البحرين: استمرار الاعتصام بميدان ‘الحرية’… والمعارضة تطالب بملكية دستورية

وكالات ـ المنامة ـ : استمر مئات البحرينيين بالتظاهر في ميدان اللؤلؤة بوسط العاصمة المنامة لليوم الثاني على التوالي تلبية لدعوات للتظاهر اطلقت عبر الانترنت للمطالبة باصلاحات سياسية وبالافراج عن معتقلين شيعة ووقف ‘التجنيس السياسي’، فيما ترددت انباء عن ارسال السعودية لقوات عسكرية الى جارتها البحرين، وسط مخاوف من انتقال الثورة هناك الى الاراضي السعودي خاصة في المنطقة الشرقية ذات الغالبية الشيعية.
وتم نصب عشرات الخيام في الدوار الذي بات يطلق عليه المتظاهرون اسم ‘دوار الحرية’ او ‘دوار الشهيد’.
جاء ذلك فيما شيع مئات البحرينيين امس الاربعاء شابا بحرينيا قتل خلال تفريق تظاهرة مطالبة بالاصلاح امس الاول، وردد بعضهم شعارات مطالبة بـ’اسقاط النظام’ بينما يستمر الاعتصام في وسط المنامة لليوم الثاني على التوالي.
وذكر مراسل وكالة فرانس برس ان اكثر من الفي شخص يشيعون الشاب فاضل المتروك الى مثواه الاخير في الماحوز بالقرب من المنامة. ولف جثمان المتروك بالعلم البحريني الابيض والاحمر. وردد بعض المتظاهرين ‘الشعب يريد اسقاط النظام’ وحملوا الاعلام البحرينية وصور المتروك.
وكان المتروك قتل برصاصة انشطارية اثناء تفريق مشيعي قتيل اول سقط مساء الاثنين في قرية شرق المنامة.
من جانبه اكد الشيخ علي سلمان زعيم جمعية الوفاق التي تمثل التيار الشيعي الرئيسي في البحرين ان نواب الجمعية لن يعودوا عن قرار تعليق عضويتهم في مجلس النواب قبل تحول البلاد الى ‘ملكية دستورية’ يكون فيها ‘حكومة منتخبة’.
وقال سلمان في مؤتمر صحافي ان ‘الوفاق لن تعود عن قرارها بتعليق عضوية نوابها في مجلس النواب الا بتحقيق المطلب الرئيسي وهو التحول الى الملكية الدستورية’.
واضاف ان هذه ‘الملكية الدستورية يكون فيها الشعب مصدر السلطات وتكون فيها الحكومة منتخبة من الشعب ويكون للشعب الحق في محاسبتها اذا فشلت في تحقيق اهدافها وانتخاب حكومة غيرها’، واكد سلمان تأييد مطالب المتظاهرين المعتصمين في دوار اللؤلؤة بوسط المنامة.
وقالت الولايات المتحدة انها ‘قلقة جدا’ بسبب العنف في الاحتجاجات التي تشهدها البحرين وحثت جميع الاطراف على ضبط النفس.
وقال بي.جيه. كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية في بيان ‘الولايات المتحدة قلقة جدا للعنف الذي يحيط بالاحتجاجات الاخيرة في البحرين’. واضاف قائلا ‘نناشد ايضا جميع الاطراف ضبط النفس والامتناع عن العنف’.
وقال الموظف حسين عطية (29 عاما) لوكالة فرانس برس ‘نمت الليلة هنا وسانام الليلة المقبلة حتى تحقيق المطالب’. وذكر ان ابرز المطالب ‘الافراج عن المعتقلين واستقالة رئيس الوزراء’ الامير خليفة بن سلمان ال خليفة.
ويأتي استمرار التظاهر بالرغم من اعتذار وزير الداخلية لسقوط القتيلين وتوقيف ‘المتسببين’ وبالرغم من تشكيل الملك حمد بن عيسى ال خليفة لجنة تحقيق وزارية ووعده باستمرار الاصلاحات.
وكان ناشطون على موقع فيسبوك دعوا الى قيام ‘ثورة 14 فبراير في البحرين’ وطالبوا بالاحتجاج سلميا من اجل الاصلاح السياسي، الا ان البعض منهم بدأ يطلق مطالب اكثر تشددا منذ سقوط القتيلين، بما في ذلك الدعوة الى ‘اسقاط النظام’.
ويرى محللون ان الاضطرابات واسعة النطاق في البحرين تثير مخاوف لدى السعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم من امتداد الاحتجاجات للمدن السعودية بتحفيز من الثورتين الشعبيتين في تونس ومصر.
وكانت السلطات السعودية قمعت في الأسابيع القليلة الماضية ثلاث تظاهرات صغيرة واعتقلت المشاركين فيها في مدن الرياض وجدة والخبر. جاء ذلك فيما دعا نشطاء حقوقيون في السعودية الى تظاهرة سلمية اليوم الخميس للمطالبة باصلاح سياسي في المملكة وباطلاق سراح المعتقلين من المدونين واتباع آل البيت بدون محاكمة وبتهم تتعلق بالتعبير عن الرأي.
وحثوا الرجال والنساء والشباب والأطفال إلى التواجد في الشارع عند الساعة الـ 04:45 عصرا مشيا على الأقدام
ما بين تقاطع مركز العوامية الصحي وتقاطع البريد، وبدون أية شعارات في خطوة لإنجاح التظاهرة بأكبر شكل دون أي خسائر. كما دعوا الى اعادة حملة التكبير من على أسطح المنازل ليلة الجمعة بدأ من الساعة الثامنة وذلك بعد نجاح الحملة الأولى التي وصفها منشور الدعوة للتظاهرة بـ ‘المباركة’. ونص المنشور على ‘أن الإصرار هو الطريق الوحيد بعدما يئس الجميع من الوجهاء والأهالي من العمل على ذلك’.
ويقول محللون ان السلطات السعودية لا تزال غير جدية فيما تطلقه بين الحين والاخر حول الاصلاح وان الحكومة تصم الآذان عن جميع الأصوات المنادية بالإصلاح السياسي بكافة أشكاله حيث تعتقل السلطات مجموعة من المدونين الحقوقين المحسوبين على التيار الليبرالي من مختلف الأطياف في البلاد لمطالبتهم بتحويل البلاد إلى مملكة دستورية.
كما تتجاهل الأصوات المطالبة بإطلاق سراح معتقلين من اتباع الطائفة الشيعية دون محاكمات وبتهم تتعلق بالتعبير عن الرأي. وتلاحق السلطات السعودية الناشطين والدعاة الشيعة الذين يطالبون برفع حالة التمييز الممنهج الممارس بحق الطائفة الشيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..