الأخبار
أخبار إقليمية
مناشده للميرغنى والمهدى وشخصيات وطنيه
مناشده للميرغنى والمهدى وشخصيات وطنيه
مناشده للميرغنى والمهدى وشخصيات وطنيه


05-24-2013 05:51 PM
فى هذه اللحظات المفصليه التى يلف فيها الوطن ظلام دامس كثيف وتحف به المخاطر وتسيل دماء ابنائه على ترابه مدرارا وينتشر الحزن العميق بين مواطنيه ويلفهم الهم والغم ويشعرون بالاحباط العميق والخوف من الغد وهم يرون وطنهم امام اعينهم يتدحرج نحو هاوية سحيقه وتشتعل النيران فى اطرافه وتزحف نحو قلبه ويصبح القتل واطلاق الرصاص معايشه يوميه وتتشرد مئات الاسر فى كل صباح وتصبح ظلال الاشجار ورواكيب معسكرات اللاجئين مأوى لهم ويهيم الالاف من الاطفال على وجوههم .....انها الحرب بكل مأسيها ... دماء تسيل واطفال يتيتمون ونساء تترمل كل صباح جديد .... وجوع ينتشر وموارد تضيع ووطن يهلك ....... وهل سنظل نتفرج على هذه الخراب مثلما نتفرج على اى مباراة كرة قدم بعضنا يشجع هذا الفريق وأخرون يشجعون الفريق الآخر وننتظر النتيجه فى تراخى ولامبالاه !! هل سلمنا بان السودان ملك للانقاذ والجبهه الثوريه ومشاكله لابد ان تحسم بينهم بالبندقيه ؟!! وهل سنظل ننتظر الامم المتحده والايقاد وامبيكى ووزير خارجية يوغندا لحل مشاكلنا ؟؟!! هل اصابنا الشلل حتى اصبحنا لانستطيع ان نقوم باضعف الادوار وهو دور الحجاز ؟؟!! وتتوالد هل ؟ وهل ؟ المحيره !! والرصاص يحصد الارواح جنوبا وغربا وغدا شرقا والنيران تشتعل فى جلبابنا

وفى هذه اللحظات الحرجه يتلفت الشعب السودانى بحثا عن حكماء البلد وقادتها الوطنيون والذين يثق فيهم الجميع حكومه وجبهه ثوريه ... ومن هذا المنطلق اناشد مولانا محمد عثمان الميرغنى والامام الصادق المهدى والشيخ ازرق طيبه ودكتور محمد ابراهيم خليل والفريق عبد الماجد حامد خليل والاستاذ امين مكى مدنى والدكتور الطيب زين العابدين وهى شخصيات وطنيه تحظى بالاحترام والتقدير من الشعب السودانى وارى من واجبها ان تتحرك فى هذه اللحظات الحاسمه فالتاريخ لن يغفر لها ان تتفرج والسودان يحترق واتمنى ان تتنادى هذه القيادات ليس لانقاذ الانقاذ وانما لانقاذ الوطن وان لاتصطف مع احد وانما تصطف مع الوطن وتجهر بالنصيحه فالدين النصيحه وان تنصح الجميع بان طريق القتال والحسم بالبندقيه لن يزيد الوطن الاتمزقا وتشتتا ونزيفا .

وان توضح للحاكمين بان دروس التاريخ علمتنا ان حروب العصابات لايمكن الانتصار فيها فهى حرب دائمه ومنهكه حتى امريكا بكل مواردها اوهنت قواها حرب العصابات فى فيتنام وافغانستان ولم تجد الا طريق التفاوض حلا ....... ويكفى الوطن جراحا ونزيفا والوطن مازال يعانى من بتر جنوبه فالنتعالى جميعا فوق الضغائن والانتقام والوعد والوعيد وان نحتكم للديمقرطيه ودولة القانون والوطن لن ينفرد به حزب واحد مهما كان هذا الحزب فالوطن للجميع ........ ان توزيع المناصب والعطايا والحكومه القوميه لن يحل مشكلة الوطن فالنبدأ اولا بقومية المؤسسات فهى الضمانه لاى حل قادم ولنجلس فى مائدة مستديره تتساوى فيها الكتوف للوصول لحل يرضى الجميع والمناشده موصوله لتجمعات الاطباء والمهندسين والمحامين والصحفيين والقضاة السابقين واساتذة الجامعات ولاخواننا فى المهاجر لحراك لحل مشكلة الوطن ........ ان الصمت فى حضرة وطن يتمزق يرقى لدرجة الخيانه العظمى فى حق الوطن والتاريخ لن يرحم والوطن ينتظر كلمتكم وليكن لكم شرف الموقف
ان كل يوم يمر يخسر فيه الوطن مئات الارواح البريئه ومنهم النساء والاطفال وتهدم بيوت فوق رؤؤس اصحابها ويشرد مواطنون طيبون رضوا بالقليل والآن حتى القليل يعدمونه
اننا فى انتظار ان تتنادى هذه الشخصيات الوطنيه لنجدة وطن يضيع منا ان لم يكن قد ضاع فعلا

محمد الحسن محمد عثمان
قاض سابق
[email protected]


تعليقات 40 | إهداء 0 | زيارات 4686

التعليقات
#676947 [عبدالرحيم العمده]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2013 11:16 AM
الصادق والميرغني هم من دمر السودان وحتى هذه اللحظة هم من يحاول بث الروح في هذا النظام المتهالك . صمتهم قوة لازاحة هذا الطاغوت ، هادنوا ، صالحوا ، توافقوا ، تقاسموا بل وشاركوا بفلذات اكبادهم في احلك اللحظات.. ماذا تنظروا منهم ؟؟ ... التغير قادم فقط الظروف الموضوعية تتبلور وكلهم الى مذبلة التاريخ باذن الله تعالي . بلا تغير ناعم بلا اسقاط النظام سلميا". ثلاثة وعشرون سنة من التفاوض الناعم ماذا حدث..؟؟!!


#676887 [الحالم]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2013 10:47 AM
الجبن عار و الشجاعة هيبة ليس الشجاعة بقوة الشكيمة بقدر ماهي هي تسجيل موقف شجاعة في صالح الوطن ومواطنيه لالانقاذ لن نقول انها لم تقدم شيئا للسودان ولكنها اخذت من السودان اكثر مما قدمت بل اقعدت السودان بشعارات زائفة وخلفت جراح قد يطول شفاءها عليها ان تغتنم الفرصة لوضع السودان في اول عتبة على سلم الديمقراطية وا تزهد في الحكم ليس لمصلحة الحركات المتمردة ولكن من اجل السودان واذكرهم بأن الحرب لن تنتهي بمقتل جندي واحد ناهيك عن اثارها النفسية وتبعاتها الاخرى ونحنا مسلمين ودمائنا حرام بيننا


#676799 [امجد النور]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2013 09:56 AM
يا مولانا لم يبتدى الصراع حتى ينتهى والحرب الحالية هى بداية لحروب قادمة تشمل كل المنطقة الحل الوحيد هو تشكيل جيش سودانى قومى مستقل يقود البلاد فى مرحلة انتقالية وهذا ما لا يمتلكه السودان حاليا" ومن يدعون حكم السودان حاليا ماهم الا مليشات مسلحة ليست ذات طابع وطنى.


#676283 [الضكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 08:34 PM
الامام الصادق المهدي ظل يكورق وينبح الى ان بح صوته يجب الحل الشامل عبر مؤتمر جامع اودستوري او مائدة مستديرة لكنهم لايفقهون لايعقلون فهم كالانعام بل هم اضل المؤتمر الوطني والحركة الشعبية الاثنين وجهين لعملة واحدة فقد لاحت فرصة ان يكون اتفاق نيفاشا سلام لكل الوطن مش للجنوب ولكن كما اوضح الامام الصادق انفردوا الاثنين وعملوا اتفاق نيفاشا وانفصل الجنوب وباعت الحركة الشعبية كل الشماليين بمن فيهم التجمع الوطني الديمقراطي بقيادة الميرغني والشيوعي والترابي لاحقآ


الله يكون في عون الشمال الجديد


#676221 [ahmed dagalola]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 07:04 PM
ايها الشعب ماذا تنتظرعلينا ان نتحرك قبل ان نصبح سوريا اخرى ونصبح نحن واهلنا لاجئون في المخيمات ننتظر عطايا الشعوب والانظمه الوقحه ويصير رجالنا اشلاء في الشوارع ونساؤنا سباياللحثاله التافهه ويهرب بطبيعة الحال عتاولة الانقاذ باسرهم واموالنا الى ماليزيا ودبى وملاذات امنه علينا بوقفات احتجاجيه لنرغم هؤلاء الاوغادعلى الجلوس مع كافة الفصائل والتنازل عن السلطهلانه من غير المعقول ان تكون مخصصات الوالى الشهريه اكثر من 100مليون جنيه وهناك امرأة في كردفان او دارفور تمشى على قدميها 2كيلومتر للحصول على جركانة ماء64


ردود على ahmed dagalola
[alsudani] 05-26-2013 06:01 AM
هناك اللاف اللاجئين الى الان زيادة على المشردين
هؤلاء يلعبون عليكم
اما ان تكونوا عبيدهم
او تقاتلوهم


#676091 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 04:59 PM
لا شك أن الكثير منكم ,لا يخفى عليه أن هذا الصراع الدموى القائم حاليا بين فئتين من بنى جلدتنا لا يعدو كونه تنفيذ حرفى وممارسة عملية يسير كلاهما فيها بهمة عالية ومببرات وعلل تساق لاثبات حق كل منهما فيها , وهم لا يدرون أن كليهما لا يعدو كونه مجرد دمى تحركها الأيدى الخفية لتحقيق أهدافها ومراميها البعيدة المفضية الى هدم وتدمير كامل لسوداننا القارة وتحويله الى دويلات تتصارع فيما بينها الصراع الأبدى , هذه الأيدى الخفية المحركة للطرفين هى ذاتها التى يتهم كل منهما الآخر أنه واقع فى شباكها , ولا يدرى أنهما معا من ضحاياها الواقعون والمنفذون بنشوة وشوق وهمة عالية لكل ماهو مرسوم ومخطط من سالف الأزمان , فالنستمع معا الى هذه الفقرة المقتطفة من خطتهم السرية : " (1) تقسيم الجويم ( غير اليهود ) الى معسكرات متنابذة تتصارع فيما بينها بشكل دائم حول عدد من المشاكل تتولى المؤأمرة توليدها , واثارتها باستمرار ملبسة اياها ثوبا : ( اقتصاديا أو سياسيا أو عنصريا ....... الخ ) (2) تسليح هذه المعسكرات بعد خلقها ثم تدبير حادث فى كل مرة يكون من نتائجه انقضاض كل معسكر على الآخر "


#675976 [إبن السودان البار ***]
3.00/5 (2 صوت)

05-25-2013 02:51 PM
اننا فى انتظار ان تتنادى هذه الشخصيات الوطنيه لنجدة وطن يضيع منا ان لم يكن قد ضاع فعلا ؟؟؟؟
أرجو منك سعادة القاضي المحترم الإجتهاد ومراجعة كلمة شخصيات وطنية بدقة وتجرد وبدون عواطف وطيبة ؟؟؟ وأقول لك هذه شخصيات إمتداد للأسر التي كونها وقواها وسلطها المستعمر علي السودان وإغتنت بفحش وكونت أمبرطوريات ليس لها أي مصلحة في وعي وتطور شعوب السودان المبتلية بهذين الأسرتين ؟؟؟ أسرة الميرغني القادمة من منطقة القصيم بالسعودية الذي دخل مؤسسها السيد السير علي الميرغني باشا حامل نيشان القديسين ميخائيل وجورج من درجة فارس ونيشان الملكة فيكتوريا من درجة فارس ممسكاً بحصان الغازي المستعمر كتشنر ؟؟؟ وأسرة السير السيد عبد الرحمن المهدي باشا حامل نيشان الإمبراطورية البريطانية من درجة فارس ونيشان الملكة فكتوريا من درجة قمندان والسيدين كانا عضواء شرف في المجلس الحاكم للسودان ؟؟؟؟؟؟ والثورة في الطريق إن شاء الله لكنس هذا العفن وتحرير السودان إن شاء الله ؟؟؟؟؟


#675662 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 10:13 AM
يا مولانا وجه ندائك هذا لقادة ثورة الخراب والتمزق اللاوطنى لان الكورة فى ملعبهم وهم ماسكين بالقلم وهم المسؤولون امام الله والشعب والوطن لما صار اليه حال الوطن!!!!!
من هم هؤلاء حتى يجيروا الوطن لصالحهم؟؟؟؟
يعنى يا الناس تنخرط معاهم فى فكرهم ومشروعهم الفاشل او يتمزق البلد وما تقوم ليه قايمة؟؟؟؟
الاسلامويون اوقفوا الحوار الوطنى فى 30 يونيو 1989 ذلك اليوم الكارثة فى تاريخ السودان!!!!!
ومع انه مافى زول منعهم من الممارسة السياسية او حتى التظاهر ضد اجماع اهل السودان(ثورة المصاحف وغيرها)!!!!
اما السيد الصادق المهدى لم يحافظ على حكم ديمقراطى ضيعه بالتراخى الامنى وعدم مراقبة الجبهة الاسلامية الكان امر انقلابها راعى الضان فى الخلا عارفه!!!!!!


#675590 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 09:07 AM
مولانا ... خذا خو المطلوب هل من عاقل في المؤتمرجيه يسمع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وفى هذه اللحظات الحرجه يتلفت الشعب السودانى بحثا عن حكماء البلد وقادتها الوطنيون والذين يثق فيهم الجميع حكومه وجبهه ثوريه ... ومن هذا المنطلق اناشد مولانا محمد عثمان الميرغنى والامام الصادق المهدى والشيخ ازرق طيبه ودكتور محمد ابراهيم خليل والفريق عبد الماجد حامد خليل والاستاذ امين مكى مدنى والدكتور الطيب زين العابدين وهى شخصيات وطنيه تحظى بالاحترام والتقدير من الشعب السودانى وارى من واجبها ان تتحرك فى هذه اللحظات الحاسمه فالتاريخ لن يغفر لها ان تتفرج والسودان يحترق واتمنى ان تتنادى هذه القيادات ليس لانقاذ الانقاذ وانما لانقاذ الوطن وان لاتصطف مع احد وانما تصطف مع الوطن وتجهر بالنصيحه فالدين النصيحه وان تنصح الجميع بان طريق القتال والحسم بالبندقيه لن يزيد الوطن الاتمزقا وتشتتا ونزيفا .

وان توضح للحاكمين بان دروس التاريخ علمتنا ان حروب العصابات لايمكن الانتصار فيها فهى حرب دائمه ومنهكه حتى امريكا بكل مواردها اوهنت قواها حرب العصابات فى فيتنام وافغانستان ولم تجد الا طريق التفاوض حلا ....... ويكفى الوطن جراحا ونزيفا والوطن مازال يعانى من بتر جنوبه فالنتعالى جميعا فوق الضغائن والانتقام والوعد والوعيد وان نحتكم للديمقرطيه ودولة القانون والوطن لن ينفرد به حزب واحد مهما كان هذا الحزب فالوطن للجميع ........ ان توزيع المناصب والعطايا والحكومه القوميه لن يحل مشكلة الوطن فالنبدأ اولا بقومية المؤسسات فهى الضمانه لاى حل قادم ولنجلس فى مائدة مستديره تتساوى فيها الكتوف للوصول لحل يرضى الجميع والمناشده موصوله لتجمعات الاطباء والمهندسين والمحامين والصحفيين والقضاة السابقين واساتذة الجامعات ولاخواننا فى المهاجر لحراك لحل مشكلة الوطن ........ ان الصمت فى حضرة وطن يتمزق يرقى لدرجة الخيانه العظمى فى حق الوطن والتاريخ لن يرحم والوطن ينتظر كلمتكم وليكن لكم شرف الموقف
ان كل يوم يمر يخسر فيه الوطن مئات الارواح البريئه ومنهم النساء والاطفال وتهدم بيوت فوق رؤؤس اصحابها ويشرد مواطنون طيبون رضوا بالقليل والآن حتى القليل يعدمونه
اننا فى انتظار ان تتنادى هذه الشخصيات الوطنيه لنجدة وطن يضيع منا ان لم يكن قد ضاع فعلا


#675563 [khalidal m Ali]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2013 08:17 AM
والله دى العجب بعينو قاضى يناشد شركاء المجرم بانقاذ الضحيه .


#675505 [فــــــــــــــلـــــــــــــــــتر]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 03:37 AM
لما قلت مولانا والامام ان قنعت من المقال يا اخ السودان ده عايز رجال وطنيين شرفاءو غيورين وديل نادرين لانهم متواضعين ولا يحبون الظهور بطبعهم لازم الناس تفتش ليهم واكيد موجودين وحواء والده...


#675495 [kordofani]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 02:46 AM
it's a shame to call those to solve the sudanese problems .
we do all know what are these problems .and who are behind them


#675468 [Omer Alhadhari]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 01:13 AM
يا مولانا مساء الخير ظللت اقرأ لك لفترة طويلة واجد بعض الموضوعية في بعض ما كنت تكتب ،،، لكنني اليوم مفجوع ومحبي لهذا المقال الذي اختزل المشكلة كلها في ندائه لمن ذكرت ،،، يا مولانا البعض كل هذه السنين تري أن حل المشكلة في يد الميرغني والصادق ؟؟؟ وأين تريدهم أن يرسلوا أبنائهم القابعين في القصر حتي يتمكنوا من حل مشكلة السودان ،،، والله الوضع الذي نحن فيه رغم ماسيه أحسن وأشرف لنا من أن يًكون من يحل مشكلتنا هؤلاء التنابلة والله الترابي اشرف وأحسن منهم مائة مرة ديل ناس مفروض يختلفوا من الساحة تماماً حتي تقوم للسودان قائمته


#675455 [شمالي]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2013 12:47 AM
مولانا محمد عثمان الميرغنى والامام الصادق المهدى مشاركون مع الانقاذ ولن يلتفتوا لنداءك فرط برهة
عزيزي مولانا محمد الحسن محمد عثمان
نؤيد ما دعوت اليه لكن يجب تحري الدقة حول من توجه لهم الدعوة


#675451 [JOHN]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 12:44 AM
نحنا معاك في معاناة الوطن والمواطن، غير أن ماتطرحه من مخرج لم ولن يفي ولا حتي بالحد الأدني الذي يتطلع اليه كل السودانيين.......

هنالك طرف تسبب في معاناة المواطن وضياع الوطن وعليه أن يدفع ثمن هذا الأجرام......

إن المُخلْصين الذين تبشرنا بهم لهم جزء من هذا الفساد الشامل الذي يدركه السوداني الأمي قبل المتعلم......

عليه، فإن أقل ما يذهب إليه أي مراقب للأحداث هو أنك لاتعدو كونك طابور خامس لهؤلاء الخونة......

أملنا كبير في أن يكنس الحلو ورفاقه كل هذه القاذورات.......


#675439 [بومدين]
3.00/5 (2 صوت)

05-25-2013 12:11 AM
مـولانا الـفـاضـل محمــد الـحـسـن محمـــد عـثمان .. لــك الـتحــيه والـتقــدير والإحــترام ..
أنــت عــلـم عـلـي راســه نار .. لــك مـواقـف وطـنيه مشـهـوده .. نجـلـهـا ونـعـتز بهــا ، ومنـهـا مـوقفـكم الـتاريـخـي .. فـي توثيق شــنق الـشــيـخ الـجـليل ، محمــود محمــد طــه حـينمـا قـلـت :
------------
وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت

محمد الحسن محمد عثمان

قاضى سابق
[email protected]

ما أحوجنا فى هذه الايام ان نسترجع ذكرى رجال من قادتنا من الذين ضحوا بارواحهم ثباتا على المبدأ وتضحيه من أجل الوطن ونحن فى أيام يتوارى فيها القاده حتى عن اتخاذ موقف او الثبات على مبدأ ماأحوجنا لاستعادة سيرة رجال فى قامة محمد أحمد الريح الذى رفض الاستسلام وظل يقاتل حتى ضرب المبنى الذى كان بداخله فانهار عليه المبنى ولم ينهار الرجل . ولم يستسلموا الابعد ان نفذت ذخيرتهم … وعبد الخالق محجوب الذى تهندم للموت وكانه ذاهب لعرس .

وفاروق حمد الله الذى فتح صدره للرصاص وقال الراجل بيضربوا بقدام… وبابكر النور الذى ظل يهتف وهو يضرب بالرصاص عاش كفاح الشعب السودانى … ورجال الانصار الذين قاتلوا فى شرف فى 76… واولادنا السمر فى الجبهه الشرقيه الذين ضحوا من أجلنا ولانعرف حتى اسماؤهم وكانوا على استعداد لمواصلة الدرب لولا خيانة قياداتهم السياسيه.

انه الشعب السودانى سيستعيد يوما سيرته الاولى وسيتجاوز قادته الأقزام ويزيل كل هذا العبث الطافى.

ومحمود من القاده النادرين الذين عاشوا ماأمنوا به لم يكن فكرهم فى جانب وحياتهم فى جانب آخر…ولو كان قادتنا من أمثال محمود لارتفع صوتهم فى احداث ميدان المهندسين فمحمود كان منزله من الطين فى الحاره الأولى الثورة لم يكن له قصر فى الاسكندريه او شقه فاخره فى القاهره تجعله يختبىء ويفقد صوته عندما تقتطع مصر جزء من وطنه حلايب وشلاتين أو يتوارى عن الانظار عندما يغتال المصريون اطفالنا ويكشفون عورات نساؤنا فى القاهره ….لم يشبع محمود فى الطعام فقد كان نباتيا واختلف مع الذين نادوا على التركيز على افكار الرجل وليس اعدامه وماقيمة الفكر اذا لم يصمد صاحبه ويقبل التضحيات فى سبيله وهل كان الفكر سيلقى كل هذا الزخم ويصمد اذا انهار صاحبه وتاب فى مواجهة الموت … وهل كان الجمهوريين من تلامذته سيرفعون صوتهم اذا انكسر معلمهم …. واين الاب فيليب غبوش الذى هدده نميرى بالاعدام فقال كما ورد على لسانه (قلت ياود يافيلب احسن تلعب بوليتيكا) فلعب الاب فليب بوليتيكا وتاب على روؤس الاشهاد فكسب حياته وضاع فكره .. ( ويبقى اننى ليس جمهوريا ) ورايت الاستاذ محمود لاول مره فى ساحة المحكمه كانت الساحه السياسيه فى عام 85 مائجه بعد أحداث اضراب القضاه فى83 وخروج نميرى من هذه المواجهه مهزوما واعلانه بعدها لقوانيين سبتمبر فى محاوله منه لتشتيت الانظار عن تراجعه ومن ناحيه اخرى كان نميرى مرعوبا من الثوره الايرانيه التى اطاحت بالشاه رغم حماية امريكا له فارعب نميرى المد الاسلامى واراد ان يلتف عليه ويتقدم هذا المد …واصدر الاستاذ محمود محمد طه منشور هذا .. او الطوفان .. إلـخ .. ألـخ !!!.
---------------------
نحــن لـســنا شــعـب جـاحـد .. أو ناكـر مــواقف !!
بكــل تأكــيد تمــلك الحــق كـوطـني غــيور مخلـص .. أن تـري ، وأن تناشـــد ، وأن تقــترح ..
كمــا نمــلك نحــن .. نفـس الـحــق أن نصـــدع بمــا نؤمـــن به .
ويظــل ، الإحــترام ، والـتقــدير ، بيننا .


#675430 [ود العوض]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 12:00 AM
قد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي
لماذا تطالبهم بحل المشكلة وهم (الترابي الصادق الميرغتن) من تسبب فيها واوردوا الوطن المهالك ثم اي نجدة ونداء يمكن توجيهها لشعب استكان وهادن خاصة في المدن الكبري وقد انشغلوا بمتاعب وصعوبات الحياة اليومية بينما الأسياد الثلاثة منعمون مرفهون ولماذا ليعودوا ويحكموا ويبهدولننا للمرة الألف؟ لقد تغيرت اخلاق الناس واصبحت الوطنية هذه من التاريخ! اذا ركلت الأنقاذ هؤلاء المنافقون المتسلقون المنتفعون الي اقرب صندوق قمامة فلعل الوطنيون الباقون وما اقلهم ان يعيدوا بعون الله تعالي السودان الي مجده القديم بعيدا عن هؤلاء الطفيليون علينا في كل زمان


#675424 [ســارى اللــيـــل]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 11:46 PM
التحية و التقدير لك مولانا و هذا نابع من وطنيتك و حبك للوطن و المواطن و حفاظا على ترابه ونعود بسوداننا الى سيرته الاولى ونعيش فى أمن و سلام و على قمة النظام رجل من ظهر رجل و وطنى حتى النخاع ومحب لتراب هذا الوطن و لا يفرط فى شبر منه ولا يقدم تنازلات للغير من أجل مصلحة فئه على أخرى الكل سواسيه وهو الحاكم بأمره وخادم للشعب الذى اتى به عبر صناديق الاقتراع لما فيه من طيب الخصال التى ذكرنها اعلاه ؟
لكن يا مولانا الذى ابتلينا به لا يحمل بين جواتحه قلب رحيم و لا يد تخاف الله فى البطش و التنكيل ولسان زفر لا يتوانى فى أن يسمعك البذىء من الكلام و لا يهمه الوطن يتشرزم يتقذم ينعدم و المواطن يموت جوعا و مرضا او يكون لاجىء فى بلاد الله بحثا عن الامان وفوق كل هذا كذاب و منافق وحرامى وابن عاق ومن هم فى معيته لا يختلفون عنه شيئا نفس الفصيله وكل الشعب السودانى لا يمثل فى نظرهم شيئا و حتى الساسه و المثقفين و الخبراء و اهل العلم و المعرفه لا يوجد لهم قبول فكيف لنا أن نتحاور و نجلس على طاولة مستديرة وانت اصلا غير مرغوب فيك و لن تجد من يسمع اليك ولا يحق لك حق الاعتراض بل عليك بالقبول لكل شىء يصدر او قرار يتخذ او مرسوم جمهورى ينفذ ددون اعتراض او تبرم ؟
عليه يا مولانا من وقف بين جماهير الشعب مخاطبا و مهددا و متوعدا بأنهم استلموها باقوة ومن يريد أن يستولى على السلطه عليه أن يقلعها بالقوة ؟
فانى لا الوم الجبهه الثورية و هم اصحاب قضية ومطالب مشروعه و استخدام السلاح حق و واجب وهذا هو الحل الذى لا خلاف عليه و البادى اظلم .


#675419 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 11:37 PM
جريدة حريات .. بتاريخ الاربعاء الموافق 15/05/2013
( نهاية اللعبة .. التصدع والإنهيار العسكرى والمعنوى لسلطة الإسلاموطفيليين )
May 15, 2013

بقلم : عبدالغفار محمد سعيد

منذ إنقلابهم على السلطة فى 30 يونيو عام 1989 دمج الاسلامويين تنظيمهم فى الدولة واعلنوها حربا مقدسة على القوى الوطنية فى الحضر و القوى الثائره فى الريف المتمثلة فى الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة القائد الراحل جون قرنق.

عمد الاسلامويين على الاستئثار بالسلطة والفجور فى الخصومة واشعال النعرات القبلية مقتدين فى ذلك بدهاقنة الاستعمار ، ولم يألوا جهداً فى تنفير مواطنى جنوب السودان عن الوحده ودفعهم بكل السبل لاختيار الانفصال.

ومن ثم لم يستمعوا لمطالب مواطنى دارفور من ناحية وسعوا للايقاع بين مكونات دارفور من المزارعين و الرعاة و قابلوا احتجاجات الناس بالباده و الاغتصابات وحرق القرى .

ومن ثم رفضوا التعامل النزيه مع استحقاق المشورة الشعبية فى كل من جنوب كردفان والنيل الازرق وحاولوا اخضاع الناس بقوة السلاح فانفجر القتال واشتعلت الحرب ثم ولدت الجبهة الثورية من رحم محارق السلطة والظلم والتهميش والقتل والحرق فجمعت قوى الريف الثائرة الحاملة للسلاح واخيرا تجمعت قوى الاجماع الوطنى من قوى الحضر المدينية المدنية مع قوى الريف الثائرة عبر التراضى على وثيقة الفجر الجديد فى تحالف يضم قوى الثورة فى الريف و الحضر من اجل تغيير الواقع المزرى وبناء الوطن وفق شروط جديده تعيد هيكلة الدولة كى تستوعب الجميع ليتساوا فى الوطن وفق عقد اجتماعى يضمن التنمية المتوزاية والحقوق الاساسة ويوفر اساسيات الحياة من مأكل صحة وتعليم وفرص متساوية .

رفضت سلطة الاسلامويين كل النداءت التى وجهتها لها القوى الوطنية بوقف الحرب واغاثة النازحين واعلان فترة انتقالية للانتقال السلمى للسلطة هبر مؤتمر دستورى قومى يتم فيه التراضى على منهج حل قضايا البلاد ومعضلاتها ، لكنهم لم يستجيبوا ابدا.

ومن ثم كان دخول قوات الجبهة الثورية ام روابة وابوكرشولا بولاية شمال كردفان حيث ا أنها اجتاحت مدينة ام روابة فى صباح يوم السبت 27/04 /2013 ، من ثلاثة محاور حول المدينة ولم تجد اى مقاومة حكومية بعد ان اكد العديد من المصادر فرار قوات الشرطة والجيش واخلائهم للمدينة وكذلك اكدت ذات المصادر انه لم يتم استهداف للمدنيين من قبل قوات الجبهة الثورية .

كانت اولى المؤشرات و التى كشفت تدنى الروح القتالية والهدف عند الجيش و المليشيات الحكومية قد ظهرت فى نفس يوم السبت الموافق 27/04/2013 ، ولقد تبدى ذلك فى الخلافات وسط المتحرك الحكومي الذي خرج من نيالا باوامر من قيادة الفرقة 16 وارتكز في منطقة كشلنكو القريبه من منطقة ( ابقي راجل ) في طريقه الي مناطق سيطرة الجبهة الثورية في جنوب السكة حديد . هذه الخلافات نتجت عن رفض العقيد قائد المتحرك تنفيذ التعليمات بالتقدم لملاقاة قوات الجبهة الثورية وذلك بدعوي مروره علي تلك المناطق ولكنه لم يجد اى قوات هناك ، اي انه حقق هدفه من تمشيط المنطقة . ولما علمت قيادة الفرقة 16 مشاة بان رواية العقيد لا اساس لها من الصحة وانه يكذب ويختلق الروايات لعدم رغبته فى التقدم .الامر الذي جعل قائد الفرقة 16 يحضر الي مكان ارتكاز المتحرك واصدار التعليمات الفورية للعقيد وقوته بالتحرك الفوري الي حيث مواقع المقاومة ، فرفض قائد المتحرك ومعه غالبية قوات ومليشيات المتحرك الحكومي مما حدا بقائد الفرقة باستخراج مسدسه واصابة العقيد بطلق مباشر في كلتا رجليه مما اصابه بكسورمركبة في اطرافه . الامر الذي استنكرته بقية القوات والمليشيات وقد فر الغالبية العظمي وخاصة المليشيات بعرباتهم الي جهات مختلفة .ولم يتبقي من المتحرك الا قليل من العربات والاليات العسكرية .

حالة الضعف و الانقسام التى يعيشها الجيش السودانى غير خافية على احد ، حيث عانى الجيش السودانى من التصفيات المتوالية منذ انقلاب الاسلامويين على السلطة فى 30 يونيو 1989 ، ومن ثم صار ساحة للتجازبات بين مراكز السلطة المختلفه مما جعله ينقسم الى اجنحة تتناقض مصالحها ، اول هذه الاجنحة ( السائحون ) ، وهذا الجناح يمسك بخيوط العلاقه بين الجيش والمليشيات الجهادية التى تكونت فى بداية عهد المشروع الحضارى وكانت تندفع باسم الجهاد ، الحرب الدينية وقتال الجنوبيين الكفره ، قادة هذا الجناح من الجيش و المليشيات قد صدموا بكم الفساد والنهب والسلب الذى يمارسه اخوتهم الاسلامويين وهم ينادون بالاصلاح من داخل الحركة الاسلاموية ،وصاروا يتساءلون فى الفترة الاخيرة بصوت عال : لماذا ندافع عن نظام فاسد؟ . لهم نفوذ واحترام داخل الجيش ، والامر الذى عمق الاذمة بين النظام وقطاعات فى الجيش هو العملية الاخيرة التى تم القيض فيها على قياداتهم ( ودابراهيم وآخرين) ، حيث تم اتهامهم بالتخطيط لانقلاب ثم فجأة اطلقت السلطه سراحهم بعد فترة دون محاكمات مما دق اسفينا بين الكثيرين من العسكريين و وزير الدفاع و حكومته.

الجناح الثاني داخل القوات المسلحة هو التابع لنائب الرئيس على عثمان محمد طه ومعظم اعضاءه من اعضاء التنظيم الاسلاموى فى القوات المسلحة ( خليه التنظيم الاسلاموى فى الجيش) ، الذين يعتبرون النائب الأول شيخهم لكن هذا الجناح صغير الحجم لا يمكن أن يقارن بالأجنحة الأخرى.

الجناح الثالث داخل القوات المسلحة وهو اشدهم قوةً واكثرهم تسليحا وسطوه هو جناح البشير، والذي يقوده بسرية تامة الفريق الركن طه عثمان الحسين وهو شخصية غامضه غير معروفه ، وقد تخرج من جامعة أمدرمان الأهلية في منتصف التسعينات ، ثم عمل كضابط إداري لعدة سنوات، ثم التحق بجهاز الأمن الوطني ثم صعد لرئاسة الجمهورية مسؤولاً عن مكتب الرئيس وهو من أدار معركة رئاسة الجمهورية ضد الفريق صلاح قوش حيث سّجل له شريطاً صوتياً وسلمه للرئيس البشير ، فكانت نهاية علاقة البشير بقوش ومن ثم اعتقاله الاخير مع مجموعة السائحون بتهمة تدبير انقلاب.

غرقت اجهزة السلطة وعلى راسها الجيش و الذى يعانى من الانقسام فى الولاء لمراكز النفوذ ، و الاجهزة الامنية فى التخبط والرعب فعمدة الاجهزة الامنية على المغامرة بدس الخبر الكاذب عن إغتيال القائد عبدالعزيز الحلو بواسطة قذيفة شواظ يوم الاثنين الموافق 29/04/2013 ، عن طريق نشرة فى صفحة الدفاع الشعبى ثم صفحة السائحون و بثه عن طريق قناة الجزيرة الآخبارية ، وذلك فى سبيل لرفع الروح المعنوية المتدنية فى كل اجهزة سلطة الاسلامويين.

ثم جاء تصريح وزير الدفاع المرتبك بانهم سيحرروا ابكرشولا فى يومين ثلاثة ، ولم تمضى سوى يومين على ذلك التصريح حتى جاء النباء الصاعق الثانى فى اعلان قوات الجبهة الثورية عن نصر جديد على قوات النظام المتهالك ، حيث دمرت المتحرك الحكومي (المنتصر بالله ) ، عصر يوم الاثنين المولفق 06/05/2013 ، عندما حاول الدخول إلى أبو كرشولا من ناحية الحدود بين ولايتي جنوب وشمال كردفان وتصدت لهم قوات الجبهة الثورية السودانية وإستطاعت ان تدمر المتحرك تدميراً كاملاً.

وقال العقيد القاضى رمبوى الناطق الرسمى باسم قوات الجبهة الثورية ان من لم يقتل من الجنود الحكوميين فر هارباً مؤكداً على سيطرة قواته على أبو كرشولا والمناطق المحيطة بها سيطرة كاملة ، مضيفاً ( إستولينا على كل معداتهم وأسلحتهم وعرباتهم العسكرية بل وإستولينا على عربات كبيرة تحمل مؤن كبيرة من السلع والمواد الغذائية كانت بحوزة المتحرك ).

تلا تلك الاحداث سلوك غريب لم يعده الناس فى المتنفذين فى السلطة حيث طفقوا يصرحوا عبر الاجهزة الاعلامية عن انهم سيتقدمون بشكوى للامم المتحدة ، ولمحكمة الجنايات الدولية ضد الجبهة الثورية ، كانت تلك التصريحات من المؤشرات الواضحه على الإنهيار المعنوى لمسئولين تعودوا على التعالى و التكبر و التهديد والوعيد واطلاق العبارات الغريبة ، ثم الاختفاء المريب للرئيس البشير وعدم ادلائه باى تصريحات وهوالمشهور بالتصريحات النارية التى يدلى بها على الايقاعات الحماسية مثل (كلهم تحت جزمتى ) و ( الحشرة الشعبيه ) وغيرها من غريب القول وفاحشه ، ثم إختفاء نافع على نافع ، الذى اشتهر بصلفه و فحشه والذى اطلق عليه الناس لقب (ابو العفين ) من شدة لؤمه و ايغاله فى العداوة وتهديداته القميئه .

تازم وزير الدفاع نفسيا على اثر سماعه نباء هذه الهزيمة ، فبينما اوردت جريدة الاهرام اليوم بتاريخ 11/05/2013 ، بان وزير الدفاع خضع لعناية طبية مكثفة على اثر تعرض لانزلاق قضروفى وممنوع من الحركة لمدة سبعة ايام ، عادت وقالت انه قدم تنويراً عسكرياً لابرز الصحفيين بالخرطوم فى مكتبه بالقيادة العامة ! ، مما يشير ان ازمته الصحية نفسية أكثر من كونها جسدية .

ثم تمكنت الجبهة الثورية من الانتصار الحاسم يوم الاثنين الموافق 13/05/2013 في منطقة ابوكرشولا حيث الحقت هزيمة كبرى

بمليشيات المؤتمر الوطني التي هاجمت ابوكرشولا بعدد 75 عربة عسكرية 55 عربة لاندروزر عسكرية و 20 عربة كبيرة محملة بالعدة والعتاد العسكري وعدد 3 دبابه و2 عربة عسكرية كومندر وكان الهجوم من ثلاثة محاور ، من جانبه قال نائب رئيس الجبهة الثورية مني أركو مناوي لـ«الشرق الأوسط» : ” إن قواته دحرت هجوم الجيش السوداني وطردته حتى دخل مدينة أم روابة، وإنها حسمت المعركة بشكل نهائي، وأضاف أن ما يردده البشير غير صحيح إطلاقا وقواتنا دمرت متحركا للقوات الحكومية كان يحاول دخول أبو كرشولا ، مشيرا إلى أن ما تبقى من القوات الحكومية فر إلى داخل أم روابة وأن قواته تقوم بعمليات تمشيط واسعة، وأضاف أن المعركة دارت خارج المدينة وأن 3 متحركات جاءت إلى أبو كرشولا وتم سحقها، وقال «لقد تمت هزيمة أكبر متحركات للقوات السودانية أمس وربما يكون المتحرك قبل الأخير»، وتابع: «على البشير أن يفكر في تحصين الخرطوم لأن هذه المناطق عصية على قواته ونحن سنتقدم إلى الأمام”.

بعد هذه الهزيمة الكبيرة ظهر الانهيار المعنوى المباشر للمتنفذين فى السلطة واضحا جليا وظهر ذلك فى نفاذ صبرهم حيث توعد رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر يوم امس الاثنين الموافق 13/05/2013 ، بقتل قادة الجبهة الثورية واحداُ تلو الآخر وإنزلق البرلمان للمرة الأولى إلي صرع مكشوف مع جهاز الامن الوطني منتقداً موقفه من إتهام دولة جنوب السودان بدعم الجبهة في حملتها الواسعة التى نفذتها خلال الاسبوعين الماضين على مناطق واسعة في ولاية شمال كردفان قبل ان تحتل منطقة ابو كرشولا إضافة إلى تكذيبه مقتل القائد عبد العزيز الحلو. و شن الطاهر في لقاء تنويري مع اجهزة الاعلام,هجوماً كاسحاً علي احزاب المعارضة وانتقد ما اسماه بمواقفها الضبابية تجاه الهجوم علي ام روابة وابو كرشولا واتهمها بالتعاطف مع الجبهة الثورية بايثارها الصمت املا في ان تصل الجبهة ببرنامجها الي مداه. واشار الطاهر الي ان ان ما تناقل عن اغتيال عبد العزيز الحلو فيه شئ من الصواب والواقعة ليس كلها كاذبة!!

من الواضح ان النظام الآن يعيش اعلى مراحل ازمته ، ولا يملك الآن سوى خيارين لاثالث لهما ، اولهما ان يركن للعقل ويعترف بالامر الواقع ويستجيب للنداء الوطنى القومى بقبوله بالعرض الذى قدمته قوى الاجماع الوطنى على اساس القبول بالفترة الانتقالية و تسليم السلطة والمؤتمر القومى الدستورى وبذلك سيجنب البلاد الكثير من الدماء و الخسائر ، الحل الثانى هو استمرار النظام فى منهجه القديم وينتظر مصيره المحتوم عند قدوم قوات الجبهة الثورية كى تلتحم بجماهير المدن وتقتلع النظام من جزوره وبالقوة ، فأى الحلول سيختار النظام ياترى؟


#675387 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 11:02 PM
الحل في ان يعتصم الشعب السوداني في العاصمه والاقاليم في اكبر الميادين ول استمر الاعتصام لمده سنه انا متاكد ان الجيش سينحاز للوطن ونخلص من هذه العصابه الفاجره انهض ايها الشعب الابي وستنال حريتك بعد ايام قلائل


#675366 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 10:34 PM
أنت البديل..الحملة القومية لإسقاط .. تجــار الــدين .
كــل الأيادي وكـــت تتمــاســك .. تكــتب نصـــرك
الـحـمـلـة الـقـومـية .. لإســقاط تجـــار الــدين ، 2013

أنت البديل

إستلهاماً لتاريخ شعبنا التليد في مقاومة الأنظمة الشمولية الإستبدادية، عن طريق الإضراب السياسي
والعصيان المدني والإنتفاضة الشعبية الشاملة، بمثلما حدث في هزيمة نظامين ديكتاتوريين في أكتوبر
1964 م وأبريل a985 م بصورة شهدتها كل الدنيا، وشكَّلت مَعلماً بارزاً في نضالات الشعوب العربية
والأفريقية.
تأكيداً على مواصلة هذه المسيرة الباهرة ضد نظام الإنقاذ الشمولي المُستبد، ومقاومة أسلوب الحياة غير
الكريمة التي يحاولون فرضها - بلا جدوى - على مدى أكثر من عقدين من الزمن.

إلتزاماً بدولة المواطنة والإنحياز الطبيعي للخيار الديمقراطي القائم على سلطة الشعب ، وسيادة حكم القانون ، والتعددية السياسية والثقافية وإستقلال القضاء، وكفالة الحريات الأساسية، ورفض كافة أشكال الديكتاتوريات مدنية كانت أم عسكرية.

تصميماً على إعـادت بناء الســودان ، وطـن قـارة ، وطـن شـامـخ ، وأن إعادة الأمن والسلام العادل، ووقف الحروب الأهلية، وترسيخ وحدة حقيقية قائمة على العدل والمساوة والإرادة الحرة لشعوب أهل السودان، والتي لن تتأتى إلاَّ بإزالة كافة المظالم الفردية والجماعية، وتهيئة الظروف الملائمة لإعادة بناء الوطن وإعماره.

إدراكاً بفظاعة الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وممارسة الإبادة الجماعية والتطهير الإثني والتمييز الديني، الذي ظلت تمارسه السلطة الغاشمة في أرجاء الوطن وعلى مدى إمتدادته الجغرافية.إنحيازاً لمشاعر الذين يعيشون في معسكرات الذل والهوان في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، وعطفاً على حقهم الإنساني في السلامة، وضرورة إنهاء معاناة النازحين واللاجئين داخل وخارج السودان.

إستناداً على أهمية العمل مع المجتمع الدولي ولفت إنتباه الحادبين لسياسة الإفقار والتجويع والترهيب والترعيب والإبتزاز الذي تمارسها السلطة الحاكمة في الخرطوم ومحاسبة الجناة.

إيماناً بدور الشباب وواجباته في بناء دولة المستقبل الحضارية، والإيمان بحقوقه في العمل والحياة الكريمة وتجنيبه شبح البطالة المستفحلة، وانقاذه من الممارسات الضارة والسلوكيات المستحدثة بفضل سياسات السلطة الحاكمة.

إصراراً على صيانة كرامة المرأة السودانية، والتأمين على دورها في الحركة الوطنية السودانية، واعترافاً بحقوقها وواجباتها المُضمَنة في المواثيق والعهود الدولية.

أيها المواطنون السودانيون داخل وخارج الوطن .. من أجل تحقيق هذه الأهداف السامية والغايات النبيلة . موعـدنا الأول من يونيو 2013 هو يومنا جميعاً للبدء في عملية إسقاط نظام القمع والإستبداد.
أنتم على موعدٍ مع المجد فلنخرج جميعاً فقد لاحت في الأفق اللحظة التاريخية التي عملنا من أجلها.

أيتها المواطنة أنتِ البديل.
أيها المواطن أنتَ البديل.
أيها المواطنون الشرفاء في الداخل والخارج أنتم البديل الديمقراطي.
الحملة القومية لإسقاط النظام .

-----------------------------------------

التنطيمات المشاركة في الحملة القومية لإسقاط النظام :

تحالف قوي المعارضة بالولايات المتحدة
تحالف القوي السياسية بالمملكة المتحدة
تحالف قوي المعارضة بجمهورية مصر العربية
مجموعات المعارضة بكندا
مجموعات المعارضة باستراليا
تحالف الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير و العدالة
الجبهة الثورية السودانية
تحالف قوي الإجماع الوطني
الجبهة السودانية للتغيير
مبادرة القضارف للخلاص
حركة التغيير الآن الشبابية
حركة قرفنا الشبابية

عاش نضال الشعب السوداني


#675346 [علي سليمان البرجو]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 10:03 PM
يا مولانا الله يصلح الحال، عجباً هكذا نداء لمن له عقل يميز وقلب رطب مفعم بالايمان لا لمستبدين وقتلة وطغاة يبحثون تصفير الحسابات والهروب من المساءلة! لماذا كل هذه النفرة هل استعادة ابي يي كرشولة تعيد للبلاد العزةو وكريم العيش والرخاء والرفاهية؟ أئمة الطغيان والإفساد بجرائمهم وموبقاتهم الى الأمام، لذا يستحيل التوافق معهم بسلام قوموا الى انتفاضتكم المسلحة يرحمكم الله


#675299 [قنعان]
1.00/5 (1 صوت)

05-24-2013 08:51 PM
يا مولانا ..
انت تناشد شخصيات تتمتع بالحياد ، الامام و ابهاشم لايتمتعان بهذه الصفه حيث انهما مع النظام ،
كما لايمكنك ضم نصرالدين الهادي او عبدالواحد من الجبهه الثوريه لا يمكنك ضم نافع والصادق والميرغني ،
يعني شوف غيرهم مع ان دعوتك قد تقّدم بها اكثر من وطني حادب (بلغت المبادرات المقدمه حتى الآن اكثر من 20 مبادره طوال عقدين ) ولكن من يقنع (العصابه) ..
تأكّــــــــد لا أحـــــــد ..

الحل بات في (الثـــــــــورة) الشعبيه .


#675288 [السمسار]
1.00/5 (1 صوت)

05-24-2013 08:39 PM
والبقنع (نافع) منو ؟؟؟


#675265 [عبد العظيم عبداللة]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2013 07:49 PM
ياخوي المناشد للضباط والجنود المفصوليين للانضمام للجبهة الثورية. .في سوريا الضباط والجنود انضموا للجيش الحر بالرغم من ان الجيش الحر ليست لدية رؤيا واضحة لحكم سوريا بعد اسقاط النظام بينما الجبهة الثورية ليها رؤيا واضحة لكيف يحكم السودان بعد القضاء علي هؤلاء اللصوص.انضمام الضباط للجبهة الثورية يوسع من مشاركة جميع ابناء السودان للقضاء علي الطغاه كلنا نعرف ان الجيش السوداني قبل الانقاذ كان يمثل جميع ابناء السودان ففي هذة اللحظات كل من لة خبر في استعمال السلاح علية الانضمام للجبهة الثورية وسوف يسقط النظام المنهار في ايام.اما مناشدتك للصادق والمرغني ليست لها معني فهؤلا مكانهم مزبلة التاريخ وهؤلاء قد يضروا بالقضية اكثر من ماينفعوها ولاتنسي اول شي بعد القضاء علي النظام لو شارك الصادق والميرغني فجل همهم الدسايس والمكايد علي بعض حتي يحصل كل منهم علي اكبر نصيب من الكعكة وللاسف من غير برنامج واضح لحكم السودان وحتي لايقال علينا شعب غبي لازم نسترجع التاريخ ونتذكر عمائلهم التي اوصلت البلاد ليحكمها الجبهجية تجار الدين الفاسدين


#675260 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 07:48 PM
يامولانا إنت بتشيل من البحر وتكب في البحر

هذا ما ينادي به أهل السودان .. وجميع الشخصيات التي ذكرتها منذ فترة طويلة
وكان هذا جوهر جميع ندات ومبادرات الصادق المهدي ، ومازال يعيد ويكرر


الخطاب يجب أن يوجه للذي يملك السلطة .


#675256 [عز الاسلام]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 07:43 PM
لماذا لا يوجه ندائه هذا الي حكومة الانقاذ والتي فصلت الجنوب وخربت البلاد وباعت ممتلكات الشعب السوداني وتعدت علي كل ما يملكه الشعب السوداني, هذا القاضي غير عادل واذا كان عادلا لوجه ندائه الي حكومة الانقاذ بان تترك السودان للسودانيين, ولان الحرب الدائرة الان سببها وجود شرزمة ما يسمون انفسهم بالانقاذ والحل بيدهم وليس بيد الشخصيات الوطنية كما يناشد سيادة القاضي الغير عادل, فان تنحي المؤتمر الوطني واتباعه زالت الحرب وتفاهم السودانيين, ولكن هيهات ان يتنحي المجرم عن جرائمه ولان من خلي عادته قلت سعادته, فاهل الانقاذيريدون ان يكملوا المسرحية والدرامة الي النهاية, ونحن ياسيادة القاضي الغير عادل نطالبهم بان يرحلوا حتي تحقن دماء السودانيين ولكن لا حياة لمن تنادي
قال قاضي
ولله في خلقه شؤن


#675253 [قرفان خالص]
3.00/5 (2 صوت)

05-24-2013 07:36 PM
سؤالي لمولانا القاضي :

هل احوال البلاد كانت قد بلفت نصف ما بلغته الان حينما انتفض شعبنا في اكتوبر وابريل ؟؟

اذا مناشدتك هذه مرفوضة وانت تبعثها لمن خانوا الوطن وخانوا والشعب من شاكلة مولانا محمد عثمان

الميرغنى والامام الصادق المهدى والدكتور الطيب زين العابدين هؤلاء وغيرهم كثيرون اصبحوا لا يجدون ادنى

احترام منا ..وانت ادرى الى اي من طرفي الصراع انحاز هؤلاء !!

كان الاولى مولانا ان تبصر شعبنا وتحضه على الثورة ضد كل هذا العبث الذي يحدث ...

فالثورة الشعبية كفيلة بل هي السبيل الوحيد لتقطع الطريق على الجميع وتنهي كل هذه الفوضى والدمار

والتمزق ..

اخخخخخخخخخ


#675247 [كاجور]
4.00/5 (2 صوت)

05-24-2013 07:25 PM
انت راجل قليل شغلة وما عندك موضوع


#675228 [آدم]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 07:01 PM
والله صدقت يا أخي ، لكن لا حياة لمن تنادي ، فهذه القيادات كل مهموم بنفسه ، وبتوريث أبناءه أشلاء هذا الوطن البالي ، ثم إن نار الحروب بعيدة عنهم وعن ذويهم ، ولذلك قد لا يهمهم الأمر كثيراً فالجمرة تحرق الواطيها ، ولكن لعل الأمر قد لا يقف عند ذلك الحد فالوطن كله يتشرزم ويتصومل ، ولعل بعض من استنجدت بهم قد ضمنوا لأنفسهم وأبنائهم في بلاد الغربة مأمنا ، ولذلك لا تستغرب صمتهم ، وحديثهم مدفوع الأجر ، فالله وحده مع الشعب السوداني .


#675212 [محمداحمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2013 06:45 PM
مقال فى غاية الاهمية نضم صوتنا معك ايها الاستاذ الجليل فعلا الوطن يعانى والمواطن يعانى .
اين الحكماء لماذا هذة السلبية واللا مبالاة فى قضايا وطن يتمزق ودماء تسفك ونساء تشرد لماذا ولماذا ......؟؟؟؟
نتمنى من كل الشرفاء والحادبين على الوطن تسجيل موقف مشرف وشجاع ونصح اهل الانقاذ بالجلوس والاستماع للراى الاخر فالسودان ملك للجميع والوطنية تجرى فى دم كل حر اصيل .فلا يستقيم المتاجرة بها وتخوين الاخر .
ماذا تريد الانقاذ من السودان وشعب السودان ؟؟؟؟
لابد من ارجاع الحق ومحاسبة الفاسدين بالقانون بدون تشفى واراقة دماء الا بالقانون .
تقدموا الصفوف ايها المثقفون والسياسيون والاكاديميون وسجلوا للتاريخ وللاجيال القادمة موقف مشرف .
السودان الوطن يناديكم والثكالا واليتاما يناشدوكم تحركوا وانقذوا مايمكن انقاذة كفى السودان مكايدات . تحسسوا جراح الوطن ايها الشرفاء .
سوف لاينفع الندم والحسرة بعد الضياع والتشتت .


#675205 [ابو كلام ساكت ساي]
5.00/5 (4 صوت)

05-24-2013 06:39 PM
هذه هي كارثة اهل السودان ما ان يثور الشعب وينتفض الا وينبعث لنا من يدعون الجكمة وانهم حريصين علي الوطن وانهم بفعلهم هذا انما يجهضون انتفاضات شعوبهم بسياسة (عفا الله عما سلف ) .عشان كدة نحن شعب لا يستفيد من تجاربه (ومكانك سر),... تاني كلام زي ده ما في ...لا بد ان تتم محاسبة عادلة لكل من سفك دماء هذا الشعب وكل من سرق ونهب وسلب مال هذا الشعب قصاصا عادلا ليكون عظة لغيره . وان تتم المحاسبة منذ الاستقلال 1956 .وتاني مافي سماح او تسامح .حتي نصير دولة تراعي القوانين والتنوع الثقافي والديني والعرقي وتكون مثال لجميع دول العالم .وانا اسال كاتب المقال عن هؤلاء العقلاء واين هم من مجري الاحداث خلال (24) عاما من حكم الانقاذ واين دورهم .العقلاء هم من حمل القضية ووهب لها النفس والروح والولد ولا نامت اعين الجبناء وانها لثورة حتي النصر .والمثل بقول (الثور لمن يقع بتكثر سكاكينو).


ردود على ابو كلام ساكت ساي
[m almhasy] 05-24-2013 07:30 PM
والله باابو كلام ساكت ماقلت الا الحقيقه انا معاك قلبا وقالبالابد المحاسبه للجميع وبالذات للطائفيه والمؤسسه العسكريه


#675202 [الصليحابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 06:37 PM
شكرالك على هذا النداء ونأمل من الجميع أن يكونوا عند حسن الظن


#675199 [دامبة]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 06:32 PM
اضم صوتى اليك ايها الوطنى الغيور واناشد الجميع الاستجابة لنداء الوطن


#675198 [كرار]
4.88/5 (4 صوت)

05-24-2013 06:31 PM
مولانا الميرغنى وتومه الامام فرزوا كومهم وحزموا امرهم وانضموا للعصابه...
والعصبابة لا تثق فى كل من ذكرتهم. يعنى بالعربى كدا اقتراحك تشكر عليه لكن لا مكان له الان


#675195 [زول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 06:27 PM
يا مولانا كدى خت الكورة(واطة) وقول لينا الناس الزكرتهم ديل يعملوا شنوا؟؟ يلبسوا كاكى عشان يحرروا ابوكرشولا مثلا؟؟ والايطلبوا اسقاط النظام سلميا؟ والاينضموا للجبهة الثورية؟ المناشدة دى فضفاضة وغير واضحة تماما..ودا المطلع د.......... البلد. اللحظة الحالية تحتاج لكلام واااااااااااااضح وصرييييييييح بدون لف ودوران... وشكرا


#675190 [ambdi]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2013 06:24 PM
الصادق المهدى والميرغنى هولاء هم اس المشاكل فى السودان ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها ان السسفينة لا تجرى على اليبس فى مناشدتك اين حكماء دار فور وكردفان والنيل الازرق وشرق السودان واقصى الشمال بل حديثك هذا ليتة لم تذكرة كاللذى صمت دهرا و نطق ......................؟


#675189 [ابوشنب]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 06:21 PM
وتسمع ان ناديت حيآ


#675182 [الهلالي]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2013 06:10 PM
وكمان قاض سابق!!! ان من ينتظر من هؤلاء لينجيه من شر مستطر كمن يعيش في كوكب المريخ... هل تريد من الشعب السوداني ان يعود القهقري الى عهد الكهوف؟ لن يصلح حال السودان لا الصادق ولا الترابي ولا المرغني فهؤلاء عفى عليهم الزمن فالزمن غير زمانهم يا حضرة القاضي... فهؤلاءالذين تناشدهم قد بلغوا من السنوات ارذله ولم يقدموا للوطن المنكوب شيئا يذكر في ريعان شبابهم أفتتوسل اليهم وهم على قاب قوسين او ادنى من الرحيل الابدي... انظر الى حيث الافق البعيد ترى شبابا قد شمروا عن سواعدهم ولم تزل افكارهم غض طري ولكنها تتشكل رويدا رويدا لبناء سودان الغد المشرق....


#675181 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2013 06:08 PM
كلام معقول وعين المنطق لكن اشك ان الانقاذ يتنازلون لانقاذ السودان وانما يتنازلون لانقاذ حكمهم لانهم عصابة وبلطجية والبلطجي ما بوقفوا عند حدوا الا بلطجي اقوى منه - الناس ديل بلاء واصاب السودان - لكن اتفق تماما مع دعوتك وياريت الذين قلتهم يتحركوا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة