علاقات بالخادمة وزميلاتي.. زوجي خائن عينه فارغة

تزوجت منذ عشرة سنوات من رجل مطلق وله ابنة،، لم أسأل حينذاك عن سبب الطلاق حيث انه تم قبل زواجي باكثر من 4 سنوات وكانت مطلقته قد تزوجت من اخر. طيلة فترة زواجي حاول زوجي عمل علاقات مع صديقاتي عن طريق مكالمتهم في الهاتف او مراسلاتهم او التودد اليهم احيانا اثناء وجودي ،، عاتبته كثيرا على هذا وفي احد المرات حيث اقام علاقة مع زميلتي في العمل تضمنت رسائل غرام على الهاتف ومقابلة مما ادى الي فضح هذه العلاقة على يد زملاء لي وانتشرت الفضيحة في العمل ولكني انكرت هذه العلاقة امام الجيمع ووقفت بجانبة بالرغم انه اعترف لي بحقيقة هذه العلاقة وتركت مكان العمل بعد ان هدات الفضيحة لاني لم اكن احتمل رؤية زميلتي وانا اعرف انها كانت على علاقة بزوجي. ذهبنا إلى الحج واعتقدت أن الله قد هداه ولاني لا احاول البحث في اسراره فقد كنت علي يقين بان الله سوف يكشف لي زلته كما حدث بالفعل وكنت دائم أردد أن بعد الظن إثم ولا أسيء الظن به، حتى انكشفت اخر علاقته وقد كانت مع خادمتي في بيتي حيث ذهبت هي لاختى واطلعتها على رسائل المحمول التي يرسلها لها وانا واولادي(9 و 2 سنوات) نائميين ومكالمته له طوال الليل. وانها تخاف ان يتمادي في تصرفاته ويقتحم عليها غرفتها،، كتمت اختي هذه المعلومة حتى لا تهدم البيت وطلبت من الخادمة أن تترك المنزل واعطتها مبلغ مادي حتى تمشي في سلام. تحول زوجي بعدها الي شخص كثير الخناق وتركت منزل الزوجية اعتقادا بان هذا سيجعله يحسن من معاملته الا اني وجدته لا يحاول الصلح بل يتعنت في طلب حقوقه بأن أرجع إلي البيت مع ولدي حتي يصرف على أولاده ، أو أن ننفصل وأتنازل عن كل حقوقي وهو يفضل الخلع حتى أخسر أنا كل شي. اعترفت لى أختى بالحقيقة بعد أن رأت تصرفاته وما كان مني غير أن كلمته على الهاتف وطلبت منه الطلاق وكل حقوقي . مرت أسابيع حتى الان وهو لا يحاول اي شيء من جانبه واعتقد انه ينتظر دعوى الخلع، علما ًبأنه لا يحاول حتى الاتصال بابنه الأكبر. أنا لا أريد الدخول في متاهات المحاكم ودعاوي الطلاق حيث سمعت انها تستمر لمدة سنين وتحتاج الكثير من الجهد النفسي والوقت وأنا أفضل أن أستثمر هذا الجهد والوقت في تربية اولادي. أما عن الخلع فأنا أرفض أن أمثل أمام القاضي ، وأقول أنني أطلب الخلع لأني أخاف ألا أقيم حدود الله ، واعتبر هذه إهانة حيث أنه هو الذي لا يقيم حدود الله . قررت أن أفوض أمري لله ، ولا أفعل شيء حتى يرد الله لي حقي وحق أولادي. أمي واخواتي يتهموني بالتواكل وأنا أعتبر هذا توكل فما رأيكم؟؟

محيط

زر الذهاب إلى الأعلى