الأخبار
أخبار إقليمية
مأزق العتباني!!
مأزق العتباني!!
مأزق العتباني!!


05-14-2013 01:19 PM
د. عمر القراي


(فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ) صدق الله العظيم
الدكتور غازي صلاح الدين العتباني، أحد زعامات الاخوان المسلمين الفكرية، والسياسية، كما أنه أحد أبرز قادة المؤتمر الوطني، ومن الذين شاركوا في انقلاب الإنقاذ منذ بدايته، واستمروا يتقلبون بين مناصبه الرفيعة، لمدى ربع قرن من الزمان.. كتب د. غازي في صفحته على الفيسبوك، مؤخراً (السلطة أضرت بالحركة الإسلامية جداً، لأنها أفقدتها الروح الرسالية وشغلتها بقضايا التأمين، خاصة بسبب أنها وصلت إلى السلطة بالانقلاب فانشغلت بالحفاظ على تلك السلطة بأي ثمن. لهذا دعوت في مرات متعددة إلى إعادة استيلاد الحركة الإسلامية برؤية جديدة، أهم ما فيها أن تكون حركة حرة في إرادتها مستقلة بمواردها وأولوياتها. الكيان الذي يسمى الحركة الإسلامية الآن هو كيان موظف من قبل الدولة وتابع لها في كل شيء حتى التمويل، لذلك لا يتوقع منه أن يؤدي أية وظيفة رسالية. أعود مرة أخرى لأقول إن نشوء حركة إسلامية جديدة لا بد أن يتم برؤية مختلفة عما هو قائم ولا بد أن يكون مشروعا مستقلا يحمله دعاة ذوو ضمائر حرة). وكتب غازي في 2 مايو وعلى نفس الصفحة: (ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻵﻥ ﻻ ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ ﻟﻬﺎ ﺇﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ، ﺃﻭ ﻟﻌﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻹﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺇن ﻭﺟﺪﺕ ﻓﻬﻲ ﻏﻴﺮ معلومة حتى لمؤيديها). وأضاف: (كما أنه ليس هنالك إستراتيجية محددة للتعامل مع دولة الجنوب ولا إستراتيجية بخصوص ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺗﺤﺪﻳﺪﺍً.. وأضيف أنه ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺩﻭﻟﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺗﻤﻀﻲ ﺑﻼ ﺇﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺎﺕ ﻣﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ)(حريات 3/5/2013م).

أول ما تجدرالإشارة إليه في هذا الحديث العجيب، هو المفارقة الاخلاقية الكبيرة، فما دام السلطة قد اضرت بالحركة الاسلامية، وافقدتها دورها الرسالي، مما افرغها من محتواها، فلماذا لم ينفض د. غازي يده من تلك الحركة، ويرفض وظائفها الرفيعة، التي كان يرفل فيها خلال العشرين سنة الماضية؟! أنظر الى عبارة د. غازي وهو يصف جماعة الاخوان المسلمين (وصلت إلى السلطة بالانقلاب فانشغلت بالحفاظ على تلك السلطة بأي ثمن)!! هل تشمل عبارة (أي ثمن) دماء الابرياء، وقوت الفقراء، واغتصاب النساء، وتعذيب الشرفاء، في "بيوت الأشباح"؟! هل تشمل تزوير الإنتخابات، ورشوة الناخبين، ليختاروا مرشحي الاخوان المسلمين، وهل شارك د. غازي نفسه في تلك الجرائم؟! فقد جاء

(بسم الله الرحمن الرحيم
المؤتمر الوطني بلدية بحري
أمانة المؤتمر الوطني الانقاذ شمال وجنوب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسرنا دعوة سيادتكم لحضور حفل تدشين مرشحي المؤتمر الوطني للدائرة (17) قومي والدائرة (22) المجلس التشريعي ومرشح والي ولاية الخرطوم وذلك يوم السبت الموافق 20/3/2010م الساعة 5 مساء بميدان مربع (1) في حي الإنقاذ شمال وستكون هنالك قرارات هامة يوم الاحتفال وهي كالاتي:

1- إعتماد الخطة الإسكانية الخاصة بالحي.
2- مجانية التأمين الصحي.
3- تسجيل المجمع التعاوني بالحي.

وسوف يشرف حفل التدشين السيد الدكتور غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية مرشح الدائرة (17) المجلس الوطني، الدكتور عبد الرحمن الخضر مرشح الوطني لمنصب والي و
لاية الخرطوم والاستاذ عوض حامد أحمد سليمان مرشح المؤتمر الوطني للدائرة (22) المجلس التشريعي ولاية الخرطوم.
وسوف تكون هناك مسيرة هادرة قبل بداية اللقاء.
نرجو التكرم بالحرص على الحضور في المكان والزمان المحددين.

اللجنة المنظمة لحفل التدشين) (صحيفة الأيام 29/3/2010م). ولقد علقت على هذا الموضوع بقولي (هذا نموذج واحد، من نماذج رشوة المؤتمر الوطني للناخبين!! ففي تدشين حملته الانتخابية، وهو يخشى السقوط على قيادة، في مكانة غازي صلاح الدين العتباني، يعد أهل الحي بأنه ستكون هناك قرارت هامة اثناء تدشين حملته الانتخابية.. فمن أين لحزب أن يقرر إعتماد خطة اسكانية خاصة بأهل الحي؟! وهل هناك خطط اسكانية في هذا البلد خاصة بأهل حي معين؟! وهل قدمت الحكومة، تأمين صحي مجاني، لكل سكان الخرطوم، أم إن هذا خاص بسكان حي الانقاذ، حتى لا يسقطوا غازي؟! وهل اقامت ولاية الخرطوم، مجمع تعاوني في كل حي، أم ان ذلك لرشوة سكان حي الانقاذ؟! وكيف يقبل المؤتمر الوطني، على نفسه، تزييف إرادة الشعب بهذه الصورة المؤسفة؟! وكيف يقبل مفكره، ومفاوضه، الذي يبشر بالسلام، والتحول الديمقراطي، استعمال الرشوة بأموال الشعب - لا مال أبيه - ليصل بها، بغير حق، الى كرسي البرلمان؟!)(عمر القراي - التهافت - أجراس الحرية أبريل 2010م).

وفي حديثه الذي نحن بصدده الآن، يرى د.غازي ان حكومة الاخوان المسلمين لا تملك أي استراتيجية، وهي لهذا حكومة فاشلة، لأنه لا يمكن لدولة في عالم اليوم، ان تنجح بدون استراتيجية، فيقول: (ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻵﻥ ﻻ ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ ﻟﻬﺎ ﺇﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ، ﺃﻭ ﻟﻌﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻹﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺇن ﻭﺟﺪﺕ ﻓﻬﻲ ﻏﻴﺮ معلومة حتى لمؤيديها). وأضاف (كما أنه ليس هنالك إستراتيجية محددة للتعامل مع دولة الجنوب ولا إستراتيجية بخصوص ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺗﺤﺪﻳﺪﺍً.. وأضيف أنه ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺩﻭﻟﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺗﻤﻀﻲ ﺑﻼ ﺇﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺎﺕ ﻣﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ) (حريات 3/5/2013م). الحكومة إذاً، حسب رأي د. غازي، تتخبط يميناً ويساراً، في سياستها الخارجية مع حكومة الجنوب، ومع الولايات المتحدة. ويمكن ان نستنتج انها تتخبط اكثر في سياستها الداخلية، ما دامت معدومة الاستراتيجية. ومن حق الشعب السوداني أن يسأل د. غازي من الذي جاء بهذه الحكومة الفاشلة؟! وهل سيشارك غازي في إزالتها بعد أن تاكد له فشلها؟! ولكن د. غازي ليس مشغولاً بهذا، ولكن المشكلة التي تؤرقه، هي ان هذه الحكومة الفاشلة، تستخدم تنظيم الاخوان المسلمين موظفاً عندها، يتبع لها، وتقوم بتمويله، لهذا لا يتوقع منه د. غازي، ان يؤدي وظيفته الرسالية، ولذا يقول: (الكيان الذي يسمى الحركة الإسلامية الآن هو كيان موظف من قبل الدولة وتابع لها في كل شيء حتى التمويل، لذلك لا يتوقع منه أن يؤدي أية وظيفة رسالية)(المصدر السابق). فما هو الحل، لهذه المشكلة الصعبة، من وجهة نظر د. غازي؟! أسمعه يقول:

(لهذا دعوت في مرات متعددة إلى إعادة استيلاد الحركة الإسلامية برؤية جديدة، أهم ما فيها أن تكون حركة حرة في إرادتها مستقلة بمواردها وأولوياتها.... أعود مرة أخرى لأقول إن نشوء حركة إسلامية جديدة لا بد أن يتم برؤية مختلفة عما هو قائم ولا بد أن يكون مشروعا مستقلا يحمله دعاة ذوو ضمائر حرة)(المصدر السابق). فتنظيم الاخوان المسلمين بعد ثلاثة وعشرين عاماً من الحكم، يريد أن يترك لنا حكومة فاشلة، عديمة الاستراتيجية، متخبطة في سياستها الخارجية والداخلية!! وهذه الحكومة الفاشلة لم تضر فقط بالشعب السوداني، وإنما اضرت بالحركة الإسلامية، نفسها، ومنعتها من تأدية وظيفتها الرسالية!! إذاً ما لدى د. غازي الآن شيئآن: حكومة عديمة الاستراتيجية ومتخبطة، وحركة اسلامية عاجزة عن تأدية مهمتها الرسالية.

ومن هذا الواقع المرير، يظن غازي انه يمكن ان يستولد حركة اسلامية جديدة يحملها دعاة ذوي ضمائر حيّة!! فهل رأى الناس مثل هذه السذاجة؟! فإذا اعتبرنا ان د. غازي صلاح الدين، سيكون نواة الحركة الإسلامية، القادمة، المزعومة، فهل لديه هو شخصياً، رؤية جديدة، أم انه يحمل نفس المفاهيم التي يحملها كل الاخوان المسلمين؟! ألم يؤيد حرب الجنوب ويعتبرها الجهاد الإسلامي ويقول في مدح الحركة الاسلامية (المشروع الجهادي الذي تصدت له بفلذات أكبادها من بين أكثر ابناء السودان نضجاً، واميزهم عطاء وافضلهم استعداداً للفداء والتضحية. فما انثنى عود الإنقاذ أمام حرب الاهل والقوى الدولية، وقاتلت حتى أوصل ميزان القوة المتقاتلين حد التراضي على الدخول في السلم. وقد قدمت الانقاذ ههنا تجربة حية في تعبئة المجتمع وتعبيره عن استقلاله، فكراً وخطاباً وسياسة عملية، واستفرغت طاقتها وطاقة ابنائها في المدافعة عن أرض السودان ومصالحه من خلال مسيرة جهادية متميزة تجاوب معها السودانيون جمعياً وابرزوا استعدادات مذهلة للتضحية بالنفس والمال والولد)!!(غازي صلاح الدين: دعوة لاحياء العمل الاسلامي الوطني - سودانايل 18/3/2005م) ولقد كان ردي عليه في ذلك الوقت ما يلي:

(الذي يسمع مثل هذا الكلام الانشائي، الفارغ، يظن ان حكومة الانقاذ، كانت تحارب دولة معتدية على السودان، لا جزء من شعبها، ظلم عبر التاريخ، وحين نهض يطلب حقوقه، لم يجد من الحكومة الا الحرب!! ومع ان بعض المضللين من اعضاء الجبهة، كانوا فعلاً يعتقدون ان هذه الحرب جهاداً في سبيل الله، الا ان القادة المرفهين، المترفين، من أمثال د. غازي، لم يؤمنوا في اي وقت بأنه جهاد، وان عاقبته الجنة، وإلا لما تأخروا عنه، وتركوا فضله لمن هم دونهم في قيادة التنظيم!! وحكومة الانقاذ، لم تعتمد على التعبئة، أو الخطاب الفكري، كما اشار غازي. ولو كان كان ذلك شأنها، ما وجدت من يحارب معها، من الشعب.. ولكنها اجبرت السودانيين، على المشاركة، في هذه الحرب الغادرة، فباءت باوزارهم.. ألم تجمع الشباب من الشوارع، وتسجنهم في المعسكرات ن وتقتلهم حين حاولوا الفرار منها، كما حدث في العيلفون؟! ألم ترسل هؤلاء الشباب، المجبرين الى جبهة القتال، دون تدريب كاف، وتجعلهم دروعاً بشرية، تفجر بهم الالغام؟! فاذا توصلت الحكومة أخيراً، لقبول السلام، فهذا يعني انها اقتنعت بانه الخيار الافضل. ويعني في نفس الوقت، ان الحرب قد كانت الخيار الخاطئ.. ولن يستطيع د. غازي، ان يقنع الشعب السوداني، ولا حتى عناصر الجبهة انفسهم، بان الحكومة محقة، وحكيمة، وهي تختار السلام، وقد كانت أيضاً محقة، ومجاهدة، حين رفضت السلام، واختارت الحرب!!)(عمر القراي: فاقد الشئ لا يعطيه. الصحافة أبريل 2005م).

ورغم نقد غازي لحكومته هنا وهناك، إلا انه كان بالاضافة الى تأييد المجازر التي تمت في الجنوب، كان باستمرار يؤيد ما جرى في دارفور، من قتل، وحرق، وتشريد بكل فظائعه.. ولم يحدث أن ادانه مرة واحدة!! ولهذا، فإن يداه، مثل أيادي أخوانه، لا تزال ملطخة بدماء الأبرياء!! ولابد ان غازي كمفكر لحركة الاخوان المسلمين، يعلم أن حرب دارفور لم تكن حرباً دينية كحرب الجنوب، وانما كانت حرب عنصرية، بغيضة، اضطرت داؤد يحي بولاد - رحمه الله - الذي كان من أبرز عناصر الحركة الاسلامية، ورئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ممثلاً للاتجاه الاسلامي في السبعينات، ان ينسلخ عن الاخوان المسلمين، ويلحق بالحركة الشعبية لتحرير السودان. وحين سأله د. جون قرنق - رحمه الله - لماذا فعل ذلك، قال انه وجد العرق في حركة الاخوان المسلمين اثقل وزناً من الدين!!

لقد وضح مأزق غازي إبان مؤتمر الحركة الإسلامية، فقد كان يهيئ نفسه، بكل كتاباته، ليصبح الأمين العام للحركة الاسلامية. وحين ابعدوه، شعر بالظلم، وبالتمييز ضده، فبدأ يتزمر، وينقد الإجراءات، وهو يعلم أن الأمر ليس أمر إجراءات!! وإن لم يدرك انها العنصرية، التي دعمها، قد ردت الى نحره.. ولو كان ذكياً لما غاب عليه ان العصبة النافذة في الاخوان المسلمين، والتي احتفلت بفكرة مثلث حمدي، التي تستبعد الغرب، والجنوب، والشرق، وتحصر خيرات السودان في مثلث الوسط، لم تكافئ عبد الرحيم حمدي نفسه، إلا بالإبعاد، وإن نظّر لها كيف تستغل بقية اهل السودان. وأن النافذين في تنظيم الاخوان المسلمين، والمسيطرين على الحكومة من (الجعليين) و (الشايقية)، يمكن ان يستغلوا الحاج آدم، وعبد الرحيم حمدي، ويلوحوا لهم بالمناصب الوهمية، ولكن لا يمكن أن يعطوا سلطة فعلية، لمن يعتقدون أنهم أقل منهم عنصراً، من أبناء الغرب، أو الجنوب، أو الشرق، أو من يكون اسمه (حمدي)، أو (العتباني)، ممن يظنونهم من الوافدينَ!!

لقد قام بعض الإسلاميين، مثل د. الطيب زين العابدين، و د. عبد الوهاب الافندي، و د. التيجاني عبد القادر، بنقد الحكومة، والحركة الإسلامية، بصورة أكثر وضوحاً، وجدية، من نقد د. غازي. واوضحوا صور الفساد، وبينوا أدلته، ولم يرد غازي عليهم، أو يفند ما ذكروا، أو ينكره، فهو إن لم يكن موافق عليه تماماً، فهو على كل حال لا يستطيع نكرانه. ولما كان وضع غازي يختلف من أؤلئك الاسلاميين، فإن الحكومة لن تقبل منه مثل نقدهم، وإلا اتهمته بمحاولة انقلابية، لأن يملك من المعلومات، والملفات، ما لا يملكه الناقدون الآخرون. وهو لا يريد ان يدخل في تجربة سجن، وانتظار لعفو رئاسي قد لا يجئ!! كما ان الحكومة لن تسمح له بالانسحاب والسفر، لأنها تخشى ان يصبح من ضمن المعارضة الخارجية، ولهذا تستبقيه، وقد تلوح له بمنصب جديد، يكون اسماً بلا معنى!! والحكومة بذلك تضرب عصفورين بحجر، فهي من جهة، تأمن شره، وتقييد خطره. ومن جهة اخرى، تحطم مصداقيته أمام الرأي العام، لأن الذين يقرأون نقده، يقولون لو كان صادقاً لنفض يديه من هذه الحكومة التي ينقدها!! وهكذا تقتل الحكومة د. غازي ببطء، وبسكين ميتة، كما فعلت بعشرات المستشارين، والنواب، والنفعيين، والمتملقين.. وليس أمام غازي إلا المعارضة السافرة، التي لا يحتمل نتائجها، أو الاستمرار الذليل، في البقاء في نظام يرى سوآته تملأ الأفق، ثم مع ذلك، فإن ذلك التنظيم، يضطهده، ويميز ضده عنصرياً، ويمنعه من الاعتزال، كما منعه من النقد الحقيقي!!



[email protected]


تعليقات 41 | إهداء 2 | زيارات 15448

التعليقات
#667284 [SUDANI]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2013 03:10 AM
شكرا استاذ القرى ... حقيقة كتاباتك لاقول فيها سوى انها تنضح بالحقيقة .. والكل يتابع كتاباتك من قلب ...

اما بالنسبة لغازي صلاح الدين ... وطيب بعد ربع قرن ... من فشل الى فشل ... المطلوب "شنو" يا حتالة القوم ربع قرن من الزمان لحماية النظام ... ملعون أبوك بلد انت وجماعتك غازي تحكموه ... كفاية لف ودوران غازي ... اذهبوا الى الجحيم غير مأسوف عليك وعلى البشير الى آخر اخو مسلم ...


#667270 [إسماعيل البشارى زين العابدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2013 02:07 AM
كعادة جماعة الأخوان دائما مايفكرون فى تجديد أو (إستيلاد) أجسادهم السياسيه التى تكون قد أصابها الجدرى السياسى بكراهية البشر لهم !!هم كأفاعى الأمازون يتلونون ويغيرون جلودهم لزوم الزمان والمكان إستعداد للإفتراس !!فقد تطورت الجماعه من أخوان مسلمين إلى جبهة ميثاق إسلامى مرورا بالجبهة الإسلاميه القوميه وصولا للمؤتمر فرع المنشيه والرياض وفى مصر حريه وعداله وغنوشيه وهلمجرا !!فغازى يحاول أن يكون عرابا للحركه الإسلاميه المسماه زورا بأنها صانعة الحزب ولكن الحزب حتى تكون له واجهة دينيه يستند عليها قام بعملية تزوير فى إنتخابات الحركه الإسلاميه المفترى عليها فهى ك(البو)والبو هو جلد العجل الذى نفق ويتم حشوه بالحشائش لخداع البقره كى يتم حلبها !!والتزوير فى إنتخابات الحركه أكده وأشار إليه الأفندى فى مقال له بالصحافه!!كيف يرجى من حركه يتم تزوير إنتخاباتها لتصنع حزبا قويا يستمد روحه من الدين ؟؟وكيف يكون الأمر لو أن هذا الحزب هو الوليد غير الشرعى وبعد أن حضر عقد قرآن أمه على أبيه بالتبنى أن تتم نسبته إليه ؟؟اليوم الكل يغرد خارج السرب وهنالك من يغرد وآخر يحرض والبعض تغريده يمرض ..مشكور ياقراى فأنت قراى بجد وكتاب كمان .


#667174 [عبدالله عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 11:03 PM
(فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ)
والآية غايتو مدهشة. كأنمت فصلت على هذا العتباني عله يرعوي
ينصر دينك يا قراي


#667116 [اب برندي كلب الخلا النباح]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 09:24 PM
دي نظام مخارجات من الغرق وبرضو باسم الدين


#667092 [gogog]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 08:31 PM
لك التحية دكتور عمر القراي . . وأنا أتابع ماتكتب وأستمتع بتحليلاتك الرصينة الواعية وأعتبرك من مفكري بلادي الذين نعول عليهم لإخراجنا من هذه الأزمات التي طالت وأستطالت ... هذا رغم أني أختلف معك فكريا . وإختلاف الراي لايفسد للود قضية كما يقولون .. ومقالك هذا من المقالات المميزة ... وماورد فيه (ان المسيطرين علي الحكومة من الجعليين والشايقية يمكن أن ان يستغلو أمثال الحاج ادم وعبدالرحيم حمدي بالمناصب الوهمية) .. هذا صراحة أنا لم يعجبني رغم اني لا أنتمي لاي من القبيلتين وذلك للآتي : أولا انا أربا بمفكر في قامتك يادكتور أن ينسب مايجري الآن في السودان لقبيلتن بالإسم . . صحيح الواحد يسمع هذه النغمة في الشارع من بعض الكارهين للنظام ولكنك يادكتور من أصحاب الوعي والإستنارة وهذا لايشبهك والأستاذ محمود يقول (ان فلان موضع حبنا ولكن أفكاره موقع حربنا) دون النظر إلي أصله أو فصله (وعذرا اذا كانت هذه المقولة المنسوبة للأستاذ محمود لم اكتبها بنصها الصحيح) .... وثانيا يا أستاذ القراي هل كل الجعليين والشوايقة مشاركين في هذه الحكومة حتي يتحملوا أوزارها أوليس هنالك منهم من ظلمته هذه الحكومة ويجلس الآن في صف المعارضة ! .... وأخيرا أنا قرأت في راكوبتنا الحبيبة لقاء مع شقيق الرئيس عثمان ذكر فيه انهم بديرية دهمشية ولا علاقة لهم بالجعليين . فهل نضيف البديرية كقبيلة إلي الجعليين والشوايقة كمسؤلين عن ما يجري .. مع كامل تقديري لك ولطرحك يادكتور


#666879 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 03:23 PM
مقطتفات من كتاب عبد الغني احمد ادريس (صهر العتباني)الدعوة للديمقراطية والاصلاح السياسي في السودان اسم الكتاب الاسلاميون أزمة الرؤيا والقيادة
في صفحة 22 يقول عندما يقاتل هذا الجندي في الخطوط الامامية ويجد ان طفله قد طرد من المدرسة بسبب الرسوم الدراسية ,وان زوجنه لقت حتفها في عنبرالولادة بسبب عدم توفر معقم او طبيب مقتدر مهنيا او ابنه المراهق تحول الي ادمان الافلام الخليعة او المخدرات او ترك دينه وفارق الجماعة او ....الخ وغيرها من المفاسد التي اضحت متفشية في احوال الناس اليوم ,تصبح هذه خيانة ووصمة عار علي المجتمع بأسره وليست الطبقة الحاكمة فيه وحدها
(عليكم الله الراجل دا انسان طبيعي بعد 24 سنة بحمل الشعب الطلع دينو فساد وتدهور اسرتو سبحان الله )
في صفحة 35 بيقول الطريق التالت للتغيير هو ذلك الذي يحافظ علي البلاد في استقرارها وهو ان يأتي التغيير من داخل المؤتمر الوطني من خلال تحفيز العناصر الشبابية الصاعدة التي صارت لديها قناعة حقيقية بالديمقراطية وضرورة اعتمادها كوسيلة ناجزة لادارة الخلاف وتنظيم الصراع بين البشر ,اولا بألزام القيادة الحالية باقرار نموذج ديمقراطي داخل الحزب وفق رؤية جديدة تحمل وجوها ورموزاجديدة ومن ثم قيادة التغيير والتحول نحو الديمقراطية خارجه علي صعيد الوطن بصورة عامة
(يعني انت داير توهمنا انو الله غيركم ما خلق زول ومافي احسن من الكيزان علي الوجود وكلامك دا يا دوب بعد 24 سنة جاي تقولو ياخ الاختشو ماتو )
دكتور عمر القراي الله يديك الصحة والعافية وينصر دينك ياخ مداخلتي دي لأنو لقيت غازي العتباني وصهرو بتكلمو بنفس المنطق ذي كأنهم زحلقوهم جماعتم لوجود عرق في التنظيم والحكاية دي زعلت الاتنين
والنقاط الاشرتا ليها قليل من كثير بلله عليك لو مرة عليك الكتاب دا اقراهو لكن خت جنبك ليمون بلدي عشان بطنك ما تطوم من الحتقراهو
ودمت زخرا للوطن


#666725 [lawlawa]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 01:09 PM
مازق العتباني هو ملخص لمأزق الحركة الأسلامية برمتها ..؟؟..وهم الآن في طريقهم الى ان يقتلعو اقتلاعاً..؟؟


#666431 [semba]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 09:09 AM
جزاءك الله خيرا دكتور قراى لقد بينت دقائق الحقيقة الغائبة عن فكر الكيزان والتى يخشون الافصاح بها الا وهى قناعتهم بأن كل الشعب السودانى كفار ومارقين عن الملة وهم الاذكياء الطاهرين وواجبهم الروحى القضاء على هذا الشعب واستبداله بشعب الكيزان ومن ثم ينظروا فى امر الدولة الرسالية والذى فاجأهم لم يكن من الشعب السودانى ولكن كان من انفسهم الخربة التى كشفت لهم مدى تعلقهم بالدنيا التى حولت فكرهم الرسالى الى آيات شيطانية لا يستطيعوت منها فكاكا الا بتطهير انفسهم من رجثها وهذا مما يجعل الجنة بعيدة المنال فخنثوا وتكالبوا على دنياهم بعد ضياع الآخرة .


#666329 [شعب جاهل]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 04:19 AM
وهل شارك د. غازي نفسه في تلك الجرائم؟!
هل تشمل عبارة (أي ثمن) دماء الابرياء، وقوت الفقراء، واغتصاب النساء، وتعذيب الشرفاء، في "بيوت الأشباح"؟! هل تشمل تزوير الإنتخابات، ورشوة الناخبين، ليختاروا مرشحي الاخوان المسلمين، وهل شارك د. غازي نفسه في تلك الجرائم؟
,,,,,,,,,,,,,,قتل وتزوير ورشاوي ياغازي ولسة عاوز تعمل ليك حزب جديد انا لو منك بمشي يصاقر الكعبةحتي اموت وقروشك واملاكك المسجلهم باسم زوجتك دي كان انفقتهم كلهم مابيشفعوا ليك واللة اعلم


#666289 [جزيراوي]
5.00/5 (3 صوت)

05-16-2013 01:27 AM
لك التحيه د. عمر ...


#666134 [muhara bint aboud]
5.00/5 (2 صوت)

05-15-2013 08:32 PM
ماذا استفاد السودان من مشروع الانقاذ الحضارى
1\قيام حروب اهلية فى كل الاتجاهات تمت نسبتها زورا الى الاسلام
2\ازمات اقتصادية طاحنة وانسداد فى افق التنمية البشرية والاجتماعية
3\ انفصال الجنوب ومن بعده الغرب والشرق
4\انهيار موسسات بنيت بمال الشعب وذهابها لصالح افراد مفسدين
5\انهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتنمية القطاع الخاص
6\دمار مؤسسة الخدمة المدنية لصالح الحزب الفاسد ومنسوبية
7\دمار المشاريع الزراعية
8\تفشى القبلية والجهوية والعنصرية
9\خراب العلاقات الخارجية
10\الفساد والافساد فى الاجهزة الشرطية والعدلية والامنية وتفشى الرشوة والمحسوبية
11\ضياع حلايب والفشقة والقلابات
12\الخطاب التحريضى التعبوى المؤذى ضد الاخر وجره الى حمل السلاح
13\الاعتقالات والتعذيب والسجون وكبت الحريات
14\القتل والاغتصاب وحرق القرى وجرائم الابادة الجماعية
15\تفشى الجرائم اللااخلاقية والزناة وشهادة الزور والتزوير
16\دخول السلع الفاسدة والمغشوشة وانتشار السرطانوالفشل الكلوى
17\الادعاء بان كل ذلك لبقاء حكم الاسلام


#666089 [خضر عابدين]
4.75/5 (3 صوت)

05-15-2013 07:36 PM
الله يديك العافية يادكتور الوضع دكتور القراي بجبهة وعبد العزيز الحلو بجبهة والمقابله في الخرطوم قريبا انشاء الله.


#666080 [ام مريم]
5.00/5 (4 صوت)

05-15-2013 07:27 PM
يا سلاااام يا دكتور القراي تسلم البطن الجابتك وحفظك الله ورعاك ذخرا لهذا البلد الطيب وجموع أهله
ينتابني احساس قوي بأن الأخوان المسلمون هم أنفسهم فتنة (( المسيخ الدّجال )) .. يحبون السلطة والمال حبا جمّا .. ويفرضون دينهم بالقوة ..ويجرون شعوبهم نحو الهوّة ؛ من ذهب وراءهم كسب رضاءهم!! ومن تخلّف عنهم زادوه عذابا ومشقة ..ملاءوا الأرض فساااد وضيقوا الحياة علي العباد وفتنوا بين الأهل والأخوة والأحباب ..تسببوا بأسم الدين بأزهاق الأرواح ونشر الدماء بسياسة نحن أو لا غيرنا يكون ويحكم ..هم الذين خاب سعيهم ويظنون أنهم يحسنون صنعا . أمتلأت الأرض بمجيئهم جورا وظلما وأصبح الناس يرفعون أكفهم صباحا ومساءا لله وحده أن ينزل رحمته وينشر الأرض في بلادنا سلاما وعدلا .
وبفضل من الله ورحمته أصبح الناس الأن يدركون كثيرا من الحقيقة بعد طول التجربة ويسعون الي المناداة بالحرية والعدالة والمساواة كقيمة وحق للأنسان الذي كرمه الله في البّر والبحر وطوّع اللأرض كلها لخدمته وطالبه بتعميرها وذلك بعبادة الله حق عبادة @ فهل فهم اللأخوان المسلمون الحكمة أم لا زالوا يتوهمون أنهم علي حق بأن يفرضوا الدين بالذلة ويضيقون علي العباد بمصادرة حقوقهم بالحرب والقوة


#665862 [ود الثورة]
4.50/5 (2 صوت)

05-15-2013 03:03 PM
أن حرب دارفور لم تكن حرباً دينية كحرب الجنوب، وانما كانت حرب عنصرية، بغيضة، اضطرت داؤد يحي بولاد - رحمه الله - الذي كان من أبرز عناصر الحركة الاسلامية، ورئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ممثلاً للاتجاه الاسلامي في السبعينات، ان ينسلخ عن الاخوان المسلمين، ويلحق بالحركة الشعبية لتحرير السودان. وحين سأله د. جون قرنق - رحمه الله - لماذا فعل ذلك، قال انه وجد العرق في حركة الاخوان المسلمين اثقل وزناً من الدين!!
كنت اسال نفسى منذو انقسام الحركة الاسلامية لماذا معظم ابناء الهامش وخاصة ابناء دارفور وقفوا مع الترابى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الان وجدت الاجابة يا دكتور جزاك الله خيرا .....(العرق فى الحركة الاسلامية اثقل من الدين) فلو كان الترابى نفسوا كان شايقى او جعلى لما غدر به رغم انه شيخهم الذى علمهم الغدر


ردود على ود الثورة
United States [ود البلد] 05-17-2013 01:39 AM
الترابي قبيلتو شنو يا طيب


#665729 [الصادق سالم]
4.50/5 (2 صوت)

05-15-2013 12:35 PM
انا اقل من ان اقيم مقالك الضافي استاذ القراي بل لم ولن ولا اكون يوما في موقف تفاجئ مما تسرده فتكفيك الدرجة العلمية التي تسبق اسمك ومؤكدانها لم تكون مزورة ومثل شهادات الجماعة واستحضر تمامالقاءك في قناة الجزيرة وانت تنبري لقول الحقيقة مفندا وموضحا ومشخصا بصورة علمية وواضحة لا نفاق فيها ولا هتر لنا نحن الفخر والاعزاز ان تقع مقالاتك في ايدينا فننهل منها لاننا ظمأنين لمثل هذه المقالات الضافية وسلمت موفور الصحة والعافية يادكتور


#665674 [جاد كريم]
4.13/5 (5 صوت)

05-15-2013 11:53 AM
ناس غازي ديل ما زالوا (وهمانين) بلعب (دور) فى البلد دي بعدما خربوها وقعدوا على تلها !!
و ديل ما منهم (رجاء) لانهم تجار دين ومنافقين وأرزقية وانتهازيين وبياكلوا فى اي صينية .. ليس الا !
والتاريخ بيحكي لينا .. كل الثورات بتعاني من المخلوقات دي قبل وبعد نجاحها .. لذلك يجب عدم الالتفات لامرهم هسة واعتبار اي قيمة ليهم.. بل تحجيمهم بحجمهم الصحيح وزقلهم فى نفس المزبلة مع اشباههم.. حتي لا يكون لديهم اي دور فى الثورة الشعبية حاليا" او بعد نجاحها.


#665673 [ahmed]
5.00/5 (2 صوت)

05-15-2013 11:51 AM
ما بني علي باطل فهو باطل - ومن غشنا ليس منا - دعهم يخوضوا ويلعبوا حتي يلاقوا يومهم الذي يوعدون -ان الله يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور- فمن كانت هجرته الي الله ورسوله فهجرته الي الله ورسوله , ومن كانت هجرته الي دنيا يصيبها او امراة ينكحها فهجرته الي ما هاجر اليه - فلن ينالوا من حكمهم وتحكمهم علي العباد الا كراسيهم ومدتهم التي مكثوها عليها - ان الله يمهل ولا يهمل .


#665617 [ود الخليفة]
5.00/5 (3 صوت)

05-15-2013 10:40 AM
يا سلام عليك يادكتور وانت تعطينا التحليل و التشخيص العلمي و السليم قبل أن تضع يدك علي الجرح وتخاطب الضمير.

أنني علي يقين وحسب معرفتي بك أنك تخاطب الدكتور غازي من منطلق المحبة وليس من منطلق الكره الذي قننه جماعة الاخوان المسلمين بل انه صار جزءا من استراجيتهم العرجاء قصيرة النظر في اشاعه ثقافة الكره و الجهوية و العنصرية لضرب خصومهم.
اعتقد أن الدكتور غازي يعيش في مرحلة عذاب الضمير و أمامه فرصة عظيمة لاراحة ضميره المؤرق و اعلانه البراءة و التوبة من كل الجرائم التي ارتكبها النظام وهو جزء منه و اعتقد أنه لن يخسر شيئا اذا كان ما يذكر عنه صحيحا من الزهد وعفة اليد.
اخيرا اخنم بقول الاستاذ( ان شخص الدكتور غازي صلاح الدين هي موضع حبنا و لكن ماينطوي عليه من أفكار هي موضع حربنا).


#665496 [سرحان]
4.25/5 (5 صوت)

05-15-2013 07:22 AM
غازي بقى عند الجماعة (حلبي ساكت) .... أي فكر لا يكون هدفه النهائي هو الإنسان بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسه أو عرقه أو أي اختلاف آخر ، أي فكر لا يكون كذلك ينتهي في النهاية بقتل الإنسان إما باسم الدين أو الوطنية أو أي مسمى آخر ... الإنسان أولا هو الهدف الذي يدافع عنه أي برنامج إنساني ، الإنسان و كرامته ، لا يعرض لجلد و لا قطع و لا إذلال ... الإنسان ، و إلا ستكون إما حلبي أو جلابي أو غرباوي أو ... أو ... ... سلام أيها الإنسان في دار فور أو حلفا أو جبال النوبة أو الجنوب القديم أو في الشرق أو في الخرطوم أو في أوربا أو أمريكا ... الإنسان ، لا شعارات باسم الدين أو أي مسمى آخر يجلب الفاشية و العنصرية و الحروب و الضحايا .... سلام يا قراي ، سلام لكل الشرفاء الذين يجلون الإنسان ..


#665432 [خالد حسن]
5.00/5 (6 صوت)

05-15-2013 02:51 AM
د. القراي انت رجل عظيم وكبير في فهمك
اقرأ لك واستمتع بكتاباتك حد الثماله
وأأسف ان رجل مثلك لايكون في قيادة دوله
فالدول العظية يقودها رجال عظام
ودولتنا لم تنحدر الي الحضيض الا ان من يقودها هم حثاله امثال الترابي وغازي وابوالعفين وعلي الحاقد


ردود على خالد حسن
United States [عبد الحي] 05-15-2013 12:51 PM
تحياتي خالد حسن.
وقد قال الأستاذ محمود:
الشعب السوداني عملاق، يتقدمه أقزام.


#665407 [Almo3lim]
5.00/5 (6 صوت)

05-15-2013 01:25 AM
التحية لك د/ عمر القراي ...

حقيقة أنت تكتب و الاخر يقرأ و يفهم و يتعلم و كما قيل (الكتابة خشم بيوت)..

مقال منتظم في و متساوي في كل أركانه و لا يبارح (الفكرة المركزية) فلا يتوه القاريء بين السرد الممل أو النقد (الغبر) مؤسس .. و أنت أجدت كل ذلك أقولها إعجابا فمقامي لا يخولني .

عبر المقال تمت :

تعرية غازي ... توضيح (موقعه) من الإعراب فيما يتعلق بتنظيم الأخوان و الحكومة ثم طرح المآل بشكل منطقي و عقلاني ... و لم يغب عن فطنتك (كمناظر و محاور) أن تعري الخركة الأسلامية و تثبت أنها لا أستراتيجية لها بل مواقفها دائما مرتجلة ، (هكذا تكون الكتابة و الا بلاش) ..

فكريا المقال لا يمكن الإضافة عليه أو تفنيده إلا من قبل غازي (شخصيا) إن لديه ما يقوله !!!

سلمت د القراي و سلمت الراكوبة بأختيارها لمثل هذه المقالات ..

--------------------------------------
أن حرب دارفور لم تكن حرباً دينية كحرب الجنوب، وانما كانت حرب عنصرية، بغيضة، اضطرت داؤد يحي بولاد - رحمه الله - الذي كان من أبرز عناصر الحركة الاسلامية، ورئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ممثلاً للاتجاه الاسلامي في السبعينات، ان ينسلخ عن الاخوان المسلمين، ويلحق بالحركة الشعبية لتحرير السودان. وحين سأله د. جون قرنق - رحمه الله - لماذا فعل ذلك، قال انه وجد العرق في حركة الاخوان المسلمين اثقل وزناً من الدين!!


#665376 [ابو التبن]
5.00/5 (5 صوت)

05-15-2013 12:07 AM
با د. عمر القراي - رغم اختلافي معك في اشياء اخرى لكن - انت قعد تقرأ الناس دي قراية صاح


#665362 [سن ألفيل]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 11:33 PM
تشكر مقال في الصميم نعم اتفق معك ان الحكومة او مايسمي الكيزان في الاساس عبارة عن فئة عنصرية في المقام الاول فبل وبعد كل شئ اتخذت من الدين مطية لانفاذ رقباتها القذرة واشباع شهواتها من سلطة و مال فحرب الجنوب لم تكن في يوم من الايام حرب دينية انما كانت حرب عنصرية بغيضة اسهمت في الانقاذ بشكل كبير جدا واسهمت ايضا فيها الحكومات السابقة للانقاذ بشكل او باخر , اتخذت الانقاذ ايات الجهاد في تعبئة الشعب السوداني ضد اخوانهم في الجنوب فحصل ما حصل وهم يعلمون ان ذلك سيؤدي الى انفصال الجنوب وانفصل الجنوب وظلت عصابة الانقاذ جاثمة
والان تدور الحرب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق والسبب هو العنصرية ذاتها لكن لم تجد الانقاذ الدين سبب فاستبدلته بالعملاء والطابور الخامس والعلمانية و والشيوعية والغريب في الامر ان الانقاذ ايضا استغلوا ابناء تلك المناطق من امثال المجرم هارون والحاج ساطور لقتال ابناء جلدتهم مقابل المال والمنصب في توظيف حقير لاجندتهم العنصرية .
والمخجل انه مازال هنالك من ابناء الوطن من من هم في المعارضة يقف متفرج او مساهم بشكل كبير ليس العتباني وحده وايضا من ابناء الشعب السوداني من لم يستوعب مكر وخبث الانقاذ الى يومنا هذا


#665302 [جركان فاضى]
4.94/5 (5 صوت)

05-14-2013 08:51 PM
قال استيلاد الحركة الاسلامية- استيلادها من مين؟ ومن سيكون ابو المولود الجديد؟ يعنى خلاصة قوله ان تولد الحركة الاسلامية من جديد وهو يكون ابوها - مجرم وقاتل ومشارك فى قتل الضباط فى نهار رمضان وحرق دارفور وضرب الطالبات فى الجامعات ومشرف بيوت اشباح ومطبل وبوق كبير للبشير طيلة ربع قرن وبعد دا عاوز يكون ابوحركة اسلامية نظيفة -تف عليك وعلى تاريخك الاسود وعلى جرائمك وخساستك فى مدح البشير


#665293 [كلحية]
4.50/5 (2 صوت)

05-14-2013 08:36 PM
أتفق مع دكتور عمر القراى في كل تفاصيل تحليله الرصين .بل وأضيف لقد تأكد سقوط المشروع الحضاري وهكذا سقطت دولة المؤتمر الوطنى. فكان لابد من أهل الإنقاذ النافذين أن يبحثوا لهم عن مخرج . هنا يمكن تقسيمهم الى ثلاث فئات كما يلى : الأولى: هم المفكرون والمثقفون من أمثال دكتور غازى - دكتور الطيب زين العابدين - عبد الوهاب الأفندى وغيرهم . وهذه الفئة قد إستيقظت ضمائرهم ولكن لاحظ انهم ما زالوا يتمسكون بأهداب الدولة الإسلاميةلأن كل نقدهم يتحاشى الحديث عن الدولة المدنية ! الفئة الثانية وهذه تنقسم أيضاً الى جزئين، الأول بقيادة نافع وهؤلاء ما تزال تسكرهم السلطة، فيمارسون رذيلة المكابرة والإقصاء حتى ولو تمزق الوطن إرباً أربا.اما الجزء الثانى من هذه الفئة تشمل بعض " المتململين "فيهم بعض القيادات العسكرية وبعض القيادات الأمنية و بعض القيادات فى المؤتمر الوطنىه ، جميعم يشتركون في المطالبة بالإصلاح والتصحيح ولكن على أساس أن يتم ذلك فى إطار الإنقاذ أم مايسمى بالجمهورية الثانية. أما الفئة الثالثة وهى الأخطر وهى بصراحة أسميها فئة " الحرامية "وهؤلاء يتمسكون بهذه السلطة الفاسدة حتى الموت ، لأنهم ما كان يخطر ببالهم أن يثروا بمثل هذا الثراء الفاحش ، وما كانوا يحلموا مهما بلغت إمكاناتهم أن يمتلكوا هذه البيوت الباذخة ويتعددوا فى الزوجات الصغيرات فى أعمار بناتهم !ثم يمددوا مظلة الثراء والمال الحرام لتشمل أسرهم وذويهم وأصهارهم وهذا أمر بائن ومعلوم لدي كل الناس . هؤلاء يقفون فى وجه أى محاولة للحوار الجاد مع المعارضة من أجل حلحلة مشاكل البلد العويصة وإيقاف نزيف الدم فى حرب السودانى ضد السودانى ! حتى لا تتوقف بقرة الفساد التى ظلوا يحلبونها ربع قرن من الزمان .


#665270 [Kalifa Ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 08:06 PM
lمـــــــخ المقال (( لقد قام بعض الإسلاميين، مثل د. الطيب زين العابدين، و د. عبد الوهاب الافندي، و د. التيجاني عبد القادر، بنقد الحكومة، والحركة الإسلامية، بصورة أكثر وضوحاً، وجدية، من نقد د. غازي. واوضحوا صور الفساد، وبينوا أدلته، ولم يرد غازي عليهم، أو يفند ما ذكروا، أو ينكره، فهو إن لم يكن موافق عليه تماماً، فهو على كل حال لا يستطيع نكرانه. ولما كان وضع غازي يختلف من أؤلئك الاسلاميين، فإن الحكومة لن تقبل منه مثل نقدهم، وإلا اتهمته بمحاولة انقلابية، لأن يملك من المعلومات، والملفات، ما لا يملكه الناقدون الآخرون. وهو لا يريد ان يدخل في تجربة سجن، وانتظار لعفو رئاسي قد لا يجئ!! كما ان الحكومة لن تسمح له بالانسحاب والسفر، لأنها تخشى ان يصبح من ضمن المعارضة الخارجية، ولهذا تستبقيه، وقد تلوح له بمنصب جديد، يكون اسماً بلا معنى!! والحكومة بذلك تضرب عصفورين بحجر، فهي من جهة، تأمن شره، وتقييد خطره. ومن جهة اخرى، تحطم مصداقيته أمام الرأي العام، لأن الذين يقرأون نقده، يقولون لو كان صادقاً لنفض يديه من هذه الحكومة التي ينقدها!! وهكذا تقتل الحكومة د. غازي ببطء، وبسكين ميتة، كما فعلت بعشرات المستشارين، والنواب، والنفعيين، والمتملقين.. وليس أمام غازي إلا المعارضة السافرة، التي لا يحتمل نتائجها، أو الاستمرار الذليل، في البقاء في نظام يرى سوآته تملأ الأفق، ثم مع ذلك، فإن ذلك التنظيم، يضطهده، ويميز ضده عنصرياً، ويمنعه من الاعتزال، كما منعه من النقد الحقيقي!!))
لله درك يا ود القراى..... غازي في نظر زملاءه بالحركة الإسلاموية( وليس قي نظرنانحن أبناء الحركة الاتحادية) مجرد حلبي ساكت !!! ف أسرة العتبانية كانت من الركائز التي قامت عليها حركة الإتحاديين وغازي حتي نهاية المرحلة الثانوية كان خجلان من اعلان إنتماءه لتنظيم الأخوان رغم ميله لهم وانطلق في طريقهم الوعر في الجامعة وبعنف فكانت النهاية المحزنة!!!!! اللهم لاشماتة ف غازي كان شاطر وغير محتاج لغثاء السيل الذي دخل في لجته وهو بذلك شريك كامل الدسم في كل جرائم الرفاق من قتل وإغتصاب وسرقة وفي ذات الوقت مصنف درجة ثانية عند تقسيم الغنائم علية أن يرضخ لقسمة ناس نافع وما أدراك ما نافع !!!!!!! بئس المصير


#665263 [ادم ادريس]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 07:50 PM
بعد ربع قرن تأكد غازي ان هذا ليس هو الاسلام وهل هذا يعني ان هذه توبه من النفاق الذي ظل يمارسه ربع قرن ؟ اذا كان ذلك كذلك عليه أولاً ان يعلن توبته ويرد الحقوق الى اهلها ويرجع كما كان لايملك شيء وهنا نقول له ان الله لايوجب عليه ان يعمل حزب اسلامي لان فاقد الشيء لايعطيه بس المطلوب منه مساعدة الشرفاء للتخلص من من هذا الذي تاب منه {الفكر الكيزاني المدمر } ويكشف لنا كل جرائم النظام يعني يكون شاهد ملك واذا صدق يسامح ويكون مواطن عادي


#665251 [عباس بن عباس]
5.00/5 (4 صوت)

05-14-2013 07:29 PM
قال لي من اثق في قوله...ثلاثة كانو وراء مذكرة العشرة..علي راسهم غازي..وبتاع التيار..وواحد تالت دكتور مهندس... هندسوا ليبعدوا الترابي.. ويكرروا نفس السيناريو..يرشحوا البشير ثم يبعدوه عند اللزوم..ثم يرشحوا غازي امينا عاما...حسب التخطيط .. ولكن علي عضيمان كان اذكي او لنقل اخبث منهم...خطط ووكل قوش..لاجراء اللازم..ما تنسو ان الترشيح خلال مؤتمر الجبه في سوبا كان بالبطاقة..

التفت الثعلب نافع للمخطط...قفل التيار..اطاح بقوش..وركع لعلي..والغي اتفاقه بعرمان ووالي النيل الازرق عقار وشرب كبرئايه..وانهال بالاعلانات لخال الريس في جريدته -الانتباهه-حتي يستحي الفم...خطط لود ابراهيم..ليقل للبشير ما دايم الا وجهه..

كنا نعرف ان الترابي ماهو الا الثعلب المكار..
الان اقول لكم..
احذروا الافعي...علي..احذروا نافع...ولكن ما تنسوا غازي..اما غازي الاخر ده طيره ساكت..مثله مثل الصادق والميرغني..يخدمون اجندة نافع...بالكاش ليس الا...
اه كم تمنيت ان اكتب كل ما اعرف..


#665161 [أبوالكجص]
4.69/5 (6 صوت)

05-14-2013 05:26 PM
إقتباس: لقد وضح مأزق غازي إبان مؤتمر الحركة الإسلامية، فقد كان يهيئ نفسه، بكل كتاباته، ليصبح الأمين العام للحركة الاسلامية. وحين ابعدوه، شعر بالظلم، وبالتمييز ضده، فبدأ يتزمر، وينقد الإجراءات، وهو يعلم أن الأمر ليس أمر إجراءات!! وإن لم يدرك انها العنصرية، التي دعمها، قد ردت الى نحره..

د. القراي إني أرشحك كمحلل مميز لنفسية هؤلاء المنافقين.


#665141 [abdul Gabbar Ahmed]
3.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 05:03 PM
والله يا دكتور قراي الجماعة ديل انطبق عليهم المثل (الاختشوا ماتو) يعني بعد ربع قرن من الزمان غازي صلاح الدين عاوز يعمل ليهو تنظيم اسلامي جديد . نقول له قبل ان تبدأ في تكوين تنظيمك دا اشرح لينا الشيء الذي كنت شريكا فيه طيلة فترة الخمسة وعشرين سنة الماضية
الشيء الاخر هو ان تنظيم الاخوان المسلمين دا فعلا تنظيم ماسوني لانه لا يسمح باي نوع من حرية الرأى للأعضاء داخله لذلك حتى الذين ينسلخون منهم تجدهم حذرين جدا في نقدهم للتنظيم حتى بعد مغادرته . ارجعوا لكتابات د. تجاني عبد القادر ، الأفندي وكل منسوبي المؤتمر الشعبي وغيرهم ستجدون كل نقهم لم يتجاوز خطوط معينة . يعني يتحدثون بشكل عمومي وهلامي دون اي تفصيل لما حدث.
طبعا في النهاية اي عضو منهم يحتفظون عندهم له بكرت احمر ضده للاستخدام في الوقت المناسب هذا ينطبق علىهم جميعا دون استثناء

لعنة الله عليهم أجمعين


#665109 [المغترب المجهجه]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 04:28 PM
" أخيرًا لجأت قيادة المؤتمر الوطني في معركتها الضروس لفوز مرشح القيادة وهزيمة تحاُلف الهامش إلى إباحة التزوير، وهو خُلق استشرى بغير فقه ولا تقوى في منافسات الحركة الإسلامية مع خصومها في اتحادات الطلاَّب وِنقابات المهن وبرعت فيه الأجهزة الخاصة للمعلومات والأمن، وظلَّت تتحالف لإنفاذه وتمام نجاعته عضوية الحركة في الأجهزة الشعبية والرسمية لتكسب به مقاعد الاتحادات والنقابات، يُثما تستدير بالفوضى على نفسها فتزور إرادة قاعدتهاداخل حزبها لصالح أجندة القيادة. وإذأن التزوير ظلَّ سريًا ومكتومًا حتى عن الأمين العام للحركة لم يتح لأي من أجهزة الحركة أو عضويتهاالنهي عنمنكِره ومحاسبةمقترفيه، بل دأبت العناصر الغافلة لإنكاره حتى عندما بلغ خاصة أجهزتهاضمن سنن الله في المجتمع والتي تدير الفوضى على من يمارسها علي الآخرين إلى داخل بيته.
لقد بدأ اُلمؤتمر الوطني عهده الجديد بغير تقوى وأسس بنيانه على شفا جرف هار من التزوير، وبتواطؤ تاٍم من قيادة في المؤتمر مع لجان الانتخاب، َفوز مرشح القيادة وهزم تحاُلف الهامش، الذي أراد إثبات إرادته في وجه المركز بالتجديد ُلمرشح لم يكن له كسب كبير في إدارة عمل اُلمؤتمر في مدى السنوات التي تولَّى فيها المنصب حتى لأقاليم الهامش، وقد فاز مرشحهم . بالفعل، لولا التزوير الكبير الذي اعترى العملية"
هذا ما كتبه المحبوب عبدالسلام في كتابة دائرة الضوء ... حيث تم التزوير ليفوز الدكتور غازي العتباني ... هل تعرض لهذا الموضوع من قبل الدكتور ؟؟؟


ردود على المغترب المجهجه
United States [ود الخليفة] 05-15-2013 06:19 PM
لافض فوك أبا محمود


#665108 [Shah]
4.75/5 (4 صوت)

05-14-2013 04:28 PM
مازق العتبانى هو كحال الدايرة ( .......) وخايفة الحمل.
مع الاعتذار.


#665107 [ود صالح]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 04:27 PM
شكراً للدكتور عمر القرّاي على المقال الكاشف لزيف فكر الإخوان المسلمين عموماً ولما يحاول أن يظهر به الدكتور غازي من عباءة المفكر المنقذ وهو من أفني عمره في التمكين وإعادة صياغة الإنسان السوداني والتآمر لقلب أنظمة الحكم الشرعية باسم الله والأسلام وتبيّن أخيراً أن كلّ تلك الأفعال ينهي عنها الدين ويغلظ عقوبتها. إنّه لأمر محبط أن يجد فيه دكتور غازي نفسه وهو كما يظن المفكّر الأريب.
نصيحتي للدكتور غازي أن يبدأ من الصفر في هذا السنّ المتأخّر ويقطع كل علاقة فكريّة تمتّ للإخوان المسلمين مع صدق النيّة والتوجّه إلي الشعب السوداني بالإعتذار عمّا بدا منه وللشعب أن يصفح أو يعاقب والمناورات لم تعد تجدي.


#665099 [ابن السودان]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 04:10 PM
غازي صلاح الدين ده مغشوش في روحو ، زمااان كنا بنقول لي زول زيو مصطلح (F.F.R.M.) , يعني فاكيها في روحو و مصدقا. !


#665089 [مع العدالة]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 03:59 PM
ماذا استفاد السودان من مشروع الانقاذ الحضارى
1\قيام حروب اهلية فى كل الاتجاهات تمت نسبتها زورا الى الاسلام
2\ازمات اقتصادية طاحنة وانسداد فى افق التنمية البشرية والاجتماعية
3\ انفصال الجنوب ومن بعده الغرب والشرق
4\انهيار موسسات بنيت بمال الشعب وذهابها لصالح افراد مفسدين
5\انهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتنمية القطاع الخاص
6\دمار مؤسسة الخدمة المدنية لصالح الحزب الفاسد ومنسوبية
7\دمار المشاريع الزراعية
8\تفشى القبلية والجهوية والعنصرية
9\خراب العلاقات الخارجية
10\الفساد والافساد فى الاجهزة الشرطية والعدلية والامنية وتفشى الرشوة والمحسوبية
11\ضياع حلايب والفشقة والقلابات
12\الخطاب التحريضى التعبوى المؤذى ضد الاخر وجره الى حمل السلاح
13\الاعتقالات والتعذيب والسجون وكبت الحريات
14\القتل والاغتصاب وحرق القرى وجرائم الابادة الجماعية
15\تفشى الجرائم اللااخلاقية والزناة وشهادة الزور والتزوير
16\دخول السلع الفاسدة والمغشوشة وانتشار السرطانوالفشل الكلوى
17\الادعاء بان كل ذلك لبقاء حكم الاسلام
يا اهل الاسلام ياعلماء الدين اذا كان هذا هو الاسلام وهذه دعوته فاشهدوا اننى مرتد عن اسلامكم والعن دينكم الى يوم الدين


ردود على مع العدالة
European Union [Son of meheera] 05-14-2013 09:23 PM
صدقت يا اخي ولكن أنت تعلم انهم أهل النفاق ولا علاقة لهم بالدين الإسلامي القويم.. أكثر من الاستغفار وقل حسبنا الله ونعم الوكيل


#665079 [ود الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 03:49 PM
اقتباس :"وهكذا تقتل الحكومة د. غازي ببطء، وبسكين ميتة، كما فعلت بعشرات المستشارين، والنواب، والنفعيين، والمتملقين.. وليس أمام غازي إلا المعارضة السافرة، التي لا يحتمل نتائجها، أو الاستمرار الذليل، في البقاء في نظام يرى سوآته تملأ الأفق، ثم مع ذلك، فإن ذلك التنظيم، يضطهده، ويميز ضده عنصرياً، ويمنعه من الاعتزال، كما منعه من النقد الحقيقي!!"

تعليق : يا سعادة الكاتب , طالما انك مقتنع بما في الاقتباس اعلاه لماذا لا تدعو الى استراتيجية للاستفادة من " فلول" المغادرين للحزب و المتململين منه؟
كيف تطلب من امثال غازي المعارضة القوية و امثالك من المعارضين يتهمونهم بالكذب و النفاق


ردود على ود الحاجة
[JOHN] 05-14-2013 07:03 PM
هو غازي يقدر يبقي معارضة قوية أو ضعيفة.....ما حيصفوا جسديا وينتهي موضوعو....

علي أي حال هو وأحد منهم، ولازم ينتهي امرو بنهايتهم.....

United States [كروري] 05-14-2013 06:58 PM
الرد على سؤالك بسيط يا شيخ ود الحاجة و هو: أن د غازي عندما يقوم بالمعارضة القوية الحقيقية يكون قد ترك الكذب و النفاق و بالتالي فلن يتهمه أحد بعد ذلك بالكذب و النفاق. من ناحية أخرى فأنت شيخ العارفين بأن باب التوبة مفتوح للصادقين. عليك أن تنصح د غازي بأخذ نصيحة د القراي قبل فوات الأوان لأنها نصيحة صادقة لوجه الله تعالى و أتمنى أن يأخذ د غازي بنصيحتك و أن لا يكون مثلك لا ترى في كتابات د القراي أي شيء صحيح و لو جاء كفلق الصباح. ابتعد عن الحقد تفلح.


#665059 [مهاجر]
5.00/5 (9 صوت)

05-14-2013 03:34 PM
عفيت منك يادكتور ريحتني ، الله يريحك دنيا وأخري ..ووالله أنا لما قريت كلام غازي عن أستيلاد جديد للحركة الإسلامية وكونها أصبحت موطفا لدى الحكومة وووووو طراشو الطرشو لينا قلت في نفسي يا أخوانا ما في واحد من ناسنا المتعلمين يرد على هذا المعتوه ( وأنا من ذوي التعليم البسيط ولا أستطيع ترتيب الأفكار والرد علي مثل هذا الداهية في مقال ) عموما ينصر دينك يادكتور ريحتني تماما زي ما ريحتني في إفحامك (للخفير) الوطني عبعاطي في الحلقة المشهودة . وجزاك الله خيرا (جد جد ما زي حقت المنافقين تجار الدين)


#665043 [عرااااااابي]
3.50/5 (2 صوت)

05-14-2013 03:14 PM
صحيح الاختشو ماتو والله ماهذا الهراءهذه حقيقة وفاجعة ان تنادي من جديد بتكوين جسم جديد اسمه الحركة الاسلامية وعلي مر الايام ومنز اربعة وعشرون عاماً والحركة الاسلامية في السودان تدمير وتقتل وتعزب وتغرب وتهجر المواطنين وكلة بأسم الدين والاسلام حتي اصبحت صورة الاسلام مشوهة في السودان وظهر مفهوم التنصر وغيره من المفاهيم التي استجدت علي البلاد من وقعكم واهمالكم وتجاهلكم للانسان السوداني وانت الان تدعو وبكل وقاحة الي تكوين حزب اسلامي جديد او تجمع اسلامي جديد , من قال لك ان السودانيين غير مسلمون ولا يعرفون شي عن الاسلام , واقولها لك وبكل صراحة مسيحي السودان يعلمون اكثر منكم عن الاسلام ويطبقون اكثر منكم تشريعاته وهو ما فشلتم فيه طيلة السنوات الماضية فشلتم حتي في اسلمة انفسكم وتطهيرها ,تاجرتم بالدين فاصبح سلعة تروجوها علي اعلامكم الفاسد تستنفروان الابرياء وتغلفوا ليهم الحقيقة بدموع العار والتضليل ,لم يشهد الاسلام يوماً فساداً هكذا حتي في زمن مكة والمدينة ولم يبتذل حتي من ابالهب ولا وابوجهل لكنكم ارتضيتم له ان يظل مخنوقاً لرغباتكم الدنيئة نحن نعلم من ديننا مايكفينا ان نحافظ علي دماء الادميين فهي حرام علينا كما قال الله تعالي ورسوله لكنكم قتلتموها وسفكتموها بلا رحمة اي اسلام تتحدثون عنه وهل هو غير الذ1ي جاء به نبي الرحمة ام تشريع من وحيكم انتم .ابتعدتم عن الدين بعد المشرق والمغرب فالتتزكروا دولة المدينة التي انشاءها الرسول صلي الله عليه وسلم وكيف كانت وكيف كان الحكم فيها ارجوكم ان تبتعدوا عن الاسلام قليلاً فما عاد يتحمل بهتانكم عودوا واغتسلوا من جديد فما عدتم مسلمين (لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ} [الأعراف: 34


#665025 [المستقل]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 02:51 PM
بارك الله فيك د.القراي, لقد اوفيت, و يجب أن يعلم الشعب السوداني أن أمثال الاستاذ الشهيد محمود الذي أقتيل علي ايدي هولائ الظلمة, فقد و خسارة كبيرة للسودان. لست جمهوريا و لكن عاصرت زمانهم زمن الحجة و الاقناع , الذى سنه الجمهوريين في الجامعات و حتى مع ابسط الناس في الاسواق حتي ضاق زرعا بهولائ الظلمة الفاسقين الجهؤين الفاسدين الذين قسموا وباعوا السودان كله, علينا جمعا أن لا نكون ثجج او مساكين ياتى زي د.غازي بعد كثر من 22 عاما يتنقل بين مناصب الدولة لكي ينتقد اليوم بعد ما جرد من كل شي, هؤلاي قوم فسق همهم الدنيا فلا تصدقوهم, لازم أي من كان شارك مع هذه العصبة لا بد أن يحاسب و ياخذ جزاه


#664996 [علي سليمان البرجو]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2013 02:17 PM
يا أخي دي نقطة في محيط الفساد والافساد لأئمة النفاق الديني والكسب التمكيني الذي الذي انتقع به كل الساسة الدارفوريين من وزير العدل ونائب رئاسة ووزير صحة وأمين مالية وحكام أقليميين وسلطة اقليمية حتى توابع الادارات الأهلية وأي الطريقين تسلك هو للوصول للاستوزار طالما المجتمع المدني مغيب بقوة السلاح وبلطجة المؤتمر الوطني!!!!!! فهل يا ترى الجبهة الثورية تسعى لرفع أسهمها في الحوار لتكبير الكيكة؟؟؟؟
the NPC regime's corruption is caused the imbalance of development, ridiculous disobedience to the demands of the apportionment of wealth, power and social justice hypothesis.
قوموا الى انتفاضتكم والثورية تحميكم يرحمكم الله


#664963 [Gardan]
4.96/5 (10 صوت)

05-14-2013 01:38 PM
Bravo Dr. Omar , I hope you put this in his site in Facebook ?



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة