لا تمنحوا البشير” شيك على بياض”..!!

عبدالباقي الظافر

امس امتلات قاعة المحكمة العليا لوداع قاض عظيم .. في كل مكان يتحدث كل الناس في باكستان عن القاضي افتخار شودري..
تنحى القاضي العظيم عن منصبه كرئيس للمحكمة العليا في باكستان بعد بلوغه الخامسة وستين من العمر.. سيحفظ التاريخ ان شودري خلع المشير برويز مشرف من الرئاسة ولاحقه حتى ادخله قفص العدالة .. القاضي الشريف أجبر يوسف رضا جيلاني رئيس الوزراء المنتخب على تقديم استقالته بعد أن ادانته المحكمة بتهمة عرقلة العدالة وحبسته لمدة نصف دقيقة وبعدها اصبح جيلاني فاقدا للشرعية .. عبر القانون وقف شودري بالمرصاد لكل من تسوِّل له نفسه تجاوز الدستور .. بات الجنرال مشرف في خبر كان *وضاع مستقبل حيلاني السياسي *وحجز القاضي مقعده في سجلات التاريخ.. في اخر كلمات أوصى شودري امته بالحفاظ على الديمقراطية والعدالة والشفافية.

قبيل ايام من اعلان التغييرات الدستورية تسربت معلومات ان ولاة الولايات سيشملهم التغيير.. وان معظم الولاة اودعوا رئاسة الجمهورية استقالات لتسهيل المهمة ..مساعد الرئيس الجديد الدكتور ابراهيم غندور في اول تصريح صحفي صحح المعلومة موضحا ان هذا الامر غير مطروح الان بحجة ان الولاة منتخبون من الجماهير..صحف الأمس حملت أخبارا منسوبة للسيد رئيس الجمهورية يبشر شعبنا ان التعديلات ستشمل أولئك الولاة.. بالطبع في مثل هذا المناخ علينا تصديق السيد الرئيس.

الدستور السوداني لعام 2005 حدد بصورة واضحة وقاطعة طريقة تغيير الوالي.. يخلو منصب الوالي بالموت او فقدان الاهلية ..الاستقالة الطوعية او الإقالة عبر المجلس التشريعي في الولاية يمكن ان تنهي ايضا اجل الوالي.. الدستور جعل اغلبية الثلاث أرباع مطلوبة للإطاحة بالوالي وحدد شهرين لإقامة انتخابات جديدة..اذا فاز الوالي الذي فقد ثقة البرلمان يصبح ذاك المجلس التشريعي فاقدا للشرعية وتعلن انتخابات جديدة.. لم يجعل المشرع اي دور لرئاسة الجمهورية او مجلس الولايات الاتحادي في تعيين الولاة وإقالتهم .

حينما حدثت التطورات السالبة في ولاية النيل الأزرق اضطرت الحكومة السودانية لاستخدام فقه الضرورة وإقالة مالك عقار عبر فرض حالة الطوارئ..السابقة تم تمريرها في دارفور رغم ان الأوضاع لم تكن بذلك التعقيد.. ذات التمدد وصل لولايتي كردفان بمبرر ان الوالي المنتخب فقد استحقاقه بإعادة تقسيم الولاية.. ولكن سكت من بيدهم الامر عن ضرورة اقامة انتخابات جديدة في غضون ستين يوما كما نص الدستور.. عبر هذه (المخارجات) الدستورية باتت سبع ولايات تحكم بولاة غير منتخبين.

من ناحية اخرى لا ضرورة لتغيير الولاة وان تقدموا طوعا باستقالاتهم.. بينما والانتخابات القادمة نحو عام ونصف عام.. إعفاء أي والٍ يحتم قيام انتخابات في ظرف شهرين وهو امر غير يسير.. اذا كان هنالك والي أدائه دون المطلوب فمن الافضل تفعيل آليات العزل عبر المجالس التشريعية دون إقحام رئاسة الجمهورية فيما لا يليها مباشرة.. ممارسة الرقابة الشعبية تقوي نظام الحكم الفيدرالي الذي يواجه تحديات عظيمة.

في تقديري علينا ممارسة اعلى درجات الحذر في منح السلطات التنفيذية تفويض مفتوح.. الرئيس السادات تحول الى فرعون بعد ان أطاح برفاقه في الحكم عبر ما عرف بالثورة التصحيحية في مايو 1971.. في ذاك اليوم اعتقل السادات نائبه علي صبري وزير دفاعه الفريق فوزي ووزير داخليته شعراوي جمعة.. من بعد تلك الحادثة راحت المحروسة وتجبّر السادات.

الأهرام اليوم
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. هاك يالبشيرشيك على بياض
    دكها فوق رؤسهم

    ما عندنا شي نخاف عليه.. لاسُلطة لا تجارة لا متكلين على زول كبير
    ومحل رهيفة التنقد

    أفزعهم وأقلق منامهم وبشتنهم قدر ما بتقدر وقدر معرفتك
    والفرعنوك للناس ديل إتفرعن فيهم حد ما بقدر العسكري

    هم قايلين الله بسلط عليهم الطيبين ??!!!!!!!!!
    الجزاء من جنس العمل

    هل تجزون الا ما كنتم تعملون

  2. السيد الظافر تتحدث وكأننا في دولة حقيقية وكان هنالك دستور وقانون وأنت سيد العارفين بما يحدث … مع أحترامي لك أسمح لي أن أقول لك: خلي الهبالة

  3. الحمدلله اصبح السودان حتى : قضاءنا وقضاءنا اصبحو مرتشين للاسف الشديد ، القضاء اليوم في سودان البشير لا يمانعون في اخذ الرشاوي ودفن القضية ليوم القيامة لن يجرى وراءها مطالب .

    صحيح بلد العجائب والغرائب سودان البشير وزمرته المرتشية من غفيرها ووزيرها ومديرها وحتى رئيسها حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا حكومة .

  4. من يقدر علي مصادر حق الطاغية في ممارسة الجبروت و هو الذي أقال من صنعوه و هم أكبر من الولاة، يا ظافر رجاءً اكتب بشئ من الوعي.

  5. هههههههه…سخف والله يا عبدالباقي الظافر…انت خايف انو البشير يبقى فرعون أكتر من كده؟!!!!…ونصف ولاتك معينين بالحديد والنار …مقال أقل ما يوصف به أنه هراء

  6. استاذنا الظافر
    اوع تكون خايف يشيلوا صاحبك عبد الرحمن الخضر. عليك الله كان
    شالوهو قول ليه اثبت وما تفضحنا زي كمال جِرسة.

  7. أنا شخصيا لم يصبني الإحباط الكامل والخوف علي مصير هذه البلاد من الإنهيار والتلاشي إلا بعد أن تأكد لي فساد وجبن وإنعدام الضمير لدي قضاءنا وبالتالي ضياع الحقوق وتفشي الظلم.. ياقضاة السودان والله أنتم تستحقون أن تنصب لكم حبال المشانق قبل البشير وزمرته..

  8. نعم مقال مهم جدا يشخص ازمة السودان الحالية تماما..غياب دولة المؤسسات والمؤسسية
    وسبب بطانة السوء المزمنة الذين استبدلو الهبات بالمواهب
    لذلك التغيير ليس مسؤلية فرد واحد وان كان رئيس جمهورية وليس تغيير افراد بل تغيير اوضاع
    وتغيير الاوضاع يتم بخارطة طريق واضحة..تعيد العمل بالدستور القائم والالتزام به
    واسهل خارطة طريق ممكنة الان للخروج باللتي هي احسن هي كالاتي-قرارت جمهورية تلزم الجميع بالاتي
    خارطة الطريق 2013
    العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور –
    المؤسسات الدستورية واعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الامن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الاسلامي في بلد المنشا مصر يجب ان نعود الى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الاشخاص لن يجدي ولكن تغيير الاوضاع يجب ان يتم كالاتي
    1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لاهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة الان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي ازمات سياسية محضة..
    2-تفعيل الملف الامني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
    3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجيهزها للانتخابات المبكرة
    4-استعادة الحكم الاقليمي اللامركزي القديم -خمسة اقاليم- باسس جديدة
    5-اجراء انتخابات اقليمية باسرع وقت البطاقات 9و10و11و12 والغاء المستوى الولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه
    6-اجراء انتخابات برلمانية لاحقة
    7-انتخابات رآسية مسك ختام لتجربة ان لها ان تترجل…
    8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية

  9. كدي أنسانا شوية من ذخيرتك الفشنك دي وقول النصيحة،، عللو عمك عبد الرحيم حمدي بتاع البجراوية الكنت متسدر ليهو ما قصّر معاك وإنفشّت بطنو في كمال تب !! وغمتتو ان شاء الله تكون سترت الحال !!

  10. شكرا اخ الظافر:
    لو غيروهم او خلوهم مافي فايدة…تغيير وجوه… زي الحفل التنكري!!!
    الفائدة للوطن والمواطن هو التغيير الشامل… أي كيف يحكم السودان وليس مَن………….

  11. . ممارسة الرقابة الشعبية تقوي نظام الحكم الفيدرالي الذي يواجه تحديات عظيمة
    لو طبق نظام الرقابة الشعبية لذهبوا جميعا الي المحاكم والمقابر البشير قبر الدستور وقبر القضاء الفاسد جعلهم جميعا يرضعون من البقرة الحلوب من فيهم (عيونة مليانة) البشير اطعم افواهم الجائعة واستحت العين تلك العيون شاهده بما حصل ويحصل وسوف يبصون علي الشيك ابيهم مين ما البشير رقابة ايه وكمونية اية كله لحم راس معفن وفاسد بالله هل انت مصدق بان لديك بلد ورئيس وقضاة ونواب كالدول السودان لم ولن يلد شودري انتهي عصر الرجال وبدا عصر الر جال المخنثون الذي يبكون لمفارقة المنصب واشباهم من المودعين انا نعي واشيع تلك الجثة المسمية بالسودان وشعبة الذي دحل بيت الحبس منذ 89

  12. هاهاهاهاها الظافر إنت بتستهبل علي منو ؟؟؟؟ دستور شنو ؟؟ وحقوق شنو ؟؟ يا راجل هو البشير ذاتو بعرف معني كلمة دستور ولا ناسك ديل بعرفوا ولا بحترموا دستور ؟؟ إذا ناسي نذكرك في 89 كان في حكومه ديمقراطيه منتخبه … الكيزان جماعتك سرقوا الحكم بي إنقلاب وهم كانوا في الحكومه الائتلافيه .. يا راجل جماعتك ديل من زمان لا عهد لهم ولا أمان ولا بعرفوا الأدب ولا الأخلاق ولا حسن التعامل … والحاله الدستور البتحتكم ليه دا عملوا هم ذاتهم … إذا إنت فعلاً صادق اعترف إنو أنقلابكم كان باطل لاني أي حاجه تبني على باطل فهي باطله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..