السفاح فى خطابه للامة السودانية : نريده تنافسا من اجل السودان لا ضد حزب البشير

الخرطوم (سونا)- قال المشير عمر البشير رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الوطني ان تشخيص واقعنا على حقيقيته والتعرف الدقيق على ما فيه من مشكلات يجب الا يتحول الى اساءة ظن معقدة فى مقدرة السودانيين على الارتفاع الى مستوى التحدى لحل هذه المشكلات .

وقال البشير فى الخطاب الذى قدمه للامة السودانية مساء اليوم بقاعة الصداقة حول وثيقة الاصلاح الشامل بحضور كافة القوى السياسية ان التحدى الماثل امام الطبقة السياسية والاحزاب هو ان يعلو الولاء الوطنى المستنير على الولاء الحزبى الضيق وان تمحو الغيرة على السودان ( الغيرة من الحزب الاخر وان يدار الخلاف السياسى بحيث يمكن ادالة السلطة من الذى يتولاها بثمن يدفعه هؤلاء ولايكون السودان غارما بل يجنى ثمرة هذه الادالة رشادا وتمكنا من امره سيدا على قراره .
وقال البشير ” نريده تنافسا من اجل السودان لا ضد المؤتمر الوطنى وناخذ انفسنا بنفس الالزام الا يكون سعينا الحزبى الا عملا من اجل السودان وليس ببساطة تسابقا ضد المنافسين السياسيين .

وابان البشير ان نفض الغبار عن المعدن السودانى الاصيل لهو احد اهم ركائز هذه الوثبة فضلا عن كونه هو الضامن لتحقيق انطلاقة راشدة قاصدة ثم بالغة ان شاء الله مقاصدها هذه الوثبة ليست ولا ينبغى لها ان تكون حزبية محضة مضيفا ان الحزب يرى ان الوقت قد نضج لوثبة سودانية وطنية شاملة طموحة ولكنها ممكنة .وزاد قائلا” من اجل هذا نحن نتوجه بالخطاب لشعبنا كله لا لعضويتنا وحدها ولا نستثنى من هذا الشعب احدا وحتى ولا منافسى المؤتمر الوطنى من القوى السياسية الاخرى , اذ لن يكون انطلاق وطنى واسع وهمام ممكنا بدونهم ولانصادر حقهم فى التنافس .

وطالب البشير باعلاء الولاء الوطنى على كل ولاء جزئى عداه و تسليك قنوات الولاءات الجزئية لتكون رافدا مشروعا للولاء الوطنى وترحيبا بسباق من اجل السودان لا فقط من اجل الكيانات الجزئية وتاهيلا للكيانات الجزئية لتنال حظها من جائزة السباق التى يستحقهها الوطن كله لا كيان دون اخر .

وناشد البشير بضرورة الاقبال على ترتيب امور السودان بفكر صادق غير منتحل او مستوهب من الاباعد او موروث عن كلاله او مستلهم من غير عين الولاء للوطن او مذعن لليأس المفضى الى التعلق بضعيفات العرى .

واضاف ان ما نطلبه اليوم من السودانيين هو عمد غير سهل ولكنه لايمكن ان يوصف بانه غير منصف لان المؤتمر الوطنى يبدأ فيه بنفسه اولا وان ما تستوجبه هذه الوثبة من نهى او ايجاب يتوجه الامر بهما الى المؤتمر الوطنى قبل اى طائفة اخرى وزاد قائلا ” “نتوجه لانفسنا وللذين يستخفون بمنافسيهم وخصومهم مبينا ان بعض هذا الاستخفاف موجه الى الشخصية السودانية.

تعليق واحد

  1. اها دي مفاجأه الرئيس الخلت الناس تنسى ازمة العيش والبنزين والغلاء والحروب والنهب والفساد
    بس لمتين اللف والدوران على الناس ,,,,,,,,, للصبر حدووووود

  2. طلعت المفاجأة فى ارتفاع سقف توقعاتكم وكأنى بكم تريدون 25 عاما أخرى لتعرفوا (قائدكم)!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.حتى متى يا أمة……………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى