الأخبار
منوعات سودانية
من تاريخ مدينة الفاشر .. جبريل عبد الله علي
من تاريخ مدينة الفاشر .. جبريل عبد الله علي
من تاريخ مدينة الفاشر .. جبريل عبد الله علي


05-15-2013 06:29 AM
قراءة: حمزة كاكوم:

امة تجهل تاريخها، ولا تدرك ما خطته اجيالها في دروبها، هي امة بلا ملامح ولا طعم، ترتدي قناعاً زائفاً، كمجد مكتوب على سطح ماء..
التاريخ بناء، تشابك اقدارها، موادها افعال واحداث ومواقف انسانية.
الزمان لا يعود كهيئته الاولي، فالتاريخ المتشخصن، منصة انطلاق، كأفضل الخيارات، ايقاظا للحاضر واضافة للمستقبل، على مرتكزات الفرز التخطيطي، وعلمية الرؤية، نفيا لمفهوم، التاريخ وقائع واحداث مثلجة.
التاريخ سوابق، في اطاره الزماني والمكاني، حركتها اضافة تحاليل مجودة عصرياً، سلطة مرجعية، تؤسس خريطة الطريق ومعالجات، ومنافذ نفسية على اقل تقدير، كما يقول الفيزيائي اينشتاين (لا يمكن حل المشكلات، الموجودة اليوم بنفس مستوى التفكير الذي ادى الى خلقها).
ليست القضية معرفة التاريخ، بل الوعي بالتاريخ، ومضامين مبررات محركاتها، ومعطيات احداثه وامكانية تبرير فعلها الايجابي، لتصير امكانية تعطي، اتساقا مع روح العصر، فالتاريخ ذات القيم المخصبة، تصنع مجتمعاً متجانساً ناضر العطاء..
كتاب (من تاريخ مدينة الفاشر) يبرز تميزاً مهارياً وثقة في جدوى المادة، متقنة بغزارة معرفية، وصور متنوعة الاحداث والمواقع، نسجت ترابطاً مضيئاً بين اصل ماهل، وعصر مستقر، واجيال تعتد بتراثها وتاريخها، وتقيم معطيات انشطتها.
جبريل عبد الله علي، كاتب ومثقف شامل، مكثف بمعارف وخبرات، وافر الادراك، يجذبك فتجذبه، مجتهد متكلم، مثقف، وعالم متواضع، وافر الوجود في مواقع الاجتماعيات والاستنارة، تشهد الارض خطاويه وترصده بإعجاب اعين الانجم.
يمتاز الكتاب بروعة التصميم والطباعة الانيقة والجهد المقدر، يحتوي على (722) صفحة، موسوعة شملت ضروب المكونات الثقافية، اضافة حقيقية للمكتبة السودانية وانسان المنطقة، مصدر معين ومنهل لمزيد من البحث والدراسة، وبما ان الانسان محدود المدى فقد غطى الكتاب قدر الجهد، اذ ليس بالامكان ارضاء الجميع، يكفي فتح الآفاق (الى الذين يحبون الحقيقة، وايضا الى الذين يكرهونها، فإن الحقيقة لا تحمل ضغنا على احد)..
لا يمكن صناعة المستقبل، دون معرفة متكاملة لأعمال الماضي، فالكتاب دنيا من الاضاءات الموجهة، على الذكريات ذات الدلالات والمعاني، والحنين الفائض شعوراً وانتماءً، والمواقف البطولية والنضالية، وما تلك الحشود، التي تدافعت على قاعة الصداقة، مساء يوم20/3 /2013 م، وهم عجلى لاحتضان الشوق والذكريات، والوجود الاروع، كان في الوجوه، إلا التعبير الاصدق من الكلمات، فتشاهد من جاء محمولا على عصاه او متوكئا على ارادته.
الكتاب، ذاكرة وذكرى وانتباه، ووقفة على تلال الحاضر، استدعاء عاجل لاستقرار الممكن، من الحاضر الدائم في اسواق اللعنة ورداءات البنادق، واجابة على الاسئلة الصامتة الكبرى، من منطلق حركة التاريخ، والوعي المتفجر لحاجيات الانسان الاساسية، من امن واستقرار وحقوق ــ ما دهى مدينة الضرورة؟
من تاريخ مدينة الفاشر، تشكيلة معطيات، مؤمنة بالوثائق والمراجع والافادات الشفاهية، والصور الفوتوغرافية، صور منتزعة، من افعال السر والجهر، تناسل طردي، يخاطب جيلاً مغيباً عنه الكثير، في المناهج الاكاديمية والاطروحات الثقافية، غير منتمٍ لعوامل المتحرك الحياتي واعجوبة التقنية، وتحول بيئة المدينة، في الشكل والمحتوى، الوعي المنفتح على حركة الانسان العالمية، الوسائط الاعلامية، تلك العوامل افرزت تحولا آخر، لها تقاطعاتها مع حركة الانسان المحلي، التي اثرت في الثقافات والعلاقات ونمط التفكير.
رأفةً بهذا الجيل، الذي ورطه قدره في الآن وتناقضاته، ويمكن من خلال هذا الكتاب، فتح قناة تواصل يقدر الآخر، كامتداد يشكل لبنة لتواصل الاجيال..
الكتاب يحتاج لمراجعة متأنية، حذفاً او اضافة، رغما عن ذلك يظل هذا الكتاب ذا قيمة تاريخية وحضارية عالية ــ كما اتفق مع البروفيسور/ عبد الباقي محمد كبير (صفحة «8» الباب الخامس).
لمزيدٍ من الاحاطة تاريخياً وثقافياً، ادرج اضافات متنوعة، خطوط عريضة لعلها تعين الكاتب في سفره القادم، وفتح الطريق لمزيد من الاضافات.
٭ دخل الاسلام دارفور، كمعتقد وحضارة وثقافة دون صراع مع الموروثات المحلية، واصبح الاسلام الدين الرسمي للدولة (احمد المعقور ــ سليمان صولون ــ حكمة الغريب ــ قانون دولي).
معركة سيلي 22/5/1916م:
٭ آخر معركة بجيش منتظم ضد الاستعمار.
٭ سلاح حديث ممتد من معركة كرري ــ مقابل سلاح مقبوض بالايمان والاندفاع للاستشهاد.
٭ طقوس الحر بالتجهيز ــ اتخاذ القرار الشوري.
٭ قصر السلطان ــ نقلة حضارية من حيث البناء الهندسي والمحتويات الداخلية.
٭ هناك روايات شفاهية عن السلطان علي دينار، فيها كثير من المبالغات والتجني، لكنها تؤكد الجانب العدلي والامني (القاضي أطرش ــ قصة المرفعين ــ الجوع ــ نزول المطر).
٭ كان السلاطين برمزيتهم، يمثلون السلطة الروحية والدنيوية، تأثير الثقافة الاسلامية (مذكرة خواطر علي دينار).
٭ من حركة التبادل السلعي الى العملة (رضينا)، فترة السلطان علي دينار.
٭ كانت المدينة، وادعة وآمنة، لم يسجل هذا الكتاب، وقائع واحداث غيرت نهج الحياة، كدلالة استقرار اداري واجتماعي، لماذا؟ لأن قادتها وكبارها من صلب المجتمع، يعبرون عن وجدانهم وتفكيرهم، يعرفون اسرار ومداخل مجتمعاتهم، كيف يعالجون مشكلاتها ويسيطرون عليها، لم ارصد في الكتاب ادبيات مثل ــ نهب مسلح ــ موت مجاني ــ اسلحة فتاكة ــ رتق النسيج الاجتماعي ــ مهرجانات صلح وديات ــ انفلات امني.
٭ درب الأربعين ــ منطقة كوبي ــ آثار الحركة التجارية والعلمية.
حرق العلم البريطاني:
٭ حين تم حرق العلم البريطاني توفيت ملكة بريطانيا، وتم اذاعة الخبر في راديو الصين، كأول حدث اهاني للرمز البريطاني (المصدر المرحوم ابو القاسم الحاج محمد ــ تسجيل)..
٭ الحكم الاقليمي (ص 718):
الحكم الاقليمي عام 1981م ــ اسماء المشاركين في الحكومة الاولى والثانية، دارفور الكبرى:
/1 احمد ابراهيم دريج ــ حاكم الاقليم.
/2 احمد عبد القادر ارباب ــ نائب الحاكم ووزير الاسكان.
/3 محمد عبد الله شريف ــ وزير شؤون الرئاسة.
/4 يوسف سليمان تكنة ــ وزير الزراعة.
/5 دكتور علي الحاج محمد ــ وزير الخدمات.
/6 ابراهيم آدم الدين ــ وزير التربية والتعليم.
/7 دكتور عبد الحميد التيجاني ــ وزير المالية.
الحكومة الثانية:
/1 احمد عبد القادر ارباب ــ حاكم الاقليم.
/2 احمد عبد القادر ارباب ــ نائب الحاكم ووزير الاسكان.
/3 محمد عبد الله شريف ــ وزير شؤون الرئاسة.
/4 يوسف سليمان تكنة ــ وزير الزراعة.
/5 دكتور علي الحاج محمد ــ وزير الخدمات.
/6 إبراهيم آدم الدين ــ وزير التربية والتعليم.
/7 دكتور عبد الحميد التيجاني ــ وزير المالية.
الحكومة الثالثة:
/1 أحمد عبد القادر أرباب ــ حاكم الاقليم.
/2 دكتور عبد الرحمن دوسة ــ وزير الزراعة.
/3 عبد الرحمن محمد محمود ــ وزير شؤون الرئاسة.
/4 التيجاني عثمان ــ وزير المالية.
/5 مأمون محمدي احمد ــ وزير الاسكان.
المحافظون:
/1 مهندس محمود بشير جماع.
/2 حسين ابكر صالح.
/3 دكتور آدم الزين.
يوسف بخيت ادريس ــ امين عام الحكومة.
مجلس الشعب الاقليمي:
/1 ابو القاسم سيف الدين سمين ــ رئيس المجلس.
/2 نصر الدين أحمد عمر ــ وزير مجلس الشعب.
/3 الامين الطيب الهادي ــ امين عام المجلس.
مديرو الحكم المحلي:
/1 عباس عبد المنان.
/2 محمد محمود حميدة.
شخصيات اجتماعية:
/1 أحمد وداعة الله أبو عشرة.
/2 العسيل احمد محمد محمود.
/3 التهامي عثمان احمد.
/4 مأمون محمدي احمد فضل.
/5 محمد الطيب محمود زين العابدين.
الغرفة التجارية:
/1 عمر الحاج.
/2 عبد القادر عبد الله حسن فضيل.
من عام 2012م تحول الاسم الى اتحاد اصحاب العمل.
الرئيس الحالي ــ صديق علي محمد يوسف.
المجال الثقافي (ص 720):
/1 المجلس الاقليمي للثقافة والفنون.
/2 مركز ابحاث تراث دارفور ــ جامعة الفاشر.
/3 المجمع الثقافي.
/4 زيارة الكاتب الفنان المصري (هنة عنايات) ــ مجلة روز اليوسف.
/5 زيارة الاديب السوداني عبد الهادي الصديق.
/6 مجلة أمكيكي.
/7 مجلة الرشيد.
/8 جريدة دارفور.
/9 مهرجان الثقافة الرابع سبتمبر 1997م.
٭ الشكر للأخ/ التاج عبد الله الشيخ الذي قدم لي الدعوة ــ قاعة الصداقة.

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 5850

التعليقات
#666100 [ودفور]
1.00/5 (1 صوت)

05-15-2013 07:46 PM
جبريل عبدالله سفاح وقاتل وباوامره تم حرق قري الفور. وهو شخص حاقد لدرجة ان الحقد
بان في وجه انه جنجويدي وسييحاكم علي جرائمه والتاريخ لا يرحم65


#665911 [المقهور]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2013 04:09 PM
تحية وتجلة للأستاذ الفاضل والمربي الوقور جبريل عبدالله علي،ذاك الرجل الذي ظل نشأ بمدينة الفاشر العزيزة وظل ننذ شبابه يخدمها بسلك التعليم والسياسة بصورة ظاهرة وملفتة واخلاص إلى أن أخرج جيلا" متعلماً واعياً من الأظباء والمهندسين الكباار والأفاضل سواء من الذين احتواهم الكتاب أم لم يحتويهم،فكما نرا من هذا التاريخ العريق للغابر لاتكفيه صفحات ولايسعه أن يُضم في 722 صفحة ،فتاريخ المدينة الفاشرية تحتاج مجلداات وأقلام لتُسطّر وتوثّق .مع أن الكتاب لخص الأشخاص والأعلام والمتعلمين الأوائل وهو ماأقره الكاتب بنفسه.إلا أنه مازال يحتفظ بمذكراتهم وصورهم وأسمائهم في مذكراته وأوراقه وعقله الذي لايكاد ينسى أي علم وفرد وشخص من مَن عاشروا وتواطدوا بمدينة الفاشر ..عموماً فالكناب يعتبر بداية لتوثيق تاريخ ومآل المدينة للكاتب فلازالت هناك بعض الرمووز لم توفى حقها بالنشر والذكر ،لذا لايعتقد بعض الناس بأن الكتاب مقتصر أو مقصود لفئة معينة فقط من الناس فهو تأليف وتوثيق خاص لأبناء الفاشر وأبناء السودان عامة.وفق الله الأستاذ جبريل عبدالله وشكر الله سعيه وأمده بالصحة والعافية وشفاه الله من كل علة..علما أنه هذه الأيام يرقد بمستشفى يستبشرون القلبي ..أرجوا منكم الدعوة له بالشفاء..دمتم لألف صحة وسلامة.


#665633 [الفاشر حقتنا و نتكلم فيها براحتنا]
3.00/5 (3 صوت)

05-15-2013 11:04 AM
المهندس محمد جمعة نصر ولد بمدينة الفاشر درس بالفاشر الثانويه ، أول من درس هندسة عماره جامعة الخرطوم( أول فى هندسة عماره فى بداية ستينيات القرن الماضى) من أوائل المهندسيين المعماريين فى السودان, خطط و بنى بحيرة الفاشر و مروج المدينه، نحت الغزالتان المعروفتان بمروج المدينه و بنى أربعتاشر بيت، لكن جبريل عبد الله القادم من تشاد هو طفل، يذكر ود ناس الدقير و أعضاء الحركه اللا إسلاميه و يتجاهل عن قصد أبناء الفاشر , أين خريجى الفاشر الثانويه الذين غزو كلية الهندسة جامعة الخرطوم فى السبعينات و الثمانينيات حتى سموا كلية الهندسة جامعة الخرطوم بالفاشر الثانويه الجديده، لماذا لم يجدوا حظهم من الذكر فى هذا الكتاب الذى يذكر موسى هلال القادم من مستريحه ، و لا يذكر الدكتور محمد عيسى مدير منظمة الأمم المتحده للتنميه الصناعيه خريج الفاشر الثانويه و كلية الهندسة جامعة الخرطوم و جامعة لندن، هل هو حقد من جبريل عبد الله لخريجى جامعة الخرطوم، أم خريجى جامعة الخرطوم منسوبى نظام الإباده من إبناء دارفور الأذله هم من يذكرهم هذا الجبريل، ..عموما جبريل عبد الله الكوز المصدئ غيرمأهل لكتابة تاريخ الفاشر ,


ردود على الفاشر حقتنا و نتكلم فيها براحتنا
United States [مالكم كيف تحكمون] 05-15-2013 06:27 PM
في الستينيات كان كلية الهندسة جامعة الخرطوم تسمى الفاشر الثانوية الجديدة لماذا لي عنق الحقيقة وادعاء التهميش والكذب

European Union [wad darfur] 05-15-2013 12:07 PM
بالرغمم من ان من ذكرتهم اعلام بمدينة الفاشر ...فلا يوجد عمل انسانى مكتمل ..و لا يجدر بك اصدار الاتهامات ..بل يجب ان تشكره على اجتهاده ... وان تنبهه باسلوب علمى الى النقص فى الكتاب ..ثق بان من يوقد شمعة فى تاريخ الفاشر افضل من الذي يلعن الظلام .استاذ جبريل اوقد عدد من الشموع و بملاحظاتك القيمة ايضاانت اوقدت شمعة.

United States [fatfat] 05-15-2013 12:00 PM
دا كلام صاح يالفاشر حقتنا لامن خريجي الفاشر الثانوية غزو جامعة الخرطوم كان تاس جبريل عبدالله وموسي هلال رعية ابل في وديان مستريحة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة