الأخبار
أخبار إقليمية
حزب الحكومة وأولويات التطبيع .
حزب الحكومة وأولويات التطبيع .
حزب الحكومة وأولويات التطبيع .


05-22-2013 02:48 AM
حسن احمد الحسن

يواجه النظام الحاكم بكل مشتقاته مأزقا سياسيا لا يخفى على أحد وهو مشهد يتعاظم بعد مضي ما يقارب ربع قرن على بقاء النظام في سدة الحكم. وبدلا من ان يستهدي الحزب الحاكم بالعقلاء من أهل السودان وساسته وخبرائه باختلاف أحزابهم وتوجهاتهم إلا أنه يستنكف ويأبي عزة بالإثم وعلوا واستكبارا على مواطنيه ،بينما تنتقص الأرض من أطرافها تحت ضربات الفصائل المسلحة وينفرط عقد الأمن والأمان ويستجدي الجيش الدعم من المتطوعة لمواجهة مجموعات مسلحة وإن كان هذا الحال كيف يقدر الجيش على حماية الوطن من عدو خارجي .

وبدلا من أن يسعى النظام الحاكم إلى الحوار مع حملة السلاح بعقلية جديدة ترمي إلى إطفاء نار الحروب الصغيرة التي أرهقت البلاد والعباد وبددت الموارد وأزهقت الأرواح يتمادي بعض قادته في صب الزيت على النار استخفافا بالخصوم السياسيين ورميهم بالخيانة ممن يستخدمون ألسنتهم أو أسلحتهم . وليس من حل مهما بلغ الغرور المضل عن الجادة إلا وفق مؤتمر قومي جامع يضع أساسا دستوريا مقبولا بين جميع المجموعات الوطنية السودانية يطفئ نيران الحرب ويفتح أبواب الاستقرار .

والغريب أن بعض ساسة النظام من المتنفذين لا يألون جهدا ولا يجدون حرجا في أنفسهم وهم يلهثون إلى إرضاء الإدارة الأميركية مهما كان ثمن التطبيع طلبا لعين الرضا المستعصية من عين واشنطن ويستنكفون في نفس الوقت عن تقديم التنازلات إلى مواطنيهم ممن جفت حلوقهم طلبا لتحول ديمقراطي حقيقي يحقق المشاركة العادلة ويحافظ على حقوق وحريات المواطنين يصلح الحال ويحفظ الأرواح . وقد عكست تداعيات الزيارة المرتقبة لنائب رئيس الحزب الحاكم إلى واشنطن كيف أن هذه المطالب هي ذاتها التي التي يتبناها الناشطون الأميركيون باعتبارها المدخل الحقيقي لأي تطبيع متطلع إليه وهو ما لم يفهمه النظام حتى الآن أو يستكثره على شعبه وهو أن التطبيع مع المعارضة بشقيها المدني والعسكري هو الطريق الوحيد للتطبيع مع المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة .

غير أن النائب الأميركي فرانك وولف وعدد مقدر من أعضاء الكونغرس ومثلهم من الناشطين الأميركيين والسودانيين لا ينفكون يواصلون ضغوطهم من أجل إفشال زيارة نافع على نافع إلى واشنطن ويبعثون برسائل قوية اللهجة إلى الخارجية الأميركية كان آخرها من فرانك وولف ومجموعته في مجلس النواب إلى السناتور كيري بشأن رفض زيارة نافع .

أما الخارجية الأميركية التي لم تقطع حتى الآن بقبول أو تجميد الزيارة ربما ترغب وفق مهامها الدبلوماسية في الاستماع إلي نافع وقد ترى فيه أحد المؤثرين في صنع القرار كما استمعت من قبل إلى صلاح قوش وهو استماع لايزال يدفع ثمنه قوش بين القضبان وإن كان مع مؤسسة أخرى هي الاستخبارات الأميركية ولعل هدف واشنطن من ذلك توجيه أسئلة ورسائل معينة ترى الإدارة أهميتها للنظام في هذه المرحلة التي تشكل فاصلا هاما في مستقبل البلاد .

ومثل ما يحدث الآن من انقسام حول استقبال نافع في واشنطن والاستماع إليه بين مؤسسات الإدارة الأميركية فهناك انقسام مماثل داخل الحزب الحاكم حول الزيارة حيث يتخوف بعض قادة النظام من أن تكون تكرارا لسيناريو العلاقة بين واشنطن وصلاح قوش مع اختلاف موقع الرجلين وهو ما يعكس أزمة الثقة حتى بين إطراف النظام .
ولكن السؤال الذي ينبغي الإجابة عليه هو ماذا يريد الحزب الحاكم من واشنطن وماذا تريد واشنطن من الخرطوم ؟

أما النظام الحاكم في الخرطوم وهو يستند على اتفاقه مع دولة الجنوب ومن قبل على تقنين قيامها يرغب أن تمد له واشنطن يدها بجذره التطبيع ويرى في ذلك مدخل للتطبيع مع المجتمع الدولي يعطل عمليا قضية المحكمة الجنائية ويغلق ملف دارفور ويحجم من دور ونشاط الحركات المسلحة ويفصل ممارسة سياسية تضمن له الغلبة على منافسيه السياسيين ، ويعطي إشارات خضراء للاستثمار الاقتصادي والانتقال إلى مرحلة جديدة من تطور مراحل النظام حسب اعتقاده . وهي أمنيات ورغبات جيدة لكن ليس كلها بيد واشنطن .

أما واشنطن فترغب في ممارسة ضغط أكبر على الخرطوم لضمان نمو واستقرار دولة الجنوب وتحضير المسرح السوداني لرئيس جديد يكون أكثر طوعا لمتطلبات المجتمع الدولي . وإيجاد صيغة جديدة لمناطق النزاع بما يحقق تطلعات حملة السلاح وضمان أساس دستوري يضمن قدرا من الحريات الأساسية وحقوق الإنسان بالإضافة إلى ملفات الأمن والعلاقات الثنائية المستقبلية .

ولأن مطالب واشنطن التي تتأثر إيجابا بمطالب الناشطين ومنظمات حقوق الإنسان وتتسق مع قيم الدستور الأميركي هي الأقرب إلى تطلعات الشعب السوداني الرامية إلى إقامة نظام ديمقراطي عادل ودولة تقوم فيها الحقوق والواجبات على أساس المواطنة فلا أرى إن زيارة نافع لواشنطن ستكون دعما للنظام بقدرما ستكون عبئا عليه مع احترامي لدفوع الرافضين للزيارة الذين يرون أن واشنطن يمكن أن تبلغ رسالتها عبر سفارتها في الخرطوم أو عبر مبعوثها.

وفي الختام يجمع معظم المراقبين للشأن السوداني أن لا مخرج للنظام من أزماته إلا من خلال الانتقال إلى مرحلة إنتقالية جديدة تنفض عنها أسباب هيمنة الحزب الواحد وشبهات الفساد ولغة القهر ، تلتقي فيها جميع القوى السياسية وتلك التي تحمل السلاح لوضع دستور ديمقراطي يسهم فيه الجميع ويفتح الباب لواقع جديد يسعى من خلاله المجتمع الدولي للتطبيع مع السودان عوضا عن تطبيع مشروط ومستجدى لا يسمن ولا يغني من جوع لن يطفئ نارا أو يحقن دما يسعى له النظام وهو متعثر الخطى داخليا ومحاط بالتوجس خارجيا .

فهل يقدم البشير على إعلان تشكيل حكومة تكنوقراط انتقالية متفق عليها مع قوى المعارضة لفترة انتقالية تعلن وقفا لإطلاق النار وتعلن برنامجا محددا يمهد لقيام انتخابات حرة ونزيهة أم سيمضى الأمر إلى نهاياته المحتومة ومصيره المقدر .

حسن احمد الحسن
كاتب صحفي مقيم في واشنطن
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4703

التعليقات
#673702 [فارس الصياد]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 10:19 PM
حركة الاخوان المسلمين بمسمياتها المختلفة وصورها المتعددة ومنذ نشاتها وحتى نهايتها التي صارت قاب قوسين وادنى لم تقدم حسنة واحدة للشعب السوداني ولا حسنة واحدة للسودان والعارفلو حسنة قدموها الاخوان المسلمين اليكتبا لينا
في نفس الوقت هي سبب كل بلاوي السودان ضربة الجزيرة ابا وحركة المرتزقة وخازوق الشريعة والفلس الطلع زيتنا والعارفلو بلوى جاتنا من غيرا اليكتبا لينا


#673449 [8855]
5.00/5 (2 صوت)

05-22-2013 05:35 PM
انا قلت قبل فتره ان ما قدمته هذه الحكومه لامريكا لم تقدمه اي حكومه من قبل بالرغم من تظاهر الحكومه غير ذلك اليس هذه الحكومه التي قانت بانفصال الجنوب واليس هذه الحكومه التي مزقت السودان بتاجيج الصراعات في دارفور وكردفان والنيل الازرق وشمال كردفان واخيرا يظهر علينا ما يسمي بعلي عثمان قبل يومين ليقول ان السودان مستهدف من القوي الخارجيه لتمزيق السودان ههههههه ونسي انه هو الذي وقع اتفاقية السلام والتي ادت الي انفصال الجنوب ايه الغباء ده ؟


#673424 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (4 صوت)

05-22-2013 05:03 PM
المجاهد ابو العفين مبسوط قايل اليهود والنصارى رضو عنو قام قدم للتاشيرة ختمولو في الجواز مرفوض بالانجليزي اهاههههها قال لن نذل ونهان ونطيع الامريكان هههههههههااا اللهم شماتة والله من العلي يارب اعفي لي


#673126 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 01:48 PM
لقد بح صوتي وانا اشرح للجماعة ديل
اجذروا امريكا ودعوتها للحوار فتلك الجزرة التي وراءها عصا غليظة جدا
امريكا تعلعب معكم لعبة تحت العباءة الاسرائيلية
لن ولم تطبع امريكا علاقاتها مع الحكومة لاسباب معروفة ومفهومة
ولكن طالما ان الجكومة لم تقتنع بان الملف السوداني بعد انفصال الجنوب آل الى اسرائيل تماما
ماعلينا على الحكومة ان تجرب مع امريكا ولكن عليها تحمل تبعات ذلك لوحدها


#673094 [عبد الله عبد الله]
5.00/5 (2 صوت)

05-22-2013 01:32 PM
كتبت قبل ايام في ذات الخصوص، أن الولايات المتحدة تبحث دوماً عن البديل في المجال الاستخباراتي، وليس السياسي، وهدفها الاول هو معرفة تحركات الجماعات الاسلامية ( القاعدة، حماس، حزب الله، السلفية الجهادية، الشباب الصومالي، ...الخ) وكان صلاح قوش يعطي معلومات اكثر من المطلوب ولذلك سمي رجل امريكا الاول في السودان
وأكثر شخص مؤهل للعب هذا الدور شخص ليس لديه طموحات سياسية، بمعنى لا ينظر أبعد أرنبة أنفه، شخص مهووس بمنطق القوة والجبروت، شخص يمكن اقناعة فقط عن طريق التهديد والوعيد، شخص يمكن ان يبيع اهله وعشيرته من اجل المال،،،،
لذلك امريكا لا ترى في الماكر علي عثمان، أو مصطفى عثمان، أو غازي صلاح الدين، أو غيرهم مؤهلين للعب هذا الدور، بالاضافة الى أن كثير منهم ( مثل غازي) لديه طموحات تتعدى الادوار الصغيرة،،،،

لأن هذا الدور وببساطة لا يلعبه إلا ( المغفل النافع )،،،


#672998 [JOHN]
4.00/5 (2 صوت)

05-22-2013 12:42 PM
شايفين أباالعفين الأرعن؟؟؟؟؟
ما ناقش الناس بتضحك ليه، عشان يضحك معاها.....

قال دا مساعد رئيس.....واللـه مساعد الحَله أحسن منو.....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة