الأخبار
منوعات
تبييض الأسنان بالضوء فكرة سيئة
تبييض الأسنان بالضوء فكرة سيئة
تبييض الأسنان بالضوء فكرة سيئة


05-15-2013 02:57 AM
قدّم باحثون البراهين على أن استخدام الضوء كوسيلة لتبييض الأسنان لأسباب جمالية غير ضروري ومضرٌ على الأرجح. لكن أطباء الأسنان ما زالوا يستعملون الأضواء المبيضة للأسنان.

أترغب في تبييض أسنانك عند الطبيب؟ يدّعي مصنعو أنظمة التبييض أن الوسيلة الأكثر فاعلية تقوم على اعتماد مجموعة تتألف من ضوء ومركب تبييض. لكن الباحثين النرويجيين يرفضون هذا الادعاء.
يقدّم الكثير من أطباء الأسنان النرويجيين علاجاً يبيّض أسنانك، إلا أن أساليبهم تختلف. فيزيد بعض الأطباء عوامل التبييض ويستخدمون ما يسمونه ضوء التسريع. يكون هذا الضوء أحياناً ليزراً، في حين يكتفي آخرون باستخدام عامل تبييض من دون أي ضوء.
يدعي بعض الإعلانات أن نظامها لتبييض الأسنان استُخدم في برامج تلفزيونية مثل Extreme Makeover. لكن هذه البرامج أميركية، شأنها في ذلك شأن معظم أنظمة تبييض الأسنان.
أخضع الباحثون النرويجيون قبل ستة سنوات أنظمة التبييض هذه لدراسة شاملة. فاستخلصوا أن الضوء المستخدَم غير ضروري ومضرٌ على الأرجح.
يؤكد أطباء الأسنان الذين قابلناهم على أنهم يثقون بمسوقي الأنظمة المبيضة، الذين يصرون على أن العلاج بالضوء ضروري. لذلك يستمرون في استعمال ضوء خاص خلال تبييض أسنان المرضى بواسطة عامل تبييض. ومن الصعب الحصول على معلومات حيادية عن هذه المنتجات، خصوصاً أن أنظمة تبييض الأسنان ومنتجات الأسنان الطبية لا تخضع لمراقبة الدولة.
مضاعفة البيع

عام 2006، قرر باحثون نرويجيون في المعهد النرويجي لمواد الأسنان الطبية اكتشاف ما إذا كان هذا الضوء يؤثر حقّاً في تبييض الأسنان.
لاحظ الباحثون أيضاً أن الطلب ازداد على تبييض الأسنان لأسباب جمالية. فقد أشار تجار البيع بالتجزئة إلى أن مبيعات عوامل التبييض تضاعفت في غضون سنوات قليلة. وقد استهدفت جهود التسويق الحثيثة والمباشرة هذه الأطباء كما المرضى.
أراد باحثو هذا المعهد دراسة أنظمة التبييض (مجموعات من مركبات التبييض والضوء) المستخدَمة في النرويج.

لا تأثير

اختبر باحثو المعهد سبعة أنظمة تبييض، بما فيها ما يُعرف بنظام Zoom، الذي يتمتع بشعبية واسعة.
حاول الباحثون تبييض الأسنان مع ضوء وبدونه. فحصلوا في الحالتين على النتيجة ذاتها. فقد بدت الأسنان ناصعة البياض من دون اللجوء إلى الضوء.
الاختلاف الوحيد الذي لاحظوه أن حرارة المصابيح جعلت الأسنان أكثر جفافاً. لذلك بدت أشدّ بياضاً لحظة الانتهاء من تبييضها فحسب. يذكر الباحثون: «بما أن ما من دراسات واضحة تؤكد أن الضوء يحسّن نتيجة التبييض، إلا أنه قد يضر بالصحة، ننصح بالامتناع عن استخدامه».

يلحق الضرر بالأغشية

يؤكد المعهد النرويجي أن بعد هذه الدراسة، لم تُجرَ أي أبحاث حول التأثيرات الجانبية لهذا الضوء في النرويج. يذكر مدير المعهد، الباحث يون دال: «يُعتبر استخدام الضوء خطراً علينا التأمل فيه. فيمكن للإفراط في استعماله أن يؤدي إلى ردود أرجية ضوئية».
قد تلحق الأشعة فوق البنفسجية الضرر بالأغشية المخاطية في الفم. ولكن رغم مرور سبع سنوات على صدور دراسة المعهد النرويجي، لا يزال أطباء نرويجيون كثر يستخدمون أضواء التبييض.

لم أفكر في استخدامه

ليندا إفغان طبيبة أسنان تملك عيادة في أكرسغاتا في وسط مدينة أوسلو. لا يستخدم أي من الأطباء في هذه العيادة الضوء في عملية التبييض التجميلية. تذكر إفغان: «أظهرت لنا الدراسة أن الضوء لا تأثير له. لذلك لم نفكر في استخدامه لتبييض الأسنان».
لا تعرف إفغان الأسباب التي تدفع أطباء آخرين إلى استعمال الضوء، إلا أنها توضح أن كليات طبّ الأسنان لا تعلّم الكثير عن عملية التبييض. وتضيف: «تصدر المعلومات عن المنتجات والنصائح عن الجمعية النرويجية لطب الأسنان. كذلك تنشر الإدارة النرويجية لاقتصاديات الصحة (أحد أقسام وزارة الصحة) الإرشادات والمعلومات».

الوثوق بالمنتجين

يؤكّد الأطباء أنهم مطلعون على تقرير المعهد النرويجي، إلا أنهم قرروا الوثوق بمصنّعي أنظمة التبييض الذين يؤكدون أن الضوء يحسّن هذه العملية.
يملك بعض عيادات الأسنان موقعاً إلكترونياً يحاولون فيه تبرير لجوئهم إلى أنظمة الضوء، قائلين مثلاً إن الضوء يجعل عامل التبييض يعمل بسرعة أكبر.
لكن يون دال، الباحث في المعهد النرويجي، يشير إلى أنهم لم يحاولوا احتساب الوقت الذي يتطلبه تبييض الأسنان مع ضوء أو من دونه. غير أنه يشكّ في أن يسرّع الضوء هذه العملية. يقول: «اعتمدنا الفترة الزمنية ذاتها لعمليتَي التبييض مع ضوء ومن دونه. فكرنا في أنه لو كان الضوء يجعل الأسنان بيضاء خلال فترة أقصر، يجب إذاً أن يجعلها أكثر بياضاً مما لو كنا لا نستعمل الضوء، إن خصصنا للعمليتين الفترة الزمنية ذاتها».

غير ضروري

اطلع مدير الاتصالات في الجمعية النرويجية لطب الأسنان، مورتن رولشتاد، على تقرير المعهد النرويجي. فقد نُشر في مجلة الجمعية قبل نحو ست سنوات. لكنه لم يرَ أي أبحاث جديدة في هذا الشأن. لذلك يفترض أنه يستطيع القول إن استخدام إضاءة خاصة غير ضروري في عملية تبييض الأسنان.
يستدرك رولشتاد: «لا نقدّم النصائح بشأن المنتجات. فما من حظر يمنع استخدام الضوء، الذي لا تأثير له على الأرجح».

نقص المعلومات المحايدة

يرفض رولشتاد إعطاء رأيه في الأطباء الذين يواصلون استعمال الضوء بعدما برهنت الأبحاث عدم جدواه. إلا أنه يقول إن لا ضرر في ذلك.
يشير رولشتاد أيضاً إلى تراجع عدد التجارب المستقلة التي تتناول المنتجات المستخدمة اليوم. يذكر: «كان المعهد النرويجي ينظم برامج اختبار للمواد المستعملة في معالجة الأسنان، بيد أنها توقفت فجأة. لذلك لا يتوافر اليوم الكثير من المعلومات المستقلة عن هذه المنتجات. ولكن الطبيب المثقف أكاديميّاً، عليه البحث عن هذه المعلومات بنفسه وتقييمها».

نقص يستغله المنتجون

يُضطر أطباء الأسنان غالباً إلى الوثوق بمصنعي المنتجات. يوضح رولشتاد: «يحصل أطباء الأسنان على معلوماتهم من عدد من المنتجين والموزعين، فضلاً عن أنهم يقرأون المجلات المتخصصة ويحضرون الصفوف. يملك باعة الأدوات والمنتجات معلومات واسعة عن هذه المهنة. وما من سبب يدفعهم إلى محاولة تضليلنا».
صحيح أن الأدوية تخضع لمراقبة وكالة الأدوية النرويجية وموافقتها، ولكن ما من إدارة عاملة مماثلة تراقب وتقييم المنتجات المستخدمة في طب الأسنان. ولا يعتقد رولشتاد أن ثمة حاجة إلى ضوابط مماثلة.

لا ضوابط إضافية

يضيف رولشتاد: «لا أحد يطالب بضوابط إضافية، ولا حتى السلطات الصحية. لا داعي لتشديد القيود والقواعد المفروضة». ولكن من أين يستطيع المستهلكون الحصول على معلومات حيادية حول أي نوع من علاجات الأسنان هو الأفضل والأكثر أماناً؟
يوضح رولشتاد: «ثمة مواقع على شبكة الإنترنت تقدّم معلومات جيدة للمستهلكين. وهذه مسؤولية سلطات الصحة العامة». ولكن إن بحثنا عن الكلمة النرويجية التي تعني تبييض الأسنان tannbleking على موقع الصحة التابع للحكومة لا نحصل على أي نتائج.
وكالات


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1104


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة