شهر الفقراء لا الأثرياء

بشفافية

شهر الفقراء لا الأثرياء

حيدر المكاشفي

اليوم هو الاحد الثامن والعشرون من شهر رمضان المعظم، ما يعني (حسابياً) أنه لم يتبقَ على عيد الفطر المبارك إلا أيام معدودات لن تتجاوز اليومين ، وفي كل الأحوال لن يكون يوم الأربعاء القادم أحد أيام رمضان، فهو إن لم يكن ثاني أيام العيد فبالقطع سيكون أول أيامه، ومن هنا نستطيع أن نقول إن بشائر العيد قد لاحت وهلّت، وإن العيد قد بات منا قاب قوسين أو أدنى، ولكن رغم هذا القرب فقد إفتقدنا هذا العام بشدة برامج فرحة العيد، والعيد لنا ولسوانا، وإيدينا للبلد وغيرها من البرامج الخيرية التي كانت تنهض بها مؤسسات مدنية وجمعيات طوعية نذكر منها على سبيل المثال مركز عبد المجيد إمام والجمعية الخيرية لفرقة عقد الجلاد وغيرها التي كانت تحشد قواها وتعد عدتها وعتادها منذ وقت مبكر لإسعاد الفقراء والمساكين والضعفاء وذوي الدخل المحدود والمتعففين وإدخال البهجة والفرحة على نفوسهم ونفوس أطفالهم بما توفره لهم في حدود إمكانياتها وما تستطيع أن تجمعه من الخيرين أفراداً كانوا أو شركات من مواد أو أموال توزعها بكل أمانة ونزاهة وتجرد لأكثر الأسر حاجةً في دائرة وجودها، فتوفر لهذه الأسر ما تصنع به طعامها خلال أيام العيد مع الحلوى وبعض الملابس لأطفالها، وربما لكبارها إن كان في الأمر سعة، ورغم محدودية هذا الصنيع مهما إجتهدت فيه هذه المؤسسات الخيرية إلا أن أثره وصداه يبقى كبيراً، والأهم من ذلك هو ان يستمر هذا العمل على ضآلة مردوده قياساً بمساحات الفقر والحاجة والعوز الممتدة على طول المليون ميل مربع، ففي هذا الاستمرار والاصرار عليه إصرار على أن تبقى جذوة التكافل والتراحم والانفاق على الفقراء وقضاء حوائج المحتاجين متقدة مهما كان ضوؤها خافتاً، فإن فعل ذلك يبقى أفضل ألف مرة من مجرد لعن واقع الفقر الأليم بأقسى العبارات أو الكتابة عنه بأنصع البيان، فلا مناص للمجتمع من أن يتقدم حينما تتقاعس الحكومة، وأن يبادر ويتصدى حين تجبن وتغل يدها فلا يكتفي بسبها وإلقاء اللوم عليها فقط، اذ لابد له أن يستنهض كل همته لتغيير واقعه البائس واستبدال يومه النكد بواقع أفضل وغدٍ أسعد، ولهذا فإنها مهمة تمتد وتتمدد في فضاء الدولة العريض من الحكومة وحتى الفرد، فمن كان عنده فضل حاجة، أية حاجة فعليه أن يجود بها على من يحتاجها لا أن يحتفظ بها حتى تبلى وتفنى سواء كانت هذه الحاجة آنية أو ملبسا أو مأكلا أو مشربا….الخ، فإذا افتقدنا هذا العام جهد المقل الذي كانت تؤديه بعض المؤسسات فلا أقل من أن نحرص عليه كأفراد خلال ما تبقى من أيام الصيام بأن يجمع كل منا ما زاد عن حاجته أو ما ضاق عليه من ملابس أو أحذية وخلافه، ويخرج بها يبحث لها عن محتاجين لن يبذل جهداً يذكر في العثور عليهم داخل الحي أو في مكان العمل….
ولن أبرح شهر الصيام والقيام الذي جعل الله تعالى استشعار جوع الجوعى وعذاب الفقراء ووخز البطون الخاوية كواحد من أهم حكم مشروعيته حتى يذوق ألم الجوع وقرصاته المحرقة من لم يذقه، فيكون هذا الاحساس موجباً للرحمة والعطف والانفاق والتوسعة على المساكين، لن أبرح هذا الشهر العظيم وهذه القيمة العالية إلا بعد أن أشير لبعض مظاهر التباري البذخي في تنظيم ما يعرف بالافطارات الرمضانية التي لا زالت تتمسك بها بعض المؤسسات والدواوين الخاصة والعامة، وتدعو لها للغرابة والعجب وفي مفارقة واضحة لواحدة من أهم حكم الصوم، عليّة القوم وسراتهم ووجهاءهم ونجومهم، مع أن الأحق بهذه التوسعة والرحمة هم الفقراء في حواشي المدينة وهوامشها وليس الوجهاء في الأندية الفاخرة والفنادق ذوات الخمس نجوم، الأمر الذي يفرغ هذه الحكمة من مضمونها تماماً ويجعل من مثل هذه (العزومات) مجرد لقاءات علاقات عامة لتقوية الصلات بين (نجوم) المجتمع في شهر هو بكل المقاييس شهر الفقراء والمساكين كما أراده الله وليس شهراً (للنجوم) كما أراده هؤلاء.

الصحافة

زر الذهاب إلى الأعلى