ارشيف- أخبار السودان

اختفاء طبيبة جاءت من الجزيرة الى الخرطوم في ظروف غامضة

الخرطوم: منال عبد الله :

تحقق الشرطة بالخرطوم حول واقعة اختفاء طبيبة في ظروف غامضة بعد أن حضرت إلى ولاية الخرطوم قادمة من ولاية الجزيرة مقر إقامتها بغرض بيع قطعة أرض لها بالجزيرة، وأكد زوجها الذي يعمل طبيباً بيطرياً في عريضة دفع بها لنيابة الخرطوم شمال على أنها لم تعد إلى منزلها بولاية الجزيرة منذ مغادرتها في التاسع عشر من الشهر الجاري مما استدعاه لإبلاغ الشرطة للتحقيق حول ملابسات اختفائها، وكشفت متابعات أن التحقيقات الأولية حول البلاغ الذي دون تحت المادة «74» من قانون الإجراءات الجنائية، أن السيدة بعد وصولها الخرطوم استلمت مبلغاً مالياً وقدره «51» ألف جنيه نظير قطعة الأرض من «سمسار» التقت به بالسوق العربي، وبحسب المتابعات أن التحقيقات ما زالت جارية من قبل السلطات.

اخر لحظة

تعليق واحد

  1. يجب القبض على السمسار واى شخص كان بجانب مكتب السمسار فى ساعه استلامها القروش
    وكيف لزوجها تركها تذهب لوحدها لاستلام مبلاغ كبيره بهذه الدرجه لوحدها
    الحرص والحزر واجب لكن الجهل مصيبه
    اللهم ااجمعها وارجعها الى اهلها بالسلامه

  2. عثرت شرطة الخرطوم شمال على الطبيبة البيطرية المختفية من زوجها الطبيب أيضا والذي أبلغ بأن زوجته قد جاءت من ولاية الجزيرة إلى الخرطوم لبيع أرض سكنية تخصها إلا أنها أختفت تماما وكشفت الطبيبة التي لم تتعرض لأي اعتداء أو مشاكل بأنه كانت برفقة إحدى زميلاتها وأقامت معها بمنزلها وكشفت السيدة بان هنالك خلافات بين زوجها وأسرتها وأنها رغبت في الإبتعاد قليلا وأخذ فرصة للإستجمام ومراجعة النفس ، وكانت الشرطة بالخرطوم شمال قد اتخذت إجراءات أولية في حادثة إختفاء السيدة .

    صحيفة الأهرام اليوم

  3. اسأل الله ان يردها لاهلها سالمة في اقرب وقت . ولكن في ظل الظروف الاقتصادية الطاحنة والانهيار الاخلاقي الكبير اعتقد يكون المبلغ الكبير سبب في اختفائها

  4. هذا تفريط مريع وليه تستلم 51 مليون وفي السوق العربي وتمشي براااها حتى ناس البندر مابسوو كده ناهيك للجاي من الجزيرة وكمان دون رجال هذه نقطة استفهام كبيرة

  5. للأسف ،الخرطوم بدون أمن وأمن المجتمع والشرطة الشعبية ،وأمن المباحث ،وعامة الأمن إختصاصة تحت سيطرت
    المؤتمرنجية ، المسيطرين على كل حقوق المواطن لمذلتة وارهابه ،أم العقارات ذات سيطرة خادعة لأصحاب الجاة من قبل الحكومة نفسها ، ولهم الحق فى إمتلاك أي قطعة بالتذوير بالقضاء بالسلب بالنهب بالقتل بأي طريقة تحلوا لهم فالأمن فى يدهم ،وياحليلك يابلد والدفاع بالنظر ،وأبسط شي للدكتورة وأهلها
    ماذال التحري جاري ،خرجت ولم تعد !!!اي الموضوع جاري الشحن وتعدي السنين وعداد المفقودين كبير عند الأمن المتسلط بوزير
    داخلية إريتري الجنسية لجمهورية السودان .

  6. شئ غريب ان يتركها زوجها تسافر لوحدها وتستلم البلغ ؟؟ مدا يقصد زوجها هل هو استهتار ام شئ آخر نحن لا نفهمه .والله فعلا القلم ميزيل بلم والجهل بهده الاشياء مصيبة , براءة الدكتورة وسداجتها في وضع اقتصادي خطير جوع وفقر ومرض يؤديان الي وقوع كل انواع الجرائم , ندعو الله ان يرجعها لزوجها واهلها سالمة

  7. بدون موازين شرعية هكذا فى الهواء الطلق يطلق المتشددون بلاوعى هذه العبارات من يكفر من هذا منهج الهمج الذين يستغلون الدين لاهداف دنيوية اليوم لا عاصم لنا من بعض المؤهومين وأنصاف المتعلمين وبعض الظلاميين الذين لايعرفون الحق من الباطل ولايفرقون بين السورة والصورة اليوم فقط تمارس الدعارة الفكرية للجهل النشط _ من كل حدب وصوب محاصرون من الأفاكون والمنافقون وتجار الدين وبعض دعاة الحق الغير مبين الكل يركب موجة الأسلام برداء اخرق لايستر عورات بؤسه
    أخوان جهلول بن مولع يسطرون على الوضع ولا سفينة لنوح حتى ننجو ببدننا طوفان الجهلاء والمتخلفين يحاصرنا أين المفر من تلك الاشكال القمئة التى تقتات على لحاها من موائد السلطان على قدر طولها ؟؟؟
    و الحق و الباطل يختلطان في الدنيا لتكون الدنيا دار ابتلاء ، ليس فقط لإرادة البشر ، و انما أيضا لوعيه ، فمن عرف كيف يميزها عن بعضهما آمن شر الضلالة ، و أكثر الناس يضلون باهوائهم

  8. يا شباب مافي داعي للاساءات والتنظير حادثة ممكن تحدث بسوء تقدير في اسرة
    اي واحد منكم مع اختلاف التفاصيل والاسباب
    الحمد لله انها وجدت سالمة ولم يصبها اذي وربنا يتولي الجميع برعايته ورحمته

  9. نحن بنات و اولاد لا لا واللا واللا
    نهنىء الدكتورة باجتيازها لتخصص ” ديل سمار النجوم طول الليل مابنوم” بامتياز
    وعقبال بعلها البيطرى بس اوع يختار الزول المشلخ تى ضار على ضار
    لانو بقى يطلق الريح من كل فتحاتو

  10. ياخوي ماجيت فتشت عليها وسالت قبل البلاغ!!ليه!! تسافر تخاطر تغادر وات قاعد متل التنابل!!!كويس انو ماتلحست مع القروش في الزمن الاغبر ده!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..