من الناس شاركوا في عملية التصويت». وأضاف أن «نسبة التصويت مرتفعة جدا، وهذا برهان على قوة الشعب», متوجها بالشكر إلى السلطة والجيش وقوى الأمن على تعاونهم التام «الذي سمح لنا بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة».

وإذا سارت النتائج النهائية على هذا النسق (فوز حزب الاتحاد الإسلامي بالأكثرية)، فسيكون بمقدور شريف (63 عاما)، وهو صاحب إمبراطورية صناعية، ويعد إداريا جيدا ومنفتحا على مفاوضات مع حركة طالبان. وأعلن شريف فوزه، مساء أمس، أمام حشد من أنصاره في لاهور، قائلا: «يجب أن نشكر الله الذي منح الرابطة الإسلامية فرصة أخرى لخدمة باكستان»، وعلى الرغم من إقراره بأن النتائج لم يكتمل ظهورها بعد، فقد أكد أن حزبه سيكون الفائز، مما يجعل شريف أول سياسي يفوز بـ3 انتخابات ديمقراطية في تاريخ باكستان. وقد أعرب نواز شريف بالفعل للشعب الباكستاني عن رغبته في تشكيل حكومة لها مطلق السيطرة، ولا تعتمد على دعم أي حزب سياسي آخر. وكانت ولاية البنجاب هي التي مكنت نواز من الفوز الساحق. وكان شاهباز يرأس إقليم البنجاب خلال الـ5 أعوام الماضية. ودعا شريف كل الأحزاب إلى الحوار معه «لحل مشكلات البلاد»، وأضاف: «لو كان الأمر يتعلق بي وحدي لما تحدثت إليهم، لكني أقوم بذلك من أجلكم ومن أجل الأجيال المقبلة». أما حزب حركة إنصاف، فقد أقر، الليلة الماضية، بهزيمته أمام حزب نواز شريف، وقال القيادي في الحزب أسد عمر: «لقد برزوا كأول حزب. أود أن أهنئهم». وقال شريف في خطاب أمام أنصاره الذين تجمعوا في لاهور ثاني أكبر مدن البلاد: «يجب أن نحمد الله الذي منح رابطة المسلمين - جناح نواز فرصة أخرى لخدمة باكستان, إعلان النتائج مستمر، لكن لدينا الآن تأكيد أن الرابطة ستكون الحزب الرئيس». ورحبت الحشود بهذا الإعلان بالرقص والغناء في حدائق مقر حزبه وفي شوارع العاصمة الثقافية للبلاد. الجدير بالذكر أن حزب الاتحاد الإسلامي فاز بأكثر من 200 مقعد في برلمان البنجاب. وقد اعترف خصمه الرئيس زعيم حركة الإنصاف بطل الكريكيت السابق عمران خان، الذي أثار حماس الشباب والطبقات المتوسطة بوعده بوضع حد للفساد, بهزيمته على مستوى البلاد. ومني حزب الشعب الباكستاني، الذي قاد التحالف الحاكم في السنوات الـ5 الأخيرة, بهزيمة كادت تخرجه من الخارطة السياسية للبلاد، باستثناء معقله ولاية السند الجنوبية. وهذا الاقتراع تاريخي، لأنه سيسمح بانتقال السلطة من حكومة مدنية إلى أخرى بعد إنهائها ولاية كاملة من 5 سنوات، للمرة الأولى في تاريخ باكستان، التي تشهد باستمرار انقلابات عسكرية منذ ولادتها في 1947. ودعي أكثر من 86 مليون ناخب باكستاني، أول من أمس (السبت)، إلى اختيار نوابهم الـ342 في الجمعية الوطنية وممثليهم في المجالس الإقليمية الـ4. ويتم انتخاب نحو 272 بصورة مباشرة، في حين يجري تعيين 70 آخرين وفقا للائحة النظام النسبي. ورأت الصحف الباكستانية، أمس، أن الانتخابات التي جرت، أول من أمس، تشكل انتصارا للديمقراطية على تهديدات طالبان، على الرغم من مخالفات سجلت في بعض المكاتب. وعنونت صحيفة «دون» (الفجر): «النمر يزأر من جديد»، بينما كتبت «ذي نيشن»: «نواز يفوز بحصة الأسد». واهتمت الصحف في افتتاحياتها بالعملية الديمقراطية أكثر من النتائج. وكتبت «ذي نيشن» أن «الأكيد هو أن باكستان صوتت للتقدم. باكستان التي عانت في السنوات الخمس الأخيرة من المتطرفين والإرهابيين اختارت، من دون أن تسمح بترهيبها», مشيرة في الوقت نفسه إلى «بعض حالات الفوضى» في مراكز للتصويت.

وقالت صحيفة «دون»: «على الرغم من كل التزوير والأخطاء, كان أمس يوما سعيدا للديمقراطية». وأضافت الصحيفة التي تكتب بالإنجليزية أن «حرص الباكستانيين على الديمقراطية، على الرغم من كل التهديدات والهجمات, قد يكون الحدث الأكبر لمواصلة المشروع الديمقراطي في البلاد». أما «جانغ»، أكبر صحيفة تصدر بلغة الأوردو في البلاد، فقالت: «سكان باكستان برهنوا على شجاعة بتصويتهم في أجواء من التهديد والقنابل والعمليات الانتحارية». وأضافت أنه «أصبح من مسؤولية الأحزاب والمرشحين الفائزين الآن احترام إرادة الشعب». وأسفرت هجمات في كراتشي (جنوب) وبيشاور (شمال غرب) وفي ولاية بلوشستان المضطربة (جنوب غرب) عن سقوط 26 قتيلا، أول من أمس (السبت)، مما يرفع إلى أكثر من 150 عدد الذين قتلوا في أعمال عنف مرتبطة بالانتخابات في الأشهر الأخيرة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 812


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة