أخبار السودان

الصادق المهدي يتحدث عن عبدالواحد و الحلو … ويقول هناك حسد و غيرة شديدة على نداء السودان من المعارضين الآخرين

عبير المجمر (سويكت)
أنا عندما كونت حكومتي في الديمقراطية الثانية صدر كاريكاتير و تساؤلات عما إذا كانت هذه حكومة أو سكن عشوائي؟؟؟ و قيل في الكاركتير :(سرنوب، و أبكر، و آدم هذه حكومة أو سكن عشوائي؟؟؟ )، لأن أسمائهم كانت دائماً تذكر في السكن العشوائي و هذا دليل على أن حكومتي شملت جميع عناصر السودان المختلفة لذلك ما يقوله عبدالواحد و أبناء الهامش كلام فارغ.
عبدالواحد في إجتماعات باريس أغسطس 2014 عندما وجه لي إتهاماته أعتقد أني سوف أخرج و أترك الجلسة أو أشتمه لكن أنا استمعت لكلامه وأحد وأحد و فندته، و هو شكرني و قال فيما معناه أنه أقتنع بذلك، و لكن كونه بعد ذلك ذهب و غير رأيه و أصبح يشتم فعلى كيفه.
أمثال عبدالواحد و غيره من أبناء الهامش يعتقدون أنهم أن لم يقضوا على وزن حزب الأمة في دارفور لن يكون عندهم مكانة قيادية في دافور و أنهم لازم يهدموا صورة حزب الأمة حتى يكون عندهم مستقبل في دارفور.
عبدالواحد سبق و قال كلامه الفارغ هذا في اجتماع باريس أغسطس 2014 و حينها حصلت مساءلة حول كل القضايا و انا رديت عليه بكل هدوء و فندتها وأحد بواحد، و عندها شكرني على أنني لم استجب لاستفزازه و أقتنع بكلامي، و إنت اسأليه بنفسك من ذلك، و اسألي أيضاً جميع قادة الثورية الذين كانوا موجودين آنذاك و تأكدي بنفسك.
بعض أبناء دارفور الذين يريدون أن يخلقوا لنفسهم دوراً سياسياً و مكانة قيادية يعتقدون أنهم لن يكون لهم دوراً سياسياً إن لم يزيحوا حزب الأمة و هذا صحيح حزب الأمة صامد و باقي لن يتمكنوا من إزاحته بمثل هذا الكلام الفارغ و الأكاذيب و حبل الكذب قصير.
أنا أنصح عبدالواحد و غيره من أبناء الهامش و أذكرهم بحاجة كانت قد ظهرت بعد ثورة أكتوبر سمت نفسها “جبهة نهضة دارفور” و قامت بتعبئة مثقفي دارفور غير المحزبين لكن في نهاية المطاف قرروا أن ينضموا إلى حزب الأمة لأنهم إقتنعوا أنه الحزب الأفضل لتحقيق مصلحة دارفور فأنضم إلينا أحمد إبراهيم دريج و على حسن تاج الدين و من كانوا معهم آنذاك.
السبب الذي يجعل بعض أبناء دارفور يقولوا مثل هذا الكلام الفارغ الذي لا أساس له من الصحة أنهم عندهم طموح سياسي و طالما أن حزب الأمة حائز على ثقة أغلبية دارفور المؤمنة أن مصلحتها في حزب الأمة الذي يخدم مطالبها بهذا الشكل أصحاب الطموح السياسي لن يكون عندهم مستقبل في ظل وجودنا لذلك يحاولون أزاحتنا بالاكاذيب و الكلام الفارغ.
في نظام مايو كانوا يشتمون حزب الأمة أيضاً و أساءوا لنا و قالوا نفس هذا الكلام الفارغ و ما عارف إيه دارفور ، زايدوا علينا، و عندما ذهب نظام مايو و جاءت الديمقراطية حزب الأمة أحرز 34 مقعداً من بين 38 مقعداً في دارفور و لا يمكن لأحد أن يطعن في نزاهة الإنتخابات.
في النهاية عبدالواحد سيجد نفسه يحرث في البحر لأنه لا سبيل لمصلحة دارفور عن طريق تعبئة قبيلة ضد قبائل أو فئة ضد فئات و إنما عن طريق تكوين قومي واعي بمسألة دارفور و عدم الإنفراد بالقرار و أشراك أهلنا في دارفور و مثقفيها في إتخاذ هذا القرار.
اصلاً ليس هناك مجال حتى يتكلم عبدالواحد أو أبناء الهامش عن حرب مراحيل و تجنيد قبائل بعينها أثناء فترة حكمي، و لكن آنذاك الحركة الشعبية اتبعت خط لإخلاء جبال النوبة من العرب و حكومة سوار الدهب الإنتقالية سلحت حرس العمد من أجل التصدي لهذا العدوان لكن لم يك هناك حشد شعبي و لا جنجويد.
قبل ظهور حركة تحرير دارفور و العدل والمساواة في 2002 لم يك هناك حشد مسلح في دارفور و لم تك هناك حركة مقاومة ضد الحكومة المركزية و لم يك في دارفور صراع بل كانت هناك مشاكل أمنية و نهب مسلح، و لكن بعد 2002 ظهرت الخلافات ضد الحكومة المركزية و بناءاً على ذلك جندت الحكومة الجنجويد الذين هم بدورهم قاموا بجرائم الأمر الذي أتى بموضوع المحكمة الجنائية.
أنا قلت لعبد الواحد عندما قال كلامه هذا أننا نحن حزب الأمة نمثل أغلبية الهامش في دارفور و عناصر حزب الأمة الحاكمة في دارفور كانوا من العناصر المعتبرة مهمشة.
لتعلم جماعة عبدالعزيز الحلو و غيرهم إني لم أسعى لرئاسة نداء السودان بل هي من سعت إلى بإلحاح شديد من قادتها و مكوناتها الذين الحّوا على أن أرأسهم و أنا كنت قد رفضت و لكن هم من ألحوا على إلحاحاً شديداً.
جماعة عبدالعزيز الحلو الذين وصفوني بالاسلاموعروبية أقول لهم: نعم أنا عربي، و نعم أنا مسلم، و لست متنصل من إسلامي، و لا مجال لإلغاء الإسلام في السودان و التنصل منه، لكن أنا مسلم مختلف من الاخوانيين و الاخرين المنكفئين و نحن نطرح الصحوة الإسلامية حتى يكون الإسلام قابل لاستيعاب العصر و التنوع الديني و الثقافي و أنا رئيس منتدى الوسطية العالمي الذي يطرح الفهم المستنير للإسلام المختلف عن الاخوانيين و المنكفئين و نتكلم عن الإسلام بإجتهاد و تجديد و إصلاح.
من اتهموني بالاسلاموعروبية أقول لهم: نعم أنا عربي و العروبة ليست عروبة العرق و لكن عروبة اللسان تمثلاً بقول الرسول (ص) من تكلم العربية فهو عربي، فأنا عربي اللغة و الثقافة و لكن ضد إن تنفي العروبة حق الآخر و ضد نفي الثقافات الأخرى.
دعينا من كلام الجقجقة الذي يقولوه هؤلاء و الكذب و الكلام الفارغ أنا كتبت كتاب يتحدث عن كيفية إدارة التنوع الديني و الثقافي و العرقي في السودان بحيث تكون هناك سياسة تحقق التسبيك و ليس التفكيك و إسميت الكتاب، “الهوية السودانية بين التسبيك و التفكيك “،  “فأنا العروبة فى عرق الزنوجة** فى فرادة حملت كل الأفانين”.
من يصفونا بالاسلاموعروبية من جماعة عبدالعزيز و يريدون أن يقولوا أننا نمثل الإسلام المنكفئ و العروبة المتعصبة فهذا الكلام لا يشبهنا نحن نتكلم عن إسلام مستوعب للآخر و عن عروبة متصالحة مع الآخر أما أن أرادوا أن يقولوا نحن كالاخرين فعلى كيفهم لكن هذه ليست حقيقتنا بل افتراءات من عجزوا عن منازلتنا في الساحة السياسية و الفكرية.
كل من يريد أن يتكلم فليتكلم حزب الأمة يقول لهم البيان بالعمل، و نحن في حزب الأمة أول من طالبنا بأن تكون هناك مفوضية مساءلة قومية تحقق في كل شئ حدث في السودان منذ الإستقلال 1956 و حتي يومنا هذا ،و نحن نؤكد على أن حزب الأمة قيادة و حزباً سيطلع الانظف في الساحة السياسية السودانية من حيث عفة اليد و صون حقوق الآخرين و الأكثر ديمقراطية و الأكثر إدارة للتنوع في السودان.
ككل كيان نداء السودان فيه بعض المتحمسين، و من هاجموني بسبب موضوع الجنائية في الآخر أدركوا أنه كلام فارغ و لم يؤثر على شئ، و البند 16 قد أقرته المحكمة و نظام روما و ليس شخصي و لا حزب الأمة، و المحكمة هي من تقوم بالمحاكمة و ليس شخصي و لا حزب الأمة.
موضوع الجنائية هذا عندما فار كان هناك من يريدون أن يزيحوا حزب الأمة من أجل بطولاتهم و وجودهم في الساحة السياسية، و لكن في رأيي في الاخر لم يجدوا شيئاً يقولوه و حزب الأمة باقي و صامد.
نحن أكثر ناس في فترة حكمنا عملنا مراجعات مطالب أهلنا في دارفور و في المناطق المهمشة فيما يتعلق بالخدمات و التنمية… إلخ و هذه مسألة معروفة و مثبتة، و حكام حزب الأمة الذين حكموا دارفور كانوا من العناصر المعتبرة مهمشة، و هم لم يكونوا جهلاء بل دكاترة و مثقفين عبدالنبى على أحمد و التيجاني السيسي، وأحد من البرتي و الآخر من أبناء الفور .
معارضو المعارضة مشغولين شديد بمهاجمة نداء السودان و أصبح هذا شغلهم الشاغل بدل أن يوجهوا هجومهم ضد الحكومة ،و هم يقومون بذلك بتوجيهات من الاستخبارات السودانية و هي مبسوطة من موقفهم، و في الأساس هؤلاء الذين يدعون المعارضة لا وجود لهم في الشارع السوداني و شغلهم الشاغل إصدار بيانات وهمية و ما عارف ايه.
هناك حسد و غيرة شديدة على نداء السودان من المعارضين الآخرين لأنهم يعتقدون أنهم أن لم يحطموا نداء السودان لن يكون لهم وجود و لا دور سياسي.
السيد الإمام الصادق المهدي شغل الساحة السياسية السودانية و العربية و الأفريقية، أثار إعجاب مؤيديه و أرهق و أتعب معارضيه، أختلفت معه أو إتفقت شئت أم أبيت يبقى رقما سياسيا صعبا.
رئيس منتدى الوسطية العالمي هو مفكر إسلامي و مصلح و مجدد و مجتهد و مفكر إسلامي كتب المئات من الكتب و المراجع في شتى القضايا المختلفة التي شغلت الساحة العالمية و المحلية.
الإمام الصادق المهدي رئيس الوزراء الشرعي سياسي بارع و مفكر عبقري و محاور لبق متمرس و متمكن من الردود على الأسئلة الساخنة و يجيد فن إسكات الخصوم، أحد أشرس صقور السياسة السودانية يتصدى لهجوم غرمائه بمرونة و برود انجليزي حتى لقب بي Black Englishman
يمتاز بالحلم و هي صفات القادة و لكن إحذر صولة الحليم فالسيد زعيم الأنصار كالأسد يخشى و هو نائم و يحسب له ألف حساب.
جمع بين القوة و المرونة و الإنسانية و الروح الفكاهية الإجتماعية في أجمل لوحة سيموفونية.
يعتبر حالة نادرة و هو إبن الثمانين يتمتع بذاكرة حديدية و حدة بصر و سمع مرهف و هو سريع الحركة يسابقك في المشي سألناه عن وصفته السحرية فأجاب قائلاً :
كن تقياً تعش قوياً *حفظناها في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر *من عاش تقياً عاش قوياً.
و هو بإبتسامته الساخرة يردد أبيات شعره المفضلة :
سنّي بروحي لا بعد سنين
فلأسخرن غداً من التسعين
عمري إلى السبعين يركض مسرعاً
والروح ثابتة على العشرين
ديمقراطيته لا يختلف عليها إثنان حتى معارضيه، و في هذا الإجتماع الأخير لنداء السودان سرد لنا الناطق الرسمي للحركة الشعبية قطاع الشمال و أحد صقورها المنحدر من مناطق الهامش ألا و هو السيد مبارك أردول أن خاله القيادي البارز في الحركة الشعبية سبق أن تم أسره في معركة اليرموك و عندما جاءت الديمقراطية الثانية أصدر السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء آنذاك قرار بالعفو عنه و إطلاق سراحه و لم يكتف بذلك بل عينه مديراً للدباغة.
إلتقينا سيادة زعيم المعارضة السودانية و رئيس نداء السودان السيد الصادق المهدي
في الإجتماعات الأخيرة التي عقدت بباريس في الفترة من 15/08/2018 حتى، 19/08/2018 و أجرينا معه هذا الحوار و الآن إلى مضابط الحوار :
السيد رئيس نداء السودان في حوارنا السابق كنتم قد تحدثتم عن أنه سيكون هناك توسيع لنداء السودان و ستلتحق بكم قوي جديدة فهل تحقق ذلك؟ و ماذا عن الغياب المستمر و المتكرر للسيد عبد الواحد نور و عبدالعزيز الحلو ؟
فيما يتعلق بموضوع التوسيع فقد حصل و قد انضمت عناصر كثيرة من منظمات المجتمع المدني، و كذلك أنضم حزب حق و هذا يعتبر إنضمام جديد.
أما غياب عبدالواحد و عبدالعزيز الحلو ،فعبد الواحد كان قد اشترك معنا في إعلان باريس، و لكن لم يشترك معنا في نداء السودان فعنده آراءه في هذا الموضوع ، و لكن هو إشترك معنا في إعلان باريس و كذلك عبدالعزيز الحلو إشترك معنا في نداء السودان بباريس، و لكن وقعت خلافات بينه و رفاقه في الحركة الشعبية قطاع الشمال و حصلت مشاكل و نتيجة لذلك هو تغيب، لكن نحن نسعى إلى أن يراجعوا موقفهم و ينضموا إلى نداء السودان لأن الأهداف ما زلت مشتركة نحن نريد نظام جديد يحقق السلام و التحول الديمقراطي.
حسناً من يمثل حزب حق في نداء السودان ؟
رد قائلاً : يمثله أحمد شاكر.
السيد زعيم الأنصار كانت هناك بيانات و منشورات صدرت من قبل أبناء الهامش عقب خبر إنضمام حركة حق و أعتبروا هذا الإنضمام نوع أخر من محاولات هيمنة من أسموهم بالنخب النيلية الصفوية و أشاروا إلى علاقتكم بالحاج وراق فما هو تعليقكم ؟
هذا كله كلام فارغ ،أولا الحاج وراق لا صلة له بحق.
السيد الإمام الحاج وراق لم يكن في حياته جزء من حق سابقاً ؟
قلت لك الحاج وراق الآن لا صلة له بحق و هو ليس جزء منها و ما يقولوه مجرد كلام فارغ.
حسناً دعنا ننتقل إلى نقاط أخرى، كنت قد طرحت عليكم في بدايةً حديثنا سؤال عن أسباب تغيب عبدالواحد نور المتكرر علماً بأن السيد عبدالواحد مؤخرا كان قد صرح في حوار له و وصفكم للمرة الثانية أنكم أحد أسباب الأزمة السودانية، و اعتبركم إستمرارية للعقلية الصفوية و اتهمكم علانية نهاراً جهاراً بأنكم مسؤولين عن حرب المراحيل و تجنيد الجيوش العربية، و قال صراحةً أنه لن يكون جزء من نداء السودان الذي لا تتفق أهدافه مع قيمه و مبادئه النضالية فما هو ردكم؟
هذا رأيه، لكن عبدالواحد نفسه عندما أجتمع معنا في باريس في أغسطس 2014 و قال نفس هذا الكلام، أنا فندت كلامه وأحد وأحد و عندها قام بشكري على إني لم استجيب لإستفزازه و قلت له كلام جعله يقتنع، و اسأليه إنت بنفسك ألم يقول ذلك بعد أن إنتهت الإجتماعات؟ و بعد أن قال كلامه هذا وأحد وأحد و أنا تطرقت لحديثه هذا و فندت هذا الكلام و قلت له الآتي :(نحن نمثل أغلبية الهامش في دارفور و عناصر حزب الأمة في دارفور كانوا من العناصر المعتبرة مهمشة)  فعبدالنبى أحمد الحاكم الأول لدارفور و التجاني السيسي الحاكم الثاني لدارفور من عناصر حزب الأمه التي تعتبر مهمشة في السودان، و ما ذكرته لك يرد على أي حديث عن إننا لم نشرك هذه العناصر المعتبرة مهمشة، و هذا هو ردنا على مثل هذه الإتهامات.
كذلك أنا عندما كونت حكومتي في السودان في الديمقراطية الثانية كونتها بطريقة شملت جميع عناصر السودان المختلفة حتى أن في ذاك الوقت وأحد من المختصين في رسوم
الكاريكاتير كتب قائلاً :(سرنوب، و أبكر ،و آدم هذه حكومة و لا سكن عشوائي؟؟؟ ) و لماذا قال ذلك؟ لأن الحكومة التي كونتها مثلت أناس أسمائهم تذكر دائماً في السكن العشوائي، لذلك مثل هذا الكلام الذي يقوله عبدالواحد و غيره من أبناء الهامش كلام فارغ ، لأنه كما قلت لك الحكام من حزب الأمة الذين حكموا دارفور كانوا من العناصر التي تعتبر مهمشة، و هؤلاء العناصر التي حكمت دارفور لم يكونوا جهلاء بل كانوا الإثنين دكاترة عبدالنبى على أحمد و التيجاني سيسي دكاترة مثقفين وأحد منهم من أبناء البرتي و الآخر من أبناء الفور.
إذن أي كلام في هذا المعنى من الذين يحاولون أن يروجوا له هذا كلام فارغ ،و نحن أكثر ناس في فترة الحكم عملنا مراجعات مطالب أهلنا في دارفور و في المناطق المهمشة فيما يتعلق بالخدمات و التنمية… إلخ و هذه مسألة معروفة و مثبتة.
لكن أنا أعتقد أن بعض الناس أمثال عبدالواحد و غيره يعتقدون أنهم أن لم يستطيعوا القضاء على وزن حزب الأمة في دارفور لن تكون عندهم مكانة في قيادة دارفور، لذلك هم يعتقدوا أنه لازم يهدموا صورة حزب الأمة حتى يكون عندهم مستقبل في دارفور ، و أنا أقول لهم و انصحهم و اذكرهم بأنه في الماضي بعد ثورة أكتوبر ظهرت حاجه سمت نفسها (جبهة نهضة دارفور)، و هذه الجبهة بنت نفسها على كلام محدد و هو أنهم يريدون أن يحققوا مصلحة إقليم دارفور، و فعلاً قاموا بتعبئة جميع العناصر المثقفة من أبناء الهامش الذين ليس لهم انتماءات لأي حزب من الأحزاب ، و نحن من جانبنا لم نعتبرهم أعداء و لا خصوم بل بالعكس عملنا معهم لقاء برئاسة أحمد إبراهيم دريج الذي رأى أن أقرب طريق إلى أن يحقق لدارفور ما يريدوه هو الانضمام لحزب الأمة، و بالفعل إنضم احمد إبراهيم دريج و على حسن تاج الدين و جميع العناصر التي كانت معهم إلى حزب الأمة بإعتباره أفضل حزب يحققوا عن طريقة مصلحة دارفور عبر حزب الأمة.
و لذلك أنا الآن أقول لعبدالواحد و غيره :(أن كنتم تريدون مصلحة دارفور ما في أي طريقة لتحقيق مصلحة دارفور عن طريق تعبئة قبيلة ضد أخرى أو فئة ضد فئات أخرى، و أنما الطريقة الوحيدة هي الإنتماء إلى منبر قومي واعي لقضية دارفور و يريد أن يعالجها، لكن أي كلام عن إنه يمكن أن يصل أحد للسلطة أو أي أي مكانة أخرى من غير اتباع هذا المسلك في رأيي هذا وهم، و لذلك عبدالواحد سيجد نفسه يحرث في البحر إلى أن يدرك أن أقرب طريق لمن يريد تحقيق مصلحة دارفور يكون عن طريق تكوين قومي واعي بمسألة دارفور و عدم الإنفراد بالقرار و إشراك أهل دارفور و مثقفي دارفور في إتخاذ القرار).
السيد زعيم المعارضة السودانية، لم تردوا على الشق الثاني من السؤال و هو إتهام السيد عبدالواحد لكم بحرب المراحيل و تجنيد الجيوش علما بأن معظم كتاب الهامش و بعض أبنائه يوجهون لكم نفس الإتهام، فإذا كان الأمر كذلك لماذا لا يكون القانون الفاصل بينكم مثلا محكمة الجنايات الدولية تفصل في هذا الموضوع ان كانوا يمتلكون أدلة و براهين؟
سبق و قلت لك مراراً وتكراراً ما يقولوه مجرد أكاذيب و عبث، أولا هذا لم يحدث في دارفور.
قلت له مقاطعة :نعم أعلم أنه لم يك في دارفور و لكن كردفان.
رد قائلاً :أنا حكيت لك مرات عديدة أن هذا كذب و عبث، ثم إن دارفور حدث فيها تحقيق، و دارفور لم يحدث فيها ما حدث في عهد نظامي، و لكن في عهد هذا النظام حصلت عملية إستخدام الجنجويد… إلخ ،و قبل هذا لم يكن هناك حشد مسلح في دارفور لأنه لم تك هناك حركة مقاومة في دارفور، و سبق و أن حكيت لك أنه لم تك هناك حركات مقاومة في دارفور لا عدل و مساواة و لا حركة تحرير السودان.
قلت له مقاطعة :أعلم صحيح أننا تحدثنا في هذا الشأن لكن أنا لم أتحدث عن جرائم دارفور سؤالي كان حرب المراحيل و قلت إن هناك بعض أبناء دارفور وجهوا لكم هذا الإتهام على رأسهم السيد عبدالواحد في حوار مباشر له؟
دعينا من الذي يقولوه لأنها مجرد أكاذيب و عبث و انا سبق و حكيت لك و قلت لك هذه  الكلامات فاضية ، أصلا في دارفور لم تك هناك حرب ضد الحكومة المركزية الخلافات التي كانت موجودة كما سبق و قلت لك كانت نهب مسلح لكن لم تك هناك جهة واحدة فيها مثل حركة تحرير دارفور و حركة العدل والمساواة التي عملت ضد الحكومة السودانية فقامت الحكومة السودانية بتجنيد الجنجويد ضدهم و الذين بدورهم قاموا بجرائم الأمر الذي أتى بموضوع المحكمة الجنائية الخ.
لكن اصلا في السابق لم يك هناك موضوع بهذا الشكل و الا لكان مجلس الأمن قد تدخل، لكن ما حصل و أنا سبق و حكيت لك ذلك أنه لم يك هناك حشداً من الأصل لأنه أصلاً لم تك هناك حرب أهلية و لم يك هناك صراع كما هو موجود حالياً، و الصراع الذي موجود حالياً و  أدى إلى إرتكاب جرائم قد بدأ في عام 2002 و ليس قبل هذا التاريخ، حيث لم يك موجود من قبل و المشاكل التي كانت موجودة في دارفور في السابق كانت مشاكل أمنية نهب مسلح و غيره، و لم يك هناك تكوين سياسي ضد الحكومة المركزية لم يك موجودا قط.
لذلك ليس هناك مجال حتى يتكلموا عن هناك حشد ضد قبائل بعينها فلم يك هناك شئ من هذا القبيل أثناء حكومتي، و لكن في الحكومة الإنتقالية لسوار الدهب الأمر الذي حصل و كان في كردفان و ليس دارفور أن الحركة الشعبية في ذاك الوقت قامت بإتباع خط من أجل إخلاء جبال النوبة من العرب، و حكومة سوار الدهب سلحوا حرس العمد من أجل التصدي  لهذا العدوان ،لكن لم يكن هناك حشد شعبي و لا جنجويد هذا الأمر لم يك موجودا من قبل، و لكن بعض أبناء دارفور يريدون أن يخلقوا لنفسهم دوراً سياسياً و مكانة سياسية و يعتقدون أنه أن لم يزيحوا حزب الأمة من الساحة السياسية لن يكون لهم دور، و حقيقة كلامهم صحيح لكن لن يتمكنوا أن يزيحوا حزب الأمة بمثل هذه الأكاذيب فحبل الكذب قصير.
و على أي حال نحن تحدثنا و قلنا لهم حزب الأمة قال :كل من يريد أن يتكلم فليتكلم لكن نحن قلنا يجب أن تقوم مفوضية قضائية مستقلة تتطرق لجميع الأحداث منذ استقلال السودان سنة 1956 إلى يومنا هذا، و أي شخص أجرم يسأل و نحن من شدة أننا متأكدين من نظافة ساحتنا ما زلنا نتحدى و نقول :نريد تحقيق في كل الأحداث منذ 1956 حتى يومنا هذا، و نحن متأكدين ان حزب الأمة سيخرج الأنظف ساحة من حيث عفة اليد و إدارة التنوع و أيضاً الأكثر ديمقراطية إلخ.
على كل حال يجب أن تقوم هذه المفوضية القومية بالتحقيق في كل شئ حدث في السودان ، و نحن نقول هذا الكلام بإستمرار و هذا حتى لا يكون هناك افلات من العقاب و لأن ساحتنا نظيفة.
و الأهم من ذلك أن نظام مايو ظل يشتم و يسب فينا و يسئ إلينا و يقول نفس الكلام الفارغ و ما عارف ايه دارفور، و عندما ذهب نظام مايو و جاءت الديمقراطية حزب الأمة أخذ 34 مقعداً من 38 في دارفور و حتي الآن ليس هناك شخص يقدر أن يطعن في نزاهة الانتخابات.
إذن أن لم تكن الناس في دارفور مؤمنة بأن مصلحتهم في حزب الأمة لما وقفوا معنا بهذا الشكل، فأنا أريد أن أقول أن بعض أبناء دارفور يفتكرون أن عندهم طموح و رغبة في أن يخدموا أهلهم و لكنهم يفتكرون أن طالما حزب الأمة حائز على أغلبية ثقة أهل دارفور فهم ما عندهم مستقبل، و هذا في رأيي هو السبب الذي يجعلهم يقولون كلام فارغ ما عنده أي أساس من الصحة.
و نحن ما زلنا نقول الاخ عبدالواحد حضر معنا الإجتماع قبل أن نعمل نداء السودان بباريس، و كان جميع قادة الجبهة الثورية موجودين، و عبدالواحد أخذ الفرصة و قال كل كلامه هذا حزب الأمة و ما أدري ماذا، و أنا طبعاً بعد أن استمعت إلي كلامه لم انفعل و قلت له :طيب يا أخي اتهاماتك هي : 1،2،3،4،5،6،7،8،9،10 خلاص تمام؟ قال لي :نعم ،عندها أنا أخذت كلامه كله وأحد وأحد و فندنا ،بعدها قام شكرني في الاجتماع و قال كلام فيما معناه :أنه قد اقتنع بكلامي، و اسألي الناس الذين كانوا حاضرين، لكن طبعاً بعد ذلك مشي غير رأيه و قال كلامه هذا، و لكن آنذاك أقتنع و لم يك هذا كلامه و إنت بنفسك يمكنك أن تتحققي من هذا الكلام و اسألي الناس الذين كانوا حاضرين في الاجتماع يوم 8 اغسطس 2014 في باريس الذي دار قبل أن نخرج إعلان باريس و كنا قد ناقشنا هذا الكلام كله، و عبدالواحد كان قد قعد في هذا الاجتماع و قال كل هذا الكلام الذي تقولينه الآن، و طبعاً هو أعتقد أنه عندما أسمع هذا الكلام سوف اخرج من الجلسة أو اشتمه و هكذا ، لعله إفتكر ذلك لكن أنا طبعاً مسكت كلامه واحده تلو الأخرى و قلت له :أنت قلت كذا وكذا ؟ قال: نعم، قلت له :هذا كلامك ؟قال :نعم، قلت له :نمسكهم واحدة واحدة إلى أن إنتهينا و أصبح يشكرني، لكن كونه مشي و غير رأيه بعد ذلك و الآن يريد أن يشتم فعلي كيفه ،لكن انا اقول ان في ذاك الإجتماع حصلت مساءلة حول كل القضايا.
قلت له:نحن طبعاً لا نوجه لكم أي إتهام لكن عملنا يحتم علينا السماع إلى الرأي و الرأي الآخر و عكس الصورة كاملة للقارئ من كلا الطرفين بكل شفافية و مصداقية.
حسناً السيد الإمام رئيس منتدى الوسطية العالمي عند سؤالي لكم في بداية حديثنا عن غياب السيد عبدالعزيز الحلو قلتم أنه سبق و شارك في نداء السودان و عزيتم عدم حضوره للخلافات التي نشبت بينه و رفاقه السابقين، و لكن الحركة الشعبية قطاع شمال جناح الحلو في ندوتهم السنوية التي أقيمت في باريس و في البيان الرسمي الذي صدر عنهم أشاروا إلى أنهم لن يشاركوا في نداء السودان الذي يترأسه كبار جهابذة الإسلاموعروبية السيد الصادق المهدي و جماعة نداء السودان الإنتهازية ،في نفس الوقت أنتم قلتم لي أنكم ستسعوا إلى عودة السيدان الحلو و عبدالواحد لأن القاعدة المشتركة ما زالت موجودة و هي إسقاط النظام و التحول الديمقراطي، بينما هم يقولوا أن أسباب عدم مشاركتهم هو إنعدام هذه القاعدة المشتركة التي تحدثت عنها فعلى حد قولهم نداء السودان ساعي لبيع الشعب لنظام الخرطوم و ساعي للحوار معه و إيجاد تسوية سياسية يجد من خلالها طريقهم إلى تقاسم الكيكة سوا عن طريق إنتخابات أو حوار و هم يقولون انهم ضد ذلك فما هو قولكم في ذلك؟
هذه حجج بعديه أتوا بها فيما بعد، لأن عبدالعزيز الحلو بنفسه قال لي بعد إجتماعات نداء باريس :(أنا أعرف أننا لن نقدر أن نعمل سلام إجتماعي في جبال النوبة دون إتفاق معكم أنتم حزب الأمة ،و لذلك أنا أريد أن أعمل سلام إستراتيجي بيننا و بينكم نحن النوبة و حزب الأمة لانكم تمثلون الأغلبية في جبال النوبة)، على أي حال أنا لا أعرف هو عندما اشتبك مع زملائه أنا لم أكن رئيساً لنداء السودان فقد انتخبت رئيساً في مارس في هذه السنة، إذن هذه حجج بعدية تبريرية ،لكن علي أي حال أنا لم أكن رئيساً لنداء السودان عند اختلافه مع زملائه ،بل بالعكس انا رفضت أن أكون رئيساً لنداء السودان لكن جميع مكونات نداء السودان و قادته بالإجماع الحوا على أن أقبل هذه الرئاسة، إذن انا لم أسعى إلى الرئاسة بل هي التي سعت لي بإلحاح شديد منهم.
أما فيما يتعلق بالكلام عن أنهم يفتكرون إني أمثل الإسلاموعروبية؟نعم ،أنا مسلم و عربي ،لكن أنا مسلم مختلف من الإخوانيين و الأخرين، نحن نتكلم عن الإسلام بإعتباره دين وسط ،و نحن نطرح الصحوة الإسلامية، و لذلك نحن نقول إلغاء الإسلام مستحيل و التنصل من الإسلام مستحيل، لكن أن تكون العبارة الإسلامية قابلة لإستيعاب العصر و إستيعاب التنوع الديني و الثقافي نعم هذا طرحنا، و مفهوم للناس جميعاً أن طرحنا ليس طرح الإخوان المسلمين و لا الأخرين الذين نسميهم المنكفئين، نحن نطرح طرح إسلامي صحوى و أنا رئيس منتدى الوسطية العالمي الذي يطرح هذا الطرح للإسلام و الفهم المستنير للإسلام، فنحن لسنا متخلين عن إسلامنا و لكن نتكلم عن الإسلام باجتهاد مختلف عن إسلام المنكفئين.
نفس الشئ العروبة فأنا عربي و العروبة ليست عروبة الدم و لكن اللسان و الرسول صلى الله عليه وسلم قال :(كل من تكلم العربية فهو عربي) فأنا عربي و هذه لغتي و ثقافتي.
لكن أنا أيضا أتكلم بوضوح تام أن لا عند العرب مصلحة و لا حق في نفى حق الآخرين أو أن ينفوا الثقافات الأخرى، و أنا كتبت في هذا الموضوع كتاب كامل إذن دعينا من كلام الجقجقة الفارغة هذه، أنا كتبت كتاب عليك أن تقرئيه إسمه “الهوية السودانية بين التسبيك و التفكيك” ،و وضحت فيه كيف يجب أن تكون الإدارة في السودان بحيث تحقق التسبيك و ليس التفكيك ،و أستشهد دائماً بأبيات شعر لشاعرة سودانية إسمها روضة الحاجه تقول :(أنا العروبة فى عرق الزنوجة فى فرادة حملت كل الأفانين) ، و بعدها تقول أبيات كثيرة و كأنما تصف السودان ببستان جمع كل هذا التنوع.
أما أن يقولوا ان الجميع تجاههم العربي نافي للآخر هذا ليس صحيح، بالفعل هناك بعض الناس تجاههم العربي نافي للآخر، لكن نحن نتكلم عن إسلام مستوعب للآخر و عن عروبة  متصالحة مع الآخر.
إذن اي كلام عن أن هذا يمثل الإسلاموعروبية أو يمثل مفاهيم الإسلام المنكفئ أو العروبة المتعصبة هذا كلام لا يشبهنا، أما أنهم يريدون أن يحاكمون بكلام آخرين فعلى كيفهم، يقولوا ما يريدون لكن حقيقتنا غير ذلك.
حسناً السيد رئيس الوزراء السابق ما هو ردكم على ما يقال إعلاميا عن وجود خلافات و إنشقاقات داخلية في نداء السودان، و أن الكيان أصبح ضعيف و مهلهل و غير قادر على الصمود و مشكك فيه من قبل الشعب و مرفوض من قبل المعارضة الأخرى ؟
استحلفك بالله إن لا تقولي لي كلام الناس غير المتابعين و الذين لا يفهمون شيئاً، إنت بنفسك حاضرة هنا معنا في هذا الإجتماع فهل فيه تفكك؟
قلت له :السيد الزعيم أنا موجودة معكم خارجياً و ليس داخلياً في الاجتماعات.
رد قائلاً :البيان بالعمل، و أنا في رأيي الآن في حسد و غيرة شديدة على كيان نداء السودان.
قلت له :غيرة و حسد من قبل من السيد رئيس رئيس نداء السودان؟
رد قائلاً :من قبل المعارضة الثانية فالان أصبح هناك معارضة تعارض المعارضة و ليس الحكومة.
قلت له :و لكنهم معارضين مثلكم لعل لهم وجهة نظر مختلفة.
رد قائلاً :لا، هؤلاء ليسوا معارضين مثلنا.
قلت له: كيف هذا الكلام ؟
رد قائلاً :هؤلاء بدل أن يعارضوا الحكومة أصبحوا مشغولين بمعارضة المعارضة و يعتقدون أنهم أن لم يزيحوا نداء السودان لن يكون لهم دوراً، و طبعاً ناس الحكومة السودانية مبسوطين منهم شديد لإنهم اصبحوا يعارضوا المعارضة بدلاً عن معارضة الحكومة، و فعلاً أصبح الآن شغلهم الشاغل إصدار بيانات وهمية و ما عارف إيه و هم في الأساس لا وجود لهم في الشارع.
لكن علي أي حال ما يقومون به هؤلاء تشجعه الاستخبارات السودانية التي أصبحت تشجع في ناس معارضة المعارضة في أن يكون عملهم متطرف جداً و موجه على نداء السودان و ليس الحكومة، و أصبح هذا شغلهم الشاغل و الآن ستجديهم جميعهم مشغولين بمعارضة نداء السودان و ليس الحكومة.
و لكن السيد الزعيم في جانب آخر هم يستشهدون بما أسموه حرب البيانات التي صدرت من قادة نداء السودان الذين تهافتوا لنشر غسيلهم بالخارج فيما يتعلق بمسألة الجنائية فإن كان الكيان متماسك كما تقول فهل عجزتم عن حسم هذه القضية داخليا و الخروج بموقف موحدة اما ان كيانات نداء السودان ليست على اتصال ببعضها البعض و تحتاج لإرسال رسائلها للطرف الآخر عبر فرقعه إعلامية ؟
هو كما تعلمين في أي كيان و تنظيم يوجد ناس متحمسين لكن أنا في رأيي كل الكلام الذي قيل في نهاية الأمر الناس أدركوا أنه كلام فارغ و لذلك هو لم يؤثر على شئ.
فهناك ناس عندما أتكلم عن المحكمة و أن هناك بند هو البند 16 ” و هذا بند أقرته المحكمة و ليس شخصي و لا حزب الأمة، هذا هو نظام روما و لذلك هذا البند موجود و نظام روما موجود و المحكمة هي التي تقوم بالمحاكمة و ليس شخصي أو حزب الأمة.
 و المحكمة هي التي تستخدم هذا البند 16 عن طريق مجلس الأمن، و لذلك كلام المحكمة و البند 16 عندما فار لأن الناس في رأيي يريدون أن يزيحوا حزب الأمة من أجل بطولتهم و وجدهم في الساحة في رأيي عندما سمعوا الكلام لم يجدوا شيئاً يقولوه.
تابعونا للحوار بقية.

محتوى إعلاني

‫27 تعليقات

  1. عن اي حزب الامة تتكلم واي اصلاحات التي ادخلته في دارفور والمناطق المهمشة الصادق المهدي برغماتي بحتا وهو يساهم مع النظام الانقاذ لتدمير البلاد

  2. بخ بخ….الاسلاموعروبية…دي جديده علينا دايره ليها وقت طوبل عشان نهضمها . كفايه علينا بخ بخ.لها مايقارب الف وخمسائه سنه ولسع ما فهمناها…

  3. مازال السيد الصادق المهدي أسيراً للتاريخ دائما تجده يتحدث بصفوية كانه هو السودان والسودان هو دعنا عن الاوهام حزب الامة ليس ذاك الحزب الذي فاز بأغلبية الدوائر الانتخابية في دارفور لقد حرت مياه كثيرة تحت الجسر لم يعد ذاك الجيل في عالم اليوم الامور تبدل وحصل فيها تغيير حقيقي والا لما هرولة الصادق المهدي للقوة الحديثة اذا كانت حزبه بالفعل يملك الاغلبية الذي يتحدث عنها سواء كانت في دارفور او جبال النوبه الصادق المهدي لا يعتد بكلامه لان عهده انتهى واصبح من الماضي كما قال ارسطو دائما تجد العواجيز يتحدثون كثيرا عن الماضي لان ليس لهم مستقبل والشباب دائما يتحدثون عن الحاضر لان لهم مستقبل لذالك هناك صراع بين القوة التقليدية والقوة الحديثة

  4. شكوى الصادق من الحسد هى ضعف فى مهنيته و جرح فى صنعته .
    فالرجل شيخ ناجد و لاحق ، و صاحب رقيا و محايه و خبرة فى فك اعمال السحر و الجلب الشديد و التهييج و المحبة.
    و كان الاولى ان يبصق عليهم لفك العارض و ذهاب الحسد ، أو يسخطهم حلبا و قردة ، أن لم تفلح محاولاته فى العلاج بالبصق.

  5. لقد زعمت الشموليّة الآيديولوجيّة إنّها قد أبادت الطائفيّة
    وبعد ذلك قال الدكتور الطبيب البشري خليل إبراهيم … الفيلسوف الإخواني
    إنّه سوف يطرد بحركة المساواة الإخوانيّة المزعومة … و مُدّعية العدل الفهلواني الإخواني
    حزب الأمّة القومي السوداني من دار فور بقوّة جهاد القاعِدة الإخواني و بالعنف العنصري الزغاواني
    فكان سبباً لهزيمته إبّان غزوته لأمدرمان بلد الأمان عاصمة الإدارة الوطنيّة المركزيّة للكيان المهدي السوداني
    وكانت فلسفة قاعدة الإخوان سبباً لضرب سيّارة خليل بقنابل ميكانيكيّة وقطع ذراع جبريل الزغاواني
    إذن حزب الأمّة القومي الديمقراطي الوسطاني لن تطرده جبهة الحلو العنصري العلماني
    و من باب أولى لن تطرده جبهة عبد الواحد محمّد النور … المُحامي العلماني
    أمّا شموليّة البحر الآيديولوجيّة فقد أبادت الضهر الإباديّة

  6. يا حليلك يا مولانا الصادق المهدي بقيت لا لامي في الحكومة ولا المعارضة. هسع بالله عليك وينو نداء السودان ونداء باريس ونداء سقط لقط؟؟ كلو طلع كشوش ساي وتنظير فارغ لأنك غلطت غلطة حياتك وتركت السياسة ووضعت يدك في يد حملة السلاح وضيعوك. أي والله ضيعوك وهسع هم ما حابينك والحكومة ما راضية عنك. ويوم ترجع الخرطوم تلقي المحاكم راجياك. قلنا ليك من قبل كم سنة خليك معانا في الحوار الوطني وفي الخرطوم دي حتقدر تفيد بلدك أحسن من الحوامة مع الرجرجة وجماعة مناضلي الفنادق ديل… شوف بالله هسع وصلت لشنو.. الحلو وعرمان وعقار أتشاكلو وقسموا الكيكة وزعلانين من بعض ومنك أنت كمان. وعبدالواحد زعلان منك ويشتمك كل يوم لأنو هو أصلاً مشهوووووود ليهو بالجعجعة وما عارف نفسه داير شنو ومافي ليهو حل غير حل مدافع حميدتي.. مشكلة السودان هي وااااااااااضحة في الحوار الفوق ده الان.. نقنقة وجرجرة وثرثرة في الفارغة.. والمهدي زاتو شغال تفخيم في زاتو بالكذب ساي وشابكنا أنا أنا وحزب الامة وحزب الانصار ونحن أحلي ناس وعملت 500 كتاب ومدير الوسطية وكلام لا يقدم ولا يؤخر عن (الاسلاموعروبية) وهو مصلح خزعبلاتي سوداني معارض بإمتياز مافي بلد في الدنيا شغالة بيهو إلأ ناس معارضة السودان ديل وهم كلهم مسلمين وعرب باللسان لكن شغالين تنظير وظريط ذي ظراط الحمار ساي.

    نصيحتي ليك يا المهدي أطلب العفو من البشير وأرجع الخرطوم وقدم إستقالتك من حزب الامة وصلي ونوم.. أنت فاشل وديموقراطياتك كلها كانت فاشلة وصفوف العيش اليومين دي زكرتنا بأيام حكمك (لكن كيزانا ديل بيحلوها لينا مؤكد).

  7. قالو في النكته ان بتاع الامن اكتشف في بص سفري جاي من القضارف ان مع العفش هناك بطانية بها بنقو فطلع البص يسأل عن صاحب البطانية وكرر سؤاله عدة مرات ” البطانية التحت دي حقت منو ؟ ” فلم يجبه أحد وبالبص كان هناك أحد اخواننا الفلاته ولما تأكد له لا يوجد صاحب للبطانية بالبص قال لفرد الأمن ” البطانية دي بتاعتي أنا ” ، فقام فرد الأمن قال ليهو انزل تحت وعندما نزل اخونا الفلاتي ووجد البنقو داخل البطانية قال لفرد الأمن ” انا قلت ليكم البطارية بتاعتي مش البطانية ، البطارية البطارية . مع الاعتذار الشديد لأهلنا الفلاته ….. الآن نحن نسأل أخونا الصادق المهدي ونقول ليهو ” المراحيل وليس الجنجويد ، المراحيل بتاعين كردفان يا الصادق المهدي الجنّدهم وسلّحهم عبد الرسول النور كان في زمن منو وتحت ياتو غرض وماذا كانت النتيجة ؟؟ كما نقول للصادق المهدي ليس هناك أي وجود لما يسمي معارضة المعارضة ، هناك معارضة حقيقة قديمة متجددة لسلوك ونهج أدي بالحال في السودان لما وصل إليه الآن وانت أحد اهم أركان ذلك السلوك وذلك النهج ، أنانية وانتهازية ومرض سلطة عضال .اما عفة اليد واللسان فانت يا الصادق آخر من يتحدث عن ذلك ففي عهدك لم تحاسب فساد مبارك الفاضل عندما كان وزيرا للتجارة وتلقيت انت شخصيا دعما ماليا من هذا النظام وأكثر من مرة وبلغت رشوة هذا النظام لك بتعيين ابنك مستشارا لرئيس الجمهورية وهو لا يعرف كوعه من بوعه رغم أن هنالك الكثيرين غيره من العسكريين الذين احيلوا للصالح العام لأسباب سياسية أصلح منه وأعرَف فلماذا ابنك إن لم يكن إتفاق وصفقة وماهي نظافة اليد في نظرك بالتحديد ؟ اما نظافة اللسان فكلمة ” جقجقة ” المذكورة أعلاه كافية لتاكيد نظافة وعفة لسانك .

  8. # (و على أي حال نحن تحدثنا و قلنا لهم حزب الأمة قال :كل من يريد أن يتكلم فليتكلم لكن نحن قلنا يجب أن تقوم مفوضية قضائية مستقلة تتطرق لجميع الأحداث منذ استقلال السودان سنة 1956 إلى يومنا هذا، و أي شخص أجرم يسأل و نحن من شدة أننا متأكدين من نظافة ساحتنا ما زلنا نتحدى و نقول :نريد تحقيق في كل الأحداث منذ 1956 حتى يومنا هذا، و نحن متأكدين ان حزب الأمة سيخرج الأنظف ساحة من حيث عفة اليد و إدارة التنوع و أيضاً الأكثر ديمقراطية إلخ.
    على كل حال يجب أن تقوم هذه المفوضية القومية بالتحقيق في كل شئ حدث في السودان ، و نحن نقول هذا الكلام بإستمرار و هذا حتى لا يكون هناك افلات من العقاب و لأن ساحتنا نظيفة.) أهـ
    1- لم قصر الصادق المحاسبة لما بعد الاستقلال؟ هل خرود الإنجليز يجب ما قبله؟
    2- لم حصر الصاجق المحاسبة على “الأحداث”، و تغافل عن أعمال آثارها السالبة أشد فتكا بالشعب من الأحداث؛ أعني أفعال الطائفة التي ورث إمامتها و هي قد غيبت وعى خلق لا يستهان به من السودانيين على مر القرون و إلي اليوم؛ و سخرتهم عبيدا في إقطاعها باسم الكهنوت الزائف؟
    3- يحلو للصادق أن يتغنى بزعامة “الوسطية”؛ الزائفة التي يطوعع بها الكهنوت الناسوت,

  9. بصراحة …. سطحية وعدم معرفة الصحفية التي أجرت المقابلة جعلت الموضوع بدون طعم ولا رائحة.

  10. يا الصادق المهدي
    يمكنك أن تقول ما تشاء و أن تفعل ما تشاء و أ تنصب نفسك في كل المناصب التي هي خاوية علي عروشها ولكن لا يمكنك أن تهرب من مسؤلية ما جنته يداك بل ستحاسب علي ما إقترفت في حق الشعب السوداني شماله و جنوبه حساباً عسيرا
    مذبحة الضعين وحدها وضعت الحبل علي عنقك تسليح القبائل لخلق حرب أهلية لن تستطيع الهروب منها و تسليمك السلطة للترابي بعد أن خرجت الجماهير في مظاهرات ضد سياستك لن تستطيع الهروب منها و تخاذلك في هبة سبتمبر و وقوفك مع النظام لن يغفر لك
    ليس هذا وقتك فنحن مشغولون الآن بإسقاط النظام و معه أبناءك و بعدها سنلتفت لك وحينها ستدرك أن جر الشوك علي جلد البشير أهون ألف مرة من جر الحبال علي رقبة أبنائك و محاكمتك بالخيانة العظمي

  11. حزب الأمة أمل الأمة
    و لن نصادق غير الصادق
    و البلد بلدنا و نحنا سيادها
    و برضو عاش الصادق أمل الأمة
    حقنة : الزعلانين مما كتبنا من غير إخوان المسلمين أعوان المجرم الرقاص مرحب بيهم

  12. علي ايه حال طالما ان هناك معارضة تعارض المعارضة وصراع مبني علي اساس قبلي وعدم تقبل الاخر والكل يبحث عن تحقيق المصالح الخاصة الضيقة فسلام علي وطني الحبيب ….. بصراحة قرفنا من المعارضة والحكومة واصبحنا ضحية اناس انانيين لا يهمهم سوي الانتفاع من مناصبهم وتحقيق مصالحهم ….. تسامو عن تلك الرؤي الضيقة فالمواطن مطحون لا يستحق كل هذا من ابنائه

  13. هذا الشخص العجوز كرهنا حجة اسمها سياسة وألا معارضة …
    ياخ مافي اتنين (لو اتكلمو من ضميرهم) بيختلفو ان حزب الامة والاتحاديين اساس الرجعية والتخلف والازمة السودانية ..
    ياخ قاعدتك في دارفور والا النيل الابيض الفرحان بيها دي كانو ناس مساكين , ناس مغيبين (يعني بالعربي كده كنتو بتسوقو فيهم زي ما راعي الغنم بيسوق مراحو) ناس انتو كنتو من اجدادكم مستعبدنهم … والمفروض انت وقيادات حزبك من المهدية بتاعتك تتحاكمو على الجريمة دي , بانكم كنتو بتستعبدو الناس …
    زمن سيدي وسيدك ده ولى يا رجل يا مخرف .. حزبك وحزب ناس الفته ديلاك عهدكم ولى والشعب بقى واعي مش زي زمان الكنتو تسوقوهم زي الغنم ..

    1. لم اري اجهل منك. تدعون النضال والدعوة للحرية وانت اكبر عنصري فاشي، كيف تصف اناس صوتوا باختيارهم لحزب الامة والاتحادي الديمقراطي ورفضوا ان يصوتوا للشيوعيون وغيرهم من ذوي الافكار المستوردة الملحدة من روسيا ومصر، كيف لك ان تتطاول علي مواطنون راشدون احرار في خيارهم تصفهم بالغنم. غنم انت يامدمري الديمقراطية يا من جلبتم الانقلابات والاغتيالات في السودان منذ عهد النميري وهاشم العطا، ويا من دعمتم كل تمرد الي ان فصلتم السودان. كوارث السودان يسأل عنها الحزب الشيوعي لا غير، لان حتي الكيزان تعلموا المؤامرات والانقلابات من الشيوعيون.

      1. ياخ امش اقرا التاريخ وتعال عشان نتناقش معاك … فالمهدية مبنية على الراعي والاغنام … وكانو يستعبدون كل اتباعه ويتلذذو باستعبادهم …
        وقد تأسست أغلبية الأحزاب السياسية السودانية على أسس طائفية دينية أو جهوية، وقد إستفاد بعضها من تجارة الرق التي شكلت عماد العلاقات السياسية والإجتماعية والإقتصادية في السودان، وقد كانت أسرة محمد المهدي (راعية حزب الأمة)، وأسرتا الميرغني والهندي (رعاة الحزب الإتحادي) من الأسر الدينية الكبيرة التي إستفادت من علاقات تجارة الرق وكونت من تراكم رأسمال هذا التجارة إمبراطورية كبيرة، فهى قد أستفادت من الدين بشكل حاسم من أجل إبتزاز المتدينيين البسطاء الذين تنازلوا عن أراضيهم من أجل إرضاء السيدين. بالرغم من إدعاء محمد أحمد المهدي بأن حركته كانت ثورة تحرير إلا أن أولاده وأحفاده أستغلوها لإستعباد وإسترقاق الآخرين. وقد شاركهم آل الميرغني وآل الهندي في هذا الأمر، وقد وقفوا ضد مقترح “مصلحة مناهضة الرق”، والذي للمفارقة قدمه الإستعمار ورفضه من يُفترض بأنهم رعاة الحركة الوطنية ودعاة الإستقلال وقادة الحرية![1]

        أسرة محمد أحمد المهدي لاحقاً أستغلت مكانته وبدأت بتكوين إمبراطورية من الممتلكات الإقطاعيات، والآن هذه الأسرة تعتبر من أعمدة المجتمع البرجوازي السوداني! أسرة الصادق المهدي إحتكرت كل المناصب في الحزب الذي أصبح من ممتلكات الأسرة. من الأمثلة البائنة على مِلكية الخاصة لحزب الأمة بصفة إحتكارية هى حادثة رفض أحمد المهدي وعائلته لدفن د. عبد النبي علي أحمد في قبة المهدي. رفضوا دفن الرجل الذي أخلص في خدمة الحزب والأسرة وذلك لأنه أقل مرتبة من أشراف القوم. وفي نفس الوقت يطالبون الأنصار بالموت في سبيل بقائهم في سدة الحكم! وفي المقابر تصارع القوم حول الجثمان “حتى إنكسرت كراع العنقريب” وقارب الجثمان من السقوط على الأرض! عنصرية آل المهدي جعلتهم يرفضون دفن د. عبد النبي (الدافوري) إلى جوار جدهم؛ محمد أحمد المهدي، الذي تزوج بالسيدة (مقبولة) التي أنجبت له أبناءه، والتي أصولها الدارفورية!

    2. ¨¨،و نحن نؤكد على أن حزب الأمة قيادة و حزباً سيطلع الانظف في الساحة السياسية السودانية من حيث عفة اليد و صون حقوق الآخرين و الأكثر ديمقراطية و الأكثر إدارة للتنوع في السودان.¨¨
      سيادة الامام الفوق دا ادعاء عريض-فساد مبارك الغاضل-طرد النواب ركل و عدم القبول يحكم القضاء فى قضية حل الحزب الشيوعى و هلما جرا.

    3. بعد التحايا وكده ,, وبدون ادعاء مثالية وصواب مطلق زي حالتك المتأخرة دي .. يبدو لي الحزب الاتحادي الديمقراطي أقحم إقحاما في قصتك دي لأنك لو قاري تاريخ زي ما بتدعي كان فهمت إنو النشأة مختلفه شكلا” ومضمونا” عن حبايبنا الانصار ديل مع احترامنا ليهم .. هذا الحزب حزب الخريجين السودانيين و المثقفين والعمال والمزارعين و دي حقيقة تاريخية مثبتة أكتر من هرطقتك دي .. هذا الحزب الذي تأمر عليه السيدين و جاءو بحكومة السيدين و عبد الله خليل ,, هذا الحزب الذي كان يصعد لمنابره يحيى الفضلي و مبارك زروق وتهتف معهم الجماهير سحقا” سحقأ” للرجعية موجهة هتافاتها نحو جنينة السيد علي .. وعلى فكرة يا الحبيب كنتة الرجعيه دي نحن السلمناكم ليها و اسي بتنبحو بيها في اطار صراعنا مع الطائفة وكده .. ونحن الهتفنا حررت الناس يا اسماعيل ,, الكانو عبيد يا اسماعيل !!! نحن اللي هزمنا السيدين في الديمقراطية الثانية وجبنا اغلبية برااااانا لا فيها شق لا طق زي ما اديناكم البلد وقسمتوها باعتقاد اي فرد منكم بانه الصواب المطلق و أنه الواحد الصحيح وطفق يشتم ويسئ للاخرين .. نضالاتهم وتضحياتهم
      أنا لا انفي حدوث اخطاء تاريخية ومن نفس الجيل اللي صنع مجد هذا الحزب .. أدت في المستقبل لسيطرة الطائفه عليه .. لكن ده ما بيعطيك ولا لغيرك الحق في الحكم بهذا المستوى من الجهل الفاضح على طبيعة ونشأة الحزب الوطني الاتحادي …
      وإن عدتم عدنا .. وعلي اليمين لنجلسنك في السهلة هههه ..

  14. عشان الناس حساد و ما بيفهموا اتنحى و سيب ليهم المسرح السياسي

    بقدر ما هو منفتح و عميق الاتطلاع في الافاق العريضة ببقى الرجل منغلق في بيته و طائفته و حزبه

    لا أحد ينكر دور الحزب و الطائفة التاريخي (بسلبايته و ايجابياته) لكن الشباب يريد مستقبل مختلف ناصع جديد و قومي للسودان – سودان يسع الجميع سودان ينظر اليه بأعين قومية بحتة دون دين و طوائف و قبلية و تحزب

    مبروك على الشعب الباكستاني انتخاب عمران خان رئيس للوزراء فقد هزم تدليس الاحزاب الاقطاعية المبنية على التوريث و مصير حزب الأمة القومي و حزب الاتحادي الديمقراطي الأصل الزوال بعد ما يقارب نصف قرن بنفس القيادات الديناصورية

  15. صدقوني ،، الكج ظهر في السودان منذ ظهور الصادق والترابي في الحياة السياسية سنة 64 ،،، مات الترابي و ان شاء الله بموت الصادق سينفرج الحال و تنحل مشاكل السودان ، اللهم اقبض الصادق كما قبضت الترابي ، لعنة الله على الصادق و لعنة الله على الترابي

    1. لعنة الله علي كل حاقد وجاهل يشخصن القضايا الوطنيه
      (لكل اجل كتاب) أيها الاغبياء الكيزان لاتتحدثوا بلسان اليسار
      نعلم مدي تقديركم لحجم حزب الامه وخطره عليكم ياكيزان
      لابد من الديموقراطيه وهي راجحه وعائده ارجو الجايكم
      جوعتوا الشعب وارهقتوه لكن الصبح قريب
      علي كل وطني النظر بتمعن للامام واسقاط نظام الاخوان

  16. أستغرب أن يظن البعض أن الصادق المهدي معارض !!! وأستغرب أن يقبله المعارضون حقاً في صفوفهم !!! من سلم السلطة للإخوان ؟؟ وهناك أكثر من شاهد على أنه كان يعلم بالإنقلاب قبل وقوعه ولم يحرك ساكناً … من الذي أفشل اتفاق الميرغني – قرنق وقد أيده غالبية الشعب السوداني ؟؟؟ من الذي يعمل دوماً على فركشة المعارضة منذ اجتماعات القاهرة وأسمرا وجوبا وغيرها ؟؟؟ كم مرة قام بتوقيع اتفاقيات مع النظام وهو يعلم أن الإخوان إذا وعدوا أخلفوا وإذا ائتمنوا خانوا وذلك فقط لإطالة عمر النظام ؟؟؟ ما هي مواقف حزب الأمة الحقيقية ودورهم في المشاركة في أية مظاهرات قام بها المعارضون حقاً وعلى رأسها مظاهرات سبتمبر 2013 ومظاهرات يناير 2018 ؟؟؟ هل أصدر حزب الأمة بيان استنكار لما يقوم به النظام تقتيل وإرهاب وتضييق على الناس في معاشهم ؟؟؟ ثم ما هو برنامج حزب الأمة لحل مشاكل السودان ؟؟؟ والصادق المهدي ليس لديه منذ الثمانينات غير المؤتمر الدستوري وعندما تولى السلطة لم يعقد المؤتمر الدستوري الذي صدعنا به !!!
    لقد قالها والده ( عليه رحمة الله ) من قبل : ” الصادق دا أخو مسلم ما تصوتوا ليه ” … ماذا تنتظرون منه بعد هذا ؟؟؟

  17. زي الكلب خايف علي ديله
    هو ايضا اجرم في حق الوطن ومعه افراد ال بيته
    وطنا البنحلم بيهو ما فيهو سيدي وسيدك ولا فوقه حقك وحق اهلي
    كله للوطن كله يتحاكم
    وكل من اجرم في حق الوطن تنتظره المشانق

  18. سيد صادق .. نقدرك ونثمّن جهودك وادوارك ونضالاتك ضد الديكتاتوريات .
    ولكن نعتقد ان المحررة التي اجرت معك الحديث الاخير ومن قبل الكثير من اللقاءات في الفترة الاخيرة ،غير مؤهلة لادارة الحوارات لجهلها الواضح في الصياغة والتحرير ، بالاضافة للغتها الركيكة والضعيفة ، فجاءات كل احاديثك معها ـ في هذا اللقاء وقبله ـ احاديث لا تشبه لغة سيد الصادق الرصينة التي نعرف وأفكاره ومعتقداته .
    واسمحوا لنا إن نقول إن الذي ورد بهذا اللقاء لم يكن ابداً في صالح القضية ، والاخوة عبدالواحد و الحلو وكافة القوى الديمقراطية التي تعمل لتحقيق دولة المواطنة والمساواة هم في مركب واحد مع الجميع ، ان المشروع الذي يجب ان نلتف حوله هو (إسقاط النظام) الان على الاقل اما التباين الحاصل بين اطياف المعارضة فهذا من صالح القضية التي ننضال من أجلها وليس ضدها .
    فنأمل ان تختاروا من هم أهل لذلك ، ونعلم ان السيد محمد زكي السكرتير الشخصي لكم ، يدرك أهمية هذا الأمر ، ويمكنه حسن الاختيار .

  19. 1-هذه الصحفية لم تكن محايدة ولا موضوعية ولم يجرى الحوار بموضوعية فقد كالت على السيد الصادق من المدح والثناء الكثير المثير. 2- يقول السيد الصادق هناك حسد وغيرة من تداء السودان ونقول له ليس هناك شىء تحسدون عليه الا الاقامة فى فنادق خمسة نجوم وعلى حساب منو الله اعلم 3- يتكلم السيد عن عفة اليد ونحن نذكره بفضائح مبارك الفاضل فى بيع الرخص التجارية على عينك ياتاجر عندما كان وزيرا فى حكومة السيد الصادق وبدلا من محاسبة مبارك الفاضل تأمروا على الرجل الوطنى الدكتور ابوحريرة الذى كان الناس يكتبون اسمه على اللوارى . للبرهان على عفة اليد ورونا البدفع فلوس الفنادق وتذاكر السفر لقادة نداء السودان منو؟ ساعتها تستحقون منا اعتذارا على رؤوس الاشهاد . الغد للحرية والجمال واطفال اصحاء.

  20. 1- يقول السيد الصادق هتاك حسد وغيره من نداء السودان والله ياحضرة الامام الا احسدوكم على السكن فى الفنادق خمسة نجوم والسفر والاكل الفاخر وما معروف على حساب منو 2- اما عن نظافة اليد فتشهد عليها فضائح مبارك الفاضل وبيعه الرخص التجارية على عينك ياتاجر عندما كان يمثل حزب الامة فى حكومة الصادق المهدى ولم يحاسبه احد . 3- لم يكلف السيد الصادق المهدى نفسه فى جولته الاخيرة فى انحاء السودان المختلفة بزيارة معسكرات الاجئين والتى معظم سكانها من دارفور حيث شردتهم الحروب وهم الذين صوتوا له فى الانتخابات الاخيرة كما ذكر وقد وصل حتى الابيض وهم كانوا الاحق بزيارته لهم ولكن الظاهر كان هناك خط احمر . 4- عندما يذكر السيد الصادق كلمات مثل قلقة وكلام فارغ فهذا يدل على العجز على مقارعة الحجة بالحجة وهو موقف لا يليق برجل مثل السيد الصادق مهما اختلفنا معه5- نحن ندعو لفصل الدين عن الساسية التى هى فن الممكن ولا ندعو لفصل الدين عن الحياة مع حرية الاعتقاد , فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر . 6- اللغة العربية والثقافة العربية مكون رئيسى فى خارطة التنوع السودانية ولكنها ليس المكون الوحيد كما يحاول ان يفرضه دعاة العروبة . الغد للحرية والجمال واطفال اصحاء

  21. الجداد الالكتروني مجتهد ان يكتب بلهجة تكسير وتثبيط هامة الشعب في شخصية الامام ولن تفلحون الطوفان آت ياكيزان
    اليسار وطني منكم يا كيزان يا حراميه وهو داعم للوطنيه مهما اتبعتم نهجه القديم في النقد
    الديموقراطيه راجحه وعائده
    الشعب يريد اسقاطكم وقريب بأذن الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..