الحاج ساطور يطمئن على جرحى العمليات العسكرية الذين يدافعون عن نظام البشير

أكد نائب الرئيس السوداني الحاج آدم يوسف ، اهتمام بلاده برعاية ودعم القوات المسلحة والقوات النظامية، وهي تدافع عن السودان وتتصدى لمؤامرات الحركات المسلحة المتمردة .

جاء ذلك خلال تفقده على رأس الوفد الوزاري رفيع المستوى، والعديد من قادة القوات المسلحة السودانية وجهاز الأمن والمخابرات الوطني ، يوم السبت لجرحى العمليات العسكرية من القوات النظامية بالخرطوم .
ومن جانبها ، أكدت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي السودانية مشاعر الدولب ، استمرار دعم وزارتها ورعايتها لجرحى القوات النظامية التي تتصدى لحماية البلاد من المتمردين في كافة المناطق.
وقالت الدولب، إن الوزارة تؤكد تواصل تفقدها لأوضاع الجرحى الصحية وتقديم الدعم لهم على الأصعدة كافة ورعايتهم حتى يعودوا لميدان العطاء، مترحمة على أرواح الشهداء الذين قضوا نحبهم وهم يدافعون عن السودان.

على ذات الصعيد، جدد الأمين العام لديوان الزكاة محمد عبد الرازق، دعم الديوان للقوات النظامية في تصديها لأي محاولة اعتداء على السودان، والوقوف على حالاتهم، مشيرا إلى حرصهم على زيارة جرحى العمليات والاطمئنان على حالتهم الصحية ورفع روحهم المعنوية.

الوفد

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. (أكد نائب الرئيس السوداني الحاج آدم يوسف ، اهتمام بلاده برعاية ودعم القوات المسلحة والقوات النظامية، وهي تدافع عن السودان وتتصدى لمؤامرات الحركات المسلحة المتمردة )

    ولكن من يؤسر منهم تقولون انه مات وتجبرون اهله على استلام مستحقاته وحتى ان ظهر انه حياً تقولون وبكل وقاحة دا مات وشبع موت انتم تكذبون العين ما تراه

    وبعد كدا تتنكروا لهم وتتركوهم في الاسر

    وليعلم كل من يدافع عن هذا النظام الفاسد انه مسئول امام رب العزة عن دفاعه عن الفساد واستغلال الدين والظلم والنهب والسرقة والفساد وما الت اليه البلاد فليعلموا جميعا انهم سوف يكون حطب النار

    وليعلموا انهم اما قتلى هالكين (وغالبا في النار لانهم يقاتلون مسلمين) واما معاقين باعاقات دائمة واما اسرى وقبل ان تتوجهوا للدفاع عن الظلم اسالوا من سبقكم ودافع وفقد عينه او رجله او يده اسالوا من كان اسيرا واهمل واطلق سراحه بعد ذلك ومصيره الان ، فقد رموا به الى الشارع

    ومصيركم مثلهم

  2. كل الجرحي والقتلي من الطرفين سودانين ابرياء زج بهم في حرب لاناقة لهم فيها ولاجمل كلا الاسوأين الانقاذ والجبهة الثورية يقاتلون لمصالح خاصة والكل يدمر في البلد ويتباكي عليها الهم دمرهم .

  3. وقالت الدولب، إن الوزارة تؤكد تواصل تفقدها لأوضاع الجرحى الصحية وتقديم الدعم لهم على الأصعدة كافة ورعايتهم حتى يعودوا لميدان العطاء،،العطاء مرة ثانية ؟لحمايتهم ومرة ثانية يرجعوا عشان خاطر عيون حلوين يادولب والموت فداكم في أي كمين !!بس أنتوا انهبوا وأسرقوا وأقتلوا ولكم مغفلين يحموكم،مالفريق هاشم ووزير الداخلية الاريتري حاميين اسد أفريقيا والكرسي ،
    أسأل الله الدور الجاي المتمردين فى الخرطوم وبمساندة شعبية ياقرف يامفسدين ،حرام قتل الأبريا وحمايتكم من أجل لقمة العيش والجيش كان زمان ..!

  4. هؤلاء الجرحي المخدوعون المضللون المغسلة ادمغتهم والمخدرة بافيون الدين سوف تظهر الحقيقة لكم غدا كل ما تخرجون به ركشة او فراش طماطم وعكازان بالقرب من موقف جاكسون او الشهداء بامدرمان او اسبتالية بحري علي حسب الموقع ومنها تعض بنان الندم وتشاهدونهم واسرهم في اخر هناء ثبات ونبات لماذ لم تتعظوا من رفقاء السلاح السابقين انتم مجرد حطب يرمي لنيران جهنم الانقاذ لا رتب عليا تمنح مئات من الافدنة الزراعية العمارات الباسقات ووظيفة معتمد او سفير مصيركم العوده للمهد كما كنت صغارا حتي نساؤكم تفشلون في مضاجعتهم بسبب الجروح النفسية والجسدية او الهروب للمخدرات او الانتحار مع ظروف البلد الراهنة اقرب لكم الانتحار تلك الزيارة زوبعة في فنجان اراد بها فردة العراب للزق نفسة بالكرسي و رفع روحة وروح البشير المعنوية والمنتظرين الاخرين عليهم الانتظار لبتر طرف او مفقود او مكتول الاقدار امامكم ف متي وغيركم تصحون

  5. الساكت عن الحق شيطان أخرس: نري إن الموت في السودان نتيجة للإقتتال بين الحكومة والحركات المسلحة يزداد وبكميات كبيرة وهو أمر يجافي تعاليم ديننا الحنيف ، وبناءا عليه نريد فتوي من جهة او جهات محايدة أن تفتينا في مدي مشروعية هذا، وإن لم تكن هناك جهة محايدة تستطيع الفتوي فنحن نطلب من علماء الحكومة وعلماء الحركات المسلحة أن يتحفوننا بفتاواهم وتبريراتهم لهذا الإقتتال بين الإخوة في الدين والوطن والذي وصل مرحلة القتل مع سبق الإصرار والترصد ومن أجل ماذا ؟ طبعا من أجل السلطة والمال والجاه!!!!!وهذة أمانة في أعناقكم با علماء الإسلام أينما ما كنتم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..