ارشيف- أخبار السودان

الخرطوم وجوبا والتوافقُ الملح

رأي البيان

أزماتٌ وقضايا معقّدة وحكاياتٌ لا تنتهي، يختزنها الواقع السوداني بشطريه الشمالي والجنوبي. ففيما الصراع على أشده بين حكومة الخرطوم من جهة، والجبهة الثورية ممثّلة في قطاع الشمال في الحركة الشعبية لتحرير السودان وحركات دارفور من جهة أخرى، تفجّر الوضع السياسي في دولة جنوب السودان، بقيام رئيسها سلفاكير ميارديت بإقالة حكومته وإعفاء نائبه، فضلاً عن أزمة اقتصاد لا تزال تمسك بخناق الشطرين، فجّرها توقف ضخ النفط الجنوبي عبر موانئ الشمال، لأسباب عدة أولها انعدام الثقة والاتهامات المتبادلة من كل طرف للآخر بأنه يتربّص به ويدعم معارضيه.

لا أفق لحلول عسكرية ممكنة للصراع بين الخرطوم ومتمردي الجبهة الثورية في كردفان والنيل الأزرق ودارفور، بعد معارك طويلة لم يتمكن فيها أي طرف من هزيمة الآخر، ما يجعل طاولة المفاوضات هي المكان الأنسب والخيار الأمثل لحل الخلافات وتجاوز العقبات وتقريب وجهات النظر المتباعدة، فكثير من القواسم المشتركة تبدو ماثلة ما دام الهم هو تنمية الوطن ورفاهيته ورخاؤه، كما لا تنقص الطرفين العزيمة والإرادة للوصول إلى مرافئ التوافق، فقط ربما يحتاجان وقوف المحيط الإقليمي والدولي إلى جانبهما، ودفعهما إلى تحقيق السلام المنشود.

في الشطر الآخر، يقع على عاتق مسؤولي حكومة الجنوب أن يتوافقوا في ما بينهم، للعمل على تجاوز الخلافات في لحظات جد حرجة من عمر الدولة الذي لم يتجاوز العامين، الأمر الذي يتطلب العمل الجاد والتسامي فوق الخلافات، والسعي الدؤوب لتحقيق مصالحة وطنية بين كل المكوّنات، وصولاً إلى توافق ينصرف بموجبه الجميع إلى البناء، وما ينتظرهم من طريق طويل وعمل شاق في سبيل النهضة وتحقيق التنمية في الدولة الوليدة.

وبين هذا وذاك يظلّ تحقيق السلام بين البلدين الجارين أولى ركائز تحقيق التنمية في كلا البلدين، ووقف الحروب والتوتّرات السياسية والاقتصادية التي تعصف بالبلدين بين الحين والآخر، مُوقفة نهضة شاملة يمكن أن تتحقّق، تدلّل عليها موارد هائلة يزخر بها ظاهر الأرض وباطنها في الشطرين.

البيان

تعليق واحد

  1. ووقف الحروب والتوتّرات السياسية والاقتصادية التي تعصف بالبلدين بين الحين والآخر، مُوقفة نهضة شاملة يمكن أن تتحقّق، تدلّل عليها موارد هائلة يزخر بها ظاهر الأرض وباطنها في الشطرين.
    والله العظيم .. لا جنوب السودان والسودان يستحقان موارد هائلة تحت باطن الأرض لأن الدولتين يعيشان في تخلف كبير وخلافات لا مصلحة لشعبي الدولتين .. ودولة جنوب السودان .. يعيش في ظلام وتخلف كبير وجهل كبير عن تلك الموارد الطبيعية وســـؤالي إلى متى يعيشان الدولتان في ظلام وتخلف وعدم الأهتمام بثروة شعوبهم ولا ينفع الندم بعد فوات الآوان ..

  2. مدام جوبا ما دايرة تشوف مصالحة نحنا ما فارقة معانا بعد يتادبو صاح ويعرفو مصالحن وسلفاكير يطيح كما اطاح مرسى بعد داك بعرف ههههههههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..