الأخبار
أخبار إقليمية
العدل و المساواة تلتقى الخارجية البريطانية
العدل و المساواة تلتقى الخارجية البريطانية



05-25-2013 07:17 AM

إلتقى وفد حركة العدل و المساواة السودانية برئاسة البرفسير محمود ابكر سليمان نائب رئيس المؤتمر العام و الأستاذ نجم الدين موسي عبدالكريم نائب امين الشؤن السياسية و الأستاذ احمد محمد تقد لسان امين التفاوض و السلام إلتقى بمسؤلى ملف السودان بوزارة الخارجية البريطانية، تناول الجانبان الأوضاع السياسية الراهنة التى تمر بها البلاد حيث قدم وفد الحركة شرحاً مفصلاً للاحوال العسكرية و الميدانية فى شمال و جنوب كردفان ودارفور و اكد الوفد ان الجبهة الثورية السودانية تمتلك زمام المبادرة على صعيد العمل العسكرى و ان العمليات العسكرية التى قامت بها الجبهة الثورية كشفت عن مدي هشاشة و ضعف نظام المؤتمر الوطنى و آلته العسكرية رغم حالات الإستنفار و الضجيج ألإعلامى و ان حالة الهستيريا و ألإضطراب النفسى الذى إنتاب قيادات النظام تأكيد لحجم الهزائم التى منى بها المؤتمر الوطنى و حجم المأزق الذى دخل فيه ، و اكدت قدرة الجبهة الثورية على تحقيق نصر عسكرى على جيش المؤتمر الوطنى و مليشياته كما ذكر الوفد ان العمليات فى شمال كردفان ارسلت رسالة واضحة للمجتمع الدولى الذى ظل متشككاً فى مقدرة الجبهة الثوري فى تغيير النظام بالعمل العسكرى و أن إزالة النظام بالخيار العسكرى مازال ممكناً فى الوقت الذى إنسدت فيه الأفق امام أي حل سياسي، حيث دعا وفد الحركة لضرورة تغيير مواقف القوى الدولية و العمل على تغيير النظام و تحقيق تطلعات الشعب السودانى التواق لفجر الحرية و الديمقراطية و الكرامة و التخلص من نظام الإبادة و التطهير العرقى.
وتناول الجانبان التدخل العسكرى التشادى فى السودان ووقوف الرئيس ديبى فى صف نظام الإبادة الجماعية ضد المواطن السودانى الذى يحمل قضية عادلة وأكد الوفد أنه ليس هذه المرة الأولى الذي يتدخل فيها أدريس ديبى بقواته فى السودان حيث انه وقف مع البشير حينما اطلق حملة الأبادة الجماعية ضد شعب دارفور فى مارس 2003 وقف جنباً الى جنب مع البشير فى تلك الحملة و هو شريك فى عملية الإبادة كما سعى بكل السبل للقضاء على ثورة دارفور التى تحمل فى طياتها مصير شعب و امل امة و مستقبل اجيال، سعى للقضاء عليها تارة بشراء الذمم و تفتيت الحركات وإفتعال صراعات و فتن داخلية وتارة اخرى بإغتيال الشهيد دكتور خليل زعيم الثورة ظناً منه ان ذلك العمل الجبان يمكن ان يقضى على الثورة و عندما فشلت كل تلك الحيًل قرر التدخل بقواته لمجابهة قوات الثورة حينما ادرك أن نظام رفيقه فى الإبادة على وشك الإنهيار.
و امن الطرفان ان زمن الحلول الجزئية قد ولى و أنه آن الأوان البحث عن حلول سياسية شاملة و معالجات نهائية تضع نهاية لمأساة المواطن السودانى و تقود الدولة السودانية الى السلام و الأمن و ألإستقرار و دولة المواطنة و الحقوق المتساوية و الحرية و الديمقراطية.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2279

التعليقات
#675714 [ابو لين]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 10:45 AM
للقضاء على ثورة دارفور التى تحمل فى طياتها مصير شعب و امل امة و مستقبل اجيال

لا تعليق اللهم , امكن من رقابهم


#675628 [اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2013 09:43 AM
اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة