ارشيف- أخبار السودان

البشير يجتمع بقوش ..طه يغادر عزاء شقيق الترابي فور وصول البشير.

ألتقى الرئيس عمر البشير عشية الاربعاء اثنين من ابرز خصومه السياسيين الاسلاميين في خطوة مفاجئة من شانها ان تشغل المسرح السياسي السوداني طويلاً ، بينما شهدت ذات الليلة لقاءا يعد الاول من نوعه منذ قرارات الرابع من رمضان العام (1999) بين د. حسن عبد الله الترابي والنائب الاول لرئيس الجمهورية علي عثمان طه.

و تحصلت ?سودان تربيون ? على معلومات مؤكدة ان البشير اجتمع مطولاً مع مدير جهاز الامن السابق صلاح قوش على مائدة الافطار اردفه باجتماع أخر مع عراب الانقاذ السابق وأشرس خصومها حالياً د. حسن عبد الله الترابي الامين العام للمؤتمر الشعبي .

وعقد الرئيس ? الذى يعكف حالياً على اعداد رؤية متكاملة لإنهاء النزاع في البلاد ? خلال الايام الماضية اجتماعات متتالية مع د. غازي صلاح الدين بحثت اوضاع المؤتمر الوطني ومستقبل البلاد .

وقالت مصادر ان البشير دعا الاربعاء مدير جهاز الامن والمخابرات السابق صلاح قوش إلى افطار رمضاني بمقر اقامته في قصر الضيافة بالخرطوم، وفيما لم تكشف المصادر عن ما اذا كان الافطار اقتصر على الرجلين فقط ام ان آخرين كانوا بمعيتهم ، واكدت ان اللقاء الرمضاني نافش عددا من القضايا الحساسة المتعلقة بشؤون الحزب والدولة.

وأفرجت السلطات في مطلع شهر رمضان عن قوش وأسقطت التهم الموجهة اليه بشأن اسقاط النظام وتقويض الدستور، وأعلن مدير عام الجهاز الامن السابق فور الافراج عنه تمسكه بعضويته في المؤتمر الوطني غير انه قطع بعدم سكوته على ما اسماه بالأخطاء التى صاحبت المسيرة.

وشن قوش في لقاء جماهيري بمحافظة مروي هجوماً عنيفاً على بعض اعضاء المؤتمر الوطني وإن لم يسمهم وقال ?أنهم تعجلوا كعادتهم? في الوقت الذي كانت فيه ?الحكمة تقتضي التريث والتثبت، خاصة ممن يظن انهم يد الانقاذ القوية وأركان دعوتها وسيوف نصرتها وأنصار حقها وأعوان عدلها?.

وتوقع مراقبون ان يثير لقاء البشير بقوش خلافات داخل المؤتمر الوطني ، خاصة مع الرجل الثاني في الحزب د. نافع على نافع الذى لا يخفي صراعه مع قوش ، وشدد أكثر من ذات مرة على ان الاخير سيقدم الى محاكمة بفعل جرمه.

وفي ذات الوقت شهدت ضاحية المعمورة لقاءا نادراً جمع الرئيس البشير ونائبه الاول على عثمان طه مع عراب الانقاذ السابق الامين العام للمؤتمر الشعبي د. حسن عبد الله الترابي وطبقاً لمصادر شهدت اللقاء ان الرجلين وصلا كل على حدة لأداء واجب العزاء للترابي في وفاة شقيقه د. عبد الحليم وقالت المصادر ان طه غادر مقر العزاء فور وصول البشير اليه .

ووصفت المصادر ان اللقاء كان اعتيادياً وشهد جلسة مطولة بين الرجلين غير انها نفت علمها بالحوار الذى دار خلالها مشددة على ان الحوار لم يكن مسموعاً ورفضت وصفه بالحوار الهامس .

وقال الترابي ان اللقاءات الاجتماعية في المناسبات لايمكن البناء عليها ، غير ان مراقبون لايستبعدون ان تسهم الخطوة في اذابة الجليد الذي تراكم على علاقات الرجلين منذ المفاصلة .

ولفتت المصادر إلى ان البشير والترابي كانا كثيرا ما يتحاشيا اللقاء المباشر في المناسبات الاجتماعية غير انهما عندما يتقابلا بتصافح في برود بائن ولم يتبادلا اطراف الحديث.

غير انها أشارت إلى لقاء مختلف جمع الرجلين منتصف يوليو المنصرم في عزاء والدة عضو مجلس قيادة الثورة السابق اللواء التجاني آدم الطاهر بمنزله بالخرطوم.

وقالت المصادر إن اللقاء اتسم بالطابع الاجتماعي البسيط وسادته أجواء طيبة تبادل خلالها البشير والترابي التحية والسلام، مشيرة إلى أن الرجلين تطرقا خلال اللقاء للقضايا الداخلية بالبلاد والأزمة المصرية.

وكان البشير عقد لقاءات عدة مع د.غازي صلاح الدين الذى جاهر في الآونة الاخيرة بعدم رضائه عن ما يدور داخل الحكومة وحزبها وطبقاً لتقارير تداولتها عدة وسائط اعلامية ان الرجلين عقد اجتماعات مطولة استمع خلالها البشير إلى رؤية غازي الاصلاحية .

وكشف الترابي ذاته عن لقاءات مماثلة تمت بينه وغازي صلاح الدين غير انه لم يكشف عن تفاصيلها وقال ان اجتماعه بغازى ليلة تأبين القيادى الراحل يسن عمر الامام لا يستلزم البناء عليه ووصفه بالصديق القديم.

وأضاف الترابي بحسب صحيفة الخرطوم انه التقى غازى فى ندوة بالدوحة قبل فترة وغادرا سويا مردفا ?كان يجلس بقربى فى الطائرة? وقال الترابى ?غازى غاضب مما يحدث داخل المؤتمر الوطني?.

وذكر الترابي انه يلتقي غازي من فترة لآخرى غير انه رفض الكشف عن تفاصيل تلكم اللقاءات خشية علية من الضرر .

سودان تربيون

تعليق واحد

  1. اللهم اجعل كيدهم فى نحرهم وتدبيرهم فى تدميرهم انت القادر على ذلك بحق هذا الشهر الكريم .. اللهم انهم لا يعجزونك وانت القوى العزيز

  2. وكأن بقية اهل السودان لا يساوا جناح بعوضه عندهم. اللهم في ساعة الاجابه هذه ارنا فيهم عجائب قدرتك. الا لعنة الله علي الظالمين

  3. اللهم كل من أراد بالسودان خيرا من سودانيون وغيرهم فأجعل الخير في يديه ومن اراد بالسودانيين شرا من سودانيين وغيرهم فلهم منا ما يرضيك عنا يا لله …

  4. الرئيس الذى يعكف حاليا على اعداد روية ~ لاخلاص مشاكلنا كلها اتحلت دا لو عندو افق لما كان الحال وصل للدرجة دى اللة يصرفهم جميعا

  5. يا ناس يا عالم أنحنا نقعد لمتين نحضرفى المسرحيات الكريهة المتكررة دى و لمتين نسكت على هذه الشخصيات الرُمامة ديل و نسمح ليهم يتلاعبوا ببلدنا و يتحكموا فى مصايرنا هؤلاء شلة من الحرامية تتاجر بالدين و يغنوا بيهو على حسابنا و أنحنا قاعدين خايفين من نار جهنم البهددونا بيها أصحوا يا سودانيين و قولوا ليهم كفاية الربع قرن دى عليهم
    فاســـــــدين منــــــافقين تجــــــــار الـــــــــــــدين
    فاســـــــدين منــــــافقين تجــــــــار الـــــــــــــدين
    فاســـــــدين منــــــافقين تجــــــــار الـــــــــــــدين
    فاســـــــدين منــــــافقين تجــــــــار الـــــــــــــدين
    فاســـــــدين منــــــافقين تجــــــــار الـــــــــــــدين
    فاســـــــدين منــــــافقين تجــــــــار الـــــــــــــدين
    فاســـــــدين منــــــافقين تجــــــــار الـــــــــــــدين

  6. هذه زوبعه في فنجان
    البشير من غباءه يتحدث عن حل شامل لمشاكل السودان في حين انه لايتناقش في الحلول الا مع من تسبب في هذه المشاكل الترابي وغازي وقوش؟
    وهل ينتظر ان يحل مشاكل السودان هؤلاء المجرمون
    الحل واحد وواضح رحيل النظام وسدنته ورخيل الكيزان من حياتنا السياسيه
    وعودة الديمقراطيه وابتعاد الحيش وعساكره عن السياسه وشئون الحكم
    غير كده ده تدوير للمشاكل وهروب للامام .. واي حل لاتكون فيه الجبهه الثوريه والاحزاب الوطنيه طرفا فمصيره الفشل

  7. مترادفان إجتمعوا بمتطابقان … !! والمحصلة إجتماع الرئاسة بالمرشد !! الخبر والمبتدأ فرقعة إعلامية مكشوفة الظهر !!

  8. ومصلحة المؤتمرجية تقتضي التحالف مع خصومهم الشعبيين .. كما ذكر الدكتور علي الحاج …
    وها نحن بانتظار نسخة منقحة من كتاب انقاذ التسعينيات ..

    شأن الأنظمة الدكتاتورية أن تجعل بديلها هو الفراغ …

  9. لستم في سوق عشان تزعلوا مع بعض وتحردوا لينا انتم تحكمون السوداااااااااااااااان ارجو ان تتحد كلمتنا ونبطل امور الحساسيات التافهة دي (مجرد رأي)

  10. دي مجرد خصومات شخسيه بين المنافقين و الحرامية لا شأن للشعب السوداني بها, الاوضاع السياسيه و الاقتصادية و الامنية مترديه الشعب السوداني زيتو طالع يا الله بركة هذا الشهر الكريم تزيح عننا الهم و الغم و الانقاذ و الشعبي و الامه و الاتحادي و الشيوعي و العلاني و الفلتكاني ………..الخ

  11. لقاءات ، اجتماعات ، جلسات ، مناقشات ، نفس الوجوه ، نفس الشخصيات ، نفس الأسماء ، نفس الألقاب ،نفس السحنات ، 24 سنة والسودان يتراجع كل يوم خطوتين للخلف نحو هاوبة على شفا جرف هاري لا غرار لها ، بكم وبأفعالكم ( انكسر ظهر السودان ) بكل ما تحمله هذه الكلمة من أسى . وإلى الله المشتكى .

  12. طيب المشكله وين هم مجتمعين خربوا البلد ومتفرقين اكلوها ادعوا ربنا يعمل فيهم مثل ماعمل فى عاد وثمود-

  13. اللّقاء القادم بين: الترابي – البشير- الصادق -الميرغني
    الإحساس بندو آجالهم السياسيّة وانتهاء شعبيتهم هو القاسم المشترك بينهم
    كلّما كثرت اللّقاءت هو تأكيد على زيادة الإحباط واليأس وتعاظم الخوف
    لا نخضع للإشاعات ، الشعب رابض متحفّز للإنقضاض عليهم وساعة الهجمة قربت

  14. من المؤسف ان هؤلاء الاشخاص استنفدوا كل خبراتهم السياسية ولكنهم مصرين علي تكرار انفسهم وفرضها علي الشعب السوداني ،ومعظهم من الفاشلين الذين لا يعرفون ماهية حكم الدولة وكما ذكر احدي المعلقين قبل تعليق اوتعليقين من مداخلتي بأنهم لا افق لهم وأضيف بأنهم لا رحمة ولا شفقة لأحياء ولامنطق ولا فكر سياسي مؤهل هم أقلية من شذاذ الآفاق كما وصفوا المتظاهرين المطالبون برحيل الحكومة….. والمعضلة بآنهم يظنون انهم عقلاءالسودان والذين اوكلهم الله بأدارة السودان بل العالم اجمع… وان سواهم هم الفجرة الكفرة….. ماذا يعنينا بلقاء الترابي الذي تجاوز عقده الثامن وزاد عن ذلك…. وتهلوست افكاره وما ذا يعنينا للقائهم وهم الذين عجزوا عن الالتئام كحزب حاكم وتفرقوا في اغرب موجة ، الكلام كثير تضيقبه وتعج الصدور ولكني اقول بأن مشكلة السودان في عقول حكامه …..

  15. الحلقة الاخيرة من مسرحية المفاصلة مع نهاية رمضان

    ومع الحلقة الاولي من المسلسل القادم

    بس الجمهور يحب المسلسلات المكسيكية الطويلة

  16. الترابى وغازى وعمر البشير وصلاح قوش ونافع سوف تطالهم يد القانون ويحاكمون على ضياع الدمقراطية وقتل الابرياء

  17. يا جماعة .. من الغريب أن جميع من ينسبون إنفسهم للجهد الوطني لمقاومة النظام وإسقاطه لا حديث لهم في منابرهم الصحفية أو خلافه إلا تحركات الشخصيات الإنقاذية (سواء المتصالحة أوا لمتفاصلة أو المتخاصمة) لتدارك ما يقضي عليهم برتق فتقهم وإنهاء خصوماتهم التي ليست إلا التمكين على أكل أموال الشعب وضرب مصالححه .. في حين أن الأولى للمعارضة بمجموعهم الحديث عن أدوات إسقاط النظام والتفاكر حول كيفية تأليف عناصرها لتشكيل القوة التي يمكن أن يحقق الهدف ..

    نعم .. وقعنا في مصيدة الكيزان الذين أرادوا أن تكون اللقاءات والتحركات السياسية بين أجنحتهم المتصارعة هي موضوع الصحافة المعارضة .. ليغرقوا في تفاصيل الأحاديث التافهة التي دارت فوق مائدة فلانهم أو علانهم الرمضانية .. أحاديثهم التي في مجملها ليس إلا تآمر على القوى الحية من الشعب السوداني المتمثلة بالمعارضين سلمياً أو بالسلاح !!! بينما يتعطل الحديث في المهم والأهم لهؤلاء المعارضين !!

    ترى هل يمكن إسقاط نظام الإنقاذ بهذا الأسلوب في المعارضة التي أقل ما يوصف بها أنها سلبية إن لم نقل أن جهودها وحراكها تصب مباشرة في خدمة أهداف الخصوم الأعداء وكأن الفريقين يربطهما حلف مقدس !! أقول للمعارضة : أعملوا حاجة بخلاف كده لو عايزين تسقطوا النظام ..

  18. على ماذا يعكف هذا الاهبل على اصلاح السودان ام اصلام المؤتمر الوطني وحركته الاسلامية التي لم تصحو الا على اصوات وقوع الفاس على (الراس) في مصر ..؟؟ الشعب السوداني كان يإن طيلة حكم الانقاذ ولكن لا حياة لمن تنادي ولكن جاء القول الفصل من مصر المؤمنة، من فساد الكيزان.
    هؤلاء لن يستطيعو اصلاح السودا الذي خربوه بايديهم .

    إ

  19. هذا ليس تغيير بل اعادة تدوير
    ولن يفضي الى شيء
    بضاعة الاخوان المسلمين كسدت حتى في بلد المنشا مصر
    عليكم الرجوع الى نيفاشا والتفاوض مع قطاع الشمال عبر مبادرة نافع /عقار والقرار
    والذهيان الذى يمارسه البعض كتعليق تحت المقالات باسماء مستعارة في هذا المنتدى لن يخرجنا من النفق المظلم ولا يعني الشعب السوداني الذكي

  20. والله ياجماعة الخير المشكلة مافى الترابى ولا البشير ولا غازى المشكلة فينا نحن السودانيون الحداثين وما سوايين

  21. كدى خلونى اعلق لبكم تعليق واحد دلاهة وغبى واهبل وجاهل وغوغائى وما بيفهم سجم رماده فى السياسة:
    وهو انه اذا حصل صلح بين الشعبى والوطنى واتوحدوا خلاص كل مشاكل السودان ح تتحل واسرائيل وامريكا ح يقعدوا يرجفوا لان السودان ح يكون قوة عظمى ويفوق العالم اجمع!!!!
    هو هسع الوطنى بس بدون الشعبى مخوف اسرائل وامريكاكمان ينضم ليه الشبى هلا هلا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ماهو اصلا مافى افهم من الاسلامويين ديل عشان يقود البلاد والعباد للوحدة والكرامة والحرية والديمقراطية والقوة والرخاء ما اهم حاكمنكم 24 سنة هسع عندكم صف رغيف او بنزين او بلدكم اتمزقت او مافيها امن وسلام ورخاء واستقرار او جنود اجانب او تدخلات اجنبية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    تكبييييير تهليييييل!!!!
    انا ما عارف السودان ده بدون الاسلامويين ديل كان بقى كيف ؟؟؟
    كان اتبهدل جنس بهدلة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ولو كان باقى السودانيين وامريكا واوروبا انخرطوا فى الانقاذ كان القدس دى رجعت من زمااااان !!!!!!
    لو اتاخرت انتفاضة ابريل دى شوية بس!!!!!!!!!!!!!!!

  22. جميعهم اخوان ابليس الذي علمهم التمكين والتوظيف بالولاء وتفصيل العطاءت والقروض الحسنه باسم الدين الاسلامي الحنيف علمهم ان الحكم المبني علي الظلم حلال عليهم فانتجو دوله الحزب التي جهاز امنها جاهز للمصادره قبل التوزيع حمايه للفساد والمفسدين بعد ان استحلوا الظلم جهارا نهارا باسم التمكين والدين وكانت النتيجه هي الاحتراب وعدم الامن والحوع والمرض والغريب في الامر ان المعلم الاكبر صلي الله عليه وسلم والذي يزعمون انه غدوتهم قد حزر من نتائج الحكم الظالم قبل 1400 سنه وقال انها الاحتراب والجوع والمرض وهو ما صاير علي السودان اليوم بعد ان اصبح الشئ الطبيعي هو الفساد والافساد وان الامن يحميه جهارا نهارا والغير طبيعي ان يتم توظيف بالكفاءه او قرض حسن الي غير موالي وكمان جابت ليها تكفير لمن ينادون بالعدل والمساواه حسبنا الله ونعم الوكيل

  23. “الذى يعكف حالياً على اعداد رؤية متكاملة لإنهاء النزاع في البلاد”

    الحل الوحيد تمشي الجنائية ياورل

  24. بلد هامل وحالة تحزن… دحين ديل الرجال البحلو ويربطو في البلد! الواحد قنع من خيرا فيها. بخيته عليهم

  25. قصة قصيرة
    “يحكى أن فلاحاً كان يعيش فى كوخ صغير، وكان كلما ذهب إلى أرضه وعاد وجد بجوار الكوخ ديناراً ذهبياً! انشغل الفلاح بالأمر وصمم أن يعرف من هذا الذى يهديه هذا الدينار كل صباح، فاختبأ جوار الكوخ وراقب المشهد، حتى رأى ما لم يتوقعه، حين لمح حية تمسك بالدينار الذهبى، وتضعه بجوار الكوخ! لعب الشيطان برأس الفلاح وقال فى نفسه: لا بد أن لدى الحية من الدنانير الذهبية الكثير، وتساءل: ماذا لو قتلتها واستوليت عليها جميعاً؟ وصمم على قتلها، وصباح يوم حمل فأسه وأخذ يترصدها، وما إن أبصرها تمر لتضع الدينار فى مكانه كما اعتادت، حتى انهال عليها بالفأس، فإذا به يقطع ذيلها دون أن يتمكن من رأسها، أصيب الفلاح بالهلع، وهرب، وعادت الحية إلى جحرها حزينة! مكث الفلاح يترقب، خوفاً من الحية.. فإذا به يلقاها على رأس أرضه، ولم يكن يتوقع ذلك، فقال لها وهو يرتجف: هلّا تغفرى لى ذنبى، ونعود كما كنا من قبل؟ فقالت له: كيف أعاودك وهذا أثر فأسك؟!”انتهت القصة
    الحكمة منها:
    الدنانير هي ملك الشعب السوداني هي البترول، مشروع الجزيرة،الذهب ،سودان لاين،سودان ايرويز،السكة حديد،الدناير هي دارفور هي النيل الأزرق هي جبال النوبة هي المناصير هي حلايب هي الفشقة هي أحباب الله أطفال العيلفون هي إنسان السودان .
    الحية عمر البشير الذي مكَّن قوش من أموال الشعب السوداني.
    الفلاح الذي كان يعيش في كوخ صغير هو قوش الذي أراد أن ينقلب على عمر البشير ويطيح به.
    الحية والفلاح كلاهما خائن للعهود فكيف يضمن بعضهم بعضا من الأذي بعد الذي صار.
    أنا بستغرب أشد الإندهاش يعني عمر البشير ده لاعب بالشايقية لعب عاوز يرجع قوش التشكيلة مرة تانية بعد ما مرمط به الأرض وفي نفس الوقت عاوز يشلح على عثمان الذي يبدو أنه حردان.
    لكن الكلب بريد خناقو.
    ماذا أنتم قائلون في ثمانية وعشرين كوكباً تم تغييبهم ظلماً وغيلة في مثل هذا الشهر الكريم؟؟
    يقال أن كل الراجفين المرجفين الواجفين أول ما سمعوا أنه في فك تسجيلات وتشكيلة جديدة أبى عليهم ذلهم وخنوعهم إلا أن يصلوا التراويح والتهجد في مجمع العارف بالله حسن البشير ( وقالوا من شدة الزحمة والحجز في الصفوف الأمامية بيتدافروا زي المرفوعة ليهم كورة كورنر).
    وأكان مغالتننا وما مصدقننا أسألوا أمين حسن عمر .

  26. مااااشاءالله وأجتمع ( الأخوة الأعداء ) أخيرا ولما لا يجتمعوا؟ فالحكومة حقتهم والمعارضة تبعهم ونحن شعب البلد خارج اللعبة دي كووولها يعني بإختصار كدة نحن عندهم بنساوي صفر كبير في المعادلة دي ما محسوب ليهو أي حساب . يارب بلغنا عيد رمضان بدون أخوان …..

  27. لقاءآت … لقاءآت .. صارت مثل برنامج أغاني وأغاني .. نسأل الله أن يخزيكم لا نفع للشعب من لقاءآتكم .. اللهم اجعل الفتنة بينهم حتي يقاتل بعضهم بعضاً ولا يبق منهم أحداً.

  28. قد تصدق نبوءة اﻷستاذ المفكر/محمود محمد طه رحمه الله فيجتمع كل اﻷعداء(مؤتمر وطني ومؤتمر شعبي وأصلاحيين وسائحين ودبابين ومعذبي السودانيين في بيوت اﻷشباح ليسهل كنسهم وتقطيع أجسادهم وأقتلاع بذرتهم الفاسدة نهائيا من السودان.

  29. قال الترابى ?غازى غاضب مما يحدث داخل المؤتمر الوطني?.

    يعني ما غاضب مما يحدث للوطن ؟؟؟
    هذا حتى يدرك البعض ان حديث غازي عن الإصلاح هو (خاص) بالمؤتمر الوطني فقط .

  30. ما يزال مسلسل الإستفزاز والإحباط يتوالى …! هل يعقل أن يختزل الوطن القارة -السودان- فى أشخاص ( البشير – قوش – على عثمان – نافع – الترابى وغيرهم ). وتصبح لقاءاتهم حتى فى بيوت العزاء موضوعا يتصدر المشهد السياسى ! أى إنحطاط هذا . المياه فى الخرطوم غير متوفرة فى كثير من الأحياء وإن توفرت فهى ملوثة ، مرضى الفشل الكلوي لايجدون جرعاتهم لإزالة السموم ، بعض الأسرة الفقيرة لاتجد سد الرمق فى شهر رمضان الكريم !يا أهل الكهف النائمون 25 عاماً متى تستيقظون ؟؟؟

  31. اجتمع المشير بالترابي والتقى غازي بالرئيس و انفرد الجنرال بالسفاح !!!
    ينفصلون ثم يجتمعون ويعتكفون ويصلحون حالهم ويتحصّنون ، يلغفون ويقتلون ، يتبادلون الأدوار والإستوزار !!

    ونحن ننظر اليهم منتظرون !!

    ما اعظم (( خيبتنا )) !!

  32. يا ها دي (رؤيه) الجنرال في اعتكافه للـ (الزنقه) الدخّل البلد فيها ، أن يلجأ لشيخهم لانو عندو مفاتيح الحل !!
    هكذا يعتقد ابزهانه وآخرين !!
    يا شعب السودان ، بضاعة الكيزان المضروبة باتت كاسدة وبائرة في بلد حسن البنا زاااتو ، فكيف نتركهم
    يبيعونها لنا ؟؟؟

  33. دا كلو تكرار لنسخة التى كانت قبل المفاصلة والمشكلة ليش فيهم بل الشعب السودانى القاعدفى المدرجات يتفرج فى الهزائم ولايحرك ساكناغير الجعجعة والطنطنة وهو يتجرع الحسرة والالم والمرارة

  34. وعقد الرئيس ? الذى يعكف حالياً على اعداد رؤية متكاملة لإنهاء النزاع في البلاد ? خلال الايام الماضية اجتماعات متتالية مع د. غازي صلاح الدين بحثت اوضاع المؤتمر الوطني ومستقبل البلاد .

    هو بالله عنده ذرة عقل سيبكم من الرؤية رؤيتة لمدة 24عام كانت سنين عجاف اما مغادرة طة اجراء امني لا اكثر ولا اقل والبشير اصبح مثل ام العروس اجتماعة مع غازي ولا قوش لن يضف شئ جديد النتيجة تحصيل حاصل ونهايته صفر نفس الوجوه الممله الكالحة القميئة من بين جميع المسمية بالقيادية والشبابية هم مجرد قراد وقمل وضفادع وعقارب لا فائدة منها

  35. ولان الكومين من الكيزان قصر المنشيه وقصر كافورى يعرفون تمام بعدين منجل الانتقام لن يفرق بين حوار الترابى وجماعة البشير قلناها لناس المعارضه مافى حاجه اسمها شعبى وطنى الناس ديل واحد الان لمان شافو الكبر (بفتح الكاف وكسر الباء ) شغال فى مصر وتونس وليبيا خايفين وعارفين مصيرهم واحد ….حريق الخلافه الاخوانيه فى الدول العربيه الشعوب البطله داستهم على الاقدام
    اما فى السودان الناس مستنين امر الله وكلمة الله لبداية الحصاد الطويل والمرهق للخلاص من الكيزان

  36. بلا الخيخم الترابي والبشير وقوش وغاذي
    يوديهم الiccديل جماعات فاشلين وتجار دين
    ومصاصين دماء لا اكثر وكل الشعب عااارف

  37. ‏اخبار الغبش‏

    Nori Sta
    ﺗﺤﻴﺔ ﻟﺸﺠﺎﻋﺔ ﺍﻟﺸﺎﺏ :: ﻣﺎﻣﻮﻥ
    ﺍﻟﺸﻴﺦ
    ﺟﺎﻣﻊ (ﺳﻴﺪﺓ ﺳﻨﻬﻮﺭﻱ ـ ﺍﻟﻤﻨﺸﻴﺔ)
    ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ .!
    ﻓﻲ ﺧﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ، ﻗﺪﻡ
    ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﺍﻟﺸﻴﺦ :ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ
    ﺍﻟﺴﻨﻮﺳﻲ ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺃﻥ
    ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ
    (ﺍﻟﻜﻔﺮﺓ) ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ . ﻭﺃﻥ
    ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﺳﻲ ﺍﺳﻼﻣﻲ ﻭﻗﻒ
    ﺿﺪﻩ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﺍﻟﻜﻔﺮﺓ ، ﻛﺎﻥ
    ﻛﻞ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﻠﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﻮﺍﻝ ،
    ﻓﺠﺄﺓ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺍﻟﺜﺎﺋﺮ : ﻣﺄﻣﻮﻥ
    ﺍﻟﺸﻴﺦ ، ﻣﻘﺎﻃﻌﺎً ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﻓﻲ
    ﺻﻮﺕ ﺟﻬﻮﺭﻱ ﻭﻓﻲ ﺗﺤﺪﻱ ﻭﺍﺿﺢ
    ﻗﺎﺋﻼً :
    ﻳﺴﻘﻂ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ . ﻟﻘﺪ
    ﻓﻌﻠﺘﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ
    ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﻛﺮﻫﺘُﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻳﻬﺎ
    ﺍﻷﻓﺎﻗﻮﻥ ﺍﻟﻜﺬﺍﺑﻮﻥ ، ﻳﺴﻘﻂ
    ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﻧﻘﺎﺫ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ . ﻭ ﻗﺪ
    ﺗﻀﺎﻣﻦ ﻣﻌﻪ ﻛﻞ ﺟﻤﻬﻮﺭ
    ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﻬﺘﺎﻑ ﻭﺍﻟﺘﺼﻔﻴﻖ ..
    ﺣﺎﻭﻝ ﺍﺣﺪﻫﻢ ﺃﻥ ﻳﻤﻨﻊ ﺍﻟﺸﺎﺏ
    ﻣﺄﻣﻮﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﻟﻜﻦ ﺗﺼﺪﻱ
    ﻟﻪ ﻣﺄﻣﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﺴﺎﻟﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ
    ﻭﺇﻧﺘﻬﺮﻩ ، ﺃﻥ ﺍﻟﺠﺎﻣﻊ ﻣﻨﺒﺮ ﺣﺮ
    ﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﺤﻖ ..!
    ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻋﻮﺽ
    ﺍﻟﺠﺎﺯ ﻭﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻒ
    ﺍﻟﻤﻬﺰﻭﻡ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﻘﺎﺫﻳﻴﻦ ﻟﻘﺪ
    ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ
    ﻣﺄﻣﻮﻥ ﺍﻟﺸﻴﺦ .ﻟﻘﺪ ﻛﺴﺮ
    ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻴﻦ ﺣﺎﺟﺰ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻭﻟﻢ
    ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ
    ﺍﻟﺴﻨﻮﺳﻲ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻛﻠﻤﺔ ﻓﻴﻤﺎ
    ﻗﺎﻟﻪ .. ﺇﺑﻦ ﺣﻲ ﺍﻟﻤﻨﺸﻴﺔ ﻣﺄﻣﻮﻥ
    ﺍﻟﺸﻴﺦ .!

  38. يا ناس الراكوبة قفلتوا نفسنا ، نحنا اسم واحد من العصابة دي برفع ضغطنا تقوموا تجمعوا لينا الأسماء الزبالة دي كلها في خبر واحد!!!

  39. مازلنا نعيش علي الاسماء والنهب وبلادنا الطيش يااخي في السويد واسكندنافيا الدكتور لايقال له دكتور الا في المشفي وكذلك المهندس والبروف الا في العمل الالقاب اما في الشارع ينادي باالاسماء ولكن في السودان مثلا القاضي يامولانا يامولانا في الحلة والمسجد وووو والضابط سياتو ووو عالم متخلفة,,,,,,,,,,,,,,,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..