نظام السفاح ينتقد تصريحات المبعوث الامريكي السابق ويعتبرها تدخلا في الشأن السوداني الداخلي

(سونا) انتقد مصدر حكومي تصريحات المبعوث الامريكى السابق للسودان برينستون ليمان والذى اقترح تأجيل الانتخابات لمدة عامين وتشكيل ما اسماه حكومة ذات قاعدة عريضة لتحقيق المصالحة بين السودانيين واعتبرها تدخلا فى الشأن الداخلى اضافة الى ان برينستون ليمان حاليا مجرد فرد وليس له صفة رسمية .
وقال المصدر فى تصريح (لسونا) ان مثل هذه المسائل يقررها السودانيون بانفسهم وليس الأجانب وان ليمان عندما كان مبعوثا خاصا لامريكا لم يكن له اسهام يذكر فى نصح حكومته بان تتبنى نهجا موضوعيا وبناء تجاه السودان وأن تضع نهاية لمواقفها الظالمة ضد السودان .
وسرد المصدر أمثلة للمواقف الامريكية الظالمة مثل الاصرار على فرض عقوبات اقتصادية على السودان اعاقت وتعيق التنمية الاقتصادية التي كان من شأنها الاسهام في تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي في السودان .
وأضاف ان من السياسات الامريكية الظالمة الابقاء على اسم السودان تحت مسمى الدول الراعية للارهاب والوقوف ضده في المحافل الدولية مبينا ان كل هذه المواقف تشجع المجموعات المسلحة للاستمرار في حربها ضد الحكومة السودانية وضد الاستقرار السياسي باعتبارها تجد الدعم المعنوي من واشنطن.
وتساءل المصدر قائلا ” لماذا لم يصرح ليمان بمواقفه الناقدة للمعارضة المسلحة وعدم جديتها في الانخراط في مساعي السلام وعندما كان في موقعه الرسمي” .
وقال المصدر انه بالنسبة للدعوة لتأجيل الانتخابات فان هذا الامر شأن يخص السودانيين وحكومتهم المنتخبة واردف قائلا ” انه من الغريب ان تكون هناك دعوة لتأجيل الانتخابات التي هي الوسيلة الديمقراطية الوحيدة للوصول للحكم وحسم الخلافات السياسية .
وفي ذات الوقت تعطي واشنطن وزنا ومكانة للحركات المسلحة والتي رفعت السلاح اساسا رفضا للديمقراطية مشيرا في الصدد الى أن ما يسمى بقطاع الشمال بدأ القتال في جنوب كردفان بعد ان خسر مرشحه الانتخابات لمنصب الوالي وبالتالي فان دعوة ليمان لتأجيل الانتخابات ربما تعني اشراك قوى لا تحظى بالدعم الشعبي اللازم الذي يمكنها من الفوز في الانتخابات .
يذكر ان المبعوث الامريكي السابق للسودان برينستون ليمان قد اقترح تأجيل الانتخابات في السودان لمدة عامين واجراء اصلاحات وتشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة لتحقيق المصالحة بين السودانيين.

محتوى إعلاني

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..