الأخبار
منوعات
سعوديات في عشّ الاجانب: زواج من درجة ثانية
سعوديات في عشّ الاجانب: زواج من درجة ثانية
سعوديات في عشّ الاجانب: زواج من درجة ثانية


05-20-2013 04:07 AM



ارتباط السعودية بأجنبي يحرمها وزوجها وأبناءها من حقوقهم المدنية، والسلطات تتحرك متأخرة لمعالجة الامر.



متى ينصف القانون السعوديات؟

الرياض – لا تعترف القسمة والنصيب بحدود أو ببعد جغرافي، ولكن القوانين المتشددة في السعودية تنغص على المراة السعودية فرحتها باكتمال نصف دينها وتعقد عليها حياتها بمجرد دخولها عش الاجنبي.

وكشف تقرير إحصائي لوزارة العدل السعودية عن وجود 700ألف من النساء متزوجات من اجانب ويمثلن 10% من عدد السعوديات.

وتتصدر منطقة مكة المكرمة زواج الأجانب من سعوديات، حيث بلغت 584 زواجاً، ثم منطقة الرياض بمجموع 543 زواجاً، تليها المنطقة الشرقية بـ490 زواجاً.

والمعروف أن التنظيم الحالي يسمح للسعودية بالزواج من الأجنبي المولود في المملكة من أم سعودية أو أبوين غير سعوديين، وفق شروط متشددة للغاية منها أن تكون للراغب في الزواج إقامة نظامية، وشهادة ميلاده من سجل المواليد في المملكة، وعاش فيها مدة لاتقل عن 15 سنة.

وعن سر إقبال السعوديات على الزواج من أجانب اشارت الناشطة روضة يوسف خلال برنامج "كلام نواعم" إلى أن بعض السيدات يلجأن لذلك أملاً في إيجاد زوج رومانسي يمنحهن العناية والاهتمام، ويهتم بهن أكثر من الرجل السعودي، أو للابتعاد عن سيطرته وقيوده الكثيرة.

وبينت دراسات ان السعوديات يحبذن الارتباط بالاجانب لفك عقدة العنوسة الطاغية في المملكة.

وأظهرت دراسات عدة ان عدد العانسات مرشح للازدياد من مليون ونصف المليون حاليا في السعودية، الى 4 ملايين في السنوات الخمس المقبلة.

وبينت احصائية صادرة عن وزارة التخطيط العام 2010 ان عدد العانسات اللائي بلغن سن الزواج 1.5 مليون فتاة تستحوذ مكة المكرمة على النسبة الكبرى بوجود 396 الفا تليها الرياض مع 327 الفا والمنطقة الشرقية مع 228 الف عانس.

وتطالب مجموعة من السعوديات المتزوجات من أجانب بتحسين أوضاع أزواجهن وأبنائهن بتعديل الأنظمة الحالية، وانصافهن بإخراجهن من زواج الدرجة الثانية الفاقد للكثير من الحقوق والامتيازات التي تتمتع بها النساء السعوديات المتزوجات من ابناء وطنهن.

وتعاني آلاف السعوديات المتزوجات من الأجانب من مصاعب عديدة لعل أهمها عدم منح ابنائهن الجنسية السعودية مما يجعلهم في وضع لا يحسد له.

وتعاني الكثير من السعوديات المطلقات من غير سعوديين، من مشاكل ناجمة عن تبعات الانفصال من حضانة الأبناء والنفقة أو البقاء معلقات.


وقالت الناشطة النسائية سهيلة زين العابدين أن "هناك حالات مأساوية لأبناء سعوديات متزوجات من أجانب لا يستطيع ابنائهن الحصول على العلاج المجاني لعدم حملهم الوثائق التي تثبت مواطنتهم".

واضافت"كما ان الأمهات لا يمنحن دعما ماليا عبر الضمان الاجتماعي لأن أزواجهن أجانب. ولا يحصلن على قروض ولا منح ولا حوافز اقتصادية، ويزيد من معاناة هؤلاء النسوة أن نسبة كبيرة من أزواجهن فقدوا أعمالهم بسبب سعودة الوظائف".

وتعتبر مشكلة السعوديات المتزوجات من أجانب مشكلة رئيسة تواجه المشرع السعودي لم يتم البت في قوانينها، وتستفحل المشكلة بسبب العمل على سعودة الوظائف ومحدودية الفرص التعليمية والصحية وحتى الإقتصادية لأبناء مثل هذه الزواجات.

وتحاول السلطات المعنية تطبيق "سعودة" الوظائف عبر تحديد حصص للوظائف التي يجب ان يشغلها سعوديون على ان تفرض قيودا على استخدام الاجانب لدى الشركات التي تفشل في احترام هذه الحصص.

وتطالب الكثير من السعوديات بحصول ازواجهن الاجانب على الجنسية السعودية ومعاملتهم مثل أي مواطن له نفس الحقوق والواجبات.

ورفض رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بمجلس الشورى السعودي طلال بكري اتهامات وجهت له بقيادة اتجاه داخل الشورى لعرقلة صدور قانون يخفف القيود على زواج الأجانب من سعوديات بحجة أنه يفتح الباب للعمالة للاستقرار الوظيفي الدائم بالمملكة من بوابة الزواج الشرعي، مقابل حماسه الشديد لوضع تيسيرات متنوعة في موضوع زواج السعودي من أجنبيات بحجة غلق الأبواب الخلفية للزواج في الخارج.

وحذّر البكري في وقت سابق من زواج سعوديات باجانب دون ضوابط كافية، وأبدى خشيته من تحول تلك الزيجات إلى وسيلة للحصول على الجنسية السعودية في ظل أحاديث عن قرارات وأنظمة جديدة خلال السنوات القليلة القادمة تسمح للأجنبي المتزوج من سعودية بالحصول على الجنسية.

وتشير الدكتورة سهيلة إلى ضرورة منح السعوديات المتزوجات حقوقهن كما تمنح الأنظمة السعودية الرجل المتزوج من أجنبية كامل الحقوق ويتمتع أولادهما بالجنسية الاجنبية دون عراقيل تذكر.

ويسمح النظام السعودي للزوجة بكفالة إقامة زوجها مما أوجد حلول مؤقتة لكن صعبة ففي بعض الحالات تكفل المرأة زوجها على أنه سائق خاص.

وقررت الرياض معالجة الآثار السلبية المترتبة على زواج السعوديات بغير سعوديين، بثلاثة بنود، أولها منح أولاد المواطنة المقيمين في المملكة كفالة والدتهم، وحق طلب استقدامهم إذا كانوا خارج المملكة للإقامة معها على كفالتها وليس عليهم ملحوظات أمنية، إضافة إلى تحمل الدولة رسوم إقامة أولادها، والسماح لهم بالعمل لدى الغير في القطاع الخاص دون نقل كفالتهم، ومعاملتهم كالسعوديين في الدراسة.

اعداد: لمياء ورغي
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 14419

التعليقات
#670941 [kingpoker]
3.00/5 (2 صوت)

05-20-2013 07:29 PM
اخي انت تتحدث عن بلد مثل امريكا وتقارنه بعربان وبدو الجزيرة العربيه شتان ما بين هذا وذاك ياخي ديل احنا شغالين ونحمل شهادات عاليه ونقدم لهم خدمات كبيرة جدا علي الاقل تعليمهم وتنميه النهضه والعمرانيه والبنيه التحتيه علي الاقل الواحد يقول ليك دا بياخد فلوس مبالغ فيها ويركب سياره انا مو عندي وتلقاءها خريج ثانويه وابتدائي ياله من جهل المراة عندهم عبارة عن اداة للجنس فقط بنت تحدثت معي مره قالت لي بالحرف اني اتمني ان اتزوج سوداني لكن اهلي لا يقبلون ضحكت قلت ليه سكتت عرفت السبب مع احترامي الشديد واني لم احضر زمن ابوجهل وابولهب وبن سلول لكنهم مثلهم تماما


#670356 [الحالم]
2.88/5 (6 صوت)

05-20-2013 10:40 AM
امريكا دولة عظمة ليس في قوتها وجبروتها وحسب بل في سن قوانين تحفظ للانسان كرامته وحقوقه المدنية بغض النظر اذا كان امريكيا اواجنبيا وتمنح لللاجنبي الجنسية الامريكية بعد خمسة سنوات من اقامته في البلاد و لاتفرق القوانين ما بين امريكي اصلي او بالتجنس وهذا سر عظمة امريكا تمنح الانسان الثقة ليعطيها افضل ما عنده وترفع شعار في جواز سفر كل امريكي تصرف وانت سيد العالم وما بالنا نحنا العرب و المسلمين غثائنا كغثاء السيل


ردود على الحالم
United States [عاصم] 05-20-2013 03:50 PM
لا وجود لوجه مقارنة مابين دولة تعتبر من قمة دول العالم المتقدم ودولة بمثابة ضيعة من دول العالم الثالث لا يتجاوز تعدادها الكلى بما فيها من دواب الاربعين مليون فالفوارق بيهما تقاس بالسنيين الضوئية فى كل شىء .

European Union [الوادي] 05-20-2013 12:20 PM
فلتحيا امريكا ...بلد الحريه و تمثال الحريه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة