الأخبار
منوعات
تجنّبي التهاب المثانة
تجنّبي التهاب المثانة


05-18-2013 01:45 AM
يفتقر جسمك في الصيف إلى ترطيب كافٍ، ما قد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب المثانة. مع أنه مرضٌ حميد إلا أنه يسبب ألماً مزعجاً. إليك بعض النصائح.

من دخول الحمام وتشعرين بوخزٍ أسفل البطن وبحريق أثناء التبوّل يكون التهاب المثانة مرضاً يأبى أن يتخفى بل يظهر بقوة.
تعاني 40% من النساء حول العالم التهاب المثانة الناجم عن بكتيريا الإشريكية القولونية، وفي حالات نادرة يكون التهاباً مرضياً فلا يترافق مع أحد أنواع الجراثيم. في الحالات كافة، تحفز الحرارة والرطوبة العالية الإصابة به. من هنا يتعين على النساء الحوامل والمصابات بمرض السكري واللواتي بلغن مرحلة انقطاع الطمث، القلق من الإصابة بالتهاب المثانة. ما هي التدابير الواجب اتباعها للتخفيف من المخاطر.

أكثري من شرب المياه

يتعرّق الجسم أكثر في الصيف ويخسر كميات كبيرة من المياه. تفادياً لحالات الجفاف، استبقي الشعور بالعطش واشربي ليتراً ونصف الليتر من المياه يومياً في حال تعدت الحرارة 30 درجة وأثناء ممارستك التمارين الرياضية. كلّما شربت، زادت حاجتك إلى التبوّل فلا تحظى الجراثيم بفرصة البقاء في المثانة. تفادي المشروبات التي تحتوي على السولفيت لأنها تهيّج المثانة وتضرّ بها.

أكثري من التبوّل

لا تتأففي من كثرة التبوّل بل سارعي إلى الحمام ما إن تشعري بحاجة إلى التبوّل. يساهم حصر البول في إحداث محيط ملائم تتكاثر فيه البكتيريا.

لا ترتدي ملابس ضيقة

تجنّبي الملابس الضيقة و/أو الملابس الاصطناعية التي تحفز التعرّق. على الشاطئ أو في حوض السباحة، لا تبقي ملابس السباحة على جسمك فترة طويلة، لا سيما تلك المصنوعة من الليكرا لأنها تزيد من معدل الرطوبة. سارعي بعد السباحة إلى ارتداء سروال قطني.

عالجي الإمساك

يرتفع معدل إصابة البعض بالإمساك أثناء السفر أو عند تغيّر نمط حياته. يسهّل احتباس البراز في القولون انتشار الجراثيم على مقربة من الإحليل (قناة تربط المثانة إلى خارج الجسم). تناولي طعامًا غنيًا بالألياف كالفاكهة والخضار الخضراء، وفكري بالبروبيوتيك (الزبادي الغني بالبيفيدوس، خميرة البيرة...) لمزيد من المنفعة والفائدة.

أعدي علاجاً يعتمد على التوت البري

تخفف هذه الثمار الحمراء الصغيرة التي تنتشر في أميركا الشمالية التصاق البكتيريا بجدار المسالك البولية وتحدّ من خطر الإصابة المتكررة بالتهاب المثانة بنسبة 50%، لذلك تُنصح النساء اللواتي يصبن بالتهاب المثانة باستعمالها كعلاج وقائي. تناولي 36 ملغ من بروأنثوسيانيدين (proanthocyanadin ) الموجود في التوت البري يومياً على مدى ثلاثة أشهر كلّ عام.

استحمي ولكن بلا إفراط

أثناء فصل الصيف تميل النساء إلى الاستحمام بكثرة. تثير النظافة المفرطة كما الضعيفة الخوف والقلق. لا تستعملي منتجًا للنظافة الشخصية (قلوي أو مضاد للجراثيم)، إذ يُضر بالنباتات المهبلية التي تحمي بعض أنواع الجراثيم المفيدة.

حذار من بعض أنواع الأدوية

حذرت وكالة أمن المنتجات الصحية الفرنسية من استعمال مضادات التهاب البول التي تعتمد على نيتروفورانتونين (Furadantine) ونصحت بتجنّب اعتمادها لعلاج التهاب المثانة على المدى الطويل. أفادت تقارير حديثة أن الأدوية هذه تترافق مع خطر الإصابة بآثار جانبية تطال الرئتين والكبد. يُستحسن أن تراجعي طبيبك في حال كانت هذه الأدوية في صيدلية منزلك.

متى يثير التهاب المثانة القلق؟

التهاب المثانة مرض حميد عمومًا. راجعي الطبيب في حال ترافق مع حمى وآلام مزعجة في الظهر والكلى أو أسفل البطن، كذلك الأمر حين تشعرين أن المرض عاودك. في حالات مشابهة، سيطلب منك الطبيب فحص بولٍ، لا سيما أن خللاً كامناً (تشوّه أو ما إلى ذلك...) قد يسبب إصابة متكررة بالالتهاب.

هل يحق لي تناول مضاد حيوي من دون استشارة الطبيب؟

لا تُمنح المضادات الحيوية إلا بناءً على وصفة طبيب، إلا أن النساء اللواتي يُصبن مراراً وتكراراً بالتهاب المثانة يمكنهن الاستفادة من وصفة مسبقة لمعالجة أزمة طارئة تلّم بهن أثناء العطل الطويلة أو عطل نهاية الأسبوع.

ما هي المضادات الحيوية الأكثر فاعلية؟

تترك العلاجات السريعة أي التي تتألف من قرصِ واحد أثراً فاعلاً خلال 24 ساعة. يُعتبر فوسفوميسين (Monuril، Uridoz) أكثر الأدوية استعمالاً. يصف الطبيب مضادات حيوية بجرعات خفيفة على فترةٍ طويلة (ستة أشهر أو عام) للوقاية من تكرار الإصابة. حذار عند استعمال أدوية من فصيلة الكينولونات، إذ تؤدي إلى تفاعلات جلدية (احمرار...) عند التعرض للشمس وقد تضعف الغضروف.
الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2793


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة