طه لشباب حزبه : الإسلام السياسي لايعني الإقصاء ..المواقع متداولة وغداً ستتخذون مواقعكم..”انها قناعة،انها قناعة،انها قناعة”.

الخرطوم: خالد الفكي
رسم النائب الاول للرئيس على عثمان طه خارطة طريق للشباب نحو النهضة ، ولفت الى ان افساح المجال للشباب لتولي المسؤولية باجهزة الدولة قناعة وليست مناورة اوتخدير ، واضاف: ” نقول وبصدق لكم اننا بكم ومعكم نبنى المستقبل للسودان”، مؤكدا قدرة الشباب على نقل التجارب للاجيال المتعاقبة بيسر، ودعا لتقديم الاسلام السياسي فى صورته الحقيقية التى لاتعني الاقصاء ، وقال لدى مخاطبته حشداً شبابيا على هامش فعاليات المؤتمر السادس للاتحاد الوطني للشباب أمس (الإثنين) ” المواقع متداولة وغداً ستتخذون مواقعكم”، منتقدا من يرى ان حديث الحكومة عن التغيير وافساح المجال للشباب مناورة وتخدير للناس وإلهاءهم ، وكررها ثلاث مرات : “انها قناعة،انها قناعة،انها قناعة”.

واقر طه ان بعض مشكلات السودان والعالم نتجت من عدم احسان قيادات ومؤسسات سياسية ومدنية قراءة الواقع المراد تغييره، ودعا لعقد تحالف شبابي عالمي لمعالجة قضايا العالم، ونادى طه باحداث ثقافة ورؤية ومنهجية لاحلال السلام فى المجتمعات المتنازعة، وزاد” هذا امر ممكن ولكن ليس سهلاً”، وطالب بتعميق ثقافة حق الانسان فى الحياة باطلاق حملة ضد العنف واستلاب حرية الاخر، مطالبا الشباب بالوعي لمخاطر الصراع الذى يستهدف الموارد ويقعد بالتنمية.

الاهرام اليوم

تعليق واحد

  1. قلت لي ماتخدير خلاص صدقناك يا ابوالاسود الحقدي
    مكنكشين 25 سنه وتقول لينا قناعه
    مابصدقكم الاحمار زيكم

  2. انظروا الي الوجة اللهم لا اعتراض في خلق عبيدك لكن لسر وانت تعلم ما تخفي الصدور (الحقد والنية السوداء) تظهر في وجوه خلقك وليس فيها سمة ورع ** سمة الورع تشع من عيون عبيدك الصالحين كالنور لكن انظروا لهذا الوجة قعر طوة البيض فالاسلام السياسي في عرفكم يعني الكنكشة والتوارث في شبابكم المغرر بهم اصحاب العقول المغسولة الصغيره لن يحكموا الي بعد ان تكونوا جميعا من الهالكين وتورث للزوجات وليس الابناء

  3. النس دى مغيبه ؟ياطه أخرج الى الشارع وتحسس هموم الشباب ؟ بلاسخف معاكم ضيعتو الشباب والسودان الله يدمركم .

  4. يا استاذ علي عثمان خليكم ماسكين الكراسي بقوة وارمو باعمالكم لقدام – سنة الحياة تقتضي ان الابناء يرثون الاباء بعد موتهم – لذلك تمسكوا بكرسيكم حتى يحل وقت اجلكم – وبعدين بيننا وبينهم وبين امة محمد وكل الخلق حكم الله يوم الثيامة

  5. ألم تكن أنت احد هذه القيادات الفاشلة يا خنزير ماذا إنجزت من كل المشاريع التي طرحتها وتبنيت تنفيذها بدأ من مشروع التوجه الإنحطاطي مرورا بنيفاشا والوحدة الجاذبة ومشروع النهضة الزراعية وانتهاء باعادة تأهيل مشروع الجزيرة فماذا كانت الحصيلة في كل تلك المشروعات غير الفشل الزريع ومزيد من الفساد والإنحراف وتفشي الرزيلة وانحدار في القيم والأخلاق وازدياد الكذب والنفاق وتدهور في كل مناحي الحياةوتفتيت وتدميرالسودان ونهب ثرواته وتشريد مواطنيه وافقارهم وأنت لازلت مكنكش نائب لخنزير سافل خائب خائن إن لم يفوقك فإنه لايقل عنك إنحطاطا وانحراف وتفاهة وعجز وفشل تام حتى وصل الأمر بكم في بلد زراعي حباه الله بكل مقومات الزراعة من ماء واراضي خصبة شاسعة وامطار غزيرة ووفيرة لاتعرفون كيفية إستغلالها والإستفادة منها غير في جلب الإغاثات والإعانات لكم ففي ظل توافر كل هذه المقومات وعوامل الإنتاج تعجزوا عن توفير الخضروات لمواطن عاصمة التوجه الإنحطاطي ودون إستحياء يخرج أحد خنازيركم من الذين يتولون شئون الزراعة ليطلب من المواطنين في عاصمة التوجه الحضاري بأن يزرعوا الخضروات في بيوتهم ناسيا أنه وحتى على فرض قبل المواطن بهذا الطلب فكيف يوفر لهذه الزراعة الري وهو لايجد مايروي به ظمأه فعجزت مشاريع حضاناتك الزراعية التي بشرت بها الخريجين العطالة من شباب التوجه الإنحطاطي ومشاريع الأمن الغذائي التي ظلت فضائياتكم تبشر بها المواطن ولايمضي اسبوع ألا وهناك إحتفالا وحشديحضر له ببصات الوالي لإفتتاح مشروع زراعي جديد مع كل ذلك عجزت جميعها في توفير القليل من الخضروات لمواطن عاصمة الدولة الرسالية العاصمة التي ظل يرقص خنزيرها لألأكثر من سبعة عشر عاما متوعدا أمريكا روسيا بالعذاب وقرب نهايتها

  6. السلام علكيم ورحمة الله وبركاته :

    التحية للاستاذ الفاضل علي عثمان محمد طه جزاه الله كل خير ,,,, والله طمنتا بي كلامك ومن هنا الزول بيدعو الشباب السوداني الواعي لانو يمتص الحقائق ,,, حقيقة أنو السودان مستهدف من الدول وعناصر خارجية هدفها تدمير السودان والاسلام فيه

    ولي الناس البتعارض في الحاجه والما حاجه ديل وقاعدين تستهزؤ من خلقة الله ,,, سبحان الله ( التقول انتوا حلبة ) ولاكن برضوا لن يهنأ لنا بال ولن تغمض لنا عين حتي يرجع الشاب السوداني الي كنف الاسلام الحقيقي كما ذكر الاستاذ علي عثمان

    وان شاءلله علي الدرب سائرون ………

    نحن بالروح للسودان فدا فلتدم أنت أيها الوطن

  7. أخبار النفرة الخضراء شنو يا أبيض الوجه؟؟؟ صدقناك في ديك و طلعت كذبة (بشرارة) عايزنا نصدقوك في دي ؟؟؟ معليش (المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ) و الشعب السوداني أصبج جسمه كلهندب من كثرة العض والنهش ؟؟ ممكن تلعب غيرها ؟؟؟ إذا كان دا آخر كارت عندك يبقي موضوعك بايظ؟؟؟؟يا السيد النائب الأول ؟؟؟؟

    نحن نعلم بوجود سياسة إسلامية و إقتصاد أسلامي دراسات إسلامية ؟؟ لكن إسلام سياسي دي حاجة جديدة كدا زي النظرية الماركسة أو الحركة الماسونية أو الصهيونية … والإسلام السياسي ما هو إلا وليد شرعي للحركة الأسلامية العالمية و التي بدأت بحركة الإخوان المسلمين ؟؟؟….
    الماركسة و الماسونية و النازية و الحركة الإسلامية كلها لديها نفس الأهداف و نغس الوسائل التي تحقق بها الأهداف ؟؟؟؟
    الفرق فقط في أن الحركى الإسلامية تتخذ من الدين الإسلامي ستارا و مظلة لتخدع بها الناس ؟؟؟؟؟؟
    يا طه شيخك الترابي و معلمك الأول يشكك في كثير من الثوابت الإسلامية في جلساته الخاصة مع خاصة تلاميذه المقربين؟؟؟؟؟؟
    و لكن نحن نؤمن بأن الله يمهل و لكن لا يهمل و الفرق شاسع جدا بين تبادل موقعي الميم و الهاء؟؟؟؟

  8. بصراحة شديدة اغلبية الشباب السوداني هو من جيل الركشة التى تعني البطالة المقنعة والمدمرة بفعل المخدرات والخمور وكافة الرزائل الا القليل منهم من رحم الله
    الشباب يجب توجيهه الى الزراعة والصناعة التحويلية المرتبطة بها لا استيراد المزيد من الركشات التي يستغل التمويل الاصغر فيها فتدمر هذا الشباب
    من حضر مؤتمركم ياسيادة النائب هنيئا لهم بتمر قنديلا وفول مدمس واغلبهم من الوصوليين من ذوي الحناجر الهاتفة وهم ليسوا الشباب على ايتها حال انما فئة بل نخبة منتقاة
    الشباب في الشارع يمتطون الركشات وتحت ظلال الاشجار تقتلهم البطالة والفاقة والمخدرات وسؤ الاخلاق
    ولكنهم ليسوا هم من جلس قبالتكم في مؤتمركم هذا على ايتها حال

  9. هو طبعا قاصد الشباب حاملين السيخ فى الجامعات العصابات المدربة على العنف والسرقة واقصاء الاخرين دا جيل الموتمر الوطنى الوريث للحكم الله ينتقم منهم يعنى حايكون فيهم خير

  10. الكيزان جميعاً شيباً و شباباً هم حتالة المجتمات التي أتوا منها لأن المؤتمر الوطني لا يستقطب الا الحاقدين و اللقطاء لينفذوا سياسته الرعناء و ينشروا الأحقاد بين النسيج الإجتماعي و ينفثوا سمومه كل هذه الأفعال لا يقوم بها الا أمثال هؤلاء.
    علي عثمان (الحيه الرقطاء) مسود الوجه و خائن الأمانه يمتاز بخبث رهيب و ذكاء ماكر و هذا ما يميزه عن بقية الهردبيس من عسكر محدودي الفهم (البشير و عبد الرحيم) و مدنيين يضمرون الكره الشديد للشعب السوداني أمثال الغشيم نافع علي نافع و الدلاهه أمين حسن عمر، هذا الماكر يصل لأهدافه بدقه متناهيه و صمت مطبق.

  11. الاسلام السياسي يعني التمكين وتفصيل العطاءت واقصاء الاخرين وبيوت الاشباح ومصادره الصحف وبيع مقدرات الدوله للاجانب والتمكينين من البدريين الجدد ويعني ان لا حوجه لمراجع عام او نائب عام ويعني مما يعني توزيع السلاح علي المليشيات والقبائل لاشعال الحروب الاهليه وايضا يعني الاستيلاء علي اموال الذكاه والحج والعمره وبيع الاوقاف معاني الاسلام السياسي كثيره ونختصرها في جمله واحده وهي الاتجار بالدين لاجل السلطه والثروة وقد نجحتوا في ذلك ودمرتم المزارع والراعي والصانع وهوبالاضافه لما جاء اعلاه يعني فرض المزيد من الاتاوات والرسوم والجبايات علي الغلابه حتي الطلح لم يسلم منكم ولا الارمل ستات الشاعي ولا حتي ماسحي الارنيش ولا حتي مغسلي العربات وغدا بيع المدارس والمستشفيات والجامعات الحكوميه وبعد غدا لن تجدوا شيئا تبيعوه لارضاء نهمكم وجشعكم وتاكلبكم علي الدنيا والسلطه والثروة هذا ما تعلمناه منكم

  12. لم يشبه لي هذا المخلوق القرادة؟ هل لانه لا يستطيع الحياة دون الالتصاق باخر – فقد التصق بالترابي و امتص افكاره ثم ركله و انتهزها فرصة ليلتصق بالبشير حينا من الدهر حتي تاتيه سانحة الخلاص منه و لكن يبدو انه ادرك معني المثل: (ام جركم ما بتاكل درتين)، و تيقن مجئ خريفه فجعل يهزي بتوارث الاجيال و دور الشباب في معالجة قضايا العالم، و حق كل انسان في الحياة.

  13. اما آن لهذا الوجه البائس القبيح أن يغور هو ومتآمريه …. لا يزال يحلم بالاستمرار في حكم البلد الذي بالت عليه الثعالب إلى ما لا نهاية

  14. يعنى خلاص السودان بارضه وشعبه ومواقعه الوظيفية والقيادية ملك للحركة الاسلاموية؟؟؟؟
    والكلام ده حقيقى وليس خيال!!!!
    ما عشان كده السيسى البطل ومن ورائه شعب مصر عرفوا لاخوانكم فى شمال الوادى وباذن واحد احد تانى ما ح تقوم ليهم قايمة والدور جايى عليكم وبلو راسكم!!!!
    السلطة كشفت امر الحركة الاسلاموية وقالها يسن عمر الامام قبل وفاته عليه الرحمة!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى